23 مايو : سيزيف يصعد الجبل احيانا

Written by  مروان قطب
Published in مروان قطب
السبت, 23 أيار 2015 10:17
Rate this item
(2 votes)
23 مايو : سيزيف يصعد الجبل احيانا 23 مايو : سيزيف يصعد الجبل احيانا 23 مايو : سيزيف يصعد الجبل احيانا

Advertisement

23 مايو : سيزيف يصعد الجبل احيانا


Advertisement


 


الرحلة الى مدينة نصر تحت شمس قاهرية حارقة ظهيرة الجمعة لا تبدو قرارا سهلا ، خاصة في يوم يبدو فيه كل شيء مهيأ لضياع بطولة اخرى يستحقها فريقك المفضل اكثر من اي وقت مضى ، مشاهدة احمد رمزي متمسكا بخيوط الامل في تصريحاته لبرنامج "ليلة المباراة" تزيد من ثقل المشوار ، هذا ليس النادي الذي عادة تنتهي مواسمه بزواج البطل من البطلة الا نادرا وان حدث لا يحدث بتلك الرتابة والكلاسيكية بل يحدث حاملا معه ما لا يمكن ان تشاهده الا في الزمالك ، لدغة اسامة نبيه في الدقيقة تسعين على ارض بلدية المحلة ، الثلاثية في مرمى الاسماعيلي على ارضه ، صرخة مدحت عبد الهادي بعد هدف التقدم على الاهلي في مباراة انتهت بتعادل ايجابي في غياب نصف الفريق المتوج باللقب الافريقي ، الهدف القاتل لجمال حمزة في ملعب المنصورة ، واخيرا الاستعراض الكروي بثلاثية امبراطورية حرف الحاء في الديربي تضيف اسبابا اضافية للحسرة على موسم كبير لفريق اعتاد لقب البطل غير المتوج ، لكنها على اي حال ليست المرة الاولى ولن تكون الاخيرة فتشجيع الزمالك هو اطول حلم غير مكتمل في التاريخ ،لا بأس عامة من الذهاب لتمضية بعض الوقت وسط قلة لا تتجاوز الخمسمائة يمكنك التعرف عل اسمائهم فردا فردا قبل ان تنتهي المباراة بينما يبحث الجميع عن مقعد بجوار من يحملون الراديو في انتظار معجزة قد تأتي اخبارها عبرالاثير ، تصفيق يستحقه اللاعبين على موسم جيد بدأوه متوجين بدوري ابطال افريقيا وانهوه بانتصار ساحق في الديربي قبل ثلاثة اسابيع ، ولا مانع بالطبع من التحسر على لقب كان في المتناول وتذكر نقاط ضائعة ضاع اغلبها امام الصاعدين الجديدين وقتها انبي و حرس الحدود في اول مواسمهما ف المسابقة وبمدربين من ابناء النادي كعادة زملكاوية اصيلة ، ثم بعد كل ذلك تمسك دفين بالامل في ان يرد طه بصري ولو نقطتين من اربع خطفهما من الزمالك في ذلك الموسم باعثا بصيص الامل في لقاء فاصل يحدد هوية البطل، لون مقاعد ستاد القاهرة البني المهيمن على نصف الشاشة في مقابل طوفان بشري يحتشد في ملعب المقاولون العرب استعدادا للاحتفال على النصف الاخر من شاشة النيل للرياضة يقدم ملخصا عن اجواء ماقبل تسعين دقيقة لا تمت بصلة لأي مما سبق من نهايات اي من مواسم الكرة المصرية ، امام بطل النسخة السابقة الاسماعيلي يدخل الزمالك مباراته بهدوء مبالغ فيه يعززه شكل المدرجات التي يقل عدد الجالسين فيها عن رجال الامن الموكلين بتأمينها في محاولة ربما للتحرر من عبء بصيص الامل ، محاولات من حمزة وحسام وحليم لا ترتقي للجدية الكافية مع مسحة من اليأس في وجوه البعض ، ثم يتأهب للجميع لفصل بارد تقليدي بينما تتجه رأسية سيد معوض للمرمى قبل ان تصطدم بالقائم الايسر لعبد الواحد السيد ، حتى يأتي دور الراديو عند الدقيقة الثلاثين ليعيد صياغة المشهد حاملا انباء رأسية سيد النعيم في مرمى الحضري فارضا الصمت على ملعب عثمان احمد عثمان ، ليصرخ المئات "العب يا زمالك" فتصل الاخبار للاعبين قبل حتى ان يبلغهم بها محمد عبد المنصف حارس الفريق الاحتياطي ومتعهد الراديو على دكة البدلاء ، ساعة كألف قضاها الجميع بعين على الملعب تستجدي هدف التقدم واذن على سماعة الراديو تستجدي ان يبقى الوضع على ماهو عليه في الجبل الاخضر حتى يقرر حسام عبد المنعم بعد سنوات من التواجد العادي بين صفوف الزمالك ان يدخل التاريخ ، فتصل رأسه الى الكرة قبل يد حارس الاسماعيلي ثم تقرر الكرة نفسها ان تكون عادلة ولو لمرة مع الابيض وتدخل الشباك رغم محاولات مدافعي الدراويش ابعادها من على خط المرمى معلنة هدف التقدم الذي يحول كل الانظار والاسماع الى صوت ميمي الشربيني على الطرف الاخر متابعا لكل فرصة لمهاجمي الاهلي امام مرمى عصام محمود ، وكأن القدر لم يكتفي بكل جرعات الادرينالين في تسعين دقيقة فينتهي لقاء الزمالك قبل نهاية اللقاء الاخر تاركا حازم وحسام والبقية بنظرات زائغة باحثين عن الخبر القادم من راديو محمد عبد المنصف الذي لم يكن مهما ابدا كما كان مهما في ذلك الانتظار الذي دام لدقيقتين لكنه بدا ابديا ، قبل ان تنفجر براكين الهيستيريا الجماعية مع انطلاقة احمد رمزي باكيا مع لاعبيه ومذكرا اياهم بثقته في التتويج ، راكضين للاحتفال مع الحفنة الجالسة في الدرجة الثالثة التي اتت وهي لم تكن تدري انها ستفتخر الى اخر حياتها انها شهدت وحدها دون ملايين من الزملكاوية لحظة اليوفوريا الاعظم في تاريخ النادي حتى اللحظة


مروان قطب


 

 شارك برأيك من يستحق التجديد و البقاء و من يستحق الرحيلtwiاخبار الزمالك












Read 37585 times Last modified on السبت, 23 أيار 2015 11:12

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors