قبل القمة، هل يحقق الزمالك ما لم يحدث للأهلي هذا الموسم؟!

Published in علاء عطا
الأحد, 16 تموز/يوليو 2017 23:45


ساعات وتبدأ القمة ، لكنها ليست ككل قمة، فالدورى تم حسمه والزمالك يعانى بشدة، فترنح محلى وخروج افريقى واستقرار مؤقت وازمات متواصله جعلت الفريق على صفيح ساخن، مباراة لم تأتى في الموعد الذى يتمناه الزملكاوية امام الخصم المباشر، ولكن لا أحد يدرى هل الاهلى الذى لم يهزم محلياً هذا الموسم بعد مرور 33 جولة قد يكسر الزمالك رقمه؟ ساعات وستجيب القمة عن هذا السؤال؟
ربما ارقام الفريقين لهذا الموسم تجيب ومن خلال احصائيات زمالك تي في نبرز مشوار الفريقين ما قبل اللقاء
فارق 4 انتصارات للاهلى هذا الموسم ربما دليل على التفوق ولكن ان يهزم الزمالك 7 مباريات في حين لم يهزم الاهلى اى مباراة توضح مدى تدهور مستوى الزمالك لهذا الموسم وبالتالي اتسع الفارق ل 15 نقطة ولا احد يدرى هل سيلحق الزمالك بالاهلى الهزيمة الأولى هذا الموسم!

image001

كيف حقق الزمالك نقاطه؟
الزمالك مع ايناسيو حقق 8 انتصارات وتعادلين وهزيمة في اول مباراة امام انبى ومباراة المقاصة الغيت،الزمالك انقذ موسمه في النهايات ولحق مركز يحقق له الكونفيدرالية ولا احد يعلم ربما نتيجة الاهلى تجعل مباراة المقاصة التي يطالب باعادتها ذو أهمية.

image002

وكيف حقق الاهلى نقاطه؟
حقق البدرى المطلوب هذا الموسم باقل مجهود في ظل غياب المنافس، 33 مباراة دون هزيمة ، 9 تعادلات، ربما فقدان الموسم للطعم جعلت المباريات الأخيرة متفاوتة ولكن الخلاصة ان الاهلى هذا الموسم حقق الدورى باقل مجهود ممكن، فهل يحافظ على موسمه دون خسارة؟!

image003

نسبة الحصول على النقاط هذا الموسم بعد حصيلة إضاعة النقاط وصلت الى اهدار ثلث نقاط الموسم بينما الاهلى فقد 18 % تقريباً من النقاط وهو رقم مقبول جداً.

image004

وماذا عن احصائيات الفريقان؟
معدل ضعيف جداً للزمالك هذا الموسم في احراز الأهداف، خذلان على كافة الخطوط، صنع اللعب حدث به مشكلة كبيرة جعلت من هدافو الفريق كخيال المآته، معدل اقل من هدف ونصف لا يرقى لفريق كان يسعى للدورى، الاهلى رغم تواضع مستواه الفني في كثير من المباريات الا انه انسجام عناصره أوصل مهاجموه ليصل احراز الأهداف الى 60 هدف، ولكن الأبرز هو المعدل العالى الذى يحرزه الشوط الثانى والذى يتساوى مع كل اهداف الزمالك تقريباً!

image005

42 هدف للزمالك على مدار الموسم يقابله 40 هدف في الشوط الثانى يجعلنا هنا نتوقف كثيراً حول تراجع خط الزمالك الهجومى، ولكن توزيع الأهداف على مدار الشوطين فى كل ربع ساعة يوضح ان الاهلى تدريجياً يزيد وهو يدل على ارتفاع اللياقة البدنية ربما او الدافع الذى يجعله يتواصل طول المباراة، بينما الزمالك يبدأ كل شوط بطريقة تصاعدية وان كان الأفضل له عن الاهلى النصف الساعة الأخيرة من الشوط الأول.
image006

وماذا عن اهتزاز الشباك؟
فارق 8 اهداف تلقتها شباك الزمالك اكثر من الاهلى، ولكن يبرز رقم الاهلى طوال الموسم في تلقيه هدف يتيم في الشوط الأول!
هل تتخيل ان الاهلى صمد 30 مباراة قبل لقاء سموحة حتى تستقبل شباكه هدف في الشوط الأول؟! رقم بالطبع يجب ان يضعه الزمالك في الاعتبار لانه يدل على سيادة الاهلى طوال اللقاءات خلال الموسم ويوضح ان الوصول لمرماه شوط المباراة الأول يجعله يستوحش دوماً الشوط الثانى، في حين يتعادل الفريقان في تلقى شباكهما 13 هدف في الشوط الثانى!

image007

توزع تلقى الأهداف يجب ان يلعب عليه الزمالك جيداً، فالربع ساعة من بداية الشوط الثانى هي الاسوأ للاهلى حيث تلقى 6 اهداف، بينما نهايات الاشواط للزمالك هي الاسوأ، فماذا لو احرز الزمالك هدف في الشوط الأول، هل تشتعل المباراة؟!
image008

في النهاية ما استعرضناه هو مجرد ارقام يجب الإشارة اليها سعياً في عرض الفريقين وهو ما نسعى في استعراضه خلال " زمالك تي في " ولكن ما نتمناه بالفعل هو كيفية استغلال الزمالك لارقام الاهلى السيئة في تحقيق فوزاً معنوياً غاب منذ عشرة أعوام، فهل يتحقق؟! ننتظر ونرى.

Comments ()

علاء عطا يكتب : عن " الطيــــــب " الشرير وفلافيو وجيلبرتو أولاد النادى..!!

Published in علاء عطا
الأحد, 27 آذار/مارس 2016 22:58

 تعجبت كثيراً للحملة التى يتعرض لها المعلق "احمد الطيب " لانه قد تجرأ وظهرت مشاعره الزملكاوية فى تعليقه -استغفر الله العظيم- فالرجل يعلق منذ زمن لكنه تجرأ الفترة الماضيةً وظهرت قليلاً ميوله فى التعليق بعد كل هذه السنوات فانقلبت عليه الدنيا واتهم بالتحيز وفى النهاية تجد من يلصق نظرية المؤامره على الزملكاوية فقط! 

 

حينما تزدوج المعايير فلا جديد فالزملكاوية الذين تجرعوا ما يكفيهم من مذيعين كانوا يظهروا انتمائهم فى مباريات الديربى فحينما يتلقى الزمالك هدفاً تجد الفرحة وكأنه الصعود لكأس العالم ثم تتحشرج نفس الحناجر حينما يحرز الزمالك هدفاً وكأن المذيع يحتاج 10 اكواب جنزبيل لعودة الكلام الى حنجرته بعد الاحتقان الذى اصابه. الغريب ان الرجل اظهر هذا دون خجل او ابتذال او اندفاع ولكنها عبارات مديح عابره فى تعليقه قد تكون مبالغ فيها احياناً وقد تكون فى محلها او حتى محشورة ولكن ان يكون الحكم فقط لامتداحه الزمالك فالاستديوهات المليئة باشعار عن عظمة المنافس فى هذه الحالة يجب ان تضع الجميع فى مقصلة الحكم. 

 

هل نسى احد تعليقات شلبى وشوبير وعبد الغنى التى كانت تشجيع صريح لم ينكره احد و كان فرضاً حتى خروج قنوات عده يختار بها المشجع من يراه مناسباً؟ وهل تناسى احد جملة بيبو وبشير و ايمان شوبير بعودة الاهلى فى نهائى الكأس بمرور الوقت واعصاب عبد الغنى المنفلته امام تعادل الاهلى حتى دقائق المباريات الاخيره وهل وهل وهل؟ القصة ليست تعليق فقط فالشيخ طه اسماعيل مثلاً الذى اجرى مكالمة ينصح فيها الطيب بأن يكون محايد يجب أن ينظر فقط لوجهه بعد اى اخفاق للاهلى بل ويرى كيف يبررها بانه لضعف الاهلى فى كذا وكذا وكذا ويصعب على لسانه ان ينطق كيف قرأ منافسه المباراة؟! 

 

اتذكر فى احد الاستديوهات التحليلية حينما كان طارق ابو زيد يحلل فيها وبعد هزيمة الاهلى من الاسماعيلى بثلاثية خرج قائلاً " انا كنت متصور اننا هننزل نهاجم الشوط الثانى، عفواً اقصد الاهلى" فهل قامت الدنيا انه نسى الحياد وظهر بلسان المشجع؟! 

 

قبل مباراة ريكرياتيفو الانجولى والاهلى ذهب فلافيو وجيلبرتو لمعسكر الاهلى لمساندته فخرج الجميع يشيد باولاد النادى الذى ساندوه ودعموه ولم ينسوا فضله رغم رحيلهم منذ فترة والسؤال الان لماذا لم ينتقد احد ذهابهم لمعسكر فريق لنادى ضد دولتهم مثلاً؟لماذا تناسى الجميع ان الواجب الوطنى يحتم على فلافيو وجيلبرتو ان يعلنا اسرار الاهلى ويحاولوا الوصول لنقاط ضعفه وتسريبها لريكرياتيفو وماذا سيحدث لو ان القصة انعكست وذهب لاعب مصرى لاحد معسكرات فريق المنافس للاهلى او الزمالك لمقابلة صديق؟وقتها ستسن السكاكين فكيف من يمدح نفس المشهد اصدقه وهو يهاجم الطيب بهذا الشكل وهو ايضاً من يجعل تشجيع منافس ضد الاهلى او حتى الزمالك خيانه لدولة رغم ان كرة القدم لا تعترف بهذه الخرافات فهى القاب تنسب للنادى وليست هيبة الدولة؟! 

 

للعلم مشهد ذهبا الثنائى الانجولى للاهلى عادى جداً ولكنى أردت فقط تسليط الضوء انه حينما تريد ان تجعل من أى مشهد قصة وحدوته فمن السهل ان احوله لمسلسل مكسيكى هابط جداً ولكن حينما تجد ان هذا المنتج سيبيع فافعل ما فعلته فى الفقرة الماضية! 

 

باختصار عزيزى القارئ هذا المقال ليس دفاعاً فى المطلق عن الطيب ولكن مجرد وضع الامور فى نصابها فالتعليق فى مصر اصلاً هو شوية افيهات ومباراة شغالة ومحاولة وضع تاتشات تستطيع ان تبيع بها منتجك فتصبح مطلوباً لا اكثر ولا اقل فلا معلومة ولا نطق اسماء صحيحة تجدها هو مجرد اجتهاد فالكابتن محمود بكر رحمه الله كان يمتلك التجويد وليس التعليق وبالمناسبه هذا ما شجع قناة الاهلى على تعيينه ورحل منها بعد ان تجرأ وانتقد جدو،ابحثوا عن الجودة قبل جعل للهيافة قيمة فانتم من جعلتم لها ارضاً خصبه،ورجاء من الكابتن احمد الطيب ،اذا تشرفت بقراءة هذه السطور فاستمر فى تلقائيتك ولا تخرج كثيراً للدفاع عن نفسك واترك من يستمتع بك يستمر ومن لا يعجبك تعليقك فلديه الريموت!!

 

علاء عطا 

Comments ()

عزيزى ماكليـــش ، عشان ماتجيش تقول ماقالوليش!!

Published in علاء عطا
السبت, 27 شباط/فبراير 2016 17:04

حينما طرحت فكرة مدرب اجنبى من جديد بعد رحيل ميدو،لم أتفائل كثيراً صراحة بقبول أى اجنبى عاقل بالغ رشيد المهمة بعد قراءته لسيناريو موسمين مر عليهم حوالى 8 مدربين فالموضوع صعب فعلا تقبله بسهولة ولكن كسر مستر ماكليش القواعد وقبل المهمه والتحدي فى تجربة فريدة ولما لا فالرجل لديه سمعه طيبة وبالتالى قبوله هذه المهمة إما ان تكون عن دراية تامة فعلاً باغلب الاشياء او انه سيكتشف بنفسه مستقبلياً كل شئ لذا أردت نصحه سريعاً فربما تفيده النصائح ليتفادى المشاكل ويستمر لنهاية عقده بإذن الله،بس نقول يارب.

*مبدأياً مستر ماكليش رئيس النادى اسمه مرتضى منصور.

*سيدى العزيز مستقبلياً اذا سمعت منه كلمة "خراره" فهى منطقة تتواجد بصحراء مصر الغربية للاستشفاء ويقال ان من يشرب منها يعود للصحراء الغربية من جديد كما يقال عن نهر النيل تماماً ولا صحة لاي ترجمة اخري قد تقال لك عن هذه الكلمة!

*اه بالمناسبة اعلم عزيزى لو سمعت هذه الكلمة فان منصبك قد اصبح فى خطر.

*للاستحواذ علي قلب سيد مرتضى يجب ان تلعب مهاجماً ويفضل باثنين راس حربة،نعم هى طريقة الغيت منذ أن حلق الفنان عاصى الحلانى شنبه ولكن يؤمن بها تماماً رئيس النادى!

*سيدى العزيز لو جاءك احد من الجهاز الفنى المصرى المساعد مطالباً بالسطر الماضى فارجوك اطلب باقالته فوراً.

*فى البداية لو تم استضافتك في برامج تليفزيونية او لقاءات ما بعد مباراة او معسكرات او حتي مؤتمر صحفي لا داعي للاندهاش لو تم طرح عليك اسئلة من نوعية كلت محشي طب عجبك الملوخية طب احكيلنا لحظات فقدان والدتك،عادى عادى ماتاخدش في بالك!

*جمهور الزمالك عاشق للاداء ويفتقد حالياً الالتزام الخططى واللعب المنظم وارتفاع اللياقة و لكى تستتحوذ على قلبه سريعاً حاول اولاً الحفاظ حالياً على اللحاق بالغريم التقليدى وبمرور الوقت نحتاج لثبات شكل خططى لفريق مر عليه 8 مدربين منهم 3 قبلك فقط هذا الموسم ونعلم انك ستحمل على كتفك وحدك هذا العك.

*بالمناسبة،الديربى من اهم الاشياء التى يعول عليها الجمهور فى مصر وبخاصة الزملكاوية ،اسأل كويس عن الموضوع ده وخصوصا بعد علمنا عن حبك للديربيات.

*حاول اخفاء اى صوره لك فى الريف الاسكتلندى ترتدى فيها جيبه اسكتلندية مثلاً وده لمصلحتك انت والله بصوت أحمد التباع حتى لا تجد السيد مرتضى منصور يحملها فى مؤتمر صحفى يوماً ما ، كما نبه على العائله فرد فرد الله يصلح حالك باخفاء هذه الصور.

*بمناسبة النقطة الماضية،لو لك أى خطيئة من أى نوع حتى وان كانت النظر لجارتك اللى بتنشر الغسيل ارجوك اخفيها عشان ماتلاقيهاش برضوا فى الـ "سى دي" الخاص بك!

*بالتأكيد نحن نكن ونحترم العادات والتقاليد ومنها الجيب الاسكتلندية بس رجاء خاص ماتزعلش لو اتقال فى يوم من الايام عن بلدك انها البلد اللى رجالتها بتلبس جيب،ارجوك اعتبرها دعابة فى لحظة غضب.

*اى فكر خاص انك ستجد نظام احترافى فى مصر من انتظام مسابقات او مكان ملعب او اى شئ هو من درب الخيال،يجب ان تتعود على ذلك،حضرتك عارف مستر كوبر،دخل عليه لاعب مصرى معتزل حط جول فى كاس العالم 90 ذو لحية قال له " سلامو عليكم " وسط المؤتمر وقعد و لو حصل كده قدامك بلغ عنه انه ارهابى.

*ضع كل شروطك قبل التوقيع النهائى للعقود،وبالله عليك حط شرط جزائى محترم،احنا قابلين.

*اثناء المؤتمر الصحفى لتقديمك،لو سمعت ترجمة بعض الجمل "أى ويل كيك هيز آس" او"جو تو هيل" او"ذا مازر ****" او جمل تشابه اعلم انها موجهه للمدير الفنى الماضى وهذه لظروف خاصة ولم يحدث ان تم نطقها فى اى مؤتمر صحفى(سامحنى يارب عالكدب).

*لو كنت تحتسى اى كحوليات،رجاء خاص خليها فى الحجره الخاصة بك،واشرب اللى تشربه طالما بتكسبنا قشطة و لو لا قدر الله اى حاجة تانية افتكر النصيحة ديه.

*حاول برضوا لو بتشرب بيبسى او اى مشروب غازى ماتبقيش شوية فى الكوباية عشان عندنا الصحفيين بيصوروا الحاجات ديه ويقولك "شاهد فضيحة ماكليش وهو يشرب الكحوليات فى عز نهار رمضان وهو يسب مصر"،اسمع منى بس!

*وانت بتتفرج على ماتشات الزمالك هتتخض شوية فبالله عليك علم المدافعين بتوعنا ازاى يقفوا صح وعلى خط الوسط امتى يضغطوا صح بالله عليك سجل كل النقاط ديه ومعلش لو فيها رزاله ابقى علم الرجالة ازاى تخلص انفرادات عشان بيضيعوا كتير اوى ونصيحة بقى اخوية ابقى علمهم ضربات الجزاء بتتشاط ازاى عشان ديه بتقيل مدرب عندنا!

*لو ينفع تقعد فى فيلا فخمة فى حى الزمالك اعملها وبلاش فنادق،اسمع بس كلامى وبلاش تفاصيل بقى اكتر من كده ارجوك.

*لو سمعت اسمك بدأ يتقال "ماكدونالد" "ماكجيفر" "ماكنتوش" " براطيش" "مناقيش" استعد يا وحش الخليج كده بيناديك!

عزيزى مستر ماكليش نستحلفك بكل معانى الانسانية الاسكتلندية ان تكون المنقذ من هذا السحيق الذى نعيش فيه حالياً ،حقيقة نتعشم فيك اكثر مما تتخيل فلك ان تعرف اننا لم نهنأ حتى بعودة دورى غائب،قراءتنا لسيرتك الذاتية وشخصية الانجليز الصارمة تجعلنا نحلم معك ولكن نتمنى ان تقرأ جيداً فكر العقليات التى ستتعامل معها سواء لاعبين او اداريين وتحاول على ارتقاءها ناحيتك لتصبح المنظومة اكثر احترافيه.

واخيرا لمرتضى منصور،افعلها ولو مرة واحده.........،ولا اقولك تصدق انا كنت هقول حاجات قولتها بتاع 30 مرة فى 30 مقال قبل كده،انا مش هنصح خلاص،انت عارف كل حاجة وعارف ازاى تخلق مناخ ناجح بسهولة وربنا يسهل!



 

علاء عطا 

Comments ()

كل سبت مع علاء عطا "أقوال لم تقــــــــــــال..!"

Published in علاء عطا
السبت, 20 شباط/فبراير 2016 17:36

فى بعض الاحيان حينما تسمع مقوله لشخص تشعر بارتفاع فى الضغط بما فيه من كم الاستفزاز وربما يتضاعف الضغط فى حالة صمته واحيانا تشعر ان لسان حاله اقوال فى مخيلتك،منذ فترة شعرت ان هناك اقوال لم تقال على لسان هذه الاشخاص وما سأسرده هى امنيات ان ينطقها بهذه الطريقة اوهو ما فى قلبه ولم يصرح به وربما اقوال لم ولن تقال!

*"حينما فعلت الكوبرى فى الكابيتانو تذكرت انها لقطة يعشقها جمهورى ففكرت فقط فى فعل كوبرى اخر عشان نثبت اسم كبارى عليه اما نبقى صحاب ده لامؤاخذه بره الملعب" مقولة لم تقال لعمر جابر الذى صرح انه لو علم من دخل عليه هو حسام غالى لما فعل فيه كوبرى!

*"جئت من اجل تحقيق بطولات وعودة امجاد وادى دجله،اعجبت جداً بالمحشى والملوخية واتشوق الى رؤية مثلى الاعلى فى مصر كابتن ابو تريكة الذى تعلمت منه اساسيات الكرة وان اسلم واسمى نفسى ابو مالودا التريكى" اقوال لم تقال للنجم الفرنسى مالودا لبرنامج مساء الانوار لمدحت شلبى.

*"لو فيه عدل فى الزمالك كان المفروض انا اللى اطلع اعارة اجيب ربع مستوايا اللى نسيته" مقولة لم تقال لحازم امام اللى لازم يشتغل على نفسه كتير اوى عشان يرجع لربع فورمته!

*"الجنزورى فى رئاسة الورزاء،فايزة ابو النجا فى اى حكومة ،وانا فى تدريب حراس مرمى الزمالك" مقولة لم تقال لكابتن ايمن طاهر اللى غالباً هيدرب كابتن رامز احمد الشناوى ومصطفى عبد الواحد السيد يوماً ما وماحدش فاهم ليه مابيتغيرش زى الباقيين!

*"احنا بنتفاوض مع مدربين غاليين اوى وبنسافرلهم عشان نقول اهوه عملنا اللى علينا بس فى الاخر هنجيب واحد فى حدود امكانياتنا وهنقول دواعى امنية وبتاع عشان الناس تقتنع اننا مش عشوائيين"مقولة لم ولن تقال لاحمد مرتضى منصور اللى صرح ان المدير الجديد فى خلال اسبوع والكلام ده من 10 ايام!

*"الحمد لله حققت امنية المستشار بالدفع باتنين مهاجمين وسحبت كل صناع اللعب وبهدى فوز اسوان ليه" مقولة لم تقال لكابتن محمد صلاح صاحب ملحمة تغييرات اسوان!

*"مفيش غالى بيتغالى،قصدى بيتحاكم" مقولة لم تقال للكابيتينو حسام غالى بعد ان تبقى له عم حارث فقط اللى ماتخانقش معاه فى النادى!

*"اسعى فى حلول عام 2026 ان ينتهى برنامجى قبل الفجر بساعة" مقولة لم تقال لمدحت شلبى صاحب اطول برنامج رياضى فى تاريخ البشرية.

*"سنسأل فايزة فى المرة القادمة اذا كانت عايزه فى حالة عدم وجود دواعى امنية لنقل مباراة الاهلى والمصرى" مقولة لم تقال لعامر حسين ولكن ربما تقال قريباً!

*"تدريبى للزمالك كان فرصة عظيمة فى المرة الاولى وكان لازم اشتغل على نفسى كتير وادرس بره واعرف الفرق بين التحليل واللى اتدربت عليه طول عمرى والطرق الصحيحه للتدريب عشان كنت ارجع تانى لتدريب الزمالك على أسس" مقولة لم ولن تقال للعنيد ميدو اللى اضاع فرصة تاريخية انه يبقى مدرب كبير يوماً ما للزمالك بسبب فردية تفكيره.

*"مش عارف فيه ايه بس حاسس انى اتبدلت فى سويسرا" مقولة لم تقال للاعبنا حمودى الذى عقدت عليه الامال وفى انتظار شبه معجزه ليفعل اى شئ جديد يشفع لبقاءه.

*"فى البداية يحاربونك ثم بصراحه عندهم حق فاتعدل شوية والعب جامد اوى وبعدين يقعدونى ويقيدونى وبعدين ارجع **** تانى فاتشتم" مقولة لم تقال للمحير معروف يوسف.

*"حلمت انى رفعت كورة بشمالى فى الدقيقة 90 على راس باسم مرسى فدخلت جول وكانت 3 نقاط حاسمه فى سير الدورى" مقولة لم تقال للمقاتل حمادة طلبة اللى لو عملها اقسم لك سأغير صورة البروفايل بصورتك لمدة شهر،انشرها ولك الاجر.

*"رد فعل اكرامى بعد هدف المحلة ذكرنى بنفس اللى عمله معايا فى مباراة غانا بعد الجول الرابع" مقولة لم تقال لبرادلى وهو لا يشاهد مباراة الاهلى والمحلة.

*"لو كنت مكان احمد توفيق وايفونا يركض نحو مرمى الزمالك بهذا الشكل لتحولت الى هراس وسفلته بارضية الملعب قبل الوصول للمرمى" مقولة لم تقال لحسام عاشور نصحاً لاحمد توفيق!

*"بصراحة ممكن الجمهور يرجع بس انا مكسل آمن بصراحة،انا مبسوط كده،اريحلى" مقولة لم تقال لوزير الداخلية بعد الوعد رقم 232 لعودة الجمهور.

*"طلع نيدفيد ونزل مالودا" مقولة لم تقال لسباستيان مشجع فرنسى على  احد مقاهى فرنسا!

*"نفسى اعرف بيجيبوا الافارقه ديه ازاى،انا كلجنة انهبرت الصراحة"مقولة لم تقال لفيلسوف التحليل ايمن يونس ورئيس لجان الاختيارات المشكلة للافارقة بعد رؤيته افارقة وادى دجلة.

*"الحقيقة انا بحمد ربنا ان مرتضى مش مركز مع شكلى عشان كان ممكن يقفش على فكرة ديل الحصان عالصلعه" مقولة لم تقال لهاردى توفيق مدرب احمال الزمالك.

*"مستر هيثم الظاهر ضحك عليه وبعدين مستر زيزو كنت فاكره هيلعبنى وطلع بيضحك عليه هو كمان"مقولة لم تقال لمستر احمد الشيخ.

*"هو انا باينى هقلب السير فتحى ولا ايه انا بقول لازم مدرب اجنبى" مقولة لم تقال للكابتن زيزو.

*"اتشوق لسماع مهرجان الدخلاوية وتذوق الممبار المصرى والاستمتاع بشمس القاهرة ونيلها وطول ليلها فى ارجاء ميت عقبه" تصريح لريدناب لم يقال تنشره اليوم السابع عن مفاوضات الزمالك معه ووصوله لاى مرحلة من التفاوض.

*"وداعبته ياراجل ده كل اخبارك اللى جاتلى انك شاتم تلات تربع اللعيبة فاجابانى اقسم لك يا كابتن يول سوف اتغير من اجلك وبكى فاجبته هدئ من روعك يا غالى يابنى" تصريح على لسان مارتين يول لم يقال بعد تصريح حسام غالى ان يول اتصل به و برضوا لجريدة اليوم السابع اقوى صحيفة رياضية فى العالم.

*"سألت فان باستن عن يول واجابنى انه مدرب فذ" مقولة لم تقال لمحمود طاهر.

*"فى الوقت اللى انشغل فيه الجميع بمفاوضات ريدناب و قمت رامي طعم للاهلى انه يتعاقد مع مارتين يول هنتعاقد مع مدرب اصبر من أى "صوبر" جيه مصر من اللى انتوا متوقعينه وافتكروا عضلة قلب انتوى وفيروس سى ايفونا" مقولة لم تقال لمرتضى منصور.

*"انا لو حسبت صيام 3 ايام ولا كفارة يمين عالحلفان اللى بحلفه فتقريبا انا عامل بادجيت للكفارة لانى كده هصوم لغاية ما اموت" مقولة لم تقال لمرتضى منصور

*"بصراحة كنت ممكن ابقى اعقل من كده مع فيريرا واهو كنا عملنا مرحلة انتقالية الموسم ده لبقاءه لغاية ما نجيب مدرب جديد مع بداية الموسم" مقولة لم ولن وليس ولكن ولو تقال لمرتضى منصور.

*"اقسم بالله لاجيب اللى كاتب المقال ده بلبوص" مقولة لم تقال لمرتضى منصور حتى تاريخ نشر المقال والعاقبه عندكم فى المسرات!

*"اقسم بالله ما مقالى" مقولة لم تقال لاحمد عز اقصد علاء عطا حتى تاريخ نشر المقال.



 

علاء عطا 

Comments ()

برزنتيشن عاوزه تدى " الكوبرى " للزمالك ! #كل_سبت علاء عطا

Published in علاء عطا
السبت, 22 آب/أغسطس 2015 20:18

فى البداية وللتوضيح غير مقصود بالكوبرى كابتن حسام غالى حتى لا يحدث أى لبس عند القارئ ولحقوق الملكية الفكرية للكابتن ولكن القصة حينما رأيت لافتة شركة بريزنتيشان "مبروك الدورى" فوق كوبرى أكتوبر شعرت بالبهجة أن تهتم الشركة الراعية بمشاركة المشجعين بالاحتفال فى كل مكان. وبينما ارى هذا المنظر المبهج وانا بداخل سيارتى تذكرت فجأة ان هذا المنظر قد يضر باستقرار مصر والكوبرى تحديداً فربما تكون احدى نظريات المؤامرة لـ" زملكة الكوبرى" ولما لا؟فمصر صار كل شئ فيها يخضع لنظرية المؤامرة الا لو اتفقت رؤيتك فقط مع صاحب النظرية فتصير معلومة تفيدك!

فى مصر اذا اردت ان تجعل الاخرين يصدقون شئ فالصق بها بعض الكلمات الدسمة التى تخلق من لاشئ رونق فما المانع ان تلصق اى شئ تافه بكلمة مؤامرة مثلاً "المؤامرة الصهيو امريكيه لتقسيم مصر" "مخطط شرقو اوسطى بحر متوسطى لتفكيك المترو"المهم ان تخترع كلمة غير دارجة حتى تصبح شيك وانت تبرر لشئ ليس له قيمة وتعطيه اهمية.

فى قضية الشيخ مثلاً موضوع غاية فى البساطة لاعب سواء انه اخطأ او لم يخطئ اخذ الموضوع منحنى آخر تماماً لا ارادى لبعد خامس ان ايقاف الشيخ قد يهدد استقرار مصر مع انه وبكل بساطة لو ان للاعب الحق فعلاً فى اثبات براءته فليقدم ما يثبت ذلك فالعام الماضى ايضاً هدد الزمالك استقرار مصر بايقاف باسم على شهر ثم زاد تهديد لاستقرارها بايقاف مؤمن زكريا شهر آخر فرد الاهلى بزعزة الاستقرار بايقاف خالد قمر ومعروف يوسف، هى مصر فاضيالكم كل شوية تزعزعوها كده؟!!

ما الجديد فى قضية الشيخ؟القضية بكل بساطة ان الزمالك الذى اخذ 10 سنين يبرر كل فشله فى تلاتين الف شماعة منها التحكيم وعدم الاستقرار والانحياز و و و وصولاً بوفاء جمهوره،استخدم الاهلى كل هذه المبررات فى عام واحد فقط حينما خسر الدورى بل زاد عليها ان الشركة الراعية نفسها تريد اهداء الدورى للزمالك بذات نفسها،نفس هذه المبررات حينما كان يستخدمها الزملكاوية كانت فى نظر الاهلاوية تبرير للفشل وقلة حيلة وقصر ذيل فى حين الان مع خلطها ببعض الكلمات التى ذكرتها من قبل صارت منطقيه و المطالب ان يجلس الزملكاوية الان فيصدقوا ما بحت اصواتهم سواء كان لهم حق ام لا فيما قالوه بالماضى ويصدقوه بمنتهى السهولة الآن؟!

مرتضى منصور الذى يعتبره الاهلاوية الآن سر خراب الكرة المصرية وسر انحدارها و و ،كان مثل السمن على العسل منذ ان خطت قدماه النادى منذ 10 سنين كرئيساً للزمالك ومع كل خراب للنادى وازدياد الامور سوء كان الزمالك وفريقه وجمهوره وجبه دسمه للسخرية ورفع الاهلاوية لافتة "وحشتنا يا مرتضى" حتى اتسعت الفجوة بين الناديين فى العشر سنين الاخيرة بعد تخبطات ادارية رهيبة دمرت كل شئ ولو ان العشر سنين الاخيره تم توزيعها بالتساوى لصار فارق البطولات اكثر منطقية ولكن فى مصيبة نادى الزمالك سخرية وضحك و و ،وحينما يفوز الزمالك وينتصر نطالب باستقرار مصر فبأى منطق اصدقك؟!

المشكلة ليست اصلاً فى مرتضى او الشيخ او الزمالك او الاهلى،المشكلة فى بلد بلا قانون فالقيادة السياسية نفسها لا تتدخل فى فرض منظومة لا هى تتدخل فقط عشان اللى يتقمص يتصالح فى حين لو اردنا ان نرى دولة حقيقية قوية بلا قمص فيجب وضع قوانين صارمة بمباركة الدولة ولو انها دولة لها هيبة وارادت اظهار العين الحمراء ما حدث كل هذا سواء فى مشكلة مباراة القمة او الشيخ او غيرها حتى يعتبر من يعتبر حتى لو الزمالك ولو ان هناك اصلاً دولة ما سمحت لمهازل الفضائيات من تراشق الفاظ وتسخير قناة كاملة لاظهار مناحة المؤامرة ثم رد مرتضى عليها بهذه الطريقة فلا يحزن احد اذن اذا كان اخذ الحق بهذه الطريقة فالدولة التى سمحت بذلك لا يدعى احد اذاً فيها الفضيلة،فكلنا مخطئون!!

واعود بالتاريخ للماضى حينما تم تطبيق عام كامل على ابراهيم سعيد كعقوبة حينما اخطأ مع الاهلى فى انتقاله

للزمالك،فالزمالك اذاً وجمهوره ابطال انهم حافظوا على استقرار مصر وقتها وهنا كان المنطق فى استيعاب العقوبة ببساطة،إما ان يملأ وائل جمعه مثلاً صراخاً طوال الموسم ان منافسه هذا العام انبى ثم مع كل شماعة على التحكيم فيتهكم عليه الزملكاوية ثم حينما يذكر اسرار فريقه فيتم اقالته فتصبح حكمه وفطنه ومنطق و و فاعذرنى ان قلت ديه مبادئ شيزوفرينيا لا تجعلنى اصدقك سوى انك فى موطن ضعف.

ببساطة شديدة رؤيتى للموضوع ليست بحكم زملكاويتى فالقصة ببساطة ان عنصرية الاهلاوية فى الحكم على المواضيع جعلتنى اقف عند نقاط كثيرة منها اعتبار ان الاهلى يحكم مثلا شعار وهذا فى حد ذاته ضد المبادئ ولكن كل ما اريد قوله ان ما يهدم الاستقرار هو ادعاء الفضيلة المبالغ وتبرير الفشل بالاخرين،فضياء السيد من زور عقد شريف اشرف هو ضيف بقناة الاهلى مثلاً،عادى بقى،الكرة فى مصر لا يحكمها فعلا سوى هذا النظام الصوت العالى والجعجعه واستخدام الجمل التى تخيف المواطن البسيط،دعنى اقول اذا كنا نريد ان نتفق فهذا صعب لان لغتك كاهلاوى ومنطقى كزملكاوى مختلف تماما إما ان تريد حكم المنطق والعقل يتحدثان فلامانع ان نتفق ان مرتضى مخطئ فيما يفعله وانه تجاوز الخطوط الحمراء بعد ان تقر انت الاخر انك بمبادئ واهية و متغير الحكم على نفس الامر و و و ،وقتها فقط ستجدنى قلباً وقالباً أؤيدك ولكن ان ترى الزمالك يتجرع مرار ما فعله مرتضى بالماضى فتسخر منه وحينما فاز الزمالك يفوز تبدأ بفرض مبادئك،اسف!

الخلاصة لا يهمنى كثيراً ان تتفق معى كثيراً فى كل ما قلته او تختلف كلياً فكل ما اريد ذكره ان الزمالك يجب ان يحافظ كثيراً على حقه قانونياً وبالمنطق ويجب ان يعى ان دولة اصلا يزعزها ايقاف لاعب لا تستحق ان يطلق عليها دولة،يجب ان يعى الزمالك انه سيخوض حرب شرسه العام القادم فى بقاء الدرع بميت عقبه لذا هناك عاتق كبير على لاعبيه ان يبذلوا كل جهدهم فى المحافظة عليه بعيداً عن هذه المهاترات ووقت ان يحدث اى شئ به رائحة شبهه،نطبق ما فعله الاهلى،وادينا بنتعلم منه،مبروك علينا الكوبرى،اقصد الدورى،نراكم العام القادم.

 

علاء عطا 

Comments ()

فيـــريرا و قصة جحــا وابنــه وحمــاره ! #كل_سبت علاء عطا

Published in علاء عطا
الأحد, 16 آب/أغسطس 2015 00:35

حينما نتذكر قصة جحا وابنه والحمار،نجد أن أصعب الاشياء هو إرضاء كل الناس فمن المستحيل ان تثبت صدق نيتك كل الاوقات و محاولة إرضائهم حتى ولو بالقليل فلو فعلتها لصارت كل قراراتك على هذا النحو أن تفعل كل شئ لاقناع الناس فقط وليس لأنه قرارك!

حينما تخرج من عبر القصة تجد ان المشكلة المعضلة هى ان تترك نفسك لهمهمة الاخرين فقد يحولك لشخص بلا رأى ومن يفقتد الرأى هو شخص ضعيف،جحا سمع للناس ولو أخذ القرار منذ بداية القصة واستمر فى قراره الاول لمر على أشخاص أخرون فوجدهم متفقين معه و لعلم وقتها أنه إختلاف رأى لا أكثر وحينما تجد رأيك مختلف مع البعض ومتفق مع آخر فأنت فى حسبة الـ "فيفتى فيفتى". فيريرا هو ذلك الشخص العنيد الذى تعلم من قصة جحا،فأن تكون مديراً فنياً للزمالك ربما تكون واحد من أصعب المهن فى العالم ولما لا؟ فأن ترضى عنك جماهير تطالبك ألا تفوز فقط بل أن تؤدى وتلعب وفى الكثير من الاحيان بالخطط التى يطلبها الجماهير لا الخطط التى يتطلبها فريقك طبقاً للامكانيات والاعتقادات التى تكونت لديك فهذه مهمة تكاد تكون مستحيلة إلا بعد ان تحقق كل شئ فى موسمين مثلاً لكى يثق الجميع فيك.

حينما أرى فى كثير من الاحيان ان عِند فيريرا مبالغ فيه وأن اراء الجمهور ربما تكون على صواب أعود للوراء قليلا وانظر الى العباقرة المحليين فى الدورى الممتاز مثل شوقى غريب الذى درب المنتخب وبعد الهزيمة فى اولى مباريات التصفيات امام السنغال غير خطته كلياً أمام تونس بعد انتقاده وبعد الهزيمة اطلق تصريح عالمى حينما صرح بما معناه " ادينى لعبت بالخطة اللى عايزينها وبرضوا اتغلبت"!!حينما تنظر الى هذه التصريحات الصبيانية فى عالم التدريب أجد شبح قصة جحا والحمار يطاردنى فإلى من سيستمع فيريرا فى وجهة نظره؟ إلى الشخص الذى يجلس بجانبى يطالب باشراك طارق حامد ام من يتهكم على ان يبقى ابراهيم صلاح احتياطى أم من يسب اهل فيريرا لعدم اشراك محمد ابراهيم منذ بداية المباراة ام من يريد خطة هجومية ام من يتهكم على باسم مرسى لانه يضيع كرات ويجب اخراجه فأجد ان عِند الرجل فى بعض الاحيان فى محله فمن الصعب فعلاً إرضاء جمهور يعشق الكرة واللعب والفن قبل الفوز فهو إختار فريق يحمل هذا الشعار!

ومن هنا تصبح المعادلة صعبه فكيف يرضى فيريرا الجمهور وفى نفس الوقت يرضى تاريخه التدريبى ودراساته وخبراته؟ الاجابة معضلة ولكن الاجابة ان يمشى على نظرية " فى البداية يتجاهلونك ثم يبوسوا ايديك ويقولوك ممكن نجرب باك شمال بدل حمادة طلبة ثم تصر على معروف وينتصر اعتقادك ثم تفوز بالدورى وتنتصر وبرضوا نبوس ايديك جرب حد تانى مكان حمادة طلبة شوية؟!" فيريرا صار على هذا المثل هو أراد إثبات بعض النظريات للجمهور ان الاصرار على خطته هو اعتقاد انها الانسب للزمالك،ربما تكون فى بعض الاحيان انسب حينما تطبق بالشكل الكامل لها على ارض الملعب كما استفاض زميلى العزيز رامى يوسف فى شرحها ولكن مشكلة البروف هو الاصرار على تطبيق الخطة ورقياً لا عملياً فتظهر الخطة باهته دون لعب ودون اداء وحينما يغطى الفوز على هذا تصبح الهزيمة لها صدى كبير.

ربما يكون فيريرا صائب لتمسكه برأيه وربما يكون الجمهور له رأى فعلاً محترم ومن هنا كان لمباراة الحرس بادرة امل لبعض الاشياء،فيريرا طبق الخطة التى يحبها وهى 4-3-3 وفى نفس الوقت ظهر واضحاً ان اللاعبين طبقوا الضغط بشكل سليم مع استلام لاعبى الحرس للكرة وظهر تقدم معروف وتوفيق الغير موفق فى الكرات فظهر الجديد فى الخطة فبانت نظرية البروف وفى نفس الوقت ابدى فيريرا مرونة تكتيكية بتغييرها بنزول محمد ابراهيم لـتصبح الخطة 4-2-3-1 فكان لنا وقفة هل البروف كان غير مقتنع الموسم المنصرم بلاعبين يستطيعون تطبيقها وحينما وجد ضالته صار يغير؟!

ربما تكون الاجابة نعم هو لم يقتنع بمن يطبقها لقناعة الرجل ان الادوات غير متاحه وقتها وحينما اصبح لديه كهربا وحفنى وابراهيم وحمودى وفتحى،ايقن الرجل ان لديه حلول لتغيير خطته ومن هنا يأتى دور الجمهور وهو الصبر،فهل يحدث؟! بعد مباراة ليوباردز ظن بعض اشبال الجمهور الذى يحكم باول لمسة للاعب ان كهربا صفقة خاسرة لمجرد الشحن المعنوى الزائد وللتحفز ضد فيريرا ولكن ان تحكم على الفريق على هذه الارض الرديئة فهذا حكم عار وظالم لذا فواجب الجمهور النظر بشكل اوقع على كل شئ قبل عاطفته وامانيه فصعب ان يحقق فيريرا احلامك فمن يحققها فقط هو ذراع البلايستيشان!

ومن هنا يصبح حل اللغز فى الحلول الوسطية بين جمهور يتشوق ليرى فريقه دوماً بعبع للآخرين وبين مدرب له رأى وانا احب هذه العينة من المدربين التى تعاند لاثبات رأيها لاننا تجرعنا فى الزمالك فى كثير من الاحيان لسماع المدرب للجمهور والاستسلام لرئيس النادى، المعادلة ان يصبر الجمهور قليلاً فمن الصعب ان يجد فى ارض الملعب كل من يتمنى رؤيته لان الملعب لا يسع سوى 11 فقط وان يلبى نداء عقله فالتجديد لفيريرا تم وتحقيق كل الامانى صعب مع مدرب عنيد وفى نفس الوقت ربما يجب على فيريرا ان ينظر بشكل اوسع حتى ولو من بعيد للارقام ونداء العقل قبل صوت الجمهور المرتفع،فاشراك طلبة بسبب وبدون يجب على الرجل ان يغامر قليلاً بآخر فربما يكون قلة المغامرة هى نفسها المغامرة وربما يكون العند على لعب لاعب بعيداً عن مستواه دون اشراك الاجهز خطأ يجب ان يتلافاه.

اتمنى ان يهدأ الجميع لانه صعب فعلا ان يتفق اثنان على تشكيل ولاعبين بعد وجود هذه الكتيبة الرائعة و انه يجب الفصل بين الامنيات وارض الواقع لان الدور الحقيقى هو التشجيع فعلا فخطوات نحو الكأسين مصر والكونفيدرالية،يجب ان يعلم الجميع انه لو فاز فيريرا على الاهلى فى الدورى لتغير الكثير من الامور وصار فيريرا عبقرى ولكن من حسن حظ ان ما حدث استفاق له الكثير ان الزمالك ينقصه الكثير وان بانضمام الصفقات الاخيرة صار للفريق شكل وان جمهور الزمالك يجب أن يعى قليلاً ان مرحلة العواطف انتهت وان مساندة الفريق فعلا اهم لا اسماء وافراد فهل يحقق الجميع هذه المعادلة الصعبة؟..اتمنى.

 

علاء عطا 

Comments ()

كل سبت مع علاء عطا .. " صـــــوبر " ولا كولوباترا!! !

Published in علاء عطا
الأحد, 09 آب/أغسطس 2015 00:57

فى مصر،لكى تغرى أحد بشئ فالصق بها فوراً كلمة " سوبر "،كلمة لها مفعول السحر على أى شئ يلصق بها،لب سوبر،سوبر جيت،وغيرها حتى تصل الى كشك السجائر فتطلب من الرجل علبة سجاير فيسألك سوبر ولا كليوباترا او فى اقوال أخرى صوبر ولا كلوباترا!

"صوبر" الكلمة التى اطلقها مرتضى منصور فى أحد حوارته التليفزيونية عن اللعيب الافريقى القادم وهى تنقل حالة الرغبة الملحة من الرجل على الرد القوى على صفقة ايفونا فمنذ انتهائهاو هو يريد الرد ولكنه دون أن يدرى بالفعل أنه حقق ذلك بمنتهى البساطة فى ميركاتو أقل ما يقال عنه " المميز" وضع تحتها الكثير من الخطوط.

الزمالك بإختصار رد على صوبر ايفونا بصفقات لم تدار بلجان صورية تشكل سنوياً من فلان الفلانى وعلان العلانى والمدرب زميل الكلية الملكية البريطانية لاختيارات اللاعبين،هو أدارها عن طريق من هم خلف الكواليس من أبطال صوبر أيضاً ولكن من خلال مواقع الانترنت الفترة الماضية واستطاعوا أن يثبتوا للمجلس الذى تعاون معهم فى إنهاء الصفقات المميزة بدلاً ممن يتقاضوا الملايين على ترشيحات هاوية ولاعبين لا يرتقون للنادى.

إسمحوا لى أن اسجل بعض النقاط التى ستجعل من هذا الموسم " صوبر الصوبر ".

أولاً : صوبر النواقص:

لأول مرة منذ فترة لا يبحث الزمالك بشكل عشوائى عن التعاقد مع أى أسماء او أية مراكز فتحديد النواقص بإختصار هو دراسة عيوب الموسم التى ظهرت واضحه فى الارقام بالنسبة للمراكز او المشاكل التى واجهت الفريق وبالتالى لأول مرة نبعتد مثلاً عن التعاقد مع مدافعين جدد بعد موسم أكثر من رائع فى هذا المركز وأصبح واحد من أقوى الخطوط منذ فترة،وجدنا أن مركز الباك ليفت ثغرة ومشكلة لم يحلها طلبة ولم ينجح بها سمير فكان من النواقص المهمه،صناع اللعب وضحت بشده وقتما غاب حفنى عن ماتش الاهلى،المهاجم الهداف لولا باسم لعاش الزمالك فى أزمة حقيقة،وبالتالى تحديد النواقص لم يكن إعتباطاً .

ثانياً : اسماء صوبر:

رب ضارة نافعة،فحينما تم تغيير مسار إيفونا للمنافس كانت صفقات الزمالك تدار بمنتهى العشوائية فكان البحث عن النواقص باسماء أقل بكثير ممن نملكها لمجرد أنهم جدد،طرح أسماء عديده من صفقات تحمل رائحة السمسرة كادت تلقى هذا الميركاتو حتفه ولكنه من الواضح أن صفقة إيفونا أفاقت المجلس مع من يتعاقد،ليس ممن يتمسحون بالزمالك ثم يتجهون للمنافس او ممكن يعشقونه فعلاً ولكن غير مؤهلين للعب معه وبالتالى كان الضغط الجماهيرى مع الصدف حولت الميركاتو لأسماء من عينة كهربا وحمودى وعبد الخالق وسالم وجمعه وغيرها بعد أن كانت من أنصاف النجوم وهى اسماء تفوقت رقمياً عن الموجودين حالياً وهذا يصب فى صالح المنافسه داخل الملعب وخارجه فى كل مركز وبالتالى لن يستطيع لاعب ولو للحظات أن يضمن مركزه مهما كان وزنه وحجمه.

ثالثاً: بقاء المدرب الصوبر:

لو بدأت بهذه النقطة لأغلق البعض المقال ولم يكمله ولكن تعمدت تركها كنقطة ثالثة رغم أنها يجب أن تكون الاولى،القصة بإختصار ليست فى إستمرار فيريرا المجمع عليه البعض أو المختلف عليه آخر أو متحفظ عليه فئة أخرى ولكن مع إستمراره فكلاً له رأيه،قناعتى فى إستمرار فيريرا ببساطة شديدة كانت رسالة أن الزمالك لأول مرة ينهى موسم بمدرب ويبدأ به فى فترة إعداد،عدم ضياع فرصة البدأ ببطولة بمدرب منتصر عن مدرب يأتى ليتعرف من جديد على لاعبين،و حتى تنجح النقطتان الماضيتين من تحديد النواقص وإختيار الجدد حتى لا نجد من يأتى ليحتج بالاسماء لأنه صعب مع تلاحم المواسم بهذا الشكل تأتى بجهاز كامل يضع خطط وإعداد بدنى من البداية،نجاح فيريرا مع الاسماء الجديدة تحدى وشخصيته القوية مع حب اللاعبين له تجبرك على إستمرار هذا الجهاز فحينما تعمل بحرفية شديدة يصبح الإختلاف عليك شديد ورغم أن المدرسة البرتغالية إشتهرت بنفس الفكر إلا أن إستمرار فيريرا بكل عيوبه ومع عدم طرح البديل الكفأ وخصوصاً مع طرح الاسماء المحلية العقيمة جعل مع سوبر صفقات أفضل قرار أتخذ حتى الآن من وجهة نظرى المتواضعه

رابعاً : الثقة الصوبر:

الجمهور هو المحرك الحقيقى لكل ما مضى،فما حدث الايام الماضية من تحريك مواضيع الانتماء للاعبين والتشكيك فيها ومن سيجدد العام القادم يجعلنا نقف امامه كثيراً،موضوع كهربا الاشهر فاللاعب لم يخفى انتماءه مطلقاً للاهلى ولكنه اكد انه محترف واحترم كلمته فهو مشروع لاعب يفيد الزمالك ويستفيد منه هو استثمار واضح وصريح وعصر الانتماء الذى شتم فيه "الشيخ" الاهلى انه ورا مصنع الكراسى مع حرس الحدود هو من انضم اليه بعدها فايمهما نفضل؟لاعب مثل حمودى زملكاوى ولكنه يرى ان حلمه العودة لاوروبا لذا فيجب استغلاله بكل قوة هذا الموسم وهنا القصة ليست قصة انتماء فبركات عائلته زملكاوية ولعب للاهلى ولكن القصة ان تاسيس عودة الزمالك للساحة تبدأ بالاستثمار بلاعبيه وهذا يمهد لفكر جديد وهو جذب أخرين حينما يرى الجميع هؤلاء اللاعبين يؤدون ويلعبون فى الزمالك ويحصدون الالقاب،مصلحة الفريق الاهم والجمهور هو المحرك الاساسى لهذه النجاحات ويجب أن يكون صبور جداً فمباريات كأس مصر بالنسبة لى إعداد وفرصة كبيره لإعطاء ثقة لنفوس الجميع ولكن مع كل هذه الضغوطات أخشى كثيراً ان تكون نتيجتها عكسيةً وخصوصاً مع تحفز الجمهور بعض الشئ ضد فيريرا،جمهور الزمالك لديه تحدى البعد عن العواطف وإذا نجح فيها سيعبر الفريق لبر الأمان بإذن الله.

أخيراً وليس أخراً يجب أن يتفائل جمهور الزمالك قليلاً فالابطال لا يعرفون سوى لغة التحدى والتحدى ليس للجهاز او اللاعبين فقط فمن ورائهم الجماهير يصبح للجمهور معنى وطعم،اتمنى الا يغضب أحد كلامى فكل ما نتمناه فقط مصلحة الزمالك ،ادعو ان يتحلى الجميع بالذكاء فى مواجهة كل تحديات الموسم الجديد..اتمنى.

قبل الرحيل:

كلمة اخيرة فى قضية شيكابالا،اسأل اى زملكاوى عن حب شيكا كلاعب لن يختلف عليه احد ولكن حينما تحب لاعب لدرجة جعلت شيكا نفسه يظن أنه مهما دار الزمن سيلجأ الزمالك والزملكاوية إليه حتى جائت اللحظة التى احتاج فيها شيكا الرجوع فلم يجد ذلك لانه ببساطة لم يخاف هو على نفسه،لم يبذل نقطة عرق منذ عامان لحل مشاكله وحول نفسه للاعب مصنف بالمشاغب للاسف،موهبه لو لم تتعامل بذكاء مع ازمته واكرر بذكاء لن يجد احد وسينهى اخر اماله فى العودة،ارجو ان يعى شيكا ومحبيه ان شيكا يجب ان يثبت بكل الطرق انه جدير بالعودة وان يقدم بعض التنازلات لذلك،فحبنا له يجعلنا ننصحه لا ان نقسو عليه ولكن هناك شعره بين عدم القسوة والعاطفة التى تقتل صاحبها،فحذارى ان يقع محبيه فيها!

 

علاء عطا 

Comments ()

الماتش الفخييييييم..! #كل سبت علاء عطا

Published in علاء عطا
السبت, 11 تموز/يوليو 2015 19:38

أن تفوز على الصفاقس فى الدقيقة ال 90 فإن الحظ أخيراً قد كافئ المجتهد،إما ان تفوز على أورلاندو فى عقر داره وبهذا السيناريو فهذه شيم الفرق الكبيرة،نعم عدنا أخيراً لنشعر أننا كبار فى أى وقت نريده نحن وليست الظروف هى من تجبرنا أن نكون كباراً!

فاز الزمالك على أورلاندو ليقتل كوابيس كثيرة مرت منذ مباراة المقاصة،فاز الزمالك ليعلنها صريحة،رحيل فيريرا جريمة بكل لغات العالم،الحكم على فكر مدرب فى ظل هذه الظروف جريمة،الحكم على فكر مدير فنى نحو لاعبيه جريمة،هو فقط من يحكم ويدبر ويشاهد ويلاعب من يشاء،حتى لا نندم على مستويات لاعبين مثل معروف تحدى الجميع به وهاهو رويداً يكسب الرهان.

هذا المقال إحتفاليه لا أكثر ولا أقل،أن نقدم شئ لم نعهد عليه منذ سنوات،مجموعات كلما دخلناها كان يجب أن نحسب كل نقطة بالورقة والقلم ولكن هذه المرة الزمالك يحدد مصيره بنفسه،نعم مشوار طويل ولكنك تستشعر خطواته الناجحه مع كل إنتصار.

أن نعوض كوابيس فتح الله وسرحان صلاح سليمان وسلبية وحيد التى اطاحت بنا كثيرا للوراء،لنجد حارس بخبرة الشناوى ومدافع بقوة كوفى و لاعب مثل جبر لم تنخفض معنوياته لخطأ بل عوضه بصناعة هدف الحسم هذا يشعرك أننا تسرعنا كثيراً بقتل الاحتراف داخل النادى،فإبن النادى وهذه المقولات التى صنعناها بأنفنسا ماهى إلا وهم عيشنا فيه كثيراً وإكتشفنا حجم المأساة التى صعناها لأنفسنا كلما شاهدنا هذا الفريق المترابط.

أن يكون لديك استرايكر بمعنى الكلمة إسمه باسم مرسى يصنع ويسجل ويضغط ويفهم أصول الكرة ويقاتل ولا ييأس ولا يقع فى الاوفسايد بسهولة فهذه مواصفات مهاجم عجزنا كثيراً عن البحث عنه ليحسم كرات كثيرة فى الماضى،أن يكون لديك حاوى يلعب الكرة الممتعه السهله ولديك الرشيق مصطفى فتحى ينزل يتلاعب بالكرة فهذه متعه لم نشهدها منذ فترة.

أن يدخل مرماك هدف وتجد مديرك الفنى بمنتهى الحنكة يتعامل مع الامور بشكل اكثر ايجابية فى تغيير المراكز والخطط ويصنع تغييرات مؤثرة فهنا الحرب على إبقاءه بأى شكل لاننا سنندم كثيراً لو لم نفعل هذه الخطة وقد ذكرتها فى مقال سابق منذ اسبوعان ان اولى طريق الاصلاح الابقاء على هذا الرجل مهما كنت غير متفق معه ايها القارئ.

ان تخسر اجنحتك الاساسية وتجد ان الفريق لازال متماسك لانه فعلا استطاع ان يستقر نفسياً لكى يسجل ارقام ويرعب القارة فهذا هو الزمالك المراد الذى حرمنا منه كثيراً فجعل للاخرين قيمة وحجم اكبر بمساعدتنا نحن وليس لقوتهم المفرطة.

ان تشعر بعد الشوط الاول انك كنت تلاعب بعبع فتجد 15 دقيقة استراحة تغير مسار المباراة بذكاء ودهاء مدرب عرف كيف يقسم المباراة بهذه الحنكه وتعرف ان المدرب اعطى المنافس مهله ليخرج كل ما فى جعبته فينقض عليه فى الشوط الثانى فهذه شيم الفرق الكبرى.

ان تتذكر ان كان لدينا طولان هو من كان يحكمك في مباريات مثل هذه فتتحسر بكل حسرة علي ضياع وقت ثمين في تاريخ الزمالك باشباه مدربين بل وتسمع رئيسك يخبرك علي شاشات التليفزيون ان القادم بحرف ال " ح " يجعلك تحتفظ برقم الاسعاف تحت المخدة من فرط الكابوس.

أن تخرج من مباراة الاسماعيلى بعد كل هذا الضغط لترد على من يشعرك ان الزمالك اخير الدورى يلاعب الاسماعيلى الاول مثلاً فيرد على الجميع أنا كبير فيخرس كل الالسنه فهذا هو الزمالك الذى نريده.

مباراة اورلاندو فخيمة بكل ما تحمله الكلمة من معنى،ومهما حاولنا أن نفرح لن يكون بهذا الشكل،باقى خطوات كثيرة لنوثق صورة المواسم القادمة،صدقونى هذه الايام قد تصنع منك بعبع أو تعيدك للخلف خطوات اكثر فالمنافس لا يضيع الان وقته لترتيب اوراقه.

ولكن يجب جميعاً ان نعرف اننا لازلنا نمتلك اخطاء كارثيه وهفوات لاعبين يجب ان يعالجها الجهاز الفنى ولا نتجاهلها وان نركز على هذه السلبيات فالتركيز عليها سيعطيك قوة اكبر واكبر ويجب على الجهاز فورا معالجتها مبكراً. بقي ان نحسم مباراة النصر وان نكلل الموسم بهزيمة منافسك المباشر وحسم الدورى والالتفات لمباراة ليوباردز التى ستاخذك بعيدا جدا عن كل فرق المجموعه وستجعلك اكثر حسماً في التصدر والصعود لقبل النهائي.

مباراة فخيمة طعمها لذيذ استعدنا بها الذكريات والامال،شكرا فيريرا،شكرا رجال الزمالك،شكرا جهاز الزمالك،شكرا لكل دقيقة مرت شعرنا فيها اننا كبار،شكرا فالزمالك يستحق منا ان نقاتل من اجله،مبروك يا زملكاوية.



علاء عطا #كل_سبت

Comments ()

علاء عطا يكتب هل هو بروفيسور ورئيس قسم ؟!

Published in علاء عطا
الأحد, 28 حزيران/يونيو 2015 10:50

كنت متردداً بكتابة مقال عن بقاء فيريرا قبل ساعات من مباراة الصافقسى،كتبت بعض السطور ولكنى شعرت أنها ستذهب مهب الريح لو حدث أى شئ لاقدر الله لأنه ببساطة كما ذكرت منذ إسبوعين أن جمهور الزمالك تورط أن يسلب رئيس ناديه فرحته بالسباحة عكس التيار رغم أنه شارك بصفة أساسية فى النجاح ولكن الشعور بالخوف من القادم جعل الفرحة المؤكده مؤجله بل تحولت لمؤقته لدرجة وصلت للشك،رغم أن اليقين الواضح أننا صرنا فريق كرة قدم حقيقى من جديد.

فاز الزمالك لاول مرة فى الجولة الاولى منذ 13 عام بالتمام بالكمال لتكون البداية الاروع منذ وقت طويل،فى هذه المباراة تحديداً لأول مرة أشعر أن الفريق يمتلك أنياب و لو تم التدعيم الذكى فى موسم الانتقالات لأصبح فريق متكامل، تدعيم يعتمد على تقييم النواقص التى يحددها فيريرا وحده فقط ولا غيره ويتم الترشيح له من هم فى هذه المراكز ثم يتم الإختيار لا لمجرد الخناق على الأهلى لأننا ببساطة فريق لدينا إمكانيات البطل ولكن نحتاج الثقة فقط.

سجلت بعض خواطرى حتى اريح نفسى مما سيحدث الفترة القادمة لأننا بالفعل ندخل عبر أضيق نفق منذ 10 اعوام فإما أن نصبح أقوياء لفترة أو نعود تدريجياً للسقوط،إسبوعان فقط يحددان قوة هذا النادى إدارياً.

*العنوان تتفق عليه أو تختلف ولكن الرجل بكتيبته لديه وجود نشعر به واللياقة البدنية التى أرى عليها اللاعبون يجعلنى اشعر أن العواطف تتنحى جانباً وهذا يصنع الفرق الكبيرة.

*إستمرار فيريرا صدقونى ليس أوبشان نتشاجر عليه،يجب أن نتفق عليه حتى وإن لم نرى الكرة التى نتمناها أو نرى لاعبين نحبها لا تلعب او اخرون يعتبروا فرض عين،القصة اكبر بكثير من الفلسفة الزائدة،شئنا أم ابينا بقاء الرجل بما فيه من سلبيات أحسن بكثير أن يأتى آخر تحلمون معه من جديد مهما كان إسمه،يجب أن نستقر لموسم،موسم واحد فقط إعتبروه إنتقالى،رجاءً.

*فتش فى مميزات فيريرا قبل عيوبه تجد أن الرجل يدير المنظومه بشكل أكثر علمياً فى التدريبات والاحمال وغيرها،له شخصية واضحه،قليل التصريحات وقليل الرد على رئيس نادى يتاجر باسم رجل كبير أوروبيا عبر شاشات محليه،إبحث عن هذه الميزة.

*انظروا إلى التطور الغير طبيعى بالمعنى الحرفى فى مستوى عمر جابر،لاعب تحول من جبان يجرى على الخط ويعود للوراء ويعطى الكرة إلى اقرب لاعب بجانبه للاعب منتج يجرى يميناً ويساراً وتوظيفه عكس إتجاه قدمه جعل منه لاعب أكثر إفاده،فيريرا أخرج من عمر ما لم يعلمه عمر عن نفسه،هذا التطور يحتاج منا سؤال ووقفه،هل هذا الرجل حقاً لا يفعل شيئاً؟!

*انظروا الى مصطفى فتحى تحول للاعب ايجابى ليس فقط على الاطراف ولكن الاختراقات صارت منظمة واكثر وضوحاً وهذا يدل على توجيهات المدرب بعيداً عن فطرة اللاعب الموهوبه لان موهبه دون توجيه تصبح لاعب كرة صالات.

*نعم أوافقك أن هذا ليس كافياً ولكن ارجوكم لا نجعل العواطف تسبقنا مجدداً فكرة القدم فعلاً لا تدار بهذا الشكل والتاريخ لا يسجل سوى السطر الاخير من الحكاية.

*المعطيات لدى فيريرا هو إستعملها ويحاول تطويرها وعند سند النواقص العام القادم ربما نرى الجديد ،لغة الارقام على كل الاصعده تقول أننا منفردين على صدارة الدورى وفى ارقام أخرى قياسية تحققت.

*يجب أن يعلم الجميع أن أولى خطوات عودة المنافس هو سقوطك أنت،هو لا يستطيع أن يقوى دون سقوطك،عودوا بالزمن وإعلموا أن فترة التسعينات وبداية الالفية الثانية لو كان الزمالك وقتها بعافيته ما اتسع الفارق فى البطولات بهذا الشكل ولكن هدم المعبد من الداخل بايدى حراسه أصعب بكثير من الخارج،لذا أتمنى الا نكرر هذا الغباء الادارى مجدداً.

*لا فائدة من العودة لنقطة الصفر التى حدثت منذ عام،ميدو بإختصار ليس المدرب الاجدر بقيادة الفريق وإن كنا دافعنا عنه موسم كامل فحينما يعود يجب أن يكون تعلم أكثر مما هو فيه بكثير لكى يكون مدرب الزمالك مع كل إحترامنا لتاريخه كلاعب ولكن ميدو يحتاج لتغيير شخصيته وكاريزمته نفسها قبل حمل العرين من جديد.

*بقاء كل اللاعبين الموجودين حالياً اللهم إلا رحيل بعضهم مما لم يحدثوا الفارق يجب أن يحدث بهدوء يطمئن من سنتعاقد معهم أن من سيأتى فقط سينصهر فى هذا الفريق،وقوفنا كجماهير بعضنا البعض سيعطى هذا الفريق قوة جبارة تساعده على السير بقوة.

*كل هذا دون قيمة لو لم يقف رئيس النادى قليلا مع نفسه فى قراراته،كفى الذات التى ستؤخرنا كثيراً،وكفى فشخرة الفضائيات لأننى كما ذكرت إسبوعان فاصلان فى كل شئ.

*مبارة الصفاقسى بالفعل تعتبر من المبارايات الحاسمة التى يمكنها أن تصنع فارق كبير فى كل شئ،فى الفوز بلاعب مركون من فترة،من لاعب إسمه أوباما لعب مباراة حاسمة كهذه،من حظ اخيراً ابتسم لك فى الدقائق الحاسمه،من فوز فى أول جولة لم يتحقق منذ فترة،من تكتيك جعلك تجعل المنافس قزم أمامك،من لاعب إسمه ايمن حفنى يشعرك بالمتعه،من لاعب أخر اسمه عمر جابر يشعرك لماذا تحب هذا النادى،من مدير فنى غامر فى تغييراته فى مباراة كهذه، من فريق افتقد مهاجمه الاساسى ولم يعبأ، من فريق انصهر فى عودة اسم النادى للنضج،فهل لا تستحق هذه المباراة أن نتكاتف جميعاً أن ناخذها دافع قوى لتصحيح المسار؟

أرجوكم إعقلوها قليلاً واتركوا المتعه قليلا جانباً وانتظروها الموسم الجديد،أرجوكم لنلتزم جميعاً شعور أننا جميعاً مدراء فنيين بداخلنا،إجعلوا العاطفة جانباً وبعد ذلك إنتقدوا،إدعوا لمن يمتلك الامر أن يهدأ ويفكر قليلاً،فشعره بين قرار قد يجعلك فى القمة،لقرار قد يأخذك بما لا تشتهى السفن،أرجوكم دعموا فيريرا لا لشئ سوى الوقوف لمدة موسم فقط على أرجلنا،موسم قد يعيد اشياء كثيرة،ربما أكون مخطئ بما أقول ولكنى متأكد أنه افضل من قرارات أكثر سوء..يارب.



علاء عطا #كل_سبت

Comments ()

المباريات المقبلة

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors