محمد خليفة

محمد خليفة (29)

14 مايو 1982 ذكري أحقر قرار تحكيمي عرفته الرياضة المصرية وربما العالمية رؤوف عبد العزيز يغتال حلم الزمالك بالتتويج بالدوري علي مرأي ومسمع الملايين نعيد نشر مقال كتيه الدكتور محمد خليفة عن الواقعة الأحقر تحكيميا في التاريخ ولازال المسلسل مستمر

الظلم و سرقة الألقاب و الأرقام القياسية التي يتم تحقيقها بدون شرف لا يسقطوا بالتقادم
ربما سمع منا الكثيرين عن الهدف ولم يروه . والبعض كان يظن ان هناك بعض المبالغة في وصف الهدف والفضيحة التحكيمية التي الغته.
ولكن مصائب قوم عند قوم فوائد فبعد الحملة الارهابية الشرسة التي يشنها الاعلام الاحمر علي التحكيم المصري اراد الكابتن احمد شوبير نائب رئيس اتحاد الكرة المصري ان يدافع عن لجنة الحكام بالاتحاد في برنامجه الكرة مع دريم فاتي باخطاء تحكيمية فادحة قديمة ليدلل علي وجود مشاكل تحكيمية في كل زمان ومكان ومن ضمن اللقطات كان هدف حسن شحاته الذي احرزة في مرمي الاحمر في اخر لقاءات الدوري سنة 82 ليعيد للاذاهان من جديد اكبر فضيحة تحكيمية حدثت في القرن الماضي .
في البداية لابد ان تُحكي ظروف المباراة فالزمالك يقاتل من اجل اللقب والاهلي يتصدر بفارق نقطة واحدة وفوز الاهلي او التعادل يعطيه اللقب والزمالك ليس امامه الا الفوز الشوط الثاني الزمالك يحاصر الاهلي في نصف ملعبه ويبحث عن هدف الفوز وقبل نهاية اللقاء بسبع دقائق يتلقي حسن شحاته تمريرة رائعة من فاروق جعفر وينطلق وسط ثلاثة لاعبين من مدافعي الاهلي ويخرج اكرامي بكل قوة وكان مميزا في التعامل مع الانفرادات .
ولكن المعلم يضع الكرة الصعبة باقتدار داخل المرمي ويلاحقها مدافع الاهلي وتهتز الشباك وفرحة هستيرية للاعبي الزمالك وجماهيرهم بهدف الدرع وينطلق محمد حسام باتجاه منتصف الملعب محتسبا هدف الفوز.
وينظر لاعبي الاحمر ليجدوا الاحمر منهم عبد الرؤوف عبد العزيز يرفع رايته العجيبه محتسبا تسللا علي حسن شحاته وقبل ان يروا حامل الراية لم يكن لاعب واحد منهم وقت اللعبه قد تجرأ ورفع يده مطالبا بتسلل ولكن بعدما وجدوا ان هناك من يرغب في فوزهم اكثر مما هم يرغبون في ذلك مارسوا هواية الاستعباط ورفعوا ايدهم واحتجوا بناء علي الراية الفاجرة المرفوعة ليتجه محمد حسام لعبد الرؤوف عبد العزيز الذي اصر علي موقفه واخذ محمد حسام برائيه!!
رغم انه قبلها بسنوات قليلة كان محمد حسام حاملا للراية واحرز علي خليل هدفا صحيحا بنفس الطريقة ولم يرفع محمد حسام رايته واحتسب الهدف لكن احمد بلال الغي الهدف بداعي التسلل وتم تنفيذ قرار الحكم ووقتها قيل ان الحكم صاحب القرار النهائي.
ثم بعدها بسنوات قليلة تم تنفيذ قرار حامل الراتية وقيل ان التسللات مهمة حامل الراية ولم يقل احد الحقيقه ان القرار الذي يتم تنفيذه هو القرار الذي يتم اتخاذه لصالح الاهلي .
لماذا هي فضيحة القرن دون غيرها ؟؟؟
بالطبع هناك اخطاء في مختلف اللقاءات وهناك اخطاء ايضا كبيرة في بطولات اهم من الدوري المصري بل ان كاس العالم تم حسمه من قبل بخطأ تحكيمي
ولكن من يشاهد كرة حسن شحاته يعرف انه يري خطأ تحكيمي غير طبيعي فالكثير من الاخطاء التحكيمية تبدو تقديريه واذا كشفتها اعادة اللقطات واوضحت الخطأ التحكيمي وحسمت الك باليقين فأن سوء التقدير وليس سوء النية يكون العامل الرئيسي في الخطا وكثير من الكرات تكون للوهلة الاولي عند اول مشاهدة محل خلاف فمثلا خطأ علي بن ناصر في كأس العالم 86 في احتساب هدف ماردونا
الذي سجله بيده في انجلترا في اول مشاهدة لم يفطن البعض الي ان الكرة لمسة يد وهنا من الممكن ان يصنف الحكم واحد من هولاء اي انه تم خداعه او انه لم يري جيدا .
كل هذا يكون جائزا في الاخطاء التحكيمية الكبري التي نعرفها جميعا هناك مجال لافتراض خطأ الحكم لسوء التقدير او سوء الرؤية لحظة الكرة مثلما يكون بعيدا عن الكرة او ان يكون هناك تداخل من احد اللاعبين في مجال رؤيته
ولكن الغاء هدف حسن شحاته لم يكن يحتمل الا سوء النية وسوء الضمائر العفنة فهناك خط منطقة الجزاء يوضح للاعمي وليس لحامل راية دولي ان حسن شحاته يتخلف عن ثلاثة من لاعبي الاهلي بمسافة كبيرة .
وربما تكون في اخطاء التسللات تأخر لدي حامل الراية في ظبط موقع المهاجم لحظة التمرير فيكون خطا حامل الراية الشائع ولكن في حالة حسن شحاته فالامر غريب فحسن لم يكن متسللا في اي لحظة من لحظات اللعبة .
لا يمكن ان يكون الخطا لاي سبب غير غياب الضمير وغياب النزاهة والعدالة في ملاعبنا فلا يمكن ان تفسر الراية الخاطئة فلا يمكن ان يتحقق ان يراه عبد الرؤوف عبد العزيز في اي لحطة متسللا لو افترضنا انه تاخر في نقل عينه وقت لحظة التمرير من فاروق لحسن فانه يظل طول وقت اللعبه غير متسلل و من المستحيل ان يراه عبد الرؤوف متسللا .
و يكفي ان تعليق احد الزملاء في الموقع بعدما شاهد الهدف وقال ان حسن شحاته لحظة تمرير الكرة من زميله لم يكن متسللا وكان يتم تغطيته بخمس ياردات من ثلاثة من مدافعي الاهلي بل ان لحطة استلامة للكرة كان يتم تغطيته من اثنين من المدافعين ولحظة تسديده للكرة كان يتم تغطيته من مدافع وحارس المرمي بل ان لحظة دخول الكرة الشبكة كان حسن شحاته ما زال خلف اكرامي ومدافع الاهلي الاذي كان يلهث خلف الكرة في المرمي ......
فمتي نظر اليه عبد الرؤوف وشاهده متسللا ليرفع رايته ؟؟
فأي حامل راية رفع رايته في تلك اللحظه ...
الالغاء كان نتيجة مناخ سيء ساد تلك الفترة التي امتدت طوال السبعينات وامتدت لبدايات الثمانينات ويبدو ان عبد الرؤوف عبد العزيز وقتها كان ما زال يتذكر تصريح السيدة الاولي جيهان السادات التي خرجت تتحدث عن انتماء البيت كله للمعسكر الاحمر و غضب الرئيس السادات لهزيمة الاهلي في التليفزيون المصري وقتها ساد المناخ الفاسد التحكيم المصري فمن كان يجرؤ علي اغضاب الرئيس؟؟؟
وتمت سرقة الالقاب العلنية ويكفي ان نتذكر ان زكي عثمان اصر في ان يسير اوتوبيس الزمالك العائد من الاسماعيلية بعد انتزاع درع الدوري بمعجزة عام 78 بالقرب من قصر الرئاسة عله يسمع السيدة الاولي صوت مسيرة جماهير الزمالك الفرحة بالدرع لعلها تدرك ان النادي يشجعه مواطنون مصريون من حقهم ان يفرحوا حتي ولو علي حساب الرئيس .
ويبدو ان المناخ الذي افرز هذا الفساد التحكيمي كان ما زال ممتدا في بداية الثمانينات حتي بعد تغير الرئيس السابق الذي كان يغضب لهزيمة فرفع عبد الرؤوف عبد العزيز رايته مانعا حسن شحاته من احراز انتصار مستحق علي الاهلي واحراز درع مستحق فعل عبد الرؤوف كان يخشي ان يكون الرئيس الجديد ممن يحزنون لهزيمة الاهلي هو ايضا !!!
ربما لا يري البعض فائدة من الحديث عن مباراة مر عليها اكثر من ربع قرن ولكننا وجدناها فرصه لعرض الهدف بعدما تم التعتيم عليه في كل البرامج التليفزيونيه ولم يعرض الا سريعا و بالمصادفة في برنامج الكرة مع شوبير بعدما اشتدت الهجمات الحمراء عليه فوجدنا من واجبنا ان نبروز الهدف من جديد فالكثير من المشجعين لم يروا الهدف وبالطبع رغب الكثيرين في مشاهدته بعدما سمع الكثيرين عنه وكان من واجبنا ان نحكي كل ظروف اللقاء خاصة ان كلما كنا نتحدث عن ظلم يتهمنا الاعلام الملوث بأننا نعشق عقدة الاضطهاد ونحب شماعة التحكيم حتي ان تلك المقولات الاعلامية ربما اثرت في جماهير زملكاوية جديدة لم تري تلك الاحداث لكننا الان نعرض الهدف من جديد للجميع ليتاكد البعض باننا عندما نتحدث عن القاب تم سرقتها علنيا وعن فضائح تحكيمية وعن مناخ فاسد فنحن لا نتجني علي احد ولا نخترع اوهاما
وعلي الكل ان يدرك ان لغة الارقام والتاريخ الذي لا يتذكر الا البطل ليسوا صادقين علي طول الدوام فكم من بطل غير متوج وكم من لقب تم حسمه براية وصافرة ورشوة ومؤامرة وتصريح غبي لزوجة رئيس كان يعشق اللعب علي الحبال السياسية حتي وان سُيست الرياضه .
الظلم لا يسقط بالتقادم ومن الواجب علي كل زملكاوي ان يفخر بناديه ويفخر بكل لقب مستحق حققه هذا النادي بالجهد والعرق ويفخر بنجومه الذي تالقوا وابدعوا رغم غياب العدالة والنزاهة في الملاعب .
تحية للزمالك العظيم الذي سيظل يمثل لنا كل القيم الجميلة التي نحبها وندافع عنها سيظل يمثل لنا الشرف والعدالة وتحدي الظلم والزيف تحية للزمالك انجح حزب معارض في مصر تحية للزمالك الذي كان ومازال وسيظل صرخه ضد الظلم

 

Comments ()

 

* هذا المقال تم نشره في 10-12-2009

مخطيء من يتخيل ان ازمة مباراة الزمالك وحرس الحدود تنتهي حدودها عند نايف عزت عروسة الماريونت التي يحركها اعضاء اتحاد الكرة المنتمين للاحمر كما يريدون

فالمشكلة ابدا لا يمكن اقتصارها في نايف عزت ومن المسئول عن الاستعانة بشخصية مجهولة كنايف عزت لا تمتلك في تاريخها الا انها كانت تعلن عن انتمائها الجاهل المتعصب للاهلي وقت فترة الوجود في الحرس الجامعي

هذا الانتماء المتعصب الجاهل كان المقوم اليتيم الذي رأه اعضاء اتحاد الكرة المنتمين للاحمر سببا كافيا للاستعانة بنايف في هذا المنصب المهم الحساس

القضية ليس من الممكن اختصارها في عبد الملك فالقضية اعمق من هذا تمتد الي تشكيل كل اللجان في اتحاد الكرة وطريقة الترشيح واسس الاختيار لدي هذا الاتحاد خاصة في اللجان المهمه والمناصب الهامة حيث يصبح شرط ان يعمل المسئول خادما للاهلي هو الشرط الاساسي والمعيار اليتيم للاختيار

لو راجعنا التاريخ القذر للجنة المسابقات داخل اتحاد الكرة المصرية لعرفنا اننا نتعامل مع كارثة انحياز وقح للاحمر فاللجنة التي تعمل بالريموت كنترول الذي يمسك به حازم الهواري حفيد عائلة اللصوص الذي ورث كل صفات عائلته من غش وخداع وتدليس وانتماء للاحمر وكلها صفات تتناسق مع بعضها وتتضح في سرقتهم لبنوك مصر وتشجيعهم للنادي الاحمر

فاللجنة التي تعاقب عمرو زكي بقراءة حركه الشفاه هي اللجنة التي تتغاضي عن عقاب حسام عاشور لنفس الواقعة
وهي اللجنة التي اغمضت اعينها عن تهجم احمد حسن علي مدحت عبد العزيز بعد لقاء النادي الاهلي وانبي الموسم الماضي
وهي اللجنة التي تفصل عقوبات جديدة للاعبي الزمالك
بداية بقراءة شفايف عمرو زكي
وانتهاء بايقاف شيكابالا لتحدثه مع جماهيره عقب لقاء الاسماعيلي -ولا ندري باي شرع يوجد لائحة تعاقب لاعب يتحدث مع جماهيره سواء كان هذا الحديث هادئا او غاضبا خاصة اذا لم يكن هناك اي تسجيل يوضح ان شيكابلا يسب او يشير باشارات خارجة لجماهيره- ولكن لجنة المسابقات اخترعت عقاب خاص لشيكابالا
بل ان عمرو زكي تم ايقافه مبارتين مقابل انذار اخذه في لقاء الجونة وكان الانذار الثاني مما استوجب طرده ولكن تم عقابه علي هذا الانذار بايقاف مباراتين
وذكر الحكم ان عمرو زكي قال لمساعده "خد العبها انت"

وتم اعتبارها عبارة تهكمية لمساعد الحكم
وعندما نال احمد حسن انذار للاحتجاج علي مساعد الراية في لقاء الاتحاد لم يتحدث احد عن عقوبة؟
ولا ندري ما هي الكلمة التي قالها احمد حسن لمساعد الراية ليطلب المساعد من الحكم ان يعطي احمد حسن انذار وفي نفس الوقت تكون تلك الكلمة اخف من كلمة "خد العبها انت"التي قالها عمرو زكي واوقف بسببها لقائين

انا اتحرق شوقا لاعرف ما هي الكلمة التي يمكن ان تكون اخف وقعا من" خد العبها انت" ؟؟
ماذا قال احمد حسن ابسط من الجملة الاعتراضية التي قالها عمرو زكي ليتم ايقاف عمرو زكي مبارتين ولا يتم ايقاف احمد حسن ؟؟؟

هذا المناخ القذر الذي يحكم الكرة المصرية سقطت عنه ورقة التوت في واقعة احمد عيد عبد الملك الذي كشفت واقعته مدي القذارة والانحياز في لجنة المسابقات التي يديرها شخص يتسم بنفس صفات تلك اللجنة وهو حازم الهواري من وراء ستار نايف عزت

ليس غريبا علي شخصية نشات في عائلة تلقن اطفالها مباديء السرقة والنهب والغش والتدليس والانتماء للاهلي بدلا من لبن الاطفال ان تتسم عقليته بميل طبيعي للغش والتدليس والانحياز يجعله يسخر منصبة ليجعل من الاتحاد المصري قاعدة للعبة قذرة

فعائلة الهواري لم تعرف تاريخيا الا بشيئين سرقتها لبنوك مصر عبر ثلاثة اجيال متتالية كما اشارت جريدة المساء في تقرير نشرته بتاريخ 19-1-2003
كشفت الجريدة فيه عن فيروس السرقة الذي تواصل لثلاثة اجيال في عائلة لصوص البنوك بدئا من عزت الهواري الذي كان حكما دوليا _ لا تستعجب عزيزي القاريء عندما تعرف ان حكما دوليا في سبعينات مصر كان لصا للبنوك بجانب كونه من كبار حكماء النادي الاهلي رغم ان من المفترض ان الصفات الشخصية للحكم الا يكون منتميا او منحازا لناديا بجانب ان يكون نزيها وليس لصا للبنوك -
وامتدت بعدها الي تيسير الهواري _ الذي مول صفقة رضا عبد العال من اموال منهوبة من البنوك -
بل ان فيروس السرقة امتد الي ابن اخت تيسير الهواري محمد انور الجارحي الذي سهل له خاله الهروب للبنان ب700مليون جنيه من اموال البنوك
وجاء الجيل الثاني متمثلا في حاتم ابن الحكم عزت الهواري الهارب الذي يتنقل في اوروبا بصحبة زوجته اللبنانية وتوقف منذ عام 98 عن تسديد مليار و400 مليون جنيه
وحازم الذي وصلت مديونيته ال950 مليون جنيه ومن يريد معرفة اكثر عن تاريخ عائلة لصوص البنوك عليه العودة لارشيف جريدة المساء ومتابعة العدد الذي صدر يوم 19-1-2003 وفيه تقرير كامل عن عائلة اللصوص

الغريب ان فرد من تلك العائلة كحازم الهواري يتصدي للعمل العام ولا ندري كيف يتم التغاضي عن شرط حسن السمعة والسلوك لفرد كهذا سليل لعائلة نهبت بنوك مصر
اي عمل عام يتصدي له من سرقت عائلته المليارات
اي وجه يتحدث به هذا عن خدمة وطن سرقته عائلته وسافرت بامواله الي كل بلاد الدنيا من البرازيل الي سويسرا الي فرنسا الي لبنان ؟؟؟
اي منتخب يسافر معه هذا الحازم ويبحث عن انتصارات تسعد البسطاء الذي سرقت عائلته منهم المليارات

امثال ابناء هذة العائله كان من الواجب اسقاط الجنسية المصرية عنهم عقابا لهم علي سرقتهم لمليارات المصريين المودعة في البنوك فامثالهم ممن دفعوا مصر الي ازمات اقتصادية يجب اقصائهم من الحياة العامة بعد ان اسسوا لدولة الفساد الاقتصادي في مصر التي تتسق جديا مع دولة الفساد الكروي المؤسسة في مصر منذ القدم ..

المثير ان دخول حازم الهواري لاتحاد الكرة تم بنفس الطريقة المشبوهه القذرة التي تستخدمها عائلته للتحايل والتدليس
فطرق العائلة في التحايل علي البنوك بضمانات واوراق وهمية هي الاساس الذي استخدمه حازم الهواري ليتجاوز شرط الممارسة من اجل الترشح في اتحاد الكرة حركة طبيعية لمباديء اللصوصية التي يرضعها ابناء عائلة لصوص البنوك

ان انتخابات اتحاد الكره الاخيره تمت حسب قانون وزاراة الشباب والذي منع اي شخص لم يمارس كرة القدم علي مستوي الدرجه الاولي من الترشيح في الانتخابات السابقه با ستثناء الرئيس

حازم الهواري كان مسئولا عن نادي المعادن وقت ان كان يلعب في دوري الدرجه الاولي وقبل ان يتغير اسمه الي نادي جولدي وكان هو رئيس الشركه
وكان حازم الهواري في ذلك الوقت عضوا في اتحاد الكره وبعد ان تمت اقالة هذا الاتحاد بعد فضيحة بطولة القارات تم تعديل القانون وصدر قرار بانه لا يجوز لاحد ان يرشح نفسه في عضوية اتحاد الكره مالم يكون قد مارس كرة القدم حتي مستوي الدرجه الاولي

فماذا حدث؟

قام حازم الهواري وكان رئيسا لشركة المعادن ومشرفا علي فريق نادي المعادن بتسجيل نفسه في قائمة الفريق واصبح فجأه ضمن لاعبي الفريق حتي يصبح من حقه الترشيح لعضوية اتحاد كرة القدم تخيلوا رئيس الشركه اصبح بقدرة قادر لاعب كرة القدم في الدرجه الاولي فجاه وبدون مقدمات واضح ان جينات الغش والخداع والتدليس جينات اصيلة في تلك العائلة

وبذلك اصبح من حقه الترشيح لعضوية الاتحاد المصري لكرة القدم وهو ما تم بالفعل في اخر دورتين

ونريد ان نسمع رد علي الاسئله التاليه
متي بدا حازم الهواري لعب كرة القدم علي مستوي الدرجه الاولي
متي اعتزل حازم الهواري كرة القدم
كم عدد المباريات التي لعبها حازم الهواري علي مستوي الدرجه الاولي
كم عدد المباريات التي لعبها ضد الاهلي والزمالك واخص بالذكر الاهلي والزمالك لانها كانت مذاعه تلفزيونيا حتي يمكننا ان نشاهد هذه الموهبه الفذه التي لعبت واعتزلت في عام واحد فقط

هل هناك ميل فطري للغش والخداع والتدليس اكثر من هذا ؟؟؟

من المؤسف ان الشخصيات التي تنتهج الغش والتدليس والخداع والتحايل هي التي تدير الكرة في مصر هل رائيت لعبة اقذر من اللعبة في مصر فاذا كان المشبوهون من احفاد لصوص البنوك يديرون اللعبة في مصر ودخلوا اتحادها عن طريق تسجيل وهمي وتحايل علي القوانين فهل نتوقع خيرا او انصافا؟

الزمالك عندما يتصدي لمشكلة عبد الملك لابد ان يتجاوز قضية عبد الملك اللاعب ويطالب بتغير المناخ القذر الذي يحكم الرياضة في مصر مطلوب من الزمالك فتح ملف حازم الهواري والمطالبة اولا بابعاده تماما عن التاثير عن لجان اتحاد الكرة المصرية والا يتدخل في عمل تلك اللجان وان يقف نفوذه داخل الاتحاد لانه شخصية من عائلة مشبوهه ودخوله للاتحاد تم بطريقه مشبوهه فهو شخص تحت مستوي الشبهات لا يمكن الوثوق فيه

فلو اقتصرت معركتنا علي نايف عزت فحازم الهواري يستطيع ان ياتي لنا بالف نايف عزت يحركه من وراء الستار
لذا يجب ان شخصية كحازم الهواري يبقي بعيدا تماما عن كواليس اللجان الهامة كالحكام والمسابقات فهو راس الحربة الذي تستخدمه ادارة الاحمر داخل اتحاد الكرة المصري

بل ان علي الزمالك ان يذهب ابعد من هذا و يهدد دوما راحة اتحاد الكرة المصري الذي يدير مسابقة مشبوهة تشارك فيها اندية لقيطة بلا اصل مثل اندية الهيئات والوازارات التي لا تتواجد الا في الدول المتخلفة سياسيا واقتصاديا ورياضيا
وانا اري ان تصعيد الزمالك لقضية المادة 18 هو الحل النموذجي والشرعي والذهاب للفيفا لقطع راس منظومة الفساد في مصر وتقليل عدد تلك الاندية المشبوهه هو الحل الامثل لايقاف دولة المصالح والنفوذ في اتحاد الكرة المصري
فمن الواضح ان شخصيات مشبوهة مثل المتواجدة في اتحاد الكرة المصري لا تستطيع التصدي لنفوذ وزير او هيئة فتقليل عدد تلك الاندية عن طريق اللجوء للفيفا هو الحل الامثل

وتبني الزمالك لتلك القضية سيعطيها ثقل واهتمام وهي قضية عادلة للغاية خاصة ان تلك الاندية تتعامل مع قضية الكرة خارج الاطار الحقيقي للكرة فهي اندية لم تعد تبيع لاعبيها فهي لا تحتاج الي المكسب المادي بعد ان خصصت كل هيئة ميزانية ضخمة للانفاق علي النادي التابع لها .. بل وتلك الاندية تستخدم نفوذ الوزارات التابعة لها في الضغط علي الضعفاء والمشبوهين داخل اتحاد الكرة المصري ...

اما اخر مطالبنا ان ترسل ادارة الزمالك طلبا للاطلاع علي الكلمة العبقرية التي قالها احمد حسن لمساعد الحكم في لقاء الاتحاد لينال عنها انذار ولكن لا يتم ايقافه مثلما تم ايقاف عمرو زكي لاننا نشتاق فعليا لنعرف ما هي الكلمة العبقرية التي تستحق انذار وفي نفس الوقت تكون اقل تاثيرا من -خد العبها انت -
اي كلمة تلك التي تعتبر اخف من خد العبها انت ؟؟؟

علنا نتوج احمد حسن اميرا للغة العامية فقد اثبت قدرة كبيرة علي استخدام الفاظ يعجز العوام امثالنا من التوصل اليها

* هذا المقال تم نشره في 10-12-2009

محمد خليفة

Comments ()

حكايات في عشق الزمالك

Written by
Published in محمد خليفة
الثلاثاء, 05 أيار 2015 22:41
أعرف نوعين لا ثالث لهما من جماهير الزمالك . النوع الاول يشملني مع أكثر من أعرف وهم زملكاوية الوراثة ومن شجعوا الزمالك كامتداد لقناعات الاب او الام او الاخوة ومشوا في الطريق ومن الفروع من وصل الي أبعد ما وصل اليه الأصل .

النوع الثاني وهم زملكاوية القرار ومن اختاروا الزمالك وحدهم كقرار ارادي حر مباشر . ورغم اني من النوع الأول ولكن اصدقائي من النوع الثاني ربما لا يدركون مدي احترامي لطريقة تشجيعهم للزمالك فهم ببساطة يذكروني بأبي ..

ظللت كثيرا اريد ان اكتب مقالا عن أبي ولكني ترددت كثيرا في استخدام المساحة المخصصة لي لكتابة شخصية أعرف انها ستطول وربما تصيب من يقرأها بالملل ولكن لأن من اكتب عنه تقاطعت حياته مع الزمالك بشكل كبير ولأن بيني وبين القدامي من جمهور zamalek.tv عشم ورصيد قررت ان استخدمهم ليسمحوا لي بأن اكتب عن اكثر من احببت .. لذا وفي ذكري رحيله الحادية عشر أجد أني اخيرا استطيع ان اكتب عن عبد السلام خليفة أبي احد انبياء الزمالك وصانعي عشاقه...

1- البداية (الوحي بفهمي عمر)

ديسمبر 86 في مدينتنا الصغيرة في الدلتا اجتمع مع ابي حول الراديو لنتابع بنك القلق الخاص بنا وهو يحسم ثاني القابه الافريقية في كوت ديفوار بضربات الجزاء لتنطلق فرحة أسطورية مع أبي بعد ان اختار لنا الزمالك كعادته الطريق الصعب ليجعل من الحدث ذكري وعلامة لابدأ بها التأريخ لعلاقة ثلاثية جمعت بيني وبين أبي والزمالك .. يومها نظر الي أبي نظرة لا انساها تملؤها الاعتزاز والفخر فطفل الستة سنوات قفز بعمره . ونضج كرويا وأصبح واحدا منهم واحدا من شعب الزمالك.. غادر طفله مرحلة ان يقلد نظرة ثابت قليلة الحيلة لرأسية كوارشي القاتلة كفقرة كوميدية يطلبها منه وسط زملاؤه وأصبح يناقش معه تشكيل الفريق وان طلبه لم يكن من المفترض ان يبدأ بالتسديد .. أدرك أبي ان طفله غادر طفولة التشجيع ولم يعد يرتبط حبه للزمالك بالشوكولاته الكبيرة التي يحصل عليها في حالة الفوز أدرك أبي انه استطاع بنجاح ان يورث أكثر من يحب أكثر ما يحب .. فبنفس الطريقة وفي قريتنا الصغيرة في الدلتا وعن طريق الراديو ومن صوت فهمي عمر في الخمسينات واصفا اهداف عصام بهيج أختار أبي الزمالك ليشجعه.. لم يرث أبي التشجيع من أحد بل أخترعه في قريتنا وعلئلته .. بالنسبة لعائلتنا كان أبي رسولا حمل مهمة التبليغ لوحي يأتي عن طريق الراديو يسمي عشق الزمالك.. استطاع أبي ومع أولاد اخوته القريبين منه في السن ان يخلق نواه لتشجيع الزمالك في قريتنا .. نادي أمنوا به قبل ان يروه وهو أعلي درجات الايمان ..

2-أبي يعرج لسماء ميت عقبة

أنتقل أبي نهاية الخمسينيات الي مدرسة الأمريكان بالزيتون ليجد نفسه يزامل احمد مصطفي لاعب الزمالك الشهير .. وكأن الزمالك اختاره لينقل رسالته الي قريتنا فقد فتح الزمالك له كل الابواب واصبح ابي مشجع الراديو ومشجعا في المدرجات وحاضرا في التدريبات وأحيانا متواجدا في غرف الملابس بل عندما اصدر الزمالك كتاب في الستينات ووضع فيه صور مشجعيه كان أبي واحدا من هولاء وظل أبي يحتفظ بالكتاب بجوار وصية والده دون ان يجد فرقا في الأهمية .. وكأن الزمالك انتظر أبي ليكون شاهدا علي اول بطولة دوري عام تدخل النادي ليكون مع رفاقه من مشجعي جيل الستينات النواة الصلبة لجماهير الزمالك .. اولاد عمي يتوافدون علي القاهرة لأكمال الدراسه ويأخذهم ابي لأشهار زملكاويتهم في مدرجات حلمي زامورا ليصبح الزمالك حديث الصباح والمساء في عائلتنا ومن رأي يحكي لمن لم ير .. لتكون العائلة فريقا لكرة القدم في القرية باسم الزمالك ونشتهر في القري المجاورة بأننا عائلة للزملكاوية لينتقل تشجيع الزمالك لافراد وأسر خارج علئلتنا ولكن يرتبطون بنا جيدا ويكتمل ارتباطهم بنا بحبهم ما نحب .. ليشعر أبي انه ادي رسالة مهمة للزمالك في المرحلة الأولي من حياته وبلغ رسالة الزمالك وأدي أمانته تجاهه وخلق مجتمعا زملكاويا بالفطرة في عائلتنا والقريبين منها ..

3- الزمالك ما وجد اليه سبيلا..

اعترف اني كثير الفضول كثير الاسئلة ومنها الغريبة احاول بها أن افهم الاشخاص .. عندما سألت أمي عن اهم جهاز اشترته في البيت أجابتني الثلاجة وهي أجابة منطقية لسيدة عاملة .. أما عندما سألت أبي فكانت اجابته التليفزيون علي الفور ادركت لأنه بالطبع يربطه بالزمالك .. فبعد الزواج والهبوط من سماء مدرجات ميت عقبة واستاد القاهرة الي ارض مدينتنا الصغيرة في الدلتا وثقل الطريق الي الاستاد مجددا علي رب اسرة اصبح التليفيزيون هو وسيلة تشجيع الزمالك .. اضطر أبي لأن ينتظرني لأكبر قليلا ليستعيد معي اجواء التشجيع والصراخ اثناء المباريات قبلها كان يعوض هذا بحركة اذكرها جيدا عند احراز الزمالك لهدف كان بسرعة يحرك مؤشر الصوت لاعلي مستوي حتي افسد مؤشر الصوت في جهازنا القديم .. من ألف المدرجات لم يكن يستطيع ان يعيش دون نشوة صراخها مع اهداف الزمالك .. لايجد ابي سبيلا للزمالك ما استطاع الا مشي فيه .. كل شيء يدور حول الزمالك يهجر جريدة الاخبار للاهرام لاعتدال جريدة الاهرام قليلا عن احمرار الاخبار وكتابها الظاهر . عند انتصار الزمالك نشتري كل الجرائد والمجلات الرياضية .. شراء مجلة الزمالك فرض.. وعندما بدأت أنا بشراء المجلات كنا نتفق علي ما سيشتريه كل منا حتي لا نكرر الشراء وكان يطلب مني شراء مجلة الزمالك ولكني أجده قد اشتراها ايضا وعند سؤاله عن السبب كان يخبرني انه نسي وظن انه من الجرائد التي سيشتريها هو ولكن مع تكرار الأمر وجدت انه يتعمد ذلك لأنه يظن ان عليه ان يدعم الزمالك .. عندما سافر ابي للسعودية نهاية السبعينات وبداية الثمانينات كانت امي مكلفة بشراء مجلة الزمالك وقصقصة كل اخبار الزمالك في الجرائد لارسالها لأبي مع خطابتها اليه. الي الان امي لديها شكوك عما اذا كان يبدأ بقراءة اخبارنا ام أخبار الزمالك ..

4-العودة الي المدرجات (أدم يعود للجنة ) ..

اشتد عودي لم اعد اقتنع بأن أبي بالزواج هبط الي ارض الواقع من جنة مدرجات الزمالك أطالبه بأن يعيدنا الي جنة المدرجات وأن أخذ نصيبي منها تتوافق رغبتي مع لهفته للعودة قيود أمي تخف أمام حبها لي وادراكها حبي للزمالك .. أبي مجددا في مدرجات الزمالك ولكن مجددا مع أبنه ..يدرك جيدا ان الكرة لعبة خشنة والمدرجات لها قوانين ذكورية خاصة لذا يصطحبني أبي الي الاستاد ويعلمني اننا نخلع رداء الادب خارجه .. هنا تستطيع ان تعبر عن عشقك للزمالك وكرهك للمنافس بكل الطرق وهنا أبي ليس أبي المربي بل هنا أبي هو المشجع الزملكاوي زميلي.. قوانين خاصة غير مكتوبة لرحلاتنا سويا للاستادات اعتمد فيها أبي علي ذكائي وان ما يحدث بيننا في ايام الاستادات يبق في ايام الاستادات .. اعتدت ان اعيش معه ايام رائعة في الاستاد يوم رائع ينتهي بانتصار للزمالك يصطحبني بعدها للأكل والتحلية ونظل نتناقش طوال طريق العودة عن المباراة وامورها الفنية والتكتيكية .. كان أبي يتفاؤل بي فكل رحلاتنا انتصارات لكن الزمالك لا يبخل علينا بأي نوع من انواع المشاعر واحزاننا النبيلة جزء لا يتجزء من رحلتنا مع الزمالك علمني أبي ان اصمت عند الهزيمة والا اظل اولول وانتقد واسب والعن وان اتقبل الامر كما هو .. مع الانتصار اعتدنا ان نتكلم طول الطريق لكن عند اول هزيمة عندما حاولت اتكلم ونحن في القطار نهي الحوار معي وعندنا سألته عن ماذا سنفعل طول الطريق سالني ان كنت اري الفلنكات -وهي الخشب الذي يكون بين القضبان- فلما اجبته اني اراها فأجاباني عدها .. فتعلمت منه انه تكلم كثيرا عند الانتصار ومع الهزيمة ابتلع لسانك وعد الفلنكات .. سواء هزيمة أو انتصر استمرت رحلات الاستاد تصل لأبي ما انقطع وتمده كل فترة بشجنة من الشغف الذي يهز قلبه الذي لم يهتز كما اهتز لصراخ المدرجات ..

5- الرجاء ووداع المدرجات من الباب الكبير...

اكره مدينة المنصورة رغم ان بها شخصيات من اكثر من احب لكني لا اسامح المنصورة ابدا ففيها تلقيت صدمة عمري بداية الالفية بمرض أبي بالسرطان وقرب مفارقته لي .. اجرينا اول عملية 2001 وكنا ندرك اننا سنعيش هدنة قبل الدخول في الحرب مع السرطان مجددا استغل ابي الهدنة ليودع مدرجات الزمالك من الباب الكبير فالزمالك مع موعد مع ماسته الخامسة في دوري ابطال افريقيا . لم نذهب بمفردنا بل أتي أبي بالكثير من افراد عائلتنا الأجيال الاولي من الزملكاوية التي صنعها بنفسه والاجيال الثانية والثالثة التي انتقل لها الايمان بالزمالك أتي أبي بعائلته التي امنت بالزمالك في احد ايام الزمالك المجيدة وسط حشد جماهيري رهيب ليشهد الزمالك انه أدي الأمانة تجاهه ونقل نور الزمالك الي قريتنا في قلب الدلتا .. بكينا أنا وأبي عقب نهاية اللقاء كنت ادرك جيدا انها ليست دموع الفرحة بقدر انها دموع الوداع كنت أعرف انا وهو ان هذا هو لقاؤه الاخير بمدرجات الزمالك .. وأن وحي سماء الزمالك قد انقطع..

6-الأنترنت (الاسماء كلها)

في سنوات مرض ابي المريرة اخترت البقاء بجواره سافر اقراني للخارج لتكوين مستقبلهم واخترت أبي لادراكي ان القادم لأبي سيكون صعبا فترة بعد فترة ..كان لدي كثير من الوقت فبدأت اكتشاف عالم الانترنت وعالم zamalek.tv .. بداية علاقتي بالكمبيوتر بدأت مع اسطوانة مجلة الاهرام الرياضي احتفالا بفوز الزمالك بدرع الدوري 2001 ذهبت الي سايبر قريب طلبت منهم تشغيل الاسطوانة وظللت اشاهدها رجعت احكي لأبي اراد أبي ان يشاهد الاهداف القديمة للزمالك الموجودة بالاسطوانة فأشتري لي جهاز كمبيوتر .. فكان الزمالك سبب علاقتنا بالكمبيوتر وكان الزمالك سبب الدخول للانترنت فلم نعرف الانترنت الا من اجله وعند اكتشافي zamalek.tv وعالمه السحري اندمجت به للغاية وتعلقت به وليكمل ابي كل صور تشجيع الزمالك تعلم مني كيف يفتح مواقع الجرائد المصرية وكذا تابع منتدي zamalek.tv الذي كنت اشارك به سهر معي حتي الصباح يقرأ كومنتات جماهير الزمالك في المنتديات ليلة فوزنا بدوري سيد عبد النعيم وكذا التوبكات التي كنا ننقل فيها تعليقات منتقاه من المنتديات الحمراء تثير ضحكنا واستهزائنا ... ليجرب أبي عشق الزمالك بكل الطرق بما فيها من خصص للأجيال التي ستأتي بعده.. وكأنه أدم وكأن الزمالك يعلمه الاسماء كلها..

7-الراديو مجددا (العودة للسيرة الأولي )

كما بدأ أبي علاقته مع الزمالك بالراديو انتهي به.. ففي مرضه الأخير وفور اجراءه اخر عملية في 2004 كان الزمالك يلعب واحدا من اسوء لقاءاته في كيجالي امام الجيش الرواندي استمع أبي للقاء في الراديو لم يتحمل أبي الاستماع للهزيمة فالقي الراديو الترازستور من شباك المستشفي ليسدل الستار علي مشواره مع الزمالك ..وكما مرض أبي مرض الزمالك ..

8-خطيئة لا تسقط بالتقادم

لو سألتني عن واحد من الاشياء التي اندم عليها فربما تفاجئك الاجابة فهو شيء تافه للغاية مر عليه احد عشر عاما ففي ايام وساعات ابي الاخيرة مع الوعي سألني عن نتيجة مباراة الزمالك والهلال التي اقيمت بالرياض التي خسرها الزمالك 2-0(مباراة حسام يلعب فنجادا يروح ) فكذبت أننا تعادلنا 2-2 اردت أن أجود وقلت أننا كنا متقدمين 2-1 وانهم من تعادلوا معنا وأننا كنا افضل من الهلال لو رأئيت نظرة حسرة أبي علي حظ الزمالك السيء لادركت معي لماذا انا شديد الندم علي ان لم اكذب جيدا واخبره بأننا فزنا ..

9-الزمالك في الوصية الأخيرة

5 مايو 2004 غادر أبي الدنيا وهو لم يترك للزمالك طريقا للتشجيع لم يسر فيه حتي بالسؤال عليه.. وأتت وصاياه لنا تجمع كل صفاته فهو كان حسيسا لا يحب ان يكون ثقيلا علي احد وكذا يدرك جيدا عن الشغف الذي تركه للزمالك في قلبي فطلب من أمي أن تجعلني أشاهد مباريات الزمالك ولا تمارس عادتنا بغلق التليفيزيون مع الوفاة .. وكان متفاؤلا محبا للحياة فطلب منا الا نزوره في ذكري وفاته وان نزوره يوم ميلاده . ولكنه مال علي وأخبرني انه ربما يشعر الموتي بالاحياء فعليك ان تزورني في حالة فوزنا علي الاهلي لتخبرني.. مات ابي وهو يتمني ان يكون الموتي يعرفون اخبار الاحياء لكي لا يمنعه القبر من الشغف بالزمالك....Comments ()

ماتش امبارح : العربي سخصية

Written by
Published in محمد خليفة
الجمعة, 31 تشرين1/أكتوير 2014 17:23

في ماتش الاتحاد علي الورق المفروض كنا نبقي احسن من ماتش سموحه شوية فرضيات زي ان باتشيكو قعد اكتر مع الفريق .الاتحاد مش مقفل زي سموحه .عناصر الاتحاد اقل من سموحه. بس علي ارض الواقع الزمالك قدم ماتش اقل من سموحه غياب حفني اللي هجمات كتير بتبدا انه يعدي واحد علي واحد فتبتدي مساحات ولعيبة تتحرر بجانب فكرة باتشيكو انه بيلعب ماتش اواي فاكرنا بقي في دوري بجد وبتلعب بره ملعبك وجمهور منافس والشغل ده فالدفاع ما كانش هاي لاين زي ماتش سموحه وكان متراجع شوية ..

ده اللي جد عن ماتش سموحه اللي اصلا الاداء فيه ما كانش واو قوي يعني كان مجرد تحسن عن اللي قبل كده فلما تتراجع شوية عن اداء سموحه فتبقي النتيجة اداء اقل من المتوسط .. اكتر حاجه مزعلاني ان لغاية دلوقتي مش بنلعب الكور الثابتة كويس بتتلعب تأدية واجب في المنطقة من غير ما تحس باي مجهود فيها رغم انها مع التسديد من برة المنطقة المفروض اكتر حاجة هنعول عليها لفترة علي ما يحصل انسجام ويحصل ان باتشيكو يبانله بصمة هجومية ..

معانا واحد طول السنة السودة زي علي جبر وواحد التيك اوف بتاعه عالي زي كوفي ومش عارفين نعمل اي تريك تفضي حد منهم ونقطة علي جبر دي برضو تفقع الراجل بيطلع وتحسه مكسوف يعمل تيك اوف عالي يركب بيه الكورة يا جدعان حد يدربه ده لو نط عالي شوية هيبقي اطول من نص اجوان مصر وهما بايديهم ..

طارق وابراهيم لازم يلعبوا راسي شوية لازم يبقي في خمس ست ياردات بينهم طوليا لازم حد يبقي فوق حد نستفيد من قدرتهم العالية في الاستخلاص اننا نقطع الكورة بضغط مبكر في التلت الدفاعي للمنافس ساعتها بتتاح فرص كبيرة لو خدت الكورة من الخصم وهو في موقف مش منظم دفاعيا حقيقة كان في محاولات لقطع الكورة بدري والتحول السريع من الدفاع للهجوم بس كلها ما كملتش .. الغريب ان تغير طارق بتوفيق صاحبه الي حد ما ان ابراهيم صلاح خد خطوتين قدام توفيق بس الموضوع ده ما كانش محتاج تغير لان ده كان ممكن يتعمل بطارق عادي عموما التغير ده لا يمكن فهمه غير في سياق ان باتشيكو بيكتشف لسه الفرقه ويمكن شافله ماتش قديم ولا لقطة في التدريب لقي توفيق بيجري ولا حاجة لقدام قالك ده نوع مختلف عن طارق وابراهيم لما نجربه ..

شخصية اللعيب من اهم الحاجات اللي بتؤثر علي مستوي الفريق ككل وجود لعيب صاحب شخصية في كل تلت من الملعب ضرورة قصوي علشان كده لو تخيلت ان الامكانيات الفنية لكوفي زي جبر زي اسلام جمال او ان ابراهيم صلاح زي طارق حامد زي توفيق فده تصور فيه غلط لان اهمال عنصر القيادة والشخصية للعيبة زي كوفي وابراهيم صلاح بيبوظ المعادلة وده يمكن اللي مبوظ معادلة التلت الهجومي افتقاد التلت كله للعيب صاحب شخصية ..

كورة الجون مثلا بدأت باصرار ابراهيم صلاح وقدرته علي الاحتفاظ بالكورة تحت ضغط وطلعها من رجله سليمة لسمير من غير ما تتقطع ..

حازم كابتن الفريق علي الورق بيواصل تقديم اداء فيه تلت غباء العالم القرارات كلها غلط اللي تتشاط تتباصي واللي تتباصي نخش فيها نعدي من بطن الدفاع وفواصل من العك المستمر تحسه بيقدم كورة عندها امساك ..

علشان كده بدل السؤال الوجودي عن مؤمن وجدواه انا شايف اننا الاول نحسم امر حازم وهل هو مؤهل لدور اساسي ولا نشوفه دكة ونشفلنا حل تاني افيد علي يمين الملعب .. عيد قدم اداء معقول عيد كان كويس في دجلة قبل ما يضيع البلن وكان معقول في سموحة في الشوية اللي لعبهم وامبارح كان معقول هو لسه برضو ساعات تحسه بيعتل وعاوز يلعب لعب نجار مسلح ويخش يفرتك المدافع مش يلعب السهل بس هو برضو بيعمل باصات مؤثرة كتير بتبقي بداية لهجمات وطلع سمير صح في اكتر من موقف ..

خالد قمر لازم يريح ويفصل شوية يعني طالما مهاجمينا ما فيهمش حد مقنع يبقي نجرب حد غيره يمكن يظبط نشوف احمد علي شوط كده يمكن تكون ايام العدة بتاعته خلصت وبقي جاهز للتخصيب.. باسم مرسي برضو نزل ما قدمش حاجه بس هو قدمه قدم خير والجمهور مستريحله والهمبكة بتاعته ماشي حالها ..

سمير لسه بيقدم مستوي معقول وبيتحسن بالتدريج دفاعيا ادانا اكثر من المتوقع وبيلتزم بالارتداد ومش ثغرة هجوميا كنا مستنين منه اكتر هو لعب كةرة كويسة لعيد كانت هتفرق معاهم الاتنين جدا لو جات جون بس برضو في مواقف تانية كان متاحله يعمل اكتر من اللي عمله بس لسه انا مستنيه بعد ما تظبط معاه في صناعة او تسجيل جون ساعتها ثقته واداؤه هيتحسنوا ..

مؤمن زكريا اتحول لسؤال وجودي زي اللي مش بنلاقي ليهم اجابات وتقعد تفكر فيهم تلاقي نفسك بتقول استغفر الله العظيم ومقفل الموضوع .. بجد الواحد ما بقاش عارف ده يلعب ولا يريح ولو ريح هيريح لمين يعني مع العك اللي بيعكه حازم واداء الطالب الازهري بتاع معروف يوسف ومافيش لعيب واو علي الدكة يعني نخلينا بقلب جامد نقول يلعب علي حساب مؤمن خصوصا كمان لعبنا براس حربة واحد فبنحتاج حد يجي من ورا يخش المنطقة وده تقريبا اغلب لعيبتا بتعتبرها عيب يمكن عيد لما يبقي فيه نفس لسه محتفظ بثقافة لما كان عنتيل في الحرس وبيخش المنطقة وكان هيسجل بس للاسف اوقات كتير اللياقة والسرعة ما بيسعفوش وحازم اللي المفروض يخش راس حربة تاني اوتامتيك في لحظات زيادة سمير المرتين اللي دخل المنطقة عرضية مؤمن الشوط الاول حطها وحش قوي وراح حطها في جسم المدافع من غير ما يبص و الشوط التاني فضل واقف مستني عرضية سمير تفوت من الكل وتجيله علي رجله من غير ما ياخد اي خطوة ويروح هو للكورة.. ففعليا مؤمن هو اللعيب الوحيد من نص الملعب اللي زي فرقع لوز بنلاقيه جوه وساكند سترايكر بس في نفس الوقت طول الماتش قرارات غلط ومافيش اي قدرات في المراوغة لخلق مواقف هجومية مؤثرة ومش معقول كل ماتش هستني لحظة تجلي زي تسديدة امبارح خصوصا ان سي في مؤمن ما فيهوش شوط كتير تخلينا مستنين منه انه يظبط كتير.. طيب دلوقتي مؤمن يلعب ولا ما يلعبش ؟؟

استغفر الله العظيم ياعم ما تسالش الاسئلة دي هتخلي دماغنا يضرب اهو لو لعب نشتمه ما لعبش نشتم المدرب ونقول ما لعبوش ليه ..

الدقيقة 76 دقيقة مافيهاش اي حاجة مؤثرة بس فيها لقطتين للشناوي بتبين الفارق بين الامس واليوم تسديدة متوسطة القوة من حدود المنطقة الشناوي بيمسكها من غير ما يترمي بفضل حركة رجل كويسة طريقة التصدي وانه ما يطيرش ويأفلم بتسحب ثقة ممكن ياخدها المنافس من الافلام دي ولما مسك الكورة لعب برجليه لونج باص كويس جدا لحازم هو صحيح حازم عك وطلع بيها الاوت بس الكورة انا ركزت فيها طلعة بالمقاس تبتدي هجمة .. ولسه المريض النفسي طالع يقول ناس في الزمالك خايفين اتالق علشان ما يبانش قرار غلط حضرتك انت لو اتشقلبت في المقاصة احنا معانا الشناوي ...

في حاجات صغيرة قوي بتفرق معايا وبتديني انطباع عن تركيز اللعيب وحماسه وشعوره بالنادي .. افكركم بحاجة موسم 2010-2011 ماتش بتروجيت لما الحضري لعب اول ماتش فكان الكابتن شيكا .. شيكا ساعتها نزل بشارة كابتن شيك كده وعليها شعار الزمالك مش اي شارة بتاعت اي فريق والشارة معدولة تحس انه كان طول الليل بيكويها ويظبطها.. طيب اللعيبة بتنزل بعراقات ايد عادية ها مين نازل بعراقة ايد عليها شعار الزمالك ايوه بالظبط كوفي وابراهيم صلاح العربي سخصية

محمد خليفة

Comments ()
الصفحة 1 من 3

المباريات المقبلة

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors