الورقة والقلم وشجر الليمون

Written by  مروان قطب
Published in مروان قطب
الثلاثاء, 04 شباط/فبراير 2014 08:54
Rate this item
(0 votes)

الورقة والقلم وشجر الليمون


Advertisement


 

 
في الثامنة والعشرين يجدر بك ان تمسك الورقة والقلم في كل الاحوال .......

تقييم للتجربة في منتصف العمر بعد نضج مفترض نظريا ، مقارنات بين ما وصلت اليه وما كان يمكن ان اصل اليه لولا الف سبب وسبب ،اسئلة من عينة" اين كنت منذ عشر سنوات ، اين انا الان ، و الى اين اذهب ، ماذا تبقى في الجعبة قبل ان يدخل الرقم 3 في رقمي خانة السن" تتحول الى ضرورة حتمية ، خاصة للاعب كرة قدم لا يمتلك الكثير من الاختيارات في عالم بهذه القسوة عندما تتوقف قدميه عن اداء الحيل التي لأجلها – دون ان تؤدي غالبا الى انتصار بمعناه المفهوم ـ طالما تردد اسمه بجنون في مدرجات بيضاء مشحونة بالمهووسين بصنع الاسطورة بعيدا عن معايير المكسب والخسارة المتعارف عليها اذا كانت تمنحهم ومضات النشوى التي ينشدونها في كل رحلة للمدرج الجنوبي في كل ملاعب الارض...

لكن ثمة من لا يجب ان تمسك في معاملتهم الورقة والقلم حتى لا تكتشف ما عليك من ديون لم يطالبوك بها يوما...

العودة من هروب المراهقة الى اليونان محملا باخفاق التعايش مع احتراف اوروبا و وايقاف لستة اشهر و غرامة مليون يورو كاملة ؟ لا مشكلة ، طالما سيعود ليرتدي الابيض ويراوغ الجميع مهديا لقطات تصلح لكليبات يوتيوب يعادل تاثيرها فقط عند جمهور الزمالك بطولات كاملة عند جماهير اخرى وتمنحهم اسبابا للفخر تبدو زائفة للاخرين بينما هي كل ما يريدونه من الكرة بالنسبة لهم ، التليفون المغلق في معسكرات الاعداد في بداية كل موسم لاسباب متنوعة على فترات وبدون اسباب في فترات اخرى ؟ ليست ازمة كبيرة ، سيعود ليسجل هدفا لا يسجله غيره ثم يتجه للمدرجات في مصالحة لم يسبقها عتاب في الاساس ، مشاهد هزلية مع الزملاء ولاعبي المنافس تكلف بعض الهزائم؟ خيبات الامل المتتالية من الاختفاء الغريب في كل ديربي انتظره فيه الجميع ليعود ولو بفوز يتيم في عقد كامل غير مسبوق من الانكسارات؟ عقاب الجميع بترك الكرة تمضي بينما يؤكد انه لن يلعب مجددا ردا على المحتجين على هزائم متتالية كادت تودي بالفريق للدرجة الثانية ؟ "تشويحات" على الهواء لمدربي الفريق ؟ فلتذهب حسابات الاحتراف الى الجحيم ، المدرب ليس جوارديولا حتى يقصي رونالدينيو ثم يفوز بثلاثية في الموسم التالي ، فليبتعد قليلا حتى تهدأ العاصفة ، انها مجرد "احزان ويعدوا" كما اخبرنا مطربه المفضل محمد منير ، سيرحل المدرب يوما ما ايا كان اسمه دون ذكرى ، فهو لن يذهب ان حدث وتوجنا بشيء ما ممسكا بالكأس في يد و بالشمروخ في يد اخرى الى المدرج , البديل هو الرحيل ، الى اماكن لا تتعامل الا بالورقة والقلم وتسعيرة التصرفات المجنونة فيها ليست الا الطرد ، الى جماهير لا تشاطر الزملكاوية الولع بالاستعراض الغير هادف للربح خصوصا اذا كان من يؤديه من قضى طفولته في سكن المغتربين تحت مدرجات حلمي زامورا ، لا يهم كثيرا اذا وصفوه بالمحلي ، ليس من اولوياتهم اصلا ان يشارك في انتصارات المنتخب ، بل ان بعضهم لم يعد يتحمس لمنتخب لا يشارك فيه "شيكا" لانه يتعرض للظلم في قناعتهم ، كل هذا له ثمن لا تعني عدم المطالبة به انه بلا بلا ثمن من الاساس ، لكن يبدو ان احدا لا يلتفت لشجر الليمون الذابل الى جواره ممن انحازوا لخيارات الورقة والقلم وذهبت اسطورتهم الى غير رجعة ف بينما واصلوا الاستماع الى نداء الدولار واحلام السماسرة حتى وان عادوا يوما ما الى حيث كانت الملحمة التي غادروها دون حتى كلمة شكر او وعد بالعودة لمطاردة الاحلام المؤجلة لمرة اخرى ، انطفاء الشغف الذي لا يمكن اشعال فتيله مرة اخرى حتى وان كان العائد بملائكية كاكا الى ناد بتعطش الميلان وجماهير سان سيرو لمصادر الالهام ، قصة متكررة يمكن التعرف عليها بشكل اوضح بكتابة حروف اسم جمال حمزة في محركات البحث ،،،





 

مروان قطب

 


عاجل عبد الله سيسيه في نادي الزمالك









Read 32493 times Last modified on الإثنين, 19 أيار 2014 11:04

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors