14 مايو 1982 ذكري أحقر قرار تحكيمي عرفته الرياضة المصرية وربما العالمية رؤوف عبد العزيز يغتال حلم الزمالك بالتتويج بالدوري علي مرأي ومسمع الملايين نعيد نشر مقال كتيه الدكتور محمد خليفة عن الواقعة الأحقر تحكيميا في التاريخ ولازال المسلسل مستمر

الظلم و سرقة الألقاب و الأرقام القياسية التي يتم تحقيقها بدون شرف لا يسقطوا بالتقادم
ربما سمع منا الكثيرين عن الهدف ولم يروه . والبعض كان يظن ان هناك بعض المبالغة في وصف الهدف والفضيحة التحكيمية التي الغته.
ولكن مصائب قوم عند قوم فوائد فبعد الحملة الارهابية الشرسة التي يشنها الاعلام الاحمر علي التحكيم المصري اراد الكابتن احمد شوبير نائب رئيس اتحاد الكرة المصري ان يدافع عن لجنة الحكام بالاتحاد في برنامجه الكرة مع دريم فاتي باخطاء تحكيمية فادحة قديمة ليدلل علي وجود مشاكل تحكيمية في كل زمان ومكان ومن ضمن اللقطات كان هدف حسن شحاته الذي احرزة في مرمي الاحمر في اخر لقاءات الدوري سنة 82 ليعيد للاذاهان من جديد اكبر فضيحة تحكيمية حدثت في القرن الماضي .
في البداية لابد ان تُحكي ظروف المباراة فالزمالك يقاتل من اجل اللقب والاهلي يتصدر بفارق نقطة واحدة وفوز الاهلي او التعادل يعطيه اللقب والزمالك ليس امامه الا الفوز الشوط الثاني الزمالك يحاصر الاهلي في نصف ملعبه ويبحث عن هدف الفوز وقبل نهاية اللقاء بسبع دقائق يتلقي حسن شحاته تمريرة رائعة من فاروق جعفر وينطلق وسط ثلاثة لاعبين من مدافعي الاهلي ويخرج اكرامي بكل قوة وكان مميزا في التعامل مع الانفرادات .
ولكن المعلم يضع الكرة الصعبة باقتدار داخل المرمي ويلاحقها مدافع الاهلي وتهتز الشباك وفرحة هستيرية للاعبي الزمالك وجماهيرهم بهدف الدرع وينطلق محمد حسام باتجاه منتصف الملعب محتسبا هدف الفوز.
وينظر لاعبي الاحمر ليجدوا الاحمر منهم عبد الرؤوف عبد العزيز يرفع رايته العجيبه محتسبا تسللا علي حسن شحاته وقبل ان يروا حامل الراية لم يكن لاعب واحد منهم وقت اللعبه قد تجرأ ورفع يده مطالبا بتسلل ولكن بعدما وجدوا ان هناك من يرغب في فوزهم اكثر مما هم يرغبون في ذلك مارسوا هواية الاستعباط ورفعوا ايدهم واحتجوا بناء علي الراية الفاجرة المرفوعة ليتجه محمد حسام لعبد الرؤوف عبد العزيز الذي اصر علي موقفه واخذ محمد حسام برائيه!!
رغم انه قبلها بسنوات قليلة كان محمد حسام حاملا للراية واحرز علي خليل هدفا صحيحا بنفس الطريقة ولم يرفع محمد حسام رايته واحتسب الهدف لكن احمد بلال الغي الهدف بداعي التسلل وتم تنفيذ قرار الحكم ووقتها قيل ان الحكم صاحب القرار النهائي.
ثم بعدها بسنوات قليلة تم تنفيذ قرار حامل الراتية وقيل ان التسللات مهمة حامل الراية ولم يقل احد الحقيقه ان القرار الذي يتم تنفيذه هو القرار الذي يتم اتخاذه لصالح الاهلي .
لماذا هي فضيحة القرن دون غيرها ؟؟؟
بالطبع هناك اخطاء في مختلف اللقاءات وهناك اخطاء ايضا كبيرة في بطولات اهم من الدوري المصري بل ان كاس العالم تم حسمه من قبل بخطأ تحكيمي
ولكن من يشاهد كرة حسن شحاته يعرف انه يري خطأ تحكيمي غير طبيعي فالكثير من الاخطاء التحكيمية تبدو تقديريه واذا كشفتها اعادة اللقطات واوضحت الخطأ التحكيمي وحسمت الك باليقين فأن سوء التقدير وليس سوء النية يكون العامل الرئيسي في الخطا وكثير من الكرات تكون للوهلة الاولي عند اول مشاهدة محل خلاف فمثلا خطأ علي بن ناصر في كأس العالم 86 في احتساب هدف ماردونا
الذي سجله بيده في انجلترا في اول مشاهدة لم يفطن البعض الي ان الكرة لمسة يد وهنا من الممكن ان يصنف الحكم واحد من هولاء اي انه تم خداعه او انه لم يري جيدا .
كل هذا يكون جائزا في الاخطاء التحكيمية الكبري التي نعرفها جميعا هناك مجال لافتراض خطأ الحكم لسوء التقدير او سوء الرؤية لحظة الكرة مثلما يكون بعيدا عن الكرة او ان يكون هناك تداخل من احد اللاعبين في مجال رؤيته
ولكن الغاء هدف حسن شحاته لم يكن يحتمل الا سوء النية وسوء الضمائر العفنة فهناك خط منطقة الجزاء يوضح للاعمي وليس لحامل راية دولي ان حسن شحاته يتخلف عن ثلاثة من لاعبي الاهلي بمسافة كبيرة .
وربما تكون في اخطاء التسللات تأخر لدي حامل الراية في ظبط موقع المهاجم لحظة التمرير فيكون خطا حامل الراية الشائع ولكن في حالة حسن شحاته فالامر غريب فحسن لم يكن متسللا في اي لحظة من لحظات اللعبة .
لا يمكن ان يكون الخطا لاي سبب غير غياب الضمير وغياب النزاهة والعدالة في ملاعبنا فلا يمكن ان تفسر الراية الخاطئة فلا يمكن ان يتحقق ان يراه عبد الرؤوف عبد العزيز في اي لحطة متسللا لو افترضنا انه تاخر في نقل عينه وقت لحظة التمرير من فاروق لحسن فانه يظل طول وقت اللعبه غير متسلل و من المستحيل ان يراه عبد الرؤوف متسللا .
و يكفي ان تعليق احد الزملاء في الموقع بعدما شاهد الهدف وقال ان حسن شحاته لحظة تمرير الكرة من زميله لم يكن متسللا وكان يتم تغطيته بخمس ياردات من ثلاثة من مدافعي الاهلي بل ان لحطة استلامة للكرة كان يتم تغطيته من اثنين من المدافعين ولحظة تسديده للكرة كان يتم تغطيته من مدافع وحارس المرمي بل ان لحظة دخول الكرة الشبكة كان حسن شحاته ما زال خلف اكرامي ومدافع الاهلي الاذي كان يلهث خلف الكرة في المرمي ......
فمتي نظر اليه عبد الرؤوف وشاهده متسللا ليرفع رايته ؟؟
فأي حامل راية رفع رايته في تلك اللحظه ...
الالغاء كان نتيجة مناخ سيء ساد تلك الفترة التي امتدت طوال السبعينات وامتدت لبدايات الثمانينات ويبدو ان عبد الرؤوف عبد العزيز وقتها كان ما زال يتذكر تصريح السيدة الاولي جيهان السادات التي خرجت تتحدث عن انتماء البيت كله للمعسكر الاحمر و غضب الرئيس السادات لهزيمة الاهلي في التليفزيون المصري وقتها ساد المناخ الفاسد التحكيم المصري فمن كان يجرؤ علي اغضاب الرئيس؟؟؟
وتمت سرقة الالقاب العلنية ويكفي ان نتذكر ان زكي عثمان اصر في ان يسير اوتوبيس الزمالك العائد من الاسماعيلية بعد انتزاع درع الدوري بمعجزة عام 78 بالقرب من قصر الرئاسة عله يسمع السيدة الاولي صوت مسيرة جماهير الزمالك الفرحة بالدرع لعلها تدرك ان النادي يشجعه مواطنون مصريون من حقهم ان يفرحوا حتي ولو علي حساب الرئيس .
ويبدو ان المناخ الذي افرز هذا الفساد التحكيمي كان ما زال ممتدا في بداية الثمانينات حتي بعد تغير الرئيس السابق الذي كان يغضب لهزيمة فرفع عبد الرؤوف عبد العزيز رايته مانعا حسن شحاته من احراز انتصار مستحق علي الاهلي واحراز درع مستحق فعل عبد الرؤوف كان يخشي ان يكون الرئيس الجديد ممن يحزنون لهزيمة الاهلي هو ايضا !!!
ربما لا يري البعض فائدة من الحديث عن مباراة مر عليها اكثر من ربع قرن ولكننا وجدناها فرصه لعرض الهدف بعدما تم التعتيم عليه في كل البرامج التليفزيونيه ولم يعرض الا سريعا و بالمصادفة في برنامج الكرة مع شوبير بعدما اشتدت الهجمات الحمراء عليه فوجدنا من واجبنا ان نبروز الهدف من جديد فالكثير من المشجعين لم يروا الهدف وبالطبع رغب الكثيرين في مشاهدته بعدما سمع الكثيرين عنه وكان من واجبنا ان نحكي كل ظروف اللقاء خاصة ان كلما كنا نتحدث عن ظلم يتهمنا الاعلام الملوث بأننا نعشق عقدة الاضطهاد ونحب شماعة التحكيم حتي ان تلك المقولات الاعلامية ربما اثرت في جماهير زملكاوية جديدة لم تري تلك الاحداث لكننا الان نعرض الهدف من جديد للجميع ليتاكد البعض باننا عندما نتحدث عن القاب تم سرقتها علنيا وعن فضائح تحكيمية وعن مناخ فاسد فنحن لا نتجني علي احد ولا نخترع اوهاما
وعلي الكل ان يدرك ان لغة الارقام والتاريخ الذي لا يتذكر الا البطل ليسوا صادقين علي طول الدوام فكم من بطل غير متوج وكم من لقب تم حسمه براية وصافرة ورشوة ومؤامرة وتصريح غبي لزوجة رئيس كان يعشق اللعب علي الحبال السياسية حتي وان سُيست الرياضه .
الظلم لا يسقط بالتقادم ومن الواجب علي كل زملكاوي ان يفخر بناديه ويفخر بكل لقب مستحق حققه هذا النادي بالجهد والعرق ويفخر بنجومه الذي تالقوا وابدعوا رغم غياب العدالة والنزاهة في الملاعب .
تحية للزمالك العظيم الذي سيظل يمثل لنا كل القيم الجميلة التي نحبها وندافع عنها سيظل يمثل لنا الشرف والعدالة وتحدي الظلم والزيف تحية للزمالك انجح حزب معارض في مصر تحية للزمالك الذي كان ومازال وسيظل صرخه ضد الظلم

 

Comments ()

تاريخيا لم يواجه الزمالك صعوبات تذكر أمام طنطا فمن بين  27 لقاء جمع بين الفريقين فاز الزمالك في 24 وتعادل في مباريتان ولم يخسر سوي في لقاء يتيم ولكن من بين كل هذه اللقاءات كانت هناك علامات يتذكرها الكثيرون في سجل مواجهات الفريقين

الزمالك حامل اللقب يحافظ بكل إصرار على فارق النقاط أمام المطارد الأهلي.. بداية صيف 93 الحار يشهد توهج إيمانويل أمونيكي الذي تعاقد معه النادي بعد دورة الألعاب الافريقية في القاهرة ولم يكن يعرف أنه فيما بعد سيكون الأسطورة التي بدأت في ميت عقبة وانتقلت حتي أسوار الكامب نو هدف في مرمي السكة الحديد في الأسبوع الرابع والعشرين علي بعد أسبوعين من نهاية المسابقة زين رباعية الزمالك في استاد المقاولون ينتقل الضغط لمحطة طنطا هاتريك من مسجل هدفي فوز نيجيريا بنهائي كأس أمم افريقيا في رباعية أخري اعتاد عليها زمالك ديف مكاي لينتقل ملايين الزملكاوية بقلوبهم لاستاد المحلة ليشاهدوا خماسية الفريق في البلدية كان لايمانويل أيضا فيها هاتريك ليضمن أفضل أجيال الزمالك فنيا علي الإطلاق اللقب الثاني تحت قيادة أسطورة توتنهام






الزمالك الذي ودع دوري أبطال افريقيا أمام 70 ألف متفرج قبل أيام قليلة في مارس 2007 أمام الهلال السوداني يتوجه لطنطا لملاقاة فريقها المحلي في دوري مات اكلينيكيا من الدور الأول تشكيلة لم يتغير فيها الأسماء البائسة المعتادة سوى بعودة جوهرة الزمالك السمراء شيكابالا الي بيته 23 دقيقة فقط كانت كافية لابن أسوان لاستلام تمريرة وائل القباني ومراوغة حارس المرمي قبل أن تبدأ أولى فصول حكاية الفهد الأسمر الحقيقية بحلوها ومرها





تحت قيادة بائسة من حلمي طولان في أجواء حارة تشوبها التوترات السياسية أكثر من الرياضية الزمالك المبتعد عن البطولات منذ 9 سنوات الا من كأس يتيم زين به جمهور الزمالك أجواء القاهرة الزمالك المنفي الي الجونة يلاقي طنطا ويبدأ في شق طريقه نحو كأس لم يكن يعلم أنه سيكون باكورة أربعة متتالية فيما بعد هدف من أحمد عيد ثم تمريرة رائعة من شيكابالا العائد أيضا بعد ستة شهور قضاها في منزله لحازم امام أودعها بأفضل أهدافه مع الزمالك على الاطلاق هدفين أخرين من جعفر وأحمد علي أمنا للزمالك الفوز برباعية في أخر مواجهاته مع أبناء السيد البدوي





محمود فتحي

Comments ()

 

* هذا المقال تم نشره في 10-12-2009

مخطيء من يتخيل ان ازمة مباراة الزمالك وحرس الحدود تنتهي حدودها عند نايف عزت عروسة الماريونت التي يحركها اعضاء اتحاد الكرة المنتمين للاحمر كما يريدون

فالمشكلة ابدا لا يمكن اقتصارها في نايف عزت ومن المسئول عن الاستعانة بشخصية مجهولة كنايف عزت لا تمتلك في تاريخها الا انها كانت تعلن عن انتمائها الجاهل المتعصب للاهلي وقت فترة الوجود في الحرس الجامعي

هذا الانتماء المتعصب الجاهل كان المقوم اليتيم الذي رأه اعضاء اتحاد الكرة المنتمين للاحمر سببا كافيا للاستعانة بنايف في هذا المنصب المهم الحساس

القضية ليس من الممكن اختصارها في عبد الملك فالقضية اعمق من هذا تمتد الي تشكيل كل اللجان في اتحاد الكرة وطريقة الترشيح واسس الاختيار لدي هذا الاتحاد خاصة في اللجان المهمه والمناصب الهامة حيث يصبح شرط ان يعمل المسئول خادما للاهلي هو الشرط الاساسي والمعيار اليتيم للاختيار

لو راجعنا التاريخ القذر للجنة المسابقات داخل اتحاد الكرة المصرية لعرفنا اننا نتعامل مع كارثة انحياز وقح للاحمر فاللجنة التي تعمل بالريموت كنترول الذي يمسك به حازم الهواري حفيد عائلة اللصوص الذي ورث كل صفات عائلته من غش وخداع وتدليس وانتماء للاحمر وكلها صفات تتناسق مع بعضها وتتضح في سرقتهم لبنوك مصر وتشجيعهم للنادي الاحمر

فاللجنة التي تعاقب عمرو زكي بقراءة حركه الشفاه هي اللجنة التي تتغاضي عن عقاب حسام عاشور لنفس الواقعة
وهي اللجنة التي اغمضت اعينها عن تهجم احمد حسن علي مدحت عبد العزيز بعد لقاء النادي الاهلي وانبي الموسم الماضي
وهي اللجنة التي تفصل عقوبات جديدة للاعبي الزمالك
بداية بقراءة شفايف عمرو زكي
وانتهاء بايقاف شيكابالا لتحدثه مع جماهيره عقب لقاء الاسماعيلي -ولا ندري باي شرع يوجد لائحة تعاقب لاعب يتحدث مع جماهيره سواء كان هذا الحديث هادئا او غاضبا خاصة اذا لم يكن هناك اي تسجيل يوضح ان شيكابلا يسب او يشير باشارات خارجة لجماهيره- ولكن لجنة المسابقات اخترعت عقاب خاص لشيكابالا
بل ان عمرو زكي تم ايقافه مبارتين مقابل انذار اخذه في لقاء الجونة وكان الانذار الثاني مما استوجب طرده ولكن تم عقابه علي هذا الانذار بايقاف مباراتين
وذكر الحكم ان عمرو زكي قال لمساعده "خد العبها انت"

وتم اعتبارها عبارة تهكمية لمساعد الحكم
وعندما نال احمد حسن انذار للاحتجاج علي مساعد الراية في لقاء الاتحاد لم يتحدث احد عن عقوبة؟
ولا ندري ما هي الكلمة التي قالها احمد حسن لمساعد الراية ليطلب المساعد من الحكم ان يعطي احمد حسن انذار وفي نفس الوقت تكون تلك الكلمة اخف من كلمة "خد العبها انت"التي قالها عمرو زكي واوقف بسببها لقائين

انا اتحرق شوقا لاعرف ما هي الكلمة التي يمكن ان تكون اخف وقعا من" خد العبها انت" ؟؟
ماذا قال احمد حسن ابسط من الجملة الاعتراضية التي قالها عمرو زكي ليتم ايقاف عمرو زكي مبارتين ولا يتم ايقاف احمد حسن ؟؟؟

هذا المناخ القذر الذي يحكم الكرة المصرية سقطت عنه ورقة التوت في واقعة احمد عيد عبد الملك الذي كشفت واقعته مدي القذارة والانحياز في لجنة المسابقات التي يديرها شخص يتسم بنفس صفات تلك اللجنة وهو حازم الهواري من وراء ستار نايف عزت

ليس غريبا علي شخصية نشات في عائلة تلقن اطفالها مباديء السرقة والنهب والغش والتدليس والانتماء للاهلي بدلا من لبن الاطفال ان تتسم عقليته بميل طبيعي للغش والتدليس والانحياز يجعله يسخر منصبة ليجعل من الاتحاد المصري قاعدة للعبة قذرة

فعائلة الهواري لم تعرف تاريخيا الا بشيئين سرقتها لبنوك مصر عبر ثلاثة اجيال متتالية كما اشارت جريدة المساء في تقرير نشرته بتاريخ 19-1-2003
كشفت الجريدة فيه عن فيروس السرقة الذي تواصل لثلاثة اجيال في عائلة لصوص البنوك بدئا من عزت الهواري الذي كان حكما دوليا _ لا تستعجب عزيزي القاريء عندما تعرف ان حكما دوليا في سبعينات مصر كان لصا للبنوك بجانب كونه من كبار حكماء النادي الاهلي رغم ان من المفترض ان الصفات الشخصية للحكم الا يكون منتميا او منحازا لناديا بجانب ان يكون نزيها وليس لصا للبنوك -
وامتدت بعدها الي تيسير الهواري _ الذي مول صفقة رضا عبد العال من اموال منهوبة من البنوك -
بل ان فيروس السرقة امتد الي ابن اخت تيسير الهواري محمد انور الجارحي الذي سهل له خاله الهروب للبنان ب700مليون جنيه من اموال البنوك
وجاء الجيل الثاني متمثلا في حاتم ابن الحكم عزت الهواري الهارب الذي يتنقل في اوروبا بصحبة زوجته اللبنانية وتوقف منذ عام 98 عن تسديد مليار و400 مليون جنيه
وحازم الذي وصلت مديونيته ال950 مليون جنيه ومن يريد معرفة اكثر عن تاريخ عائلة لصوص البنوك عليه العودة لارشيف جريدة المساء ومتابعة العدد الذي صدر يوم 19-1-2003 وفيه تقرير كامل عن عائلة اللصوص

الغريب ان فرد من تلك العائلة كحازم الهواري يتصدي للعمل العام ولا ندري كيف يتم التغاضي عن شرط حسن السمعة والسلوك لفرد كهذا سليل لعائلة نهبت بنوك مصر
اي عمل عام يتصدي له من سرقت عائلته المليارات
اي وجه يتحدث به هذا عن خدمة وطن سرقته عائلته وسافرت بامواله الي كل بلاد الدنيا من البرازيل الي سويسرا الي فرنسا الي لبنان ؟؟؟
اي منتخب يسافر معه هذا الحازم ويبحث عن انتصارات تسعد البسطاء الذي سرقت عائلته منهم المليارات

امثال ابناء هذة العائله كان من الواجب اسقاط الجنسية المصرية عنهم عقابا لهم علي سرقتهم لمليارات المصريين المودعة في البنوك فامثالهم ممن دفعوا مصر الي ازمات اقتصادية يجب اقصائهم من الحياة العامة بعد ان اسسوا لدولة الفساد الاقتصادي في مصر التي تتسق جديا مع دولة الفساد الكروي المؤسسة في مصر منذ القدم ..

المثير ان دخول حازم الهواري لاتحاد الكرة تم بنفس الطريقة المشبوهه القذرة التي تستخدمها عائلته للتحايل والتدليس
فطرق العائلة في التحايل علي البنوك بضمانات واوراق وهمية هي الاساس الذي استخدمه حازم الهواري ليتجاوز شرط الممارسة من اجل الترشح في اتحاد الكرة حركة طبيعية لمباديء اللصوصية التي يرضعها ابناء عائلة لصوص البنوك

ان انتخابات اتحاد الكره الاخيره تمت حسب قانون وزاراة الشباب والذي منع اي شخص لم يمارس كرة القدم علي مستوي الدرجه الاولي من الترشيح في الانتخابات السابقه با ستثناء الرئيس

حازم الهواري كان مسئولا عن نادي المعادن وقت ان كان يلعب في دوري الدرجه الاولي وقبل ان يتغير اسمه الي نادي جولدي وكان هو رئيس الشركه
وكان حازم الهواري في ذلك الوقت عضوا في اتحاد الكره وبعد ان تمت اقالة هذا الاتحاد بعد فضيحة بطولة القارات تم تعديل القانون وصدر قرار بانه لا يجوز لاحد ان يرشح نفسه في عضوية اتحاد الكره مالم يكون قد مارس كرة القدم حتي مستوي الدرجه الاولي

فماذا حدث؟

قام حازم الهواري وكان رئيسا لشركة المعادن ومشرفا علي فريق نادي المعادن بتسجيل نفسه في قائمة الفريق واصبح فجأه ضمن لاعبي الفريق حتي يصبح من حقه الترشيح لعضوية اتحاد كرة القدم تخيلوا رئيس الشركه اصبح بقدرة قادر لاعب كرة القدم في الدرجه الاولي فجاه وبدون مقدمات واضح ان جينات الغش والخداع والتدليس جينات اصيلة في تلك العائلة

وبذلك اصبح من حقه الترشيح لعضوية الاتحاد المصري لكرة القدم وهو ما تم بالفعل في اخر دورتين

ونريد ان نسمع رد علي الاسئله التاليه
متي بدا حازم الهواري لعب كرة القدم علي مستوي الدرجه الاولي
متي اعتزل حازم الهواري كرة القدم
كم عدد المباريات التي لعبها حازم الهواري علي مستوي الدرجه الاولي
كم عدد المباريات التي لعبها ضد الاهلي والزمالك واخص بالذكر الاهلي والزمالك لانها كانت مذاعه تلفزيونيا حتي يمكننا ان نشاهد هذه الموهبه الفذه التي لعبت واعتزلت في عام واحد فقط

هل هناك ميل فطري للغش والخداع والتدليس اكثر من هذا ؟؟؟

من المؤسف ان الشخصيات التي تنتهج الغش والتدليس والخداع والتحايل هي التي تدير الكرة في مصر هل رائيت لعبة اقذر من اللعبة في مصر فاذا كان المشبوهون من احفاد لصوص البنوك يديرون اللعبة في مصر ودخلوا اتحادها عن طريق تسجيل وهمي وتحايل علي القوانين فهل نتوقع خيرا او انصافا؟

الزمالك عندما يتصدي لمشكلة عبد الملك لابد ان يتجاوز قضية عبد الملك اللاعب ويطالب بتغير المناخ القذر الذي يحكم الرياضة في مصر مطلوب من الزمالك فتح ملف حازم الهواري والمطالبة اولا بابعاده تماما عن التاثير عن لجان اتحاد الكرة المصرية والا يتدخل في عمل تلك اللجان وان يقف نفوذه داخل الاتحاد لانه شخصية من عائلة مشبوهه ودخوله للاتحاد تم بطريقه مشبوهه فهو شخص تحت مستوي الشبهات لا يمكن الوثوق فيه

فلو اقتصرت معركتنا علي نايف عزت فحازم الهواري يستطيع ان ياتي لنا بالف نايف عزت يحركه من وراء الستار
لذا يجب ان شخصية كحازم الهواري يبقي بعيدا تماما عن كواليس اللجان الهامة كالحكام والمسابقات فهو راس الحربة الذي تستخدمه ادارة الاحمر داخل اتحاد الكرة المصري

بل ان علي الزمالك ان يذهب ابعد من هذا و يهدد دوما راحة اتحاد الكرة المصري الذي يدير مسابقة مشبوهة تشارك فيها اندية لقيطة بلا اصل مثل اندية الهيئات والوازارات التي لا تتواجد الا في الدول المتخلفة سياسيا واقتصاديا ورياضيا
وانا اري ان تصعيد الزمالك لقضية المادة 18 هو الحل النموذجي والشرعي والذهاب للفيفا لقطع راس منظومة الفساد في مصر وتقليل عدد تلك الاندية المشبوهه هو الحل الامثل لايقاف دولة المصالح والنفوذ في اتحاد الكرة المصري
فمن الواضح ان شخصيات مشبوهة مثل المتواجدة في اتحاد الكرة المصري لا تستطيع التصدي لنفوذ وزير او هيئة فتقليل عدد تلك الاندية عن طريق اللجوء للفيفا هو الحل الامثل

وتبني الزمالك لتلك القضية سيعطيها ثقل واهتمام وهي قضية عادلة للغاية خاصة ان تلك الاندية تتعامل مع قضية الكرة خارج الاطار الحقيقي للكرة فهي اندية لم تعد تبيع لاعبيها فهي لا تحتاج الي المكسب المادي بعد ان خصصت كل هيئة ميزانية ضخمة للانفاق علي النادي التابع لها .. بل وتلك الاندية تستخدم نفوذ الوزارات التابعة لها في الضغط علي الضعفاء والمشبوهين داخل اتحاد الكرة المصري ...

اما اخر مطالبنا ان ترسل ادارة الزمالك طلبا للاطلاع علي الكلمة العبقرية التي قالها احمد حسن لمساعد الحكم في لقاء الاتحاد لينال عنها انذار ولكن لا يتم ايقافه مثلما تم ايقاف عمرو زكي لاننا نشتاق فعليا لنعرف ما هي الكلمة العبقرية التي تستحق انذار وفي نفس الوقت تكون اقل تاثيرا من -خد العبها انت -
اي كلمة تلك التي تعتبر اخف من خد العبها انت ؟؟؟

علنا نتوج احمد حسن اميرا للغة العامية فقد اثبت قدرة كبيرة علي استخدام الفاظ يعجز العوام امثالنا من التوصل اليها

* هذا المقال تم نشره في 10-12-2009

محمد خليفة

Comments ()

لا شيء يعلو فوق صوت كلاسيكو الأرض، ما بين التوقعات والنقاشات والجدال والتحديات بين الملايين على وجه البسيطة من شرقها لغربها، ريال مدريد الملكي في مواجهة برشلونة، الكل يشجع بحرارة في ظل الصراع الدائم والمستمر دوماً بين الفريقين، صراع مستمر وسيظل حتى النهاية، فمن سيفوز بالمباراة؟!

ارقام الفريقين تجيب ومن خلال احصائيات زمالك تي في نبرز مشوار الفريقين ما قبل اللقاء

طوال تاريخ الفريقين في التاريخ يميل في صالح الملكي، الريال يتفوق على برشلونة بفارق 10 مباريات في كافة المسابقات، ولكن تبقى كل مناسبة لا تخضع لمقاييس في ظل تغييرات دوماً تسبق اللقاء، لقاء الغد بين الجريح برشلونة في بطولة أوروبا والريال المنتعش بإطاحة البايرن وتصدر الليجا والمباراة على ارض برنابيو.

1

 

الموقف في الجدول يميل في كافة الريال هذا الموسم، متصدر ويتبقى له مباراة أمام سيلتافيجو لاتساع الفارق ولكن تبقى مباراة الكلاسيكو لها اليد العليا في حسم الدوري، إما يتسع الفارق الى 6 وبالتالي حسم الدوري أو يعطى برشلونة أكسير الحياة من جديد للمسابقة.

2

كيف حقق الريال نقاطه؟

الريال في الأسابيع الأخيرة كان له اليد العليا في الحسم في الدقائق الأخيرة، اسوء فتراته 3 تعادلات في بداية الموسم ثم انتصارات متوالية، هزيمتين فقط خارج الديار أمام اشبيلية وفالنسيا فقط ولم يهزم على أرضه هذا الموسم.

3

وكيف حقق برشلونة نقاطه؟

صراع الليجا يتوقف على تفاصيل دقيقة، فبرشلونة لم يتلقى أي هزيمة على أرضه سوى من الافيس الصاعد والذي خطفه مبكراً ولك انت تتخيل ان مباراة مثل هذه حتى مع إخفاقات عديدة هذا الموسم كان لها تأثير سلبي وربما كانت النقاط ستتساوى لو لم تحدث!

4

بالتالي تحقيق النقاط هذا الموسم سلبي بعض الشيء لبرشلونة مرتفع للريال الذي لديه احتمالية في حالة تحقيق الـ 21 نقطة المتبقية الى 96 نقطة عكس الموسم الماضي الذي انهاه بـ 90 نقطة بينما برشلونة الذي حقق 91 نقطة الموسم الماضي ينحدر مع انريكي!

5

وماذا عن احصائيات الفريقان؟

برشلونة بالتأكيد قوته الهجومية أكبر من الريال في ظل نتائج كبيرة يستطيع اكتساح بها الفرق بسداسيات وخماسيات، ولكن استعصى على برشلونة هذا الموسم مباريات كانت تحتاج لهدف حتى لضمان التعادل لم تشفع له، بينما الريال يعرف جيداً كيف يحسم الأمور هذا العام؟

6

الريال متزن هجومياً بين الشوطين ولكن توزيع الأهداف خلال اللقاء متغيرة فالريال متفوق على برشلونة مثلاً في البدايات ثم يتساويان خلال الشوط الأول، بينما ينخفض تهديف الريال في نصف الساعة في الشوط الثاني وهو رقم سلبي يواجه قوى عظمى لبرشلونة في هذه الأوقات.

7

وماذا عن اهتزاز الشباك؟

فارق 3 أهداف فقط بين الفريقان هذا الموسم يتفوق به برشلونة ايضاً، الريال استقبل 33 هدف بينما برشلونة 30 هدف.

 

8

ولكن تبقى هنا نقطة توزيع الأهداف التي يستقبلها الفريقين خلال اللقاء، برشلونة يظهر دوماً متماسكاً في بداية المباريات وهو شيء بالتأكيد إيجابي، فهدف واحد من اشبيلية طوال الموسم في الدقيقة 15 يشير الى ذلك، ويحتاج الى مواجهة رقم الريال الأقوى منه في بداية المباراة من الناحية التهديفية، في حين يهتز الريال مبكراً فـ 7 اهداف مع بداية اللقاء رقم سلبى، ولكن يعود الريال ليتماسك في الربع ساعة الثاني من الشوط الأول، هذه الأرقام ربما تكون مؤشر ان الهدف الأول قد يتأخر كثيراً وان المباراة قد تحمل طابع دفاعي او هدف خاطف وهو ما حدث في نتيجة الدور الأول.

9

والان مقارنة سريعة بين النجمين الأبرز لكل فريق هذا الموسم وكل موسم

10

 

كتالونى ام مدريدى، ساعات ويستقبل البرنابيو اللقاء وتنطق المباراة، ساعات الحسم اقتربت، فمن سيفوز باللقاء؟ ننتظر ونرى.

علاء عطا

Comments ()

الى السوشيال ميديا ... تجربة ماكليش فى الافق

Written by
Published in المقالات
الجمعة, 21 نيسان/أبريل 2017 14:23

انتهى لقاء طلائع الجيش فى الجوله الرابعه والعشرين من الدورى المصرى بفوز الزمالك بثلاثيه نظيفه وسط تفائل كبير واستبشار عظيم من قطاع عريض من جمهور الزمالك بما هو قادم فى مسيرة الزمالك فى التأهل للكونفدرالية أو الفوز بكأس مصر وربما دورى ابطال افريقيا لم لا ؟!

ربما ظروف مشابهه بشكل كبير جدا الى فترة الاسكتلندى " اليكس ماكليش " الذى قدم فى فبراير 2016 خلفا لميدو ,, الذى تسلم فريق مهلهل دفاعيا مفكك خططيا ومهزوم نفسيا من رئيس ناديه وجمهيره قبل الخصوم ,, استلم المهمه الاسكتلندى ووضع امامه اولويات من اهمها استعادة الثقه للفريق وترتيب اروقة غرفة الملابس وعزل فريق الكرة عن الاداره , اولى المباريات التى خاضها مالكيش كانت امام يونيون دوالا الكاميرونى وفاز الزمالك بأداء خططى جيد وقتها والتزام دفاعى من الاطراف واهمهم كان شيكابالا والتزام شيكابالا الدفاع - امر لو تعلمونه عظيم- خرج الجميع وقتها ليحكم بسرعه على الاسكتلندى بأنه مدرب جيد وسرعان ماظهرت بصماته بوضوح على الفريق ,,, ثم مضت ايام بعدها ليلتقى الزمالك بالانتاج الحربي فى الدورى المصرى والفارق بين الاهلى والزمالك وقتها لايزيد عن 6 نقاط وهُزم الزمالك يومها 3/1 ليظهر للجميع يومها ان الزمالك يحتاج للعمل الدؤوب من المدرب مع اللاعبين لاصلاح ما أفسده حقبة ميدو وكثرة تغير المدربين بعد رحيل البرتغالى فيريرا .

مرت الايام ونجح ماكليش في قيادة الفريق الي دور المجموعات لدوري أبطال إفريقيا، الا أن نتائجه محلياً ساءت بشكل مفاجئ ليقرر رئيس النادي الإطاحه به تحت ضغوط الجماهير المتحمسه للاداء الجيد و"السيكسي فوتبول" واصدقاء اللاعبين على السوشيال ميديا بعد 69 يوماً خاض فيها 10 مباريات، حقق الفوز في 6 مباريات منها وتعادل في مبارتين وخسر مباراتين .

الان نمر تقريبا بنفس الوضعيه ايناسيو يستلم فريق مهلهل لدرجة تصل الى افتقاد اللاعبين لاساسيات كرة القدم مثل التسليم والتسلم والتحرك بدون كرة او حتى أى نوع من ذكاء الملعب ... لاعبو الزمالك جميعهم (أسذج) لاعبي الدورى المصرى فى كل شئ من قتل المباراة أو عالاقل فى اخراج الكرة للمنافس وتضييع الوقت معه

كلها امور يتوجب على البرتغالى زرعها فى عقلية اللاعبين ان تلك التفاصيل التى يهملها اللاعبين او يتجاهلوها سواء بعمد او بدون عمد هى مفتاح الفوز بالبطولات وليس المباريات

ايناسيو اطلق تصريحا انه لديه 30 لاعب كلهم يريدون اللعب وأنه فى طريقه لاختيار 11 لاعب لتثبيتهم ومعه 7 كاحتياطين ,,, الزمالك لديه مجموعه زاخره من اللاعبين قوامهم 30 لاعب اى أن هناك 12 لاعب بعد ثلاث أو اربع اسابيع سنجدهم خارج حسابات ايناسيو ,, الشاهد أن البرتغالى سيجد وابل من السهام ضده من انصار هؤلاء ال 12 لاعب ومن خلفهم رئيس النادى ومن مقولات سئمنا منها وحفظناها عن ظهر قلب ( أنا مش جايبلك 4 مهاجمين عشان تلعب بواحد بس - عندك اتنين باكات وبتلاعب توفيق يمين - فتوح بيلعب ليه وانا عندى ناصف وعلى فتحى - فلان مبيلعبش ليه انا عندى جهاز مركزى للمحاسبات بيحسابنى على اهدار المال العام )
كل تلك المقولات يتزعمها رئيس النادى وهى من وحى خيال "زياطين" السوشيال ميديا فى الاساس

-عزيزى القارئ عليك أن تدرك ان ايناسيو لديه أهداف محدده واولها اعادة الثقه للفريق وذلك بالفوز بأكتر من 3 مباريات متتاليه على الاقل وبأى أداء والامر الثانى هو اعادة التنظيم الدفاعى للفريق مرة أخرى , الزمالك فى الدور التانى تلقي 10 اهداف مقابل هدفين فقط فى الدور الاول , بعدها محاولة اقتناص المركز الثالث للتاهل بالكونفدرالية الا اذا جد جديد فى مباراة المقاصه ان تم القرار باعادتها أو ماشابه ذلك ,, الزمالك سيشترك فى البطوله العربيه على ارض الاسكندريه وكذلك البطولة الافريقيه اعتقد لو استمر ايناسيو الى تلك المرحله فقد يكون تلقى فرصه كامله للتعرف على كل مايدور فى الزمالك وظروف المنافسات والصعوبات التى سيواجهها ثم يحاول التغلب عليها

ملخص الكلام , جمهور السوشيال ميديا أكبر خطر على الزمالك هذه المرحله ومن منبرنا هذا ندعوكم لترك الفريق وليحدث مايحدث فلن يكون هناك أسوء ماحدث فى الشهر الفائت ,, لو تركنا المدرب يعمل فى صمت فبإذن الله سينتهى 2017 والزمالك ملكا لافريقيا ,,, فأرجوكم لانريد تجربة اليكس ماكليش الباديه فى الافق

رامى عادل

Comments ()

أولاً: زووم إن كوتش

بدأ إيناسيو اللقاء بـ 4-2-3-1، جنش في حراسة المرمى، أمامه رباعي الدفاع حسني فتحي،على جبر، محمود الونش، أحمد أبو الفتوح، في وسط الملعب الثنائي طارق حامد معروف يوسف، أمامهم الثلاثي شيكابالا، أيمن حفني، محمدإبراهيم، خلف مهاجم وحيد باسم مرسي...

أظهر إيناسيو في مباراته الثانية مع الفريق إعتماده الكبير على الأطراف، فكان الظهيرين حسني فتحي و أبو الفتوح دائماً متقدمين عند إمتلاك الكرة، و إن كانت العرضيات ليست بالمثالية إلى الآن، و لكن الفكر نفسه أصبح حاضراً...
أما مركز أيمن حفني متأخراً بعمق الملعب كصانع ألعاب كلاسيكي غير ملائم لإمكانياته تماماً، فنكرر ليس لدى اللاعب من الإمكانيات الدفاعية ولا البدنية ما تؤهله للمشاركة بهذا المكان، بعكس ما هو خطير و منتج بالثلث الأمامي بأحد الطرفين، و هو ما تم في منتصف الشوط الأول بالدقيقة 25 تحديداً عندما دخل حفني منطقة الجزاء و تحصل على ركلة جزاء ترجمها باسم مرسي لهدف أول، كان الأهم في أحداث الشوط الأول.

بالشوط الثاني، نزل الفريق بنفس التشكيل و الرسم التكتيكي، و كان الأداء باهتاً بأول 20 دقيقة، إلا أن إنفجر الفريق هجومياً من بعد الدقيقة 60، فظهر كثيراً بالثلث الأمامي، و أضاع العديد من الفرص، ما بين باسم مرسي و معروف يوسف...

في الدقيقة 70، تدخل إيناسيو بتغييرين، حيث حل مصطفى فتحي و صلاح ريكو على حساب كل من شيكابالا و أيمن حفني، لتصبح الخطة 4-3-3، بوسط ملعب مكون من طارق حامد، يساره معروف يوسف، و يمينه صلاح ريكو، ليصبح الفريق على الشكل التكتيكي الأمثل للاعبين و المتأقلمين عليه تماماً...

بالدقيقة 82 دخل أحمد رفعت بديلاً لباسم مرسي، ليصنع الهدف الثالث بعد ثلاثة دقائق فقط من نزوله، الهدف الذي أحرزه مصطفى فتحي بالدقيقة 85... لم يكن هذا الهدف آخر الأحداث الهامة بالشوط الثاني، بل تسبب رفعت أيضاً في ركلة جزاء بالدقيقة 89، و لكن أضاعها مصطفى فتحي بغرابة لينتهي اللقاء 3-0 للزمالك، و يحقق فوز طال غيابه أكثر من 50 يوم، ليرتفع رصيده للنقطة 43 بالمركز الرابع خلف المصري البورسعيدي.

ثانياً زووم إن اللاعبين...

أحمد الشناوي: لم يختبر، و إن كان يعيبه خروجه غير المحسوب أحياناً، مما كلفه خطأ على حدود المنطقة من الجهة اليمنى و مرت عرضية اللاعب أيضاً، كان من الممكن تفادي كل ذلك من الأساس.

حسني فتحي: مباراة جيدة عامة دفاعياً و هجومياً، فكان عليه إيقاف جبهة أحمد عيد بطلائع الجيش، و الزيادة الهجومية أيضاً حسب إستراتيجية المدرب البرتغالي على الأطراف، و هو ما قام به فتحي، و تسبب في ركلة الجزاء الثانية التي ترجمها باسم مرسي لهدف.

علي جبر: لم يختبر ثنائي الدفاع، و إن كان يحسب له تمركزه السليم و يقظته في الكرة التي لم يقدرها الشناوي بخروجه الخاطيء و مرت العرضية منه، و لكن أخرجها علي جبر بشكل جيد.

محمود الونش: لم يختبر، و لكن مازال يعيبه تهوره أحياناً كثيرة في التدخلات الهوائية، و مشاركاته الهجومية بالكرات الثابتة و الزيادات العددية غير مجدية على الإطلاق حاله كحال سابقه.

أحمد أبو الفتوح: ظهر بشكل جيد جداً دفاعياً و هجومياً، و إن كان يعيب اللاعب كثرة ضمه للداخل في الحالة الدفاعية مما يترك المساحة على الطرف تماماً لأي ظهير منطلق، و هو ما تكرر أكثر من مرة.

طارق حامد: عودة طارق لمستواه بنسبة كبيرة في هذا اللقاء، إفتك الكثير من الكرات، و أفسد الهجمات على الخصم بشكل رائع، و تخلص من عيوب المباريات السابقه بشكل كبير.

معروف يوسف: مباراة جيدة من النيجيري، فكانت تحركاته و تمريراته هي الأبرز بوسط ملعب الزمالك على مدار الشوطين، و شارك هجومياً بكرة مميزة و لكن النهاية لم تكن مثالية فوضعها بيد الحارس عماد السيد، و إن كان اللاعب مقيد بوظائف هجومية كبيرة بعمق وسط الملعب بعكس ما كان يشارك كإرتكاز مساند أيسر.

شيكابالا: قدم مباراة جيدة جداً، خاصة بالنظر إلى أن مركز شيكابالا بهذه الخطة ليس هجومياً بنسبة 100%، فكان اللاعب يعود للخلف كثيراً، و يساند الظهير... أما مشاركته هجومياً فتحتاج لبعض الإتقان، فكانت عرضياته تحتاج المزيد من الدقة.

أيمن حفني: نكرر، مشاركته بهذا المركز غير مجدية على الإطلاق، فليس لديه من الإمكانيات الدفاعية و لا البدنية ما يؤهله لشغله، بعكس ما هو خطير و منتج بالأمام، و هو ما حدث بمنتصف الشوط الأول حينما دخل المنطقة و تحصل على ركلة الجزاء التي سجلها باسم مرسي.

محمد إبراهيم: مباراة جيدة، ظهر اللاعب بشكل أفضل من ظهوره بالمباريات السابقة، فتمريرته لحفني بركلة الجزاء الأولى كانت ممتازة، و لكن يبقى عيب إبراهيم المستمر هو إحتفاظه المبالغ به بالكرة.

باسم مرسي: لم يظهر بشكل جيد، فإنشغل كثيراً بالإعتراضات، و الإتحامات غير المجدية مع المدافعين.

صلاح ريكو: ظهر بشكل مميز، خاصة بالنظر إلى أنه غائب عن المشاركة منذ فترة بعيدة، و شارك في اللقاء لمدة قليلة، و لكنه كان منتجاً.

مصطفى فتحي: لم يظهر مصطفى فتحي كثيراً، سوى بكرة الهدف الثالث الذي أحرزه... و تنفيذه لركة الجزاء كان سيئاً.

أحمد رفعت: ظهر بشكل جيد، صنع هدفاً، و تحصل على ركلة جزاء، كل هذا بمشاركته آخر 5 دقائق من عمر اللقاء.

 

أحمد السكرى

Comments ()

بعيداً عن أجواء مباراة المقاصة وتوالى الأحداث، دعونا نتناول أرقام الزمالك والجيش ما قبل المباراة وكيف يستطيع الزمالك مواجهة الجيش في ظل أرقام متفاوتة للمنافس وأرقام مخيبة للزمالك.

ارقام الفريقين تجيب ومن خلال احصائيات زمالك تي في نبرز مشوار الفريقين ما قبل اللقاء

بالطبع لقاء دوماً يحمل طابع الندية واخرها لقاء الدور الأول الذي أقيم منذ شهرين حيث فاز الزمالك بشق الانفس 3-2!

 

01

 

ارقام الجيش جعلت من المباراة متكافئة، فبالهزيمة الاعتبارية من المقاصة صارت ارقام الفريقان متقاربة وجعلت رقمياً الأرقام ند الى ند!

 

 

02

كيف حقق الزمالك نقاطه؟

تخيل انه وبعد لقاء الجيش في الدور الأول، فاز الزمالك بعدها على التعدين ثم لقى أربع هزائم وهزيمة اعتبارية لتعتبر مدة طويلة تجرع بها الزمالك طعم اللا فوز فهل يغير الزمالك المسار؟!

03

وكيف حقق الجيش نقاطه؟

نتائج الجيش هذا الموسم معقولة وجيدة قياساً لمستويات الفريق الأعوام الماضية، يلعب على سطر وسطر، ورغم بداية من حسن شحاته الذي ترك المهام للعجوز ثم تولى احمد سامى المهمة نهاية بطارق يحيى الا ان الفريق يقدم نتائج جيدة.

04

تحقيق النسب المئوية من إجمالي النقاط المفترض الحصول عليها كارثي للزمالك جيد للجيش وبلا شك واحد من أسوء النتائج للزمالك.

 

05

وماذا عن احصائيات الفريقان؟

كل مباراة تنهار نسبة احراز الأهداف خاصة ان الزمالك أصيب بعقم هجومي للمباراة الرابعة توالياً في حين يعتبر الجيش اقوى هجومياً من الزمالك!

 

06

أوقات المباراة تشهد تفوق واضح للجيش في البداية والنهاية، في حين الزمالك لم ينجح على مستوى 22 مباراة في احراز هدف في بداية الشوط الأول وهو مؤشر قوى كيف يكسب منافسيه الثقة؟!

07

وماذا عن اهتزاز الشباك؟

الزمالك يتراجع ايضاً في مباراة بعد الأخرى وصار دفاعه مشاعاً، رغم انه يتفوق على الجيش الا انه ينهار منذ فترة وأصبح مشاعاً وكلف الفريق هزائم متوالية.

 

08

الشوط الثاني للجيش كارثي في تلقى الأهداف وهو ضعف الشوط الأول وهو ما يجب على الزمالك بالتأكيد استغلاله جيداً.

 

09

في النهاية ما استعرضناه هو مجرد ارقام يجب الإشارة اليها سعياً في عرض الفريقين وهو ما نسعى في استعراضه خلال " زمالك تي في " ولا أحد ماذا سيحدث في ظل التوتر في الفترة الاخيرة؟! ننتظر ونرى.

 

علاء عطا

Comments ()

إحصائيات الـ TV | "ايناسيو" يفتتح المشوار امام فريق قوى هجومياً ضعيف دفاعياً!
السابعة من مساء الاثنين هو الموعد وبترو سبورت هو المكان حين يبدأ مستر ايناسيو مشواره الأول امام انبى، الفريق الذي يمتلك سجل حافل وقوى منذ صعوده يواجه تعثر واضح هذا الموسم لكنه يمتلك كتيبة هجومية قوية احتلت المركز الرابع بين اقوى الفرق هجوماً لكن رعونة دفاعه كلفته احتلال مركز متواضع قياساً لمستواه، فكيف سيتعامل ايناسيو مع هذا الفريق؟!
ارقام الفريقين تجيب ومن خلال احصائيات زمالك تي في نبرز مشوار الفريقين ما قبل اللقاء
في البداية فان التاريخ يميل بالتأكيد لصالح الزمالك ولكن يبقى انبى أحد اهم الفرق التي تعثر الزمالك امامها بتعادلات في أوقات حاسمه كانت كفيلة احياناً بضياع نقطة غيرت مساره.

1


موقف الفريقان حتى الآن سيء لكل منهما، فالزمالك يترنح بشده بهزائم غريبة الفترة الأخيرة في عهد حلمي ثم هزيمة بأبناء صلاح امام الشرقية جعلت طموح الفريق هذا الموسم الرغبة في المركز الثاني الذي هو أضعف الايمان للمشاركات الافريقية.

2


كيف حقق الزمالك نقاطه؟
بعد مشوار متوسط في البداية وأرقام هامة بالحفاظ على شباكه، جاء لقاء الأهلي والهزيمة الأولى لتغير المسار، ثم جاءت الهزيمة امام الإنتاج لتصبح بداية النهاية لحلمي.

3

 

وكيف حقق انبى نقاطه؟
انبى بدأ المشوار مع علاء عبد العال وكان الفريق يطمح في مشوار قوى لكنه انهار وقدم اداءً متذبذب في فترة طارق العشري وأضاع العديد من النقاط بسبب رعونة خط دفاعه.

4

 

اذاً الفريقان حققا نسبة ضئيلة جداً من النقاط المفترض الحصول عليها، الزمالك حقق بالكاد ثلثي نقاطه وانبى الثلث فقط!

5


وماذا عن احصائيات الفريقين؟
الزمالك يبحث عن هدف منذ لقاء النصر للتعدين، صيام تام لمهاجميه كلفه 3 هزائم متتالية بعد خذلان دفاعه، 25 هدف نسبة ضعيفة لفريق يسعى للمنافسة، ومعدل احراز الأهداف يتقلص من مباراة لأخرى، في حين انبى هجومياً اقوى من الزمالك بمعدل 1.43 هدف للمباراة.

6


لازال الزمالك حتى الان على مدار 21 مباراة لم يحرز اهدافاً في الربع ساعة الأولى للشوط الأول!! اما معدل احرازه على مدار المباراة تقريباً متساوي.
بينما انبى متوهج في الشوط الثاني وهو خطر كبير على الزمالك في حالة عدم خطف المباراة مبكراً.

7


وماذا عن اهتزاز الشباك؟
مباراة تلو الأخرى أصبح شعار الزمالك تلقى الأهداف، 5 اهداف تهتز بها شباكه في اخر مباريات، بينما انبى يتلقى معدل كبير اقترب من هدف ونصف للمباراة وهو يدل على مشكلة واضحة يجب معالجتها مستقبلاً وعلى الزمالك استغلالها بالتأكيد.

8

 

الزمالك يعاني بشده حينما يتلقى هدف في شوط المباراة الأول ومن يستطع الوصول في هذا الشوط لا يستطيع الزمالك هزيمته وبالتالي يجب على الزمالك التماسك خاصة ان دفاع انبى شوط المباراة الثاني يعتبر " شوارع “!

9

 

في النهاية ما استعرضناه هو مجرد ارقام يجب الإشارة اليها سعياً في عرض الفريقين وهو ما نسعى في استعراضه خلال " زمالك تي في " ونتمنى ان تكون بداية ايناسيو رغبة قوية في تحسين هذه الأرقام بإذن الله، فهل يفعلها؟ ننتظر ونرى!

علاء عطا

Save

Comments ()

تحليل | حلزونة مشاكل الزمالك

Written by
Published in المقالات
الخميس, 06 نيسان/أبريل 2017 19:21

ثلاث سنوات في عهد مرتضي منصور قام بتغيير 10 مدربين يتخللهم بعض من محمد صلاح في الوسط , كل مدرب منهم لديه افكاره ومعتقداته التي يريد تطبيقها داخل الملعب , البعض يلعب بدفاع متأخر والاخر متقدم , منهم من اعتمد علي بناء اللعب من العمق والاخر من الاطراف , يحبذ بعضهم سواء في الركلات الثابتة أو داخل اللقاء دفاع المنطقة فيما يتجه الاخر الي دفاع رجل الي رجل , اصبح اللاعبون يتدربون علي الشئ ونقيضه في فترات زمنيه قصيره بدون ثبات فضاع ما تعلموا في غياهب التغييير الي ان فقد الجميع جميع اساسيات الكره.


تنبيه : قبل الذهاب للحديث عن تلك الاخطاء يجب التنويه ان تلك المقدمة لا تعني اعفاء اللاعبين من المسئوليةواقتصار المشكله في رئيس النادي فقط أو حتي مدرب بعينه فأغلب تلك المشكلات قد وقعت مع معظم من في قائمه المدربين السابقيين.


المشكلة الاولي : التحول الهجومي.


هل تذكر ان قام الزمالك بتسجيل اي هدف أو حتي فرصه خطيره من ارتداد سريع علي مرمي المنافس ؟! ( ولا انا كمان ) الزمالك دائما ما يعاني من بطء شديد في التحول الهجومي وسر الازمه في الخط الخلفي , طارق حامد دائما ما يقف علي الكره كثيرا حتي تقطع وعلي جبر ليس في مقدوره الا ان يعطي الكره لمجاوره بعد عده خطوات بطيئه بالكره , الوحيد القادر علي بناء اللعب من الخلف هو اسلام جمال ( متشتمش ) فاما علي ايناسيو تطوير اسلام جمال في باقي اساسيات الدفاع أو تطوير الونش في بناء اللعب من الخلف.

المشكلة الثانية : محدوديه مصادر تسجيل الاهداف.


ثلاث سنوات لا اذكر حقا ان سجل الزمالك فيهم الا هدفين فقط من ضربات ثابته ( باسم مرسي في الجونه وشيكابالا في الاتحاد ) , الامر نفسه في الضربات الركنيه وانعدام استغلال العرضيات , لا تصويبات أو اهداف من خارج ال 188 .. اصبح هناك اقتصار في موارد تسجيل الاهداف اما علي اخطاء المنافسين أو التجليات الفنيه لبعض اللاعبين وهو ما يفسر تسجيل الزمالك ل 25 هدف فقط في الدوري هذا العام في 20 مباراه.


المشكلة الثالثة : الارتداد الدفاعي من الهجوم.


بعد رحيل فيريرا اصبحت فكره ارتداد جميع اللاعبين سريعا خلف الكره وتمركزهم بشكل صحيح من محض الخيال , ترحيل اللاعبين من وسط ملعب المنافس لوسط ملعب الزمالك عشوائي تماما ولا يتم باي نسق , الامر لا يقتصر علي العودة الصحيحه بل العودة ذات نفسها فأغلب لاعبي خط الوسط المهاجم من العمقأو الرواق قلما يعودوا للمشاركه للحاله الدفاعيه فيصبح عبء استعاده الكره علي خط الوسط فقط ولاعبي خط الوسط نفسهم في مرتده المنافس يعودوا بشكل خاطئ ( بيخبطوا في بعض ) لا توجد اي مباره تدل علي ذلك اكثر من شوط اللقاء الاول من مباراه الزمالك والاهلي في نهايه الدور الاول من الدوري هذا الموسم تحت قياده محمد حلمي.


المشكلة الرابعة : بناء اللعب.


من اكبر المشاكل التي يواجهها الزمالك ولم يستطع اي مدرب حلها باستثتناء بعض المحاولات التي قام بها باكيتا واول مبارتين فقط لاليكس ماكلييش هي مشكلة بناء اللعب فكل خط من الخطوط الاربع لا يستطيع التدرج ونقل الكره الي المستطيل التالي , المشكله تبدأ من خلال عدم قدره لاعبي الزمالك علي التحول والتدرج بالكره من المستطيل الثاني للملعب الي ما بعد ذلك حيث تفقد الكره قبل أو بعد دائره المنتصف ببضع مترات بعد سقوط لاعبي خط الوسط امام ضغط المنافس مما يترتب عليه نزول احد صناع اللعب مما يؤدي الي فقدان الكثافة الهجوميه بالتبعية , افتقاد الزمالك للاعب قادر علي بناء اللعب من الخلف وتخطي ضغط المنافس اول المشاكل التي يتوجب علي ايناسيو حلها , والحل في احد امرين , اما ان يستطيع ايناسيو رفع امكانيات لاعبي خط الوسط واعاده اكتشاف احد اللاعبين في هذا الدور ( محمد ابراهيم ) أو اعطاء الضوء لدونجا ليكون بديلا لطارق حامد علي الدائرة ! والامر الثاني هو ان يكون الحل من الخارج بالتعاقد مع لاعب محلي أو اجنبي باستطاعته انتشال الزمالك من تلك الازمه.


المشكلة الخامسة : روح الفريق وذكاء الملعب.


اعتقد إذا تم حساب معدلات الجري للاعبي الزمالك فسنجدهم من اقل لاعبي الدوري , لا يوجد مساعده وترحيل من لاعبي الخط الي الخط الاخر , لا احد يتحرك بدون كره , الجميع يقف وينتظر ليري ماتجود به قريحه زميله بالاضافه لافتقاد الفريق لاي نوع من انواع الذكاء أو الروح داخل الملعب , بالتأكيد المدرب هو الاساس ولكن حقا هل لا تستطيع الانتصار داخل الملعب امام احد متذيلي الترتيب ! , إذا فلماذا تتعامل علي اساس كونك لاعب كبير وتأخذ مرتبا ضخما اعلي من باقي اللاعبين في الدوري , علي سبيل المثال ايضا لا الحصر متي شاهدت الزمالك وهو خاسرا يكون شرسا ومهددا حقيقيا لمرمي الفريق المنافس ؟!


المشكلة السادسة : ازمة صناعة الفرص والزيادة العددية.


نهائي دوري ابطال افريقيا ومتبقي 15 دقيقه فقط والزمالك عليه تسجيل هدفين للعوده للقاء واظهره الزمالك بجوار المدافعين علي خط واحد خلف دائره نصف الملعب امامهم طارق حامد ! .. قد لا تجد وقتا افضل من ذلك للمغامره فانت خاسر خاسر ولكن مازال الزمالك يهاجم بعدد قليل جدا ومحافظ دفاعيا , المشكله ليست في افراد أو حتي مؤمن سليمان , المشكله متأصله منذ فيريرا , الزمالك يعتمد في الهجوم علي عدد قليل جدا من اللاعبين وبزيادات محدوده للاظهره وللاعبي خط الوسط , فيجد لاعبي خط الوسط المهاجم نفسهم محاصرين من قبل عدد كبير من مدافعي المنافس بدون اي مساعدات ( اتصرف ربنا معاك ) , المشكله الكبري تكمن في ان معظم لاعبي خط الوسط المهاجم لا ينضمون ال 18 فيصير المهاجم منعزلا تماما مثلهم لتتضح مشكله الزمالك العظمي.


حلزونة مشاكل الزمالك..


إذا قسمت الملعب الي 4 خطوط ( مستطيلات ) بشكل طولي - خط الدفاع والوسط والوسط المهاجم ثم المهاجم – اكبر ازمة حقيقية تواجه الزمالك تكمن في ان كل خط من خطوط الفريق الاربع مستقل وقائم بذاته بدون اي مساعده وترحيل من لاعبي الخطوط الاخري , دفاعيا لن تجد اخر خطين من الملعب ( خط لاعبي خط الوسط المهاجم والمهاجمين ) يقدمون مساعدة حقيقية لخطي الدفاع والوسط , علي النقيض ايضا فخط الدفاع ( الاظهره أو احد قلبي الدفاع ) وخط الوسط ( احد لاعبي الوسط ) قلما ينتقلون ويوجهوا مساعدتهم للخطين الاماميين , ايضا خط الوسط المهاجم لا يستطيع التدرج ونقل الكره الي المستطيل الاخير فيصبح المهاجم بلا اي تعزيزات سواء بتمرير الكره له داخل ال 18 أو دخول لاعبي خط الوسط المهاجم والتحول كمهاجمين مساعدين له ليبقي المهاجم بائسا وحيدا ومنعزلا عن الفريق.


التفسيرات والتحليلات تأتي من هنا وهناك , البعض يقتصر الازمه في رئيس النادي والبعض الاخر لاحد المدربين وفئه ليست بالقليله الان تعتبر اللاعبين سر الازمه ولكن الحقيقة الوحيده امامنا ان اوجوستوا ايناسيو ورث كما من المشكلات لن تحل في يوم وليله وما علينا الان الا السكوت وتدعيمه فقط لاغير.

Comments ()

تحليل | حلزونة مشاكل الزمالك

Written by
Published in المقالات
الخميس, 06 نيسان/أبريل 2017 19:21

ثلاث سنوات في عهد مرتضي منصور قام بتغيير 10 مدربين يتخللهم بعض من محمد صلاح في الوسط , كل مدرب منهم لديه افكاره ومعتقداته التي يريد تطبيقها داخل الملعب , البعض يلعب بدفاع متأخر والاخر متقدم , منهم من اعتمد علي بناء اللعب من العمق والاخر من الاطراف , يحبذ بعضهم سواء في الركلات الثابتة أو داخل اللقاء دفاع المنطقة فيما يتجه الاخر الي دفاع رجل الي رجل , اصبح اللاعبون يتدربون علي الشئ ونقيضه في فترات زمنيه قصيره بدون ثبات فضاع ما تعلموا في غياهب التغييير الي ان فقد الجميع جميع اساسيات الكره.


تنبيه : قبل الذهاب للحديث عن تلك الاخطاء يجب التنويه ان تلك المقدمة لا تعني اعفاء اللاعبين من المسئوليةواقتصار المشكله في رئيس النادي فقط أو حتي مدرب بعينه فأغلب تلك المشكلات قد وقعت مع معظم من في قائمه المدربين السابقيين.


المشكلة الاولي : التحول الهجومي.


هل تذكر ان قام الزمالك بتسجيل اي هدف أو حتي فرصه خطيره من ارتداد سريع علي مرمي المنافس ؟! ( ولا انا كمان ) الزمالك دائما ما يعاني من بطء شديد في التحول الهجومي وسر الازمه في الخط الخلفي , طارق حامد دائما ما يقف علي الكره كثيرا حتي تقطع وعلي جبر ليس في مقدوره الا ان يعطي الكره لمجاوره بعد عده خطوات بطيئه بالكره , الوحيد القادر علي بناء اللعب من الخلف هو اسلام جمال ( متشتمش ) فاما علي ايناسيو تطوير اسلام جمال في باقي اساسيات الدفاع أو تطوير الونش في بناء اللعب من الخلف.

المشكلة الثانية : محدوديه مصادر تسجيل الاهداف.


ثلاث سنوات لا اذكر حقا ان سجل الزمالك فيهم الا هدفين فقط من ضربات ثابته ( باسم مرسي في الجونه وشيكابالا في الاتحاد ) , الامر نفسه في الضربات الركنيه وانعدام استغلال العرضيات , لا تصويبات أو اهداف من خارج ال 188 .. اصبح هناك اقتصار في موارد تسجيل الاهداف اما علي اخطاء المنافسين أو التجليات الفنيه لبعض اللاعبين وهو ما يفسر تسجيل الزمالك ل 25 هدف فقط في الدوري هذا العام في 20 مباراه.


المشكلة الثالثة : الارتداد الدفاعي من الهجوم.


بعد رحيل فيريرا اصبحت فكره ارتداد جميع اللاعبين سريعا خلف الكره وتمركزهم بشكل صحيح من محض الخيال , ترحيل اللاعبين من وسط ملعب المنافس لوسط ملعب الزمالك عشوائي تماما ولا يتم باي نسق , الامر لا يقتصر علي العودة الصحيحه بل العودة ذات نفسها فأغلب لاعبي خط الوسط المهاجم من العمقأو الرواق قلما يعودوا للمشاركه للحاله الدفاعيه فيصبح عبء استعاده الكره علي خط الوسط فقط ولاعبي خط الوسط نفسهم في مرتده المنافس يعودوا بشكل خاطئ ( بيخبطوا في بعض ) لا توجد اي مباره تدل علي ذلك اكثر من شوط اللقاء الاول من مباراه الزمالك والاهلي في نهايه الدور الاول من الدوري هذا الموسم تحت قياده محمد حلمي.


المشكلة الرابعة : بناء اللعب.


من اكبر المشاكل التي يواجهها الزمالك ولم يستطع اي مدرب حلها باستثتناء بعض المحاولات التي قام بها باكيتا واول مبارتين فقط لاليكس ماكلييش هي مشكلة بناء اللعب فكل خط من الخطوط الاربع لا يستطيع التدرج ونقل الكره الي المستطيل التالي , المشكله تبدأ من خلال عدم قدره لاعبي الزمالك علي التحول والتدرج بالكره من المستطيل الثاني للملعب الي ما بعد ذلك حيث تفقد الكره قبل أو بعد دائره المنتصف ببضع مترات بعد سقوط لاعبي خط الوسط امام ضغط المنافس مما يترتب عليه نزول احد صناع اللعب مما يؤدي الي فقدان الكثافة الهجوميه بالتبعية , افتقاد الزمالك للاعب قادر علي بناء اللعب من الخلف وتخطي ضغط المنافس اول المشاكل التي يتوجب علي ايناسيو حلها , والحل في احد امرين , اما ان يستطيع ايناسيو رفع امكانيات لاعبي خط الوسط واعاده اكتشاف احد اللاعبين في هذا الدور ( محمد ابراهيم ) أو اعطاء الضوء لدونجا ليكون بديلا لطارق حامد علي الدائرة ! والامر الثاني هو ان يكون الحل من الخارج بالتعاقد مع لاعب محلي أو اجنبي باستطاعته انتشال الزمالك من تلك الازمه.


المشكلة الخامسة : روح الفريق وذكاء الملعب.


اعتقد إذا تم حساب معدلات الجري للاعبي الزمالك فسنجدهم من اقل لاعبي الدوري , لا يوجد مساعده وترحيل من لاعبي الخط الي الخط الاخر , لا احد يتحرك بدون كره , الجميع يقف وينتظر ليري ماتجود به قريحه زميله بالاضافه لافتقاد الفريق لاي نوع من انواع الذكاء أو الروح داخل الملعب , بالتأكيد المدرب هو الاساس ولكن حقا هل لا تستطيع الانتصار داخل الملعب امام احد متذيلي الترتيب ! , إذا فلماذا تتعامل علي اساس كونك لاعب كبير وتأخذ مرتبا ضخما اعلي من باقي اللاعبين في الدوري , علي سبيل المثال ايضا لا الحصر متي شاهدت الزمالك وهو خاسرا يكون شرسا ومهددا حقيقيا لمرمي الفريق المنافس ؟!


المشكلة السادسة : ازمة صناعة الفرص والزيادة العددية.


نهائي دوري ابطال افريقيا ومتبقي 15 دقيقه فقط والزمالك عليه تسجيل هدفين للعوده للقاء واظهره الزمالك بجوار المدافعين علي خط واحد خلف دائره نصف الملعب امامهم طارق حامد ! .. قد لا تجد وقتا افضل من ذلك للمغامره فانت خاسر خاسر ولكن مازال الزمالك يهاجم بعدد قليل جدا ومحافظ دفاعيا , المشكله ليست في افراد أو حتي مؤمن سليمان , المشكله متأصله منذ فيريرا , الزمالك يعتمد في الهجوم علي عدد قليل جدا من اللاعبين وبزيادات محدوده للاظهره وللاعبي خط الوسط , فيجد لاعبي خط الوسط المهاجم نفسهم محاصرين من قبل عدد كبير من مدافعي المنافس بدون اي مساعدات ( اتصرف ربنا معاك ) , المشكله الكبري تكمن في ان معظم لاعبي خط الوسط المهاجم لا ينضمون ال 18 فيصير المهاجم منعزلا تماما مثلهم لتتضح مشكله الزمالك العظمي.


حلزونة مشاكل الزمالك..


إذا قسمت الملعب الي 4 خطوط ( مستطيلات ) بشكل طولي - خط الدفاع والوسط والوسط المهاجم ثم المهاجم – اكبر ازمة حقيقية تواجه الزمالك تكمن في ان كل خط من خطوط الفريق الاربع مستقل وقائم بذاته بدون اي مساعده وترحيل من لاعبي الخطوط الاخري , دفاعيا لن تجد اخر خطين من الملعب ( خط لاعبي خط الوسط المهاجم والمهاجمين ) يقدمون مساعدة حقيقية لخطي الدفاع والوسط , علي النقيض ايضا فخط الدفاع ( الاظهره أو احد قلبي الدفاع ) وخط الوسط ( احد لاعبي الوسط ) قلما ينتقلون ويوجهوا مساعدتهم للخطين الاماميين , ايضا خط الوسط المهاجم لا يستطيع التدرج ونقل الكره الي المستطيل الاخير فيصبح المهاجم بلا اي تعزيزات سواء بتمرير الكره له داخل ال 18 أو دخول لاعبي خط الوسط المهاجم والتحول كمهاجمين مساعدين له ليبقي المهاجم بائسا وحيدا ومنعزلا عن الفريق.


التفسيرات والتحليلات تأتي من هنا وهناك , البعض يقتصر الازمه في رئيس النادي والبعض الاخر لاحد المدربين وفئه ليست بالقليله الان تعتبر اللاعبين سر الازمه ولكن الحقيقة الوحيده امامنا ان اوجوستوا ايناسيو ورث كما من المشكلات لن تحل في يوم وليله وما علينا الان الا السكوت وتدعيمه فقط لاغير.

Comments ()
الصفحة 1 من 27

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors