الزمالك يفوز على المصري و المباراة تلغى قبل النهاية بقليل .. بسبب تمثلية هزلية

Written by  هشام عبد الوهاب الثلاثاء, 30 تشرين1/أكتوير 2007 00:36
Rate this item
(0 votes)

نجح الزمالك في العودة بفوز غالِ من بورسعيد على المصري بهدف نظيف -هذا فى حالة ما لم يكن لاتحاد الفراولة رأي اخر- . المباراة أُلغيت وكان المتبقي من وقتها سبع دقائق بعد ثورة وإحتجاج من جماهير المصري على الحكم بداعي تجاهل إحتساب ضربة جزاء بعد تمثيلية هزلية كوميدية داخل الصندوق من لاعب المصري وجيه عبد العظيم الذي ألقى بنفسه ولا أجدع ممثل دون أي احتكاك وتغاضى الحكم عن إنذاره للتمثيل . هذه المسرحية الهزلية سبقتها في الشوط الاول مسرحية أخرى من جماهير المصري التي ثارت مطالبة بضربة جزاء للمسة صدر على بشير التابعي على اساس أن قانون الكرة تم تغييره وأصبح لمس الكرة بالصدر يستوجب الخطأ . ويبدو أن جماهير المصري توهمت أنها على قدم المساواة مع الزمالك فى ظل نتائج الاعوام الماضية وأصبحت الطريقة الوحيدة للمواجهة في ظل العجز الفني الواضح لفريقها هو إستجداء ضربات جزاء خيالية على أمل احتساب ضربات جزاء مضروبة مثل التي احتسبها حسن علي للمصري في مباراة الدور الاول موسم 2003-2004 و حرمت الزمالك من الفوز يومها .


بكل وضوح لن نقبل أي تلاعب في إحتساب النتيجة للزمالك ونحن لسنا مسئولين عن إلغاء المباراة لقد تقدمنا بهدف وحافظنا على التقدم حتى دقائق قليلة متبقية من النهاية بعد ثورة جماهيرية مع التسليم أن الكرة العالمية لا يوجد فيها ما يستدعي الغاء المباراة للهتافات الجماهيرية و لكنها اللوائح البالية لاتحاد الفراولة التي سبق و أوقفت عمرو زكي بقراءة الشفايف وعاقبت جماهير الزمالك باللعب بدون جمهور لسبب مجهول حتى الان .


إذا كان هناك من يحترف الجعجعة الفارغة في وسائل الاعلام كعادته دائماً فليعلم جيداً أننا سنقف ضد أي مساس بحقوق الزمالك . هذا الفوز هو الأول للزمالك ببورسعيد منذ موسم 2002-2003 بعدها كانت مباريات الزمالك في بورسعيد دائما تشهد ضحايا للمدربين امثال فاروق جعفر و كاجودا . هذا الفوز رفع رصيد الزمالك ل13 نقطة على أمل سقوط المنافسين للدخول في دائرة المنافسة مرة اخرى بعد البداية السيئة جدا لمشوار الدوري . هذا الفوز أيضًا رسالة للجميع بأن الزمالك لن يقف على أحد وأن جمهور الزمالك لم يعد يبكي على أحد من اللاعبين فقط إسم الزمالك هو ما يعنينا الآن .

الزمالك غاب عنه للإيقاف شيكابالا ووسام العابدي وللإيقاف الداخلي بقرار الجهاز الفني عمرو زكي و للإصابة ابو العلا وكريم ذكري وعلاء عبد الغني وحازم امام والمبتعد دائما الأردني خالد سعد المتواجد مع منتخب بلاده بينما شهدت قائمة المباراة دخول الحارس عبد الواحد السيد على مقاعد البدلاء لأول مرة منذ إصابته بالرباط الصليبي منذ اكثر من ستة اشهر وعودة عمرو الصفتي للمشاركة أساسيا فى أول ظهور له هذا الموسم . تشكيل الزمالك في حراسة المرمى محمد عبد المنصف . ثلاثي قلب الدفاع محمود فتح الله مدافع حر ليبرو خلف اتنين مساكين عمرو الصفتي وبشير التابعي . رباعي الوسط مدافعي أجناب أحمد غانم يمينًا وطارق السيد يساراً وثنائي محور الارتكاز أحمد عبد الرؤوف وأحمد مجدي . ثلاثي الهجوم في صناعة الألعاب والمساندة جمال حمزة خلف ثنائي الهجوم عبد الحليم علي وشريف أشرف . تشكيل الزمالك في البداية بالشكل التالي :

عبد المنصف
فتح الله
الصفتي-بشير
طارق-مجدي-عبد الؤوف-غانم
جمال
حليم-شريف



وبعد توقف للدوري دام لأكثر من شهر عقب المباراة الاخيرة أمام اسمنت السويس انتظرنا لنرى ما هو الجديد الذي سيقدمه الجهاز الفني واللاعبون في المرحلة القادمة الحرجة التي لا تحتمل ضياع أي نقاط . الزمالك ربما لم يطرأ على اداؤه تحول فني كبير وبكل تأكيد لم نكن ننتظر أداءاً رائعاً في مباراة المصري ببورسعيد أحد المطبات الصعبة جداً دائماً على مدار تاريخ مباريات الزمالك بصرف النظر عن وضعية الفريقين لكن الجديد الذى شاهدناه هو تلك الروح والرغبة في الفوز والتعاون بين اللاعبين . الجهاز الفني بقيادة كرول أراد للمباراة أن تسير وفق سيناريو محدد بمحاولة التسجيل أولا ثم إبطاء إيقاع المباراة لأقصى درجة لإمتصاص إندفاع لاعبي المصري المدفوعين بجماهيرهم . كرول لم يبادر بهجوم صريح أو إندفاع كبير ولكنه إنتظر مبادرة المصري الهجومية المتوقعة وركز على إستغلال المساحات في وسط ملعبهم للتسجيل ثم قتل اللعب واللعب على حيازة الكرة لأطول فترة بالتمريرات العرضية الكثيرة . ورغم وجود أقاويل كثيرة عن نية كرول التحول ل4-4-2 أو اقحام لاعبين جدد على التشكيلة الأساسية للفريق مثل محمد ابراهيم في المدافع الايمن إلا أن المباراة لم تشهد أية تغييرات سواء على طريقة اللعب أو التشكيل الا للظروف الاجبارية للغيابات . الزمالك خاض المباراة بطريقة اللعب التقليدية 3-4-1-2 . في ظل غياب الثنائي المخيب للامال كريم ذكري والمستهتر وسام العابدي شارك عمرو الصفتي في قلب الدفاع وقدم مردوداً جيداً . غياب علاء عبد الغني وأبو العلا وعدم جاهزية تامر عبد الحميد المتواجد على مقاعد البدلاء أتاح الفرصة لإشترك أحمد عبد الرؤوف في محور الارتكاز بجوار أحمد مجدي وهذا الإختيار مقبول فقط للظروف الاجبارية ولتواضع شاغلي المركز باستمرار لكن بصفة عامة إشراك ثنائي محور ارتكاز معدومي الإمكانيات الهجومية من تمرير وعرضيات وتسديد ومساندة فعالة من الوسط بالتحرك يؤثر جدا على فاعلية الفريق الهجومية وعلى قلة التواجد الهجومى للاعبينا في الثلث الاخير . أعتقد أن تواجد أبو العلا حتى مع تذبذب مستواه الكبير هو شىء ضروري ذلك لتمتعه بإمكانيات هجومية ومن بعده تامر عبد الحميد الذي يمتلك أيضا إمكانيات هجومية في حالة الحاجة لتوظيفه في هذا الدور اما كلاعب ارتكاز دفاعي فلا خلاف على أن تامر عبد الحميد ما زال الخيار الافضل مع وجود تحفظات كبيرة على كثرة إصاباته وإستهلاكه السريع بدنياً لكنه يظل لاعب الارتكاز الوحيد في الزمالك الذي يمتلك مقومات لاعب الارتكاز من ضغط سريع وإستخلاص وتمرير سليم .


ولازلنا في إنتظار الدعم العاجل في يناير لأهم نقاط الضعف في الفريق .

أخيراً أعطى كرول الفرصة للمهاجم الواعد شريف أشرف في المشاركة منذ البداية للمرة الثانية هذا الموسم و لم يخيب شريف اشرف الامال و أحرز هدف الفوز الوحيد وهذا اللاعب يمتلك مقومات هداف خطير جداً لو تم توظيفه كمهاجم صندوق بإستمرار وتم توفير المساندة الفعالة له من عرضيات أو تمرير بيني في العمق . شريف أشرف مقوماته البدنية والجسمانية لا تسمح له للقيام بدور المهاجم المتحرك لخارج الصندوق للإستلام والإلتحام مع المدافعين لكنه داخل الصندوق فهو لاعبٌ تمركزه رائع ولديه حاسة تهديفية عالية . محمود فتح الله , شارك كمدافع حر ليبرو يقوم بالتغطية خلف المدافعين في العمق والأطراف . بشير التابعي تولى رقابة مهاجم المصري التونسي نبيل الميساوي وتولى الصفتى رقابة مهاجم المصري الثاني محمد الجباس . أحمد غانم وطارق السيد تم تكليفهم بالإنطلاق المستمر على الأطراف لفتح عرض الملعب ومساندة الهجوم بالعرضيات ثم الارتداد السريع للدفاع مع فقدان الكرة . أحمد عبد الرؤوف شارك كلاعب ارتكاز دفاعي بحت مكلف بتغطية الوسط بإستمرار وتأمين تقدم الأطراف أما أحمد مجدي لاعب الارتكاز الثاني فكان من المفترض أن يتقدم للمساندة الهجومية من الوسط أثناء هجوم الزمالك سواء على الطرف الأيسر أو في العمق وبالفعل كان يتقدم لكن دون أي تواجد هجومي مؤثر لافتقاده أي مهارة هجومية او سرعة والمشكلة ليست في عدم قدرته على القيام بهذا الدور لكن لاصرار كرول الدائم على تكليفه بهذا الدور كلاعب مساند من الوسط . جمال حمزة لاعب حر في الوسط غير مقيد بدور دفاعي و عليه معظم العبء الهجومي في صناعة فرص تهديف بتحركاته للاطراف أو في الوسط . عبد الحليم علي و شريف أشرف تبادلا التحرك والثبات في قلب الهجوم لخلق مساحات في عمق دفاع المصري .

المصري على الجانب الاخر بقيادة ابن الزمالك حلمي طولان, كانت المباراة بالنسبة له كانت مصيرية لسوء موقفه في الترتيب فى جدول الدورى وإنتظر مباراة الزمالك كطوق نجاة يخرج به من أزمته كما كان الحال عليه في الموسمين الاخيرين . تشكيل المصري في حراسة المرمى الغاني جورج اوا في حراسة المرمى . ثلاثي قلب الدفاع عاشور الادهم مدافع حر ليبرو خلف اتنين مساكين محمد جابر ومحمد حافظ . رباعي الوسط مدافعي اطراف اسامة عزب يمينا و حمدي زكي يسارا و ثنائي محور الارتكاز اكوتي منساه وإيهاب المحص . ثلاثي الهجوم في صناعة الالعاب والمساندة وليد سليمان خلف ثنائي الهجوم نبيل الميساوي ومحمد الجباس . تشكيل المصري في البداية بالشكل التالي :



اوا
الادهم
جابر حافظ
حمدي اكوتي المحص عزب
سليمان
الجباس الميساوي

حلمي طولان خاض المباراة بالطريقة التقليدية 3-4-1-2 . ولقد حاول المصري في حدود إمكانياته مباغتة الزمالك بالهجوم في محاولة لخطف هدفٍ مبكر يسهل الامور عليه وبنى حلمي طولان خطته على فرض رقابة فردية على الثلاثي جمال وعبد الحليم وشريف أشرف بواسطة الثلاثي إيهاب المحص ومحمد جابر ومحمد حافظ وفي المقابل أعطى حرية هجومية للطرفين أسامة عزب وحمدي زكي و للاعب الحر والممثل المسرحي وليد سليمان الذي تفرغ للتمثيل وإدعاء السقوط في كل مناسبة . وفي مفاجأة كبيرة أشرك حلمي طولان لاعب الإرتكاز المساند للهجوم عاشور الادهم الذي سبق له التسجيل في الزمالك مرتين في العامين الأخيرين كليبرو خلف خط الدفاع ربما للاستفادة من طول قامته في مواجهة ألعاب الهواء . هذا التعديل التكتيكي حد كثيرا من فاعلية خط وسط المصري الهجومية في ظل حالة الإستئناس الهجومي التي كان عليها جميع لاعبي الوسط والاطراف .

بداية المباراة وسريعا جداً باغت الزمالك بهدف السبق من أول هجمة منظمة تم تنفيذها بشكل رائع بواسطة الثلاثي جمال وحليم وأشرف . تحرك جمال حمزة النشط جداً في بداية المباراة على الطرف الأيمن لاستلام رمية تماس وبلعبة واحدة راوغ لاعبين وأرسل عرضية متقنة على القائم البعيد . عبد الحليم علي باقتدار كبير وبنكران للذات إرتقى فوق رقيبه جابر وأعاد الكرة رأسية بعرض المرمى للقائم الاول تجاه المتحرك بامتياز شريف أشرف الذي أنهى الهجمة برأسية رائعة في الزاوية اليمنى العكسية لجورج اوا المندفع خارج مرماه . هدف ملعوب و جميل . نأمل أن تكون كرة حليم لاشرف رغم وجود فرصة للعب الكرة على المرمى بداية مرحلة جديدة بين اللاعبين كلهم بعد فترة من الخلافات الكبيرة وإنتشار الشللية بين اللاعبين . الهدف المبكر ساهم كثيراً في التحول لكسر إيقاع المباراة بتنظيم دفاعي جيد أنهى على اي خطورة للمصري تقريبا الا في مناسبة واحدة . كرول لم يغامر باستمرار الهجوم رغم أن الفرصة كانت مواتية وفضل اللجوء للتأمين ربما للضغط الكبير عليه لسوء النتائج وإنتشار أقاويل كثيرة عن أن هذه المباراة بمثابة الفرصة الاخيرة له . في الدقيقة 9 إنذار لأحمد عبد الرؤوف للخشونة مع وليد سليمان . في الدقيقة 10 يمر حمدي زكي على الجناح الايسر من أحمد غانم ويرسل عرضية منخفضة في منتهى الخطورة لمحمد الجباس اللذىإاستلم داخل الصندوق لكن عمرو الصفتي انقض وأبعد الكرة . في الدقيقة 16 فرصة كبيرة للزمالك لمضاعفة النتيجة ضربة ركنية يلعبها أحمد مجدي تمر من الجميع و تجد المدافع المتقدم محمود فتح الله داخل صندوق ال6 في مواجهة المرمى تماماً دون رقابة يلعب الكرة برأسه بجوار القائم مباشرة . بصفة عامة اعتمد الزمالك هجومياً في الثلث ساعة الاولى على تحركات جمال حمزة الكثيرة و ظهوره بشكل جيد في هذه الفترة فقط وإنطلاقات طارق السيد على اليسار فيما عدا ذلك لم تكن هناك أية بوادر خطورة هجومية أخرى . أحمد غانم قدم واحدة من أسوأ مبارياته على الاطلاق فى الموسم الحالي . ويبدو أن جمال حمزة استكثر على نفسه صناعة هدف الفوز وحالة النشاط التى كان عليها فى ال 20 دقيقة الاولى من اللقاء فعاد لاداءه الغير جاد على الإطلاق وإختفى تماماً بعد الثلث ساعة الاولى . الثنائي أحمد عبد الرؤوف وأحمد مجدي تولوا إيقاف خطورة هجمات المصري مبكراً في الثلث الاوسط وفي المقابل لم يكن هناك اي تواجد مؤثر في الثلث الاخير الهجومى للزمالك من أحمد مجدي . بشير التابعي متسرع جداً في تدخلاته دون تركيز رغم روحه العالية وإمتلاكه عنصر السرعة وقوة الانقضاض وفي إحدى الكرات يتدخل بطريقة خاطئة ويمر منه نبيل الميساوي ويجذبه بشير ارضاً وينال إنذاراً في الدقيقة 20 . في الدقيقة 24 يتصنع الممثل وليد سليمان الاصابة تقريبا تخيل اصطدامه بمقطورة بعد احتكاك عادي جدا في الوسط مع أحمد غانم وبعد فترة من التلوي على الارض ينذر الحكم أحمد عودة أحمد غانم . الزمالك إكتفى بإفساد هجمات المصري ولجأ لكثرة التمرير والحصول على أخطاء وساهم تواضع امكانيات لاعبي المصري في عدم وجود اي خطورة . قام عبد الحليم علي بدور تكتيكي هام في الإستلام والاحتفاظ بالكرة تحت ضغط نفذه بصورة جيدة جداً . الزمالك هجوميا لم يكن له اي تواجد بعد فرصة فتح الله الا في تسديدة ضعيفة جدا من جمال حمزة وانطلق فى كرة من الناحية اليمنى ولعبها عرضية في يد الحارس . في الدقيقة 38 تصطدم كرة بصدر بشير التابعي داخل الصندوق بكل وضوح وبكل الاعادات التليفزيونية لكن جمهور المصري كان له رأي اخر وثار على الحكم الذي أوقف المباراة أكثر من أربع دقائق . يبدو أن جمهور المصري لم يجد وسيلة اخرى سوى التأثير على الحكم ولهم جميعا نهدي الاعادة التليفزيونية للعبة و نترك الحكم لهم . تمر دقائق الشوط الاخيرة دون جديد و ينتهي الشوط بتقدم الزمالك .

لم يشهد الشوط الثاني أى جديد في تكتيك الزمالك المتحفظ وإستمر كرول في الدفاع عن التقدم ولم يشهد اي جديدٍ أيضاً في أداء المصري العقيم . في الدقيقة 5 يستلم جمال حمزة الكرة دون رقابة داخل يسار الصندوق بعد استخلاص جيد جدا من أحمد مجدي تقدم جمال بالكرة و تباطأ جداً في لعبها بعرض المرمى حتى أبعدها أسامة عزب لركنية . في الدقيقة التالية أخطر فرص المصري على الإطلاق إثر خطأ فادح من بشير التابعي . كرة طويلة من دفاع المصري يتفلسف بشير التابعي وسط غياب تغطية فتح الله وتمر الكرة منه لتصنع وضعية إنفراد للميساوي ولكن ينقض عبد المنصف ببراعة ويبعد الكرة من أمام الميساوي ويشتتها بشير لخارج الملعب . إنذار لطارق السيد في الدقيقة 11 للمس الكرة باليد رغم أن الحكم لم ينذر أكوتي منساه في لعبة مشابهة تماماً في الشوط الأول . في الدقيقة 12 ركنية للزمالك يرتقي لها شريف أشرف دون رقابة لكنه قابل الكرة بطريقة خاطئة من أسفل لأعلي لتذهب فوق العارضة . وتسير المباراة كما أرادها كرول تماماً يمر الوقت واللعب محصور في الثلث الأوسط معظم الوقت والزمالك يستحوذ على الكرة أكثر . حاول حلمي طولان تنشيط هجومه أاجرى تغييرين في الدقيقة 15 والدقيقة 18 بخروج المدافع الايسر حمدي زكي ودخول المهاجم اكرامي إبراهيم ثم أجرى تغييراً أخر بخروج نبيل الميساوي ونزول وجيه عبد العظيم . هذا التغيير اتبعه تعديلٌ تكتيكي بدخول وجيه عبد العظيم في المدافع الايسر كورقة هجومية أكثر ودخول اكرامي ابراهيم في قلب الهجوم بجوار الجباس بدلا من التونسي الميساوي الذي تفرغ للمناوشات مع بشير التابعي منذ بداية المباراة . برز عبد الحليم علي جداً بمجهوده الكبير وبكثرة التحرك وسط عدد من المدافعين زائد باستمرار في ظل مساندة منعدمة سواء من العمق أو الاطراف وإختفاء كامل من جمال حمزة .
في الدقيقة 26 يجري كرول تغيير دفاعي بالدفع بتامر عبد الحميد كلاعب إرتكاز ثالث في الوسط وسحب جمال حمزة وظهرت نوايا الزمالك تماماً في الحفاظ على التقدم . في الدقيقة 33 يجري حلمي طولان تغييره الاخير بالدفع بالمهاجم أحمد جلال بدلاً من محمد الجباس . في الدقيقة 38 مسرحية هزلية أخرى تقوم بها جماهير المصري للتفاعل مع مسرحية أخرى على أرض الملعب بطلها اللاعب وجيه عبد العظيم . هجمة منظمة للمصري تصل الكرة لوجيه عبد العظيم على اليسار يراوغ أحمد غانم للداخل وتصطدم الكرة بيد وجيه ولا يحتسب الحكم شيئاً ثم يحاول التسديد يبعد الثنائي فتح الله والصفتي الكرة من أمامه فيتقمص شخصية غطاس أوليمبي ويلقي بنفسه أرضاً دون أي احتكاك وحتى يكمل المسرحية يذهب بقدمه اليمنى ليلمس قدم الصفتي الملقى على الارض . كرة لا تمت لضربات الجزاء بصلة وتمثيل فاضح ورغم ذلك ثتور الجماهير مرة أخرى ضد حكم المباراة ويحدث هرج ومرج داخل الملعب ودخول عدد كبير جداً من الاشخاص وبعد حوالي ربع ساعة يلغي الحكم أحمد عودة المباراة والمتبقي حوالي سبع دقائق على انتهائها . المباراة لو استمرت ليوم أخر لم يكن سيسجل المصري الا بهدية تحكيمية فالفريق بدا عاجزاً تماماً عن تهديد المرمى . وفي المقابل لم يكن الزمالك وجمهوره طرفاً في الموضوع من الأساس ونكرر مرة أخرى لن نقبل المساس بحق الزمالك في نتيجة المباراة . نأمل ان يكون الفوز في المباراة فاتحة خير في المرحلة القادمة في انتظار ستة نقاط اخرى من المواجهتين الصعبتين امام المحلة و حرس الحدود قبل توقف الدوري مرة اخرى .

تقييم لاعبي و مدرب الزمالك :



1-عبد المنصف : تعامل بامتياز مع فرصة التهديف الحقيقية الوحيدة للمصري وهو الاختبار الوحيد له في المباراة تقريباً . وللمرة الالف نكرر أن إرتداء منصف لفانلة نادي روما الايطالي تصرف غير مقبول فهو لا يلعب في دورة رمضانية بل يمثل الزمالك ويجب عليه احترام اسمه وأين الجهاز الاداري من كل هذا .
2-فتح الله : أداء ثابت وتغطية سليمة معظم الاحيان . لاعب يمتاز جداً في ألعاب الهواء .
3-بشير : تسرع شديد في التدخلات تحدث أخطاء دفاعية وتجبره على إرتكاب أخطاء مع الخصوم . بحاجة للهدوء والتركيز قبل الدخول على الخصم . سرعته العالية تعطيه افضلية كبيرة على باقي المدافعين في الفريق .
3-الصفتي: بداية جيدة في الموسم الحالي ألغى وجود الجباس مهاجم المصري تماماً .
5-أحمد غانم : واحدة من أسوأ مبارياته تركيز غائب تماماً وإنعدام الدور الهجومي . يبدو أنه كان يفكر في الاقاويل عن عدم اقتناع كرول به .
6-أحمد مجدي : دفاعياً كان جيداً وساهم مع عبد الرؤوف في إيقاف وسط المصري لكن هجومياً كان ضعيفاً جداً .
7-عبد الرؤوف: مباراة جيدة قام بتغطية الوسط وأفسد هجمات كثيرة .
8-طارق : نشط في بداية المباراة هجوميا وإستبشرنا خيراً لكنه إختفى تماماً بعد ذلك . دفاعيا قدم مباراة جيدة .
9-جمال : برز في بداية المباراة وكان نشطاً وساهم في صناعة الهدف ثم اختفى تماماً وبخل بمجهوده . لاعب يلعب بمزاجه ويختفي بمزاجه ولو لم يعطي كل ما عنده ويلعب بروح قتالية سيجد نفسه قريباً جداً خارج التشكيل .
10-شريف : سجل هدف الفوز ببراعة وتحرك ممتاز داخل الصندوق . مبشر جداً بمهاجم صندوق خطير لو هناك فاعلية هجومية من الاطراف والوسط . تقل خطورته كثيراٍ عندما يتحرك لخارج الصندوق .
11-حليم: قدم أفضل مبارياته في الموسم الحالي وبذل مجهوداً كبيراً وصنع هدف الفوز . قام بدور تكتيكي هام في كسر إيقاع المباراة بنجاحه في الاحتفاظ بالكرة والاتجاه للاطراف أمام زيادة عددية من المدافعين .
12-تامر :شارك لدقائق قليلة لم يختبر فيها ونأمل ان تبتعد عنه الاصابات .

كرول : رسم سير المباراة كما أراد تماماً سجل اولاً وموت اللعب بعد ذلك . تعامل مع المباراة بحذر شديد جداً رغبة في الإحتفاظ بالتقدم . ما زال الفريق بحاجة لمجهود فني كثير ٍجداً في الفترة القادمة . لم يرتق اداء الزمالك في أي مباراة منذ بداية الموسم للمستوى المأمول وإن شاهدنا في مباراة المصري روحاً جديدة وقتال على الكرة وسعي للفوز .



هشام عبد الوهاب


Advertisement


Read 4451 times

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors