البث المباشر لمباراة الاسماعيلى والاهلى

Published in كرة القدم
الأربعاء, 15 شباط/فبراير 2017 16:01

البث المباشر لمباراة الاسماعيلى والاهلى فى اول مباراه من الدور الاول 

Comments ()

أفكار حلمى الدفاعيه فى مواجهة بدرى الدورى

Published in كرة القدم
الثلاثاء, 14 شباط/فبراير 2017 21:48

الشوط الأول:

كيف لعب حلمي ؟

بدأ حلمى اللقاء بطريقة 4-3-3 (فريرا) كخطة رقمية، طارق حامد لاعب "هولدينج" على يمينه توفيق و يساره معروف، و فى الهجوم ثلاثى هيما اقرب يمين مائل اكثر لعمق الملعب و ستانلى جناح ايسر يتحول لمهاجم ثانى وقت تواجد الكرة فى الجهة العكسية من الملعب. فى الوضعية الهجومية، اعتمد حلمى على تجميع اللعب فى الجهة اليسرى لإعطاء وقت و مساحة لعمل "overlap" من أسامة إبراهيم فى الجهة اليمنى و التقدم ثم التمرير له فى المساحة للقيام بكرة عرضية ليتحول ستانلى لمهاجم ثانى و الاستفاده من قدراته و لكن واجهتنا عدة مشاكل : مشكلة توظيف ستانلى و محمد إبراهيم و التحرك بدون كرة لثنائى وسط الملعب توفيق و معروف يوسف . تتغير طريقة حلمى وقت الدفاع ل طريقة 4-1-4-1 ، حيث يتكون رباعى خط الوسط فى الحالة الدفاعية من ستانلى كجناح ايسر و معروف يوسف و محمد إبراهيم فى العمق بينما يتحول توفيق لجناح ايمن. اعتمد حلمى فى تلك الطريقة على تطبيق أسلوب الضغط، فضل حلمى استخدام شكل من اشكال الكثيرة للضغط و هو مراقبة اللاعبين المحتمل التمرير إليهم، تظهر الفكرة فى تلك الصورة: 

 

1

 

اعتماد حلمى على تلك الطريقة بذلك الشكل، كان اهم اهدافه هو منع الأهلى من تكوين المثلثات و إجهاد عبد الله السعيد فى محاولة التحرك كثيرا بعرض الملعب خلف ساتر وسط الملعب لإيجاد المساحة الفارغة، مما دفع الاهلى للعب طوليات كثيرة لعدم القدرة على التدرج بشكل سهل للكرة. حقيقة، حلمى عالج الكثير و الكثير من المشاكل الدفاعية التى واجهتنا فى مباراة الديربى الأخيرة. حيث اعتمد حلمى وقت فقدان الفريق للكرة على ال ""counter-pressing و هو نوع من انواع الضغط ، وقت فقدان الفريق للكرة وليس وقت بناء خصمك لهجماته من الخلف للأمام، حيث يتجه اكثر من لاعب بالضغط على حامل الكرة باندفاع و سرعة مما يجعل لاعب فريق الخصم إما ان يخطئ فى التمرير او يرسل كرة طولية تستعيد من خلالها السيطرة على الكرة مرة آخرى، اما حلمى فضل تلك الطريقة باستخدام  ليس فقط لما سبق ذكرة من اهمية ال"counter-pressing" و لكن لأن كان أحد اهم مشاكل الفريق فى مباراة القمة الأخيرة هى عدم انسجام عناصر الفريق فى التمركز او اثناء الضغط على لاعبى الأهلى، فقد كنت ترى اكثر من لاعب يضغط على حامل الكرة و ترك لاعب آخر فى مساحة كبيرة دون رقابة او ضغط ، لذا كان خيار حلمى هو الضغط بقوة وسرعة وقت فقدان الكرة لكى يتمكن الفريق من العودة للتنظيم الدفاعى و التمركز السليم.كما ظهر تقارب كبير فى خطوط الزمالك اثناء الضغط بشكل مغاير تماما عن المباراة الأخيرة . تلك الصورة توضح أكثر تقارب الخطوط كما توضح بالضغط بأكثر من لاعب على حامل الكرة من كافة الاتجاهات: 

2

 

 

كيف لعب البدرى؟

لعب البدرى بنفس شكل و طريقة مباراة الدورى ، حيث بدأ اللفاء بطريقة 4-2-3-1 فى الوضعية الهجومية، تتكون من حجازى و سعد كقلبى دفاع و محمد هانى كظهير ايمن بالتزامات اكبر دفاعية و الزيادة  للمناطق الهجومية بحساب و حسين السيد كظهير ايسر بتعليمات اكثر هجومية عن محمد هانى ، اما خط الوسط مكون من فتحى و عاشور كمحاور ارتكاز و امامهم عبد الله السعيد كصانع العاب كلاسيكى ("مركز 10") و جناح ايمن وليد سليمان و ايسر مؤمن زكريا مع إعطائه دور التحرك لداخل الملعب و الزيادة كمهاجم ثانى و مهاجم وحيد جونيور أجاي ، كما يتضح فى الصورة: 

3

 

 

حقيقة، اصطدم البدرى بقرائة حلمى لطريقة لعبه و غلق كافة مفاتيح لعبة فى الشوط الأول حيث عانى حسين السيد من التقدم فى ظل التفوق الدائم لتوفيق و أسامة إبراهيم على مؤمن زكريا و حسين السيد مما أغلق تماما أحد اهم مفاتيح البدرى، مراهنة حلمى على توفيق كانت رائعة فى حرمان الأهلى تماما من الزيادة من ذلك الجانب نظرا لقدرات توفيق الدفاعية و البدنية الهائلة، كما اصطدم البدرى بالصعوبة التامة للتدرج بالكرة نظرا لساتر الزمالك الرباعى فى الوسط و المراقبة الدائمة لفتحى و عاشور اثناء التدرج بالكرة ، لذا كان يتوجب مجهود أكبر على لاعب مركز 10 فى الأهلى عبد الله السعيد فى التحرك كثيرا عرضيا لمحاولة خلق زوايا تمرير للتدرج بالكرة و الذى كان من المستحيل تأديتها بعد رجوعه من كأس أمم افريقيا. اظهر البدرى فكرة جديدة من أفكار كرة القدم الحديثة فى طريقة التدرج بالكرة من الخلف للأمام و هى الاعتماد على حارس المرمى كلاعب صانع العاب خلفى ، تلك الطريقة التى فضل بسببها جوارديولا الحارس برافو على هارت مع مانشيستر سيتى و تلك الطريقة التى يعتمد عليها ماوريزيو سارى مع نابولى باستخدام الحارس رينا ، فحاول البدرى استخدام شريف إكرامى فى لعب ضربات المرمى فى بناء الهجمة و لكن فشل تماما شريف إكرامى فى إجادتها. حيث ظهرت فكرتين للبدرى فى لعب الضربات المرمى الطولية، الأولى هى عمل كثرة عددية فى الجهة اليمنى من الملعب مع ترك مؤمن زكريا الجناح الأيسر فاتح فى اقصى الملعب فتكررت اكثر من مره دون إيجاده بسبب عدم قدرة شريف إكرامى على تنفيذها بشكل صحيح، تظهر الفكرة فى الصورة: 

 

4

 

الطريقة الثانية فى تنفيذ ضربات المرمى اعتمدا على ان يفتح سواء الظهير الأيمن او الأيسر اقصى عرض الملعب على خطى الملعب ، ولكن ايضا فشلت بسبب عدم قدرة إكرامى على إرسال الطوليات بنجاح لأنها تحتاج موهبة كبيرة ، تظهر الفكرة فى الصورة : 

 

5

 

أما المثال الرائع فى تنفيذ تلك الفكرة عند الحارس "رينا" حارس نابولى تظهر كيفية الاعتماد على الحارس كصانع العاب خلفى فى ذلك الفيديو:


 اما فى الوضعية الدفاعية يتحول الأهلى لطريقة 4-4-2 حيث يتحول عبد الله السعيد بجانب اجاى، كما اعتمد البدرى فى بداية المباراة على فكرة الضغط العالى فى اول 10 دقائق و هى فكرة جيده تستخدم فى الديربيات حول العالم و سبب استخدامها هو جانب نفسى اكثر منه فنى ، فهى محاولة للعب على اعصاب المنافس و "ركوب" المباراة نفسيا على حساب الخصم فى محاولة لاستغلال الدافع الجماهيرى، ولكن بعد مرور اول 10 دقائق رجع البدرى لنفس طريقة مباراة الدورى ، حيث تبدأ اولى خطوطة الدفاعية من على دائرة وسط ملعبنا ، كما هو موضح فى تلك الصورة: 

 

 

6

مشاكل الزمالك فى الشوط الأول:

الزمالك عانى هجوميا بشكل كبير و اكبر الأسباب المؤدية للمعاناه الهجومية كانت بسبب توظيف محمد إبراهيم و ستانلى الخاطئ و التحرك بدون كورة لثنائى خط الوسط توفيق و معروف يوسف. فمحمد إبراهيم لاعب قدراته الفنية الرائعة تظهر فى عمق الملعب و ليس على اطرافه ، حيث يتميز محمد إبراهيم بدور صانع الألعاب الكلاسيكى (مركز 10) عن غيره من المراكز لقدراته الفائقة فى التمرير، لكن ما جعل محمد إبراهيم يظهر بذلك الشكل السئ هو اولا بعد المثلث الهجومى تماما عن بعضه ، حيث اعتمد حلمى ان يلعب ستانلى كجناح ايسر فدائما يكون ستانلى فى اقصى طرف الملعب فى اليسار اما إبراهيم فوحيدا فى عمق الملعب فى ظل ايضا عدم وجود جناح ايمن صعبتها تماما على محمد إبراهيم، تضح فكرة بعد المثلث الهجومى فى تلك الصورة: 

 

7

 

 

ثانيا وجود حسام عاشور و فتحى صعبت المهمة اكثر فأكثر على محمد إبراهيم ان يستغل امكنياته فى تلك المنطقة من عمق الملعب نظرا لتقارب الكبير بين وسط الأهلى الدفاعى و قلبى الدفاع. اخيرا قلة التحرك بدون كورة لمعروف و توفيق و خلق زوايا تمرير و الزيادة الهجومية الضعيفة منهم جعلت المأمورية شبه مستحيلة على محمد إبراهيم فى استغلال امكنياته . أما ستانلى فمما لا يخفى على أحد ان ستانلى اعظم قدراته تكمن فى عمق الملعب ليس على اطرافه و يكون وجهة لمرمى الخصم وليس ظهره لمرمى الخصم ، لذا عانى ستانلى بجانب الخط معاناه كبيره فهو غير قادر على عمل محطة او الوقوف على الكرة او المرور واحد على واحد من طرف الملعب ، لذا كان الأفضل له و لمحمد إبراهيم هو تقريب مسافات المثلث حيث يتحول ستانلى لمهاجم ثانى بجانب باسم مرسى و يلعب هيما كلاعب صانع العاب كلاسيكى و تصبح طريقة اللعب 4-4-2 (دايموند).

الشوط الثانى:

بعد فشل أسلحة البدرى الهجومية فى الشوط الأول ، قرر البدرى أن يلعب على الضغط العالى و إعطاء تعليمات لمحمد هانى و حسين السيد بالهجوم و التقدم و عمل الزيادة باستمرار املا منه فى تسجيل هدف و الرجوع للخلف و خاصة ان عامل الوقت ليس فى صالحة نظرا لأن فتحى و السعيد مع مرور الوقت حتما سينهاروا ، لذا اراد ان يسجل هدف ثم يعود و يتمركز فى الخلف و غلق المساحات كالمباراة السابقة ، لذا كان شكل الأهلى فى الملعب فى الشوط الثانى فى وضعية الضغط العالى و التعليمات كالتالى : 

 

8

اما حلمى بدأ الشوط الثانى بنفس النهج فى اللعب ب 4-1-4-1 كما هو موضح فى الشكل التالى: 

 

9

و لكن مع مرور الوقت فطن حلمى لتعليمات حسام البدرى و تغير اسلوب لعب الأهلى داخل الملعب ، لذا قرر حلمى الاستعانة بمصطفى فتحى ليتبعه تغيير فى الملعب بتحول مصطفى لجناح ايمن و تحول توفيق لوسط مساند ايمن، تغييرة مصطفى فتحى كان غرضها بث الرعب فى دفاعات الاهلى و لتصدير القلق عند ظهير الأهلى الطائر فى الشوط الثانى حسين السيد، كما اراد حلمى ان يدخل لاعب قادر على الوقوف على الكرة و الخروج بالكرة من وضعية الضغط العالى الذى اكد نقطة اننا لازالنا نعانى تماما فى اللعب ضد فرق تجيد الضغط العالى، لكن ايضا بدئت تظهر المساحات فى الجبهة اليمنى من خلال حسين السيد "لسرحان " و قلة دور مصطفى فتحى الدفاعى. التغييره الثانية بنزول دونجا كانت بمثابة طوق النجاه  فى حل الكثير من المشاكل، فمع نزول دونجا تحولت طريقة لعب الزمالك ل 4-4-2 (كلاسيك) ، حيث يتكون رباعى وسط الملعب من مصطفى فتحى كجناح ايمن و توفيق كجناح ايسر، دونجا و طارق حامد ارتكازي وسط الملعب و فى الهجوم باسم مرسى و ستانلى، كما هو موضح فى الصور التالية:

10

11

 

بنزول دونجا و تحول ستانلى لدور المهاجم الوهمى و تحول توفيق للجناح الايسر، كانت اهداف تلك التغييرات فى الملعب اولا غلق الجبهة اليمنى تماما للأهلى من خلال توفيق امام محمد هانى الذى كان بمثابة خطر متواصل من تلك الجبهة و وجود دونجا اراح طارق حامد نوعا ما فى مساندته الدفاعية و وجود ستانلى كمهاجم ثانى كان لمحاولة استغلال المساحات خلف دفاعات الأهلى الذى يلعب بدفاع متقدم و ضغط عالى منذ انطلاق الشوط الثانى ، لذا اثر تماما ذلك التغيير فى زيادة الصلابة الدفاعية و بداية مسك الكرة و التغلب على وسط الأهلى. نزول رفعت فى اخر التغييرات ليتحول معها الشكل ل 4-5-1 بتحول رفعت كجناح ايسر و دخول توفيق لوسط الملعب.

اما الأهلى فرغم ان صالح جمعة كان افضل بمراحل من عبد الله السعيد على المستوى الفنى إلا ان بعد خروج فتحى مصابا  و نزول حسام غالى، انعدم مردود الضغط الممارس من الأهلى من بداية الشوط و بدأ الأهلى فى التراجع للخلف مره آخرى، مما ادى إلى قلة الخطورة على الفريق إلا فى كرة وحيدة فى نهاية الشوط بعد ان حل الإرهاق البدنى على ناصف و "سرحان" من لاعبى الزمالك فى الضغط .

إشادة خاصة:

محمود جنش: بعيدا عن ضربات الترجيح الذى برع فيها جانلويجي جنش ("بوفون") ، جنش قدم دور كبير من خلال لقطاته فى المباراة بتهدئة اللاعبيين و زيادة الثقة للفريق ، يظهر دورة الكبيرفى ذلك الفيديو :

 

 

 

 

 فاللقطة الأولى توضح كيف يعطى جنش الثقة لزملائة بعد خطأ برجوع الكرة من لاعب الزمالك و لقطات توضح كيف ينبه اللاعبيين فى الضربات الركنية فى مراقبة لاعبى الاهلى المتروكين بلا رقابة و حتى رغم عدم انتباه المدافعيين لتعليمات جنش، يخرج من مرماه ليلتقط العرضية و ايضا كرة آخرى سبق بها حجازى معروف فى الضربة الركنية لولا خروج جنش، كما توضح لقطات الشوط الثانى دور جنش وقت ركوب الأهلى المباراة من حيث الهجوم ، لذا حاول جنش بلقطاته تقليل الضغط من على الفريق و توليده للمنافس.

طارق حامد: قدم حامد مردود اسطورى من لاعب رائع ، فبعد ان قام حامد بمردود اسطورى فى حمل حلم الكثير من المصريين على كاهله فى كأس الأمم ، جاء ليقدم معنا ذلك الأداء العظيم ليحقق اول بطولة له امام جماهيرنا العاشقة .

إشادة للاعبيين قدموا دور تكتيكى كبير:

فى البداية الفريق كمجمل قدم أداء عظيم، و لكن هناك لاعبيين قدموا ادوار رائعة تكتيكيه فى البطولة يحتاجوا إشاده خاصة جدا:

أسامة إبراهيم: قدم اداء مثالى فى كل شئ من دفاع و هجوم و انتصر فى الكثير من الصراعات البدنية و لأول مره منذ فتره كبيره اشعر اننا نمتلك ظهير ايمن قوى و مبشر جدا.

ناصف: قدم أداء متزن و قوى دفاعيا و اخيرا اصبحنا نمتلك ظهير ايسر قوى من بعد رحيل شيفو.

توفيق: قدم توفيق الجوكر مباراة كبيرة جدا على المستوى التكتيكى فلعب فى مركزى الجناحين و وسط المساند و قدم مساندة دفاعية كبيرة و دور عظيم.

باسم مرسى: قدم دور كبير تكتيكيا فقد قدر على منع تقدم سعد و حجازى من الزيادة بالكرة و قدم دور كبير تكتيكيا فى افكار محمد حلمى  و فاز فى اغلب الالتحامات المشتركة بينه و بين مدافعى الاهلى و قدم دور كبير كمحطة و نجح فى كافه الكرات التى وصلت له من تشكيل خطوره رغم ندرتها. تظهر الثلاث لقطاتفى ذلك الفيديو دور باسم من الضغط المتواصل بلا كلل على المدافعين و كيف شكل خطورة و تغلب على مدافعى الاهلى و سبقهم فى كورتين.

 

إشادة لرودريجو:

قدر رودريغو مدرب الأحمال بالفريق على تقليل اوزان بعض اللاعبيين امثال ناصف و أسامة إبراهيم بشكل كبير، فقد كان اللاعبان يعانان من الوزن الزائد.

تحليل: أحمد عبد العظيم

 

Comments ()

الى الدرع والسيف ... متى تتحرك لحفظ حقوق النادى

Published in كرة القدم
السبت, 11 شباط/فبراير 2017 20:26

 

مره أخرى تتواطئ الدوله لصالح ابنها المدلل وتبعده عن اللعب فى ملعب الاسماعيليه (الغتت) بما يحمله من مصاعب على الاهلى ويذكره بالاربعات التى طالما تجرع الاهلى مرراتها فى العقد الماضى

-فقد اعلن المدعو عاهر حسين ان مديرية امن الاسماعيليه ترفض تأمين لقاء الاسماعيلي والاهلى الى الاسماعيليه !
اى عته هذا واى كذب وتدليس ومنافقة ومحاباة لابن الدولة المدلل , اى تأمين هذا الذى يتحدث عنه (ترزى اللوائح) فما بالك ان كانت المباريات بجمهور

بعد كارثة ملعب بورسعيد فى يوم 2 فبراير 2012 كان منطقيا عدم توجه الأهلي الي بورسعيد لملاقاة المصري بسبب الحساسية بين الفريقين , ولأن المصرى اساسا ممنوع من اللعب على ملعبه حتى تنتهى فترة الحظر والتى كان من المقرر لها العام الماضى

ولكن لماذا لا يلعب الاهلى على ملعب الاسماعيلية وماعلاقة الاسماعيلية ببورسعيد الا انها تبعد عنها بعض الكيلو مترات
لماذا تنقل كل مرة مباراة الاسماعيلى اما الا الجونه او الى برج العرب والذى من المفترض انه ملعب الاهلى او ملعب بترو سبورت فى القاهرة معقل الاهلى

الا يعلم مدير امن اسماعيلية ان مباريات نهائى السلة واليد بين الاهلى والزمالك تقام فى قلب الاسماعيلية وبتأمين جماهيرى
ومديرالامن الذى يرفض تأمين مباراة بدون جمهور منزله أحق به


وما الفارق بين التأمين فى مدينة السويس وبين الاسماعيلية ؟! حجتكم واهية

الى الدرع والسيف .. متى ستتحرك لاخذ حقوقنا المهدرة لماذا على الموسم الثالث على التوالى نلاقي الاسماعيلي والمصرى فى ملاعبهم ويلتقى الاهلى معهم ذهابا ايابا فى ملعبه لدواعى أمنية...... متى سنجدك حريص كل الحرص على مصلحة الزمالك كما حرصك على الظهور المتتالى فى الفضائيات ... لماذا وجب على الزمالك دونا عن باقى الفرق التضحية لاجل الدواعى الامنيه بينما يستفيد الاخرون منها ..... لماذا يدفع الزمالك فاتورة علاقاته مع مدن القناة ...... وهل سيصمت مجلس ادارة الاسماعيلي على تلك المهزله ام كلهم مرتضى منصور

 

Comments ()

حتى لايقع حلمى فى نفس الشرك

Published in كرة القدم
الخميس, 09 شباط/فبراير 2017 15:52

حتى لايقع حلمى فى نفس الشرك

مجرد ساعات ويحل علينا ديربي القاهره ,الديربى الاكبر فى منطقة الشرق الاوسط جماهيريا ومصنف من اقوى 10 ديربيات فى العالم ,تلك المباراه التى ستساهم بشكل كبير فى مردود الفريقين فى باقى الموسم , ولكن هذه المره الوضع مختلف تماما عن اى مباراة , خسارة المنتخب الوطنى فى نهائي افريقيا سيعطى طابعا خاصا للمباراه من الناحيه النفسيه والبدنيه للاعبى الفرقين وبخاصة الدوليين

وسنستعرض تقديم المباراه فى حلقتين  وهذه هى الحلقه  الثانيه وسنفرد تلك الكلمات لنادى الزمالك

تحدثنا فى الحلقه السابقه عن الاسباب التى أدت لفوز الاهلى على الزمالك فى المباراة الاخيرة فى الدورى

 

سنقدم فى تلك الحلقه بعض الحلول التى تساعد المدير الفنى على اجتياز الاهلى والفوز بلقب السوبر

 

1-التجهيز النفسي والمعنوى الجيد للاعبين خاصة الدوليين سيئ الحالة النفسيه بعد خسارة اللقب الافريقي

 

 

2-انشيلوتى يقدم الحل

ميلان 2007 امتع الفرق الكرويه على مدار تاريخ كرة القدم بما يزخر به هذا الفريق من لآلئ كروية ولكن سنركز على نقطه فنيه واضحه فى خطة الفريق , خطة الفريق كانت 4/4/2 دياموند كما فى الصورة

eaf77d9b9059.original


المثير ان لاعب كأندريا بيرلو هو الارتكاز الصريح وليس الدبابه جاتوزو .... العرف فى مصر ان لاعب كجاتوزو بما يمتلكه من قوة بدنيه مفرطه وروح عاليه جدا وقدرة على افتكاك الكره لم يكن هو الارتكاز الصريح الاجابه لان هذا المركز هو الممول الرئيسي للاطراف ولصناع الالعاب لذا لابد ان يمتلك صاحب المركز قدرات عاليه على التمرير البينى والقصير والطويل والقطرى وهو مايتوافر فى اندريا بيرلو ولا يتوافر فى جاتوزو
- بالعوده الى الزمالك ولو حاولنا تشبيه طارق حامد مع جاتوزو طبعا مع فارق الامكانيات وبيرلو مع محمود دونجا ... فقطعا لابد ان تكون بناء الهجمه من دونجا وليس طارق حامد ... الفرق كلها أدركت ان طارق حامد لايجيد بصورة كبيره البناء من الخلف وهى المشكله الواضحه جدا للزمالك هذا الموسم ,فدفعت كل الفرق صناع  العابها ومهاجميها بالضغط على طارق حامد وقت استلامه الكره او على الاقل غلق مساحات التمرير على الجنب او الامام فيضطر طارق الى الدورانات العجيبه التى يقوم بها وبالتالى يطول زمن هجمة الزمالك وتستمر المعاناة

3-التجارب السابقة
محمد حلمى قابل الاهلى فى مرتين المرة الاولى كانت فى نهاية الدورى الماضى فى السويس وابلى وقتها الزمالك بلاء حسنا ولولا التوفيق لفاز الزمالك يومها ... والمباراة الاخيرة فى الدورى وفاز الاهلى فيها 2/0 ,,, تركيبة وسط الملعب فى المباراة الاولى كانت أحمد توفيق وطارق حامد وامامهم محمد ابراهيم ,,, وف المباراة الثانيه كان وسط الملعب مكون من ابراهيم صلاح وطارق حامد ومعروف يوسف وقدم الزمالك أداء مخزى فى الشوط الاول الى ان تدخل وقام بالدفع برفعت بدلا من ابراهيم صلاح فاصبحت تركيبة وسط الملعب طارق حامد ومعروف يوسف وامامهم محمد ابراهيم
الشاهد من ذلك التشبيه ليس بالضرورة اللعب بثلاثى وسط ملعب للسيطرة عليه فمعظم المباريات التى لعبها الزمالك هذا الموسم كانت بثلاثى وسط ملعب وفشل الزمالك فى السيطرة على المباراة ولكن مادام هناك ترابط بين الخطوط والتزام دفاعى من جانب الاطراف فى مساندة الاظهره ومن صناع الالعاب والمهاجمين تجاه لاعبي وسط الملعب فلم لا الدفع بالثلاثى دونجا وطارق حامد ومحمد ابراهيم سويا منذ بداية المباراة


4- الزيادة العدديه داخل المنطقة

لن أبالغ حينما أقول ان الزمالك من اضعف فرق الدورى فى فكرة الزيادة العدديه داخل المنطقه ,,,,  محمد ناصف هذا الموسم مع الزمالك قام بعدد خرافى من العرضيات لم يُستغل الا مرة واحده من احمد جعفر فى مباراة المصرى ؛؛ بل كان سبب الظهور الباهت لباسم مرسي فى الديربي الاخير هو تركه وحيدا وسط رباعى الاهلى مع انعدام المسانده من الثنائي حفنى ومحمد ابراهيم ,,,, افضل من يجيد الزيادة داخل المنطقه هو ستانلى يليه أحمد رفعت يليه مصطفى فتحى

5- التصويب حل من الحلول

مع التكتلات المتوقعه من الاهلى امام منطقة الجزاء فالتصويب حل رئيسى وجب الاستعانه به امام تلك التكتلات

6- ركلات الترجيح جزء من البطوله
التدريب على ركلات الترجيح امر ضرورى قد يلجأ له الفريقان اذا استمر التعادل ,, وبالطبع فعل هذا الجهاز الفنى او فى نيته فى اخر تمرين ولكن هنا نقطه .. اللاعب فى التمرين ليس عليه اى ضغوط اذا اهدرها ,, فينبغى على الجهاز الفنى مثلا الاستعانه بأصوات صاخبه مسجله للجمهور وتشغيلها اثناء التسديد
- للاعبين اذا هممت بتسديد ضربة جزاء ,, ارجوكم لانحتمل اى فلسفة فكفى ما أهدرنا فقط اختر زاويه وسدد بكل قوة ,, او زاوية المنتصف التى لايتوقعها معظم حراس العالم

7- مفاتيح الاهلى :
-مراقبة مفتاح الاهلى الرئيسي (عبدالله السعيد ) وعدم اتاحة اى زاويا للتمرير له او ترك المساحه له لتناقل الكرة
-مؤمن زكريا أحد أفضل اللاعبين فى تاريخ مصر فى فكرة الزيادة داخل المنطقه - فتش دائما عن مؤمن والكره فى الجانب الآخر له لانه حتما سيسرق الظهير المكلف به ويدخل على منطقة الجزاء
-وليد سليمان جناح مميز ودائما يجيد فى مباريات الديربي

 

8- الاختيار الصحيح :

الكابتن حلمى صرح من قبل انه يريد مفاجئة الاهلى ، ارجوك ياكابتن لاتدع شغلك الشاغل فى اختيار لاعب او اثنين لفكرة المفاجئة بلا هدف بمعنى (احنا اللى بنتفاجئ فى الاخر ) 

 الاختيار حسب الاجهز فى التمرين والاكثر قدرة نفسيا ومعنويا على لعب تلك المباريات

هناك عديد من اللاعبين فى الفريق اثبتو بما لايدع من الشك عدم قدرتهم على لعب تلك المباريات ولابد من الاستفاده من خطأ الديربي الاخير فى اشراك ابراهيم صلاح مثلا على حساب دونجا او البدء بثنائية محمد ابراهيم وحفنى معا تحت المهاجم دون وجود لاعب قادر على مساعدة المهاجم

ahly102

9- تجهيز البديل :

حالة الارهاق الشديد التى تنتاب بالاخص على جبر وطارق حامد لابد ان تجعل حلمى يفكر كثيرا فى الدفع بهما وتجهيز البديل المناسب لهم فى حالة الاصابة -لاقدر الله- او عدم القدرة على اكمال المباراة 

 

10- الى ما بعد التسعين :

مادامت الدقيقه لم تشير الى التسعين فمازلنا فى غمار اللعب فلا فرحة ولا حزن اثناء المباراة اكتم مشاعرك الى نهاية المبارة واعلم انك لو قدمت افضل مالديك بالطبع سيكلل الله جهودك وجهود مدربك

 

 

رامى عادل

Comments ()

قراءة فى اوراق حسام البدرى

Published in كرة القدم
الخميس, 09 شباط/فبراير 2017 12:06

مجرد ساعات ويحل علينا ديربي القاهره ,الديربى الاكبر فى منطقة الشرق الاوسط جماهيريا ومصنف من اقوى 10 ديربيات فى العالم ,تلك المباراه التى ستساهم بشكل كبير فى مردود الفريقين فى باقى الموسم , ولكن هذه المره الوضع مختلف تماما عن اى مباراة , خسارة المنتخب الوطنى فى نهائي افريقيا سيعطى طابعا خاصا للمباراه من الناحيه النفسيه والبدنيه للاعبى الفرقين وبخاصة الدوليين

وسنستعرض تقديم المباراه فى حلقتين وهذه هى الحلقه الاولى وسنفرد تلك الكلمات لاكتشاف خصم الزمالك فى بطولة السوبر (الاهلى )
 

سنتحدث فى ذلك التقرير عن اربعة عناصر ( -أخر مباراة جمعت بين الفريقين _ رحلة داخل عقل البدرى_ نقاط قوة الاهلى _ نقاط ضعف الاهلى )

أخر ديربي :
اخر ديربي جمع بين الفريقين انتهى بفوز الاهلى بثنائيه نظيفه , وسنتحدث فى تلك النقطه عن هذا اللقاء واسباب فوز الاهلى فى تلك المباراه
- توقعنا قبل لقاء الديربى الاخير ان حسام البدرى مدرب الاهلى لن يفتح خطوطه بل سيعمل على سحب الزمالك الى خطوطه ومن ثم اللدغ بالمرتدات اعتمادا على السرعات التى لديه وهو ما حدث بالفعل , فالاهلى لم يفتح خطوطه وبقي فى مناطقه واستدرج الزمالك واستغل نقاط ضعفه وكان له ما أراد

- تركيز الاهلى الشديد على جبهة حسنى فتحى الضعيف دفاعيا , فى اغلب لقطات المباراة كنا نجد مؤمن زكريا وحسين السيد فى موقف اتنين ضد واحد على حسنى فتحى بل ان هدف اللقاء الاول الذى اربك كل الحسابات على الزمالك وسهل المهمة للاهلى كان بسبب تلك الثغرة , الى ان فطن محمد حلمى الى تلك الثغرة ودفع بشوقى السعيد القوى دفاعيا , وقلت خطورة تلك الجبهة

- قوة وسط ملعب الاهلى المكون من احمد فتحى وحسام عاشور وتأخير دفاع الاهلى قام بخنق فاعلية الزمالك الهجوميه  , ووئد اى مشروع بناء هجمه من العمق الذى تكفل به ايمن حفنى ومحمد ابراهيم ولكن بلا جدوى فاضطر حلمى الى الهجوم من خلال الاطراف بالدفع برفعت بدلا من ابراهيم صلاح وتشكيل جبهة هجوميه مع محمد ناصف ولولا الرعونه الهجوميه فى بعض الهجمات لكانت اختلفت نتيجة المباراة

- خطأ محمد حلمى فى اختيار الاوراق المناسبة لهذه المباراه فالتركيبه الهجوميه (ايمن حفنى باسم مرسى محمد ابراهيم) ليست مجديه فى مباريات كتلك لماذا ؟ الجواب حفنى ومحمد ابراهيم ادائهم متشابه للغايه , غاية كل لاعب منهم امساك الكره من وسط الملعب ومرواغة اى لاعب يواجهه فى الفريق الخصم واسقاطه ككرة البولنج ومن ثم الدخول بالكره فى الشبكة , ضعفاء جدا فى التسديد من خارج المنطقه او حتى من داخلها , سيئين فى التحرك داخل المنطقة وخطف اعين المدافعين عكس ستانلى واحمد رفعت الجيدين فى النقطة الاخيره او شيكابالا ومصطفى فتحى الجيدين فى التسديد من خارج المنطقة ,, نعم الزمالك فقد ستانلى لظروف الاصابة ولكن كان على حلمى البدء بشيكابالا او أحمد رفعت بعد اصابة ستانلى
اختياره فى البدء بحسنى فتحى كن خاطئا لدرجة كبيرة ,,, ما مركز حسنى فتحى ؟! ظهير ايمن ... اذن اول مقومات الظهير الايمن هو ان يدافع جيدا فى المقام الاول والاخير لايهمنى ان كان يجيد العرضات او يراوغ جيدا  أو شئ من ذلك القبيل وهو الامر  الذى يفسره جيسوالدو فيريرا فى التمسك بحمادة طلبه رغم كل اللعنات التى تعرض لها من رئيس النادى ومن الجمهور
اختياره فى الدفع بابراهيم صلاح فى مركز وسط الملعب بدلا من الدفع بمحمود دونجا امر فادح الكل يعرف الفرق الجوهرى بين مايقدمه ابراهيم صلاح وبين مايقدمه دونجا ... الشئ الوحيد الذى يشفع لابراهيم صلاح للعب فى ذلك المركز هو تطوره فى مسألة التقدم للامام ولعب الرأسيات ولكن كما ذكرنا فى حالة الظهير الايمن ,, المهم ان يجيد اللاعب مهام مركزه فى الاساس ودونجا مؤهل لما يمتلكه من رؤيا جيده للملعب واجادته بصورة كبيره للتمرير المتقن القصير والقطريات فى اتجاه الاطراف وهو مالايمكله ابراهيم صلاح


كل تلك العوامل والاخطاء ساهمت بشكل كبير فى اعطاء الاهلى لثلاث نقاط ثمينه

2- رحلة فى عقل حسام البدرى :
فى تلك الفقرة سنتحدث عن مدى امكانية مشاركة الجدد والدوليين :
 فى فترة الانتقالات الشتويه استقدم الاهلى ثلاث لاعبين هم سليمانى كوليبالي (مهاجم) وعمرو بركات (جناح ايسر ) واحمد حمودى (جناح ايسر _صانع العاب)
اما الدوليون فهم : عبدالله السعيد واحمد حجازى واحمد فتحى ومروان محسن وسعد سمير وشريف اكرامى
حسام البدرى ينتمى لمدرسة المحافظين فهو ليس بالمدرب الثورى او المدرب المتهور كثير اللعب فى تشكيل الفريق ولكن هذه المره سترغمه الظروف بالطبع نظرا لاصابة مهاجمه الاول مروان محسن بقطع فى الرباط الصليبي والبديل له سيكون جونيور اجاى , فالدفع بالوافد الجديد كوليبالى امر صعب ,وهو امر غير معروف عن البدرى بالدفع بلاعبين جدد خصوصا فى المباريات الحساسه
الامر الثانى الذى سيدفع البدرى للتغيير هو الاجهاد الواضح للعيان للدوليين وباعتراف اللاعبين انفسهم  , حتى وان قرر البدرى الاعتماد على الثلاثى (فتحى حجازى السعيد ) فحتما لن تسعفهم اللياقه البدينه لاكمال المبارة خصوصا لو لم تنتهى المباراة فى التسعين دقيقه
احمد حجازى يعانى من اجهاد فى العضله الخلفية منذ مباراة بوركينا فاسو وتواصل الى مباراة الكاميرون الذى بدا واضحا ان اللاعب كان مصابا ولكنه تحامل على نفسه للعب النهائي

-هذا بالنسبه للاوراق التى ربما تتغير عن لقاء القمه الاخير اما عن التكتيك فالبدرى لن يغير من طريقة تعامله مع تلك المباراة عن سابقتها -طريقة اللعب بالنسبه للبدرى ُمقدسه لايمكن المساس بها 4/2/3/1

حسام البدرى منذ اول الموسم يلعب بطريقة الضغط العالى والدفاع المتقدم الى ان جائت مباراة المقاصه الاخيره وغير طريقة لعبه وقرر اللعب بطريقه دفاعيه فيبدو ان فكرة (اخطف واجرى)السائده فى العالم حاليا - فالبدرى رأى انتصارات هيكتور كوبر المتتاليه واخرها قيادته لنهائي الكان بفريق ضعيف فنيا بعض الشئ وفوز البرتغال باليورو وحتى فوز الزمالك على الاهلى فى اخر نهائيين لكأس مصر وبالطبع تصدر كونتى للبريمر ليج ,كل تلك النجاحات لتلك الطريقه يبدو انها استهوت حسام البدرى فقرر تطبيقها امام الخصوم الكبار فى الدورى امثال المقاصه والمصرى والزمالك وكان له ما أراد فاز وشكل الخطوره على مرمى المنافسين اكتر ماشكل الخصوم خطوره على مرمى اكرامى

حراسة المرمى محسومه لاكرامى وقلبي الدفاع ليس امامه اكثر من سعد سمير ونجيب نظرا لاصابة ربيعه وربما عدم قدرة حجازى على اللعب , الظهير الايسر  سيعتمد على  حسين السيد الذى ابلى بلاء حسنا فى المباراة الاخيرة بالنسبه للاهلى  ,الظهير الايمن امامه خياران محمد هانى او الدفع باحمد فتحى فى هذا المركز وذلك على حسب جاهزية فتحى البدنيه


وسط الملعب سيتكون من عاشور كورقه اساسيه وبجواره ربما حسام غالى او احمد فتحى كما حدث فى المباراه الاخيره
عبدالله السعيد الورقه الابرز لدى البدرى فى القلب - اذا كان قادرا على اللعب - وان لم يكن قادرا فالبدرى لديه حلان (الدفع بكريم نيدفيد _او المفاجأه بعمرو بركات وان كنت استبعد الاخيره)  وعلى يمينه وليد سليمان كجناح وعلى يساره سيكون مؤمن زكريا والاعتماد على الانطلاقات الخفيه فى منطقة الجزاء وامامهم مهاجم وحيد جونيور أجاى
-البدرى يرسم سيناريوهين فى رأسه هو استدراج الزمالك واحراز هدف مباغت ثم يركن الى الدفاع كما فعل فى مباراة الدورى
او يتلقي شباكه هدف مبكر من الزمالك وقتها سيلعب البدرى مندفعا ومحاولا التعادل قبل ان تقتله مرتدات الزمالك حينها عن طريق ستانلى ومحمد ابراهيم


نقاط الضعف فى الاهلى :

- يحسب للبدرى انه حاول قدر الامكان فى اخفاء عيوب الاهلى فى السنوات السابقه هذا الموسم
ولكن لاتزال آثار بعضها فى فريق الاهلى ,فأظهرة الاهلى مازالت تعانى والمساحه بين الظهير والمدافع دائما بمثابة الثغره

الظهيرين محمد هانى وحسين السيد او حتى على معلول دائمى التقدم الغير محسوب وترك ورائهم مساحات كبيره يمكن استغللاها من محمد ابراهيم ومصطفى فتحى وستانلى بالاخص

- الاجهاد البدنى الذى يعانى منه الثلاثى حجازى وفتحى والسعيد الذى يعتبر العمود الفقرى للفريق خصوصا السعيد الذى بدا عليه الارهاق الشديد فى آخر مباراتين
- اكررها مرة اخرى اكبر نقطة ضعف فى الاهلى هى اطرافه والمساحه بين الظهير والمدافع هى بحر الظلمات بالنسبه للاهلى , عندما نزل احمد رفعت فى المباراة الاخيره تغيرت المباراة راسا على عقب مما دفع البدرى لنزول حسام غالى لامتصاص حماس لاعبى الزمالك والمساندة الدفاعيه اكثر مع الاطراف


نقاط قوة الاهلى :

القوه الجوهريه الاولى والظاهره للجميع هى ترابط خطوط الاهلى والضغط العالى وحتى اجادة المرتدات وذلك بالتمركز الصحيح وتقارب الخطوط والفضل فى ذلك للاعب عبدالله السعيد الذى وصل لقمة النضج والكمال الكروى فى مركزه منذ الموسم الماضى  

(هيرفي رينارد مدرب المغرب وباولو دوارتى مدرب بوركينا فاسو اعطونا الحل فى كيفية ايقاف خطورة عبدالله السعيد ... بالطبع ايقن المدربان ان اى خطوره ستُشكل على فرقهم ستأتى من اللاعب مركز 10 واى تدرج للكره سيأتى من خلاله فأوقف رينارد اللاعب كريم الاحمدى ومهدى كارسيلا لمراقبة السعيد على الدوام وكذلك فعل رينارد مع السعيد بعدم اعطائه اى متنفس لاستلام الكره من الاساس لذلك كان شكل المنتخب المصرى الهجومى مخجل فى اغلب اوقات البطلوه لان المسئول عن الشق الهجومى بالاساس هو مستوى عبدالله السعيد )

-وليد سليمان :نموذج للجناح العصرى فى طريقة لعب 4/2/3/1 يقدم المردود الهجومى جيدا ,بل ان اغلب لقاءات الديربي التى شارك فيها كان نجما للمباراه , كما يساهم سليمان فى تقديم الواجب الدفاعى مع الظهير الايمن خاصته محمد هانى

-مؤمن زكريا : المباراه الاخيره اثبتت للجميع خطورته ,مؤمن سئ التصرف بالكره وهى بحوزته وميزته تتلخص فى تمركزه الجيد وسرقته للمدافعين ,مؤمن ليس باللاعب الذى تعشقه الجميع ولكنه محبوب من كل المدربين الذى تولوا تدريبه , فتش دائما عن مؤمن والكره فى الجناح العكسي له


تفاصيل :

- عبدالله السعيد بالاضافه الى انه جيد فى الكرات الثابته وركلات الجزاء . وهنا لنا وقفه مع الشناوى , عبدالله السعيد ينتظر عند التصويب ليعرف اين سيتجه الحارس ويسدد عكسها وفى اغلب الاحيان ينظر الى زاويه ويسدد فى الاخرى ,  
اثناء التصويب يتمهل فى الدخول واذا لم يتحرك الحارس فيسدد على يمين الحارس واغلب الركلات التى اضاعها السعيد كانت فى نفس الزاويه ( المحله _ الاتحاد السكندرى _ بوركينا فاسو )

- هناك جمله متفقه فى الركلات الحره كررها السعيد اكثر من مره فى الاهلى والمنتخب اذا بالتأكيد هى متفق عليها وليست اجتهاد من لاعب


- جملة الهدف الاول الذى احرزه الاهلى فى الزمالك عن طريق مؤمن زكريا , تكررت فى عدة لقاءات سابقه , عبدالله ينتظر صعود الظهير الايسر ويجمع حوله لاعب خط الوسط وظهير الفريق الخصم ويعطيها لزميله فى المساحه الفارغه ( تكررت ثلاث مرات امام المصرى وانبي والزمالك ) شاهدها فى الفيديو القادم

شاهد الفيديو القادم لتعرف اهمية عبدالله السعيد ودوره فى ربط الخطوط وقيادة الهجمه وفتح المساحات لزملائه


رامى عادل

 

Comments ()

5 همسات في اذن محمد حلمي للقاء السوبر

الخميس, 09 شباط/فبراير 2017 11:24

بعد خساره الزمالك امام الاهلي بثنائية فى لقاء الديربي الاخير بتفاصيل فنيه واضحه , نرصد 5 نصائح فنية يجب على الزمالك الانتباه لها في مباراه السوبر..

الاولي : ادوار ثلاثي المنتصف..


من خلال اللقائين السابقين للزمالك مع الاهلي تحت قيادة محمد حلمي يبدو للجميع تفضيل حلمي تواجد صناع اللعب فى عمق الملعب وليس على اطراف الملعب كما جرت العاده ولكن لم توفق هذه الطريقة في اللقاء السابق امام الاهلي لامرين اولهما وانه علي الرغم من لعب الزمالك بثلاثي فى وسط الملعب ( حامد – صلاح – معروف ) ولكنه لم يكن يتواجد فى هذه الثلاثي لاعب قادرعلى التمرير البيني الامامي لصناع اللعب فصلاح غير مؤهل لذلك بالاضافه لكونه كان مكلف بالانطلاق للتواجد فى الامام وترك نصف الملعب وعدم تميز معروف يوسف لهذا النوع من التمريرات حيث يتميز اكثر بالاستلام والتسليم من وضع حركه ونقل الكره للامام وهو ما ترتب على حدوث الامر الثاني وهو نزول صناع اللعب لاستلام الكره من منتصف الملعب والدخول فى مواجهات مباشره مع ثنائي وسط الاهلي الدفاعي ( عاشور – فتحي ) وبالتالي يجدرعلى محمد حلمي لتنفيذ ما يفكر به هو اولا.. الاستغناء عن فكره وجود ابراهيم صلاح وانطلاقه لامام بجانب الخط الهجومي لانه ببساطه لا يجيد ذلك بالاضافه الي ان ذلك يتطلب منه مسافات جري ومجهود اعلي لبعده الدائم عن مكانه الرئيسي بخط الوسط عند الحاله الدفاعيه واشراك دونجا بدل منه لتميز دونجا برؤيه واسعه والقدره على التمرير الامامي , ثانيا.. توجيه تعليمات لطارق حامد بتسليم الكره لدونجا مباشره بعد استخلاصها حتي لا يحدث اذدواجيه فى ادوارهم كما يحدث دائما بينهم , ثالثا.. هو الاستفاده من قدره محمد ابراهيم على التحرك العرضي خلف لاعبي الوسط المدافع للاهلي لفتح زاويه تمرير للامام لدونجا وبالتالي عدم ارهاق محمد ابراهيم فى مواجهه مباشره مع الوسط الدفاعي للاهلي والاستفاده من التركيبه المثاليه لخط الوسط مع تكوين معروف من الجهه الاخري جبهه هجوميه قويه مع ناصف.

الثانيه : كيفيه مواجهه اختراقات الاهلي من الاطراف..


يعتمد الاهلي دائما على فتح عرض الملعب كاملا بتواجد الباكات اقصي اليمين واليسار فتعتبر الاطراف والعرضيات احد اهم واخطر اسلحه الاهلي وهو ما يمثل صعوبه كبيره لتنفيذ فكره محمد حلمي بعدم الاعتماد على وينجات وتمركز صناع اللعب فى العمق وبالتالي عند خساره الكره وتوجه الاهلي للاطراف لبناء اللعب يجد سهوله فى اختراقها نظرا لعدم رجوع صناع اللعب للمساهمه الدفاعيه مع الاطراف بالاضافه الي اتساع عرض الملعب علي ثلاثي الوسط مما يترك مساحات كبيره بالاطراف وهو ما يتضج فى هدف الاهلي الاول فى لقاء الديربي الاخير , ويمكن لحلمي التغلب علي تلك المشكله بالاستفاده من اجاده محمد ابراهيم للجانب الدفاعي ومطالبته بالرجوع سريعا للانضمام لوسط الملعب ليكون شكل وسط الملعب على سبيل المثال ( دونجا – طارق – ابراهيم – معروف ) امامهم ثنائي الهجوم مما قد يساعد في تقليل خطوره اطراف الاهلي.

الثالثه : لا تستغني عن اساسيات الكره لاي فكره..


يبدو على محمد حلمي فى سابق لقاءاته تفضيله للضغط المستمر واستعاده الكره سريعا من اجل استمرار الاستحواذ وهو الشئ المتلازم بالاساس مع تقدم خط الدفاع للامام لجعل الخطوط اكثر تقاربا مما يسهل عمليه اعاده الكره والاستحواذ ولكن ضرب حلمي المنطق بعرض الحائط فى الديربي السابق باعتماده على الضغط القوي علي لاعبي الاهلي مع تراجع خط الدفاع بشكل غريب مما اسفر عن مساحه كبيره بين خط الدفاع والهجوم غرق فيها لاعبي خط الوسط الدفاعي الغير مدعمين بلاعبين الوسط الهجومي مما ادي الي خساره الزمالك لمعركه نصف الملعب قبل ان يتنازل عنها الاهلي فى شوط اللقاء الثاني وبالتالي اذا ما اراد محمد حلمي اخد المغامره والاستمرار فى طريقه لعبه فعليه تقديم خط الدفاع وعدم الخوف من المساحات خلف خط الدفاع كما يفعل الاهلي خاصه مع تشابه تركيبه الثنائي الدفاعي لكلا الفريقين.

الرابعه : دفاع المنطقه حسب سير اللقاء.


سواء تخلي حلمي عن فكره الضغط من البدايه او اتجه لدفاع المنطقه اثناء اللقاء او حتي اجبر علي ذلك فيجب على حلمي ادراك تميز الاهلي في الاستلام والتسليم خاصه بعد احتماليه دخول حسام غالي فى اللقاء وهو ما يعطي لصناع لعب الاهلي رفاهيه التواجد بقرب مرمي المنافس وعدم الحاجه للنزول لوسط الملعب لاستلام الكره .. فكره الاعتماد على المساحات الواسعه خلف لاعبي الاهلي المتقدمين لن تجدي نفعا اذا ما قرر الزمالك الالتزام بتغطيه المساحات وترك حريه تناقل الكره للاهلي فى وسط ملعب الزمالك لـ قدره كل من حسام غالي وعبد الله السعيد على التمرير الامامي في العمق الي اجنحه الاهلي التي تميل لاستلام الكرة عاده فى المسافه بين خط دفاع ووسط الزمالك للاستفاده من خطوره تلك المساحه وترك حريه ومساحه لانطلاقات الاطراف واذا ما اراد حلمي الاتجاه لدفاع المنطقه فعليه بتقريب خط الوسط من خط الدفاع للحد من خطوره المسافه بين الخطوط التي يجيد الاهلي استغلالها ولعب خط الوسط على خط واحد فلات وليس خطين حتي لا يترك طارق حامد وحيدا بين اجنحه الاهلي بالاضافه الي اعطاء دور دفاعي لثنائي الهجوم بضغط احدهما على خط دفاع الاهلي بشكل مستمر وضغط الاخر علي حسام غالي او حتي اللعب معه كـ مان تو مان.

الخامسة : حتي لا نلدغ من نفس الجحر ثلاث مرات!


يستفيد الاهلي كثيرا من العرضيات او الدربكه التي تحدث خلالها لوجود مؤمن زكريا بين صفوفه , لاعب الاهلي يتميز بدخوله فى العرضيات كمهاجم ثاني مما يعطي كثافه هجوميه لفريقه ويحدث اضطراب للمنافس نظرا لكونه غير مراقب من مدافعي الخصم بالاساس , يميل دائما مؤمن زكريا عند العرضيات الي التحرك عند نقطه ضربه الجزاء تقريبا وهو ما فعله وسجل من خلاله مرتين مع الاهلي ضد الزمالك الاولي فى لقاء السوبر العام الماضي والثانيه بنفس الشكل في المباراه الاخيره بين الفريقين , مراقبه احد الارتكازات المسانده لمؤمن زكريا اثناء العرضيات مع اعطاء طارق حامد تعليمات صريحه بضروره تواجده الدائم عند نقطه ضربه الجزاء اثناء عرضيات الاهلي قد يحمينا من الاصابه بتلك اللدغه مجددا

أيمن ثابت

Comments ()

البطولة العربيه تعود من جديد

Published in كرة القدم
الأربعاء, 08 شباط/فبراير 2017 22:21

علم zamalek .tv بعقد مؤتمر صحفي في مدينة أبو ظبي غدا في الثالثة عصرا، للإعلان عن تفاصيل البطولة العربية المقرر إقامتها في شهر يونيو المقبل بالقاهرة، والتي سيشارك فيها الأهلي والزمالك قطبي الكرة المصرية بجانب عدد من الأندية المصرية بخلاف أندية إماراتية وتونسية وسعودية.
من المقرر أن يتم الإعلان عن كافة تفاصيل البطولة التي من المقرر ان تقام في  الاسكندرية

Comments ()

الجانب الخفى من الديربي

Published in كرة القدم
الأربعاء, 08 شباط/فبراير 2017 11:42

"اكره كل شيء في مانشستر يونايتيد ، كل ما له علاقة في هذا النادي ، اكرههم بكل ما املك من عاطفة" هكذا تحدث ستيفن جيرارد اسطورة ليفربول عن مانشستر يونايتد فى كتابه

"ليفربول.. لا يمكنني أن أطيق هذا الإسم، لا يمكنني أن أطيق جماهيره.. لا يمكنني أن أحتمل أي شيء يتعلق بهم مطلقاً".. قائد مانشستر يونايتد سابقاً جاري نيفيل.

"استمتع كثيراً في هزيمتهم ، لا يوجد أفضل من شعور الفوز عليهم ورؤية الخيبة على وجوههم ، والأجمل أن تسجل في مرماهم “ واين رونى اسطورة مانشستر يونايتد


"إذا قال لى ابني انه يشجع لاتسيو  لن أسمح له بالعودة للمنزل." فرانشيسكو توتى ملك روما  

-الديربي هو الديربي ياعزيزى فى كل وقت وكل مكان .. الحماسة , الغل , التهور , القتال , الاستماته ,كلها سمات الديربي ولمّ كل ذلك ؟! انه التاريخ ياعزيزى ... أبواب المجد والشهره

-الديربي هو مدحت عبدالهادى الذى قام بحركات الاحماء فى مبارة من احلك المباريات سوادا فى تاريخ الابيض ونزل الى الملعب وقال لخالد بيبو " هبطلك كورة، والله ما هتلعب تاني"

-الديربى هو محمد صبرى الذى يلعب اول مبارياته امام شوبير حارس الاهلى ولايهاب ولايتلعثم ولايتعثر ويسدد صاروخا عجز شوبير عن رؤيته الا بعد خروج الكره من المرمى

- الديربي هو ايضا صبرى الذى يبكى بحرارة ويحلمى طولان يحتضنه ومشاعره تختلج بين الفرحة والحزن والشعور بالظلم .. الفرحة لفوز الزمالك على الاهلى بعد فتره استمرت لخمس سنوات من اللافوز والحزن لعدم المشاركه والشعور بالظلم من قرار اتحاد الكره لايقافه لمدة عام بعد مباراة "مارك باتا " الشهيره


- الديربي هو محمد ابراهيم الذى يلعب باكورة مبارياته امام الاهلى فى برج العرب ويلعب ولا يهاب ,يخترق دفاعات الاهلى وكأنه يلعب مع صغاره فى حديقة منزله

-الديربي هو طارق حامد الذى لا أذكر له ديربي واحد لم يؤدِ فيه جيدا حتى وان خذلته اقدام وروح زملائه


- الديربي هذه المره مختلف ولم تحدث من قبل ان يلعب الزمالك والاهلى على بطولة بعد عودة المنتخب متوجا ببطولة افريقيا وبعد 5 ايام فقط , قد تكون حدثت مباراة مشابهه  لنفس الظروف فى عام 2006 بعدما فازت مصر بكأس الامم التى اقيمت فى مصر 2006 ولعب الفريقان فى الدورى وانتهت بالتعادل السلبي ولكن هذه المره على بطوله

- ونحن شاهدنا جميعا حالة الوئام والوحده بين لاعبي المنتخب وبالاخص بين لاعبي الزمالك والاهلى .. حسنا هذا كان فى المنتخب ..نحن الان فى الزمالك وسنلتقى باللدود الأزلى فى مباراه ببطوله .. اتركوا الابتسامات وتبادل القبلات ل 90 دقيقه واعلم ان خصمك يعبر الى صفحات التاريخ عن طريق اجسادك

-ركز فى كل ثانيه فى الملعب كل همسه , كل حركه , واحرق كل مابداخلك من مجهود , لاتبخل بذرة عرق , كونوا على قدر احلامنا , سطر لنفسك ولناديك تاريخا , وتيقن ان لاعب الكره ماهو الا تاريخ بعد الاعتزال


- قاتل كأنك تدافع عن عِرض وكرامة نفسك قبل ناديك ... ضع امامك صورة الجماهير التى ارتحلت من قلب القاهره وتكبدت الاف الجنيهات أملا فى مشاهدة معشوقها متوجا بالبطوله

- ضع فى اعتبارك ان تصحيح مسار موسم الفريق يعتمد بالضرورة على الفوز بتلك المباراه , وأن الهزيم - لاقدر الله - ستفتح ابواب الجحيم على الفريق بالكامل

-فقط قدم كل ماعيلك لاتبخل باى نقطة عرق ... كونوا جميعا كطارق حامد اذا هاج كالثور فى منتصف الملعب غير آبه ِ على اى شئ الا مجد ناديه ومجده الشخصى

 

""إذا غامرت في شرف مروم فلا تقنع بما دون النجوم فطعم الموت في أمر حقيركطعم الموت في أمر عظيم

 

رامى عادل

 

 

Comments ()

الشركه الراعيه تحدد موعد مران الفريقين

Published in كرة القدم
الأربعاء, 08 شباط/فبراير 2017 11:21

علم zamalek.tv ان الشركة الراعية لبطولة كأس السوبر المصري برزنتيشن حددت  مواعيد التدريب الأخير للأهلي والزمالك على ملعب محمد بن زايد في الإمارات إستعدادا للمباراة المقرر لها مساء الجمعة في تمام الثامنة بتوقيت القاهرة السادسة بتوقيت الإمارات.
يؤدي فريقه الأهلي مرانه على ملعب محمد بن زايد في السادسة مساء غدا الخميس وهو المران الأخير للفريق الأحمر
بينما يؤدي نادي الزمالك مرانه في الثامنة والنصف بتوقيت الإمارات على ملعب محمد بن زايد.

 

Comments ()

اول قرار من حلمى فى معسكر الامارات

Published in كرة القدم
السبت, 04 شباط/فبراير 2017 15:32

علم zamalek.tv ان محمد حلمى المدير الفنى للفريق الاول بنادى الزمالك قرر الغاء مران اليوم بسبب حالة الارهاق التى انتابت اللاعبين جراء السفر وقرر ان يكون موعد المران فى غدا

Comments ()

المباريات المقبلة

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors