تحليل المباريات

تحليل المباريات (310)

فاز الزمالك اليوم على الاتحاد السكندري بثلاثية نظيفة في افتتاحية مباريات الدور التاني من الدوري . نتيجة ممتازة و فوز غالي رغم تواضع الاداء معظم فترات المباراة . الفوز اعاد الزمالك للمركز الثاني بفارق اربع نقاط عن الاهلي المتصدر المتاخر بمبارتين مؤجلتين . الزمالك خاض المباراة تحت قيادة فنية جديدة من البرتغالي كاجودا و مساعده رمزي . شهدت المباراة مفاجأة سارة لجماهير الزمالك بعودة النجم المحبوب تامر عبد الحميد من الاصابة و اشتراكه في اول مباراة رسمية خلال عام كامل . رغم عدم ظهور تامر بمستواه المعهود الا ان تواجده في الملعب كان كافي جدا لتشعر جماهير الزمالك بالاطمئنان . عانى الزمالك من غيابات عديدة لاسباب مختلفة ابراهيم سعيد لاسباب انضباطية و جونيور و بكري للايقاف و القباني و مدحت للاصابة . الغيابات وضعت الجهاز الفني في موقف حرج جدا لنقص عدد المدافعين و اضطر الجهاز الفني لخوض المباراة بثلاثي جديد تماما في قلب الدفاع . الجهاز الفني الجديد استمر في اللعب بطريقة 3-4-1-2 الطريقة المتبعة منذ بداية الموسم مع بوكير و جعفر . عبد الواحد السيد عاد لحراسة المرمى بعد غياب طويل جدا استمر حوالي اربعة شهور . في قلب الدفاع صديق لعب كليبرو ساقط خلف اتنين مساكين محمود محمود و تامر ابو جبل . خط الوسط شهد مشاركة تامر عبد الحميد و معتز اينو كمحوري ارتكاز و يوسف حمدي في الظهير الايمن و طارق السيد في الظهير الايسر . في صناعة الالعاب شارك حازم امام خلف اتنين مهاجمين عبد الحليم علي و جمال حمزة . تشكيل الزمالك في بداية المباراة كان بالشكل التالي :


عبد الواحد السيد
صديق محمود ابو جبل
طارق السيد تامر اينو يوسف حمدي
حازم
جمال حليم



التشكيل شهد مفاجأة كبيرة في بقاء مصطفى جعفر ابرز مهاجمي الزمالك من بداية الموسم على مقاعد البدلاء مع تعويضه بجمال حمزة في التشكيل الاساسي و جمال ظهر بشكل ممتاز في افضل مباراة له من فترة طويلة جدا وواضح ان المدرب البرتغالي مقتنع جدا بامكانياته . صديق كلف بالتغطية خلف خط الدفاع باكمله في القلب و الاجناب مع الالتزام الكامل بالخلف دون التقدم لبعد وسط الملعب . محمود محمود و تامر ابو جبل الزموا برقابة رجل لرجل مع مهاجمي الاتحاد الافارقة جاشو و تشيرنو على التوالي . الاجنحة المدافعة طارق السيد و يوسف حمدي واجبهم كان اغلاق الاجناب امام هجمات الاتحاد مع التقدم المستمر لمساندة الهجوم بفتح عرض الملعب و الاختراقات من الاجنحة و ارسال العرضيات للمهاجمين . لحظة تقدم اي منهم تغطية المساحة خلفه كانت مسئولية احد لاعبي الارتكاز اينو او تامر . اينو و تامر واجباتهم كانت الضغط المبكر لافساد هجمات الاتحاد مبكرا او استرجاع الكرة بالاضافة الى تغطية تقدم الظهيرين و بصفة عامة الاتنين كانوا ملتزمين اكثر كثيرا بالدفاع مع حرية التقدم لاينو لاعب الارتكاز المساند للمشاركة في الهجمات لحظة حيازة الكرة . ضعف قلب الدفاع نتج عنه تعليمات مشددة لتامر و اينو بتامين الوسط دفاعيا مع الارتداد احيانا لقلب الدفاع و اعتقد ان ده خطأ تكتيكي نتج عنه سيطرة الاتحاد على الكرة في وسط الملعب في اوقات كثيرة بسبب تراجع لاعبي الارتكاز للثلث الاخير من الملعب . حازم امام كان لاعب حر يتحرك في الوسط او على احد الاجناب دون الزامه بدور دفاعي مع بقاء المهاجمين حليم و جمال في الامام للاستفادة من المساندة من الوسط او الاجناب او استغلال اخطاء دفاع الخصم و التسجيل . الاتحاد على الجانب الاخر بعد تحقيقه نتيجتين ايجابيتين مع الزمالك في اخر مواجهاته خاض المباراة بطموح الفوز محاولا استغلال تذبذب مستوى الزمالك المستمر من بداية الموسم . طموح الاتحاد في الفوز كان سبب رئيسي لهزيمته الثقيلة لتركه مساحات كبيرة في الخلف نجحنا في استغلالها احسن استغلال . طلعت يوسف لعب بطريقة 3-5-2 تقليدية بتواجد جناحين و لاعب ارتكاز واحد في خط الوسط . تشكيل الاتحاد كان في حراسة المرمى سمير عاشور . في قلب الدفاع حمادة يوسف كليبرو خلف اتنين مساكين انور شلوفة و شريف غزالة . خط الوسط تكون من احمد صالح ظهير ايمن و عمر اسلام وسط ايمن و ابراهيم الشايب لاعب ارتكاز مدافع و صامويل كيرا لاعب وسط ايسر و سعيد عبد العزيز ظهير ايسر .

خط الهجوم الثنائي الافريقي جاشو و تشيرنو . تشكيل الاتحاد في بداية المباراة كان بالشكل التالي :


سميرعاشور
حمادة يوسف
شلوفة غزالة
سعيد عبد العزيز الشايب احمد صالح
صامويل اسلام
تشيرنو جاشو


مدافعي القلب شلوفة و غزالة كلفوا برقابة مهاجمينا حليم و جمال رجل لرجل مع تواجد حمادة يوسف كظهير حر للتغطية خلفهم . ظهيري الجنب صالح و عبد العزيز واجبهم كان ايقاف استغلال الزمالك للاجناب مع التقدم المستمر لمساندة الهجوم مدعومين هجوما و دفاعا و بلاعبي وسط على الاجناب عمر اسلام و صامويل كيرا . ابراهيم الشايب لاعب الارتكاز التزم تماما بمكانه في قلب الوسط محاولا افساد هجمات الزمالك مبكرا و الضغط على صانع العابنا حازم امام لحظة استلامه الكرة . في الهجوم الثنائي السريع تشيرنو و جاشو كانوا بيتحركوا باستمرار لخلخلة الدفاع مع تحرك جاشو بالتحديد كثيرا للجهة اليمنى في محاولة من طلعت يوسف لاستغلال المساحات المعتادة خلف طارق السيد . بداية سريعة للمباراة من كلا الفريقين تشهد تسديدة بعيدة من سعيد عبد العزيز يتصدى لها عبد الواحد السيد .

يرد الزمالك بفرصة خطيرة لافتتاح التسجيل من هجمة سريعة يمرر تامر عبد الحميد من اليمين لجمال حمزة الي بدوره ارسل تمريرة بينية جميلة لعبد الحليم علي داخل منطقة الجزاء لكن تسديدة حليم القطرية لم تكن قوية و نجح الحارس في انقاذها . يعاني الزمالك بشدة من ضعف مدافعي القلب و ارتباكهم امام هجمات الاتحاد بالاضافة لضعف الضغط الدفاعي من لاعبي الارتكاز اينو و تامر على لاعبي الاتحاد . بعد مرور ربع ساعة تقريبا ينجح الزالك في افتتاح التسجيل .

هجمة سريعة جدا و تفاهم رائع بين الثنائي القديم الجديد حمزة و حليم . يمرر حليم لحمزة في وسط ملعب الاتحاد و ينطلق بدون كرة في قلب دفاع الاتحاد ليتلقى تمريرة رائعة من الذئبقي حمزة و ضعته في موقف انفراد ليضع الكرة بكل قوة في وسط المرمى . هدف مبكر في وقت ممتاز لاراحة الاعصاب .

تحرك رائع بدون كرة و تمريرة في عمق الدفاع وواضح انه تم التدريب على الجملة التكتيكية لان تم تكرارها في الهدف الثالث بواسطة لاعبين اخرين عن الثنائي حمزة و حليم . بدلا من ان يفرض الزمالك سيطرته بعد الهدف يضغط الاتحاد بقوة و يسيطر على الكرة في وسط الملعب في ظل حالة توهان عامة من لاعبي الزمالك باستثناء جمال حمزة النشط جدا و المتحرك باستمرار .

حازم امام ما زال بعيد تماما عن مستواه و بيفقد الكرة بكل سهولة اكثر من مرة و مسافة شاسعة بين حازم و حليم وحمزة و بين باقي اللاعبين استدعت تدخل سريع من المدرب بسقوط حازم و جمال للخلف للاستلام و مساندة الوسط دفاعيا . ينقذ عبد الواحد بثقة تسديدة ارضية من صامويل كيرا من داخل منطقة الجزاء ثم تسنح للاتحاد فرصة ذهبية لمعادلة النتيجة .

خطأ قاتل من المدافع الضعيف تامر ابو جبل يسمح للاعب الاتحاد المنطلق جاشو بالدخول لمنطقة الجزاء بكل سهولة قبل ام يمرر لتشيرنو الخالي من الرقابة امام مرمى خالي بعد ضرب عبد الواحد بالتمريرة العرضية القصيرة لكن ينجح محمود محمود في تحويل الكرة لركنية من تسديدة تشيرنو . يلغى الحكم هدف للاتحاد في قرار صحيح مليون في المائة بعد عرقلة تشيرنو لتامر عبد الوهاب بركبته اليسرى قبل التسجيل . الفرصة كانت من دربكة امام منطقة الجزاء انتهت بتمريرة امامية لتشيرنو و هنا لازم يكون في وقفة مع تامر عبد الوهاب .

اولا تمركزه خاطيء تماما بيمكن المهاجم من الاستلام ووضع جسمه و طلوعه برة اللعب . ثانيا تمركزه مغطي التسلل من غير ما يكون واضع المهاجم تحت رقابة فردية . يعني بسببه ممكن تكون في انفرادات كثيرة .

ينال حمادة يوسف انذار بعد تدخل عنيف مع اينو في وسط الملعب ثم في الوقت بدل الضائع للشوط الاول كنا على موعد مع الهدف التاني الرائع . حازم امام يضغط و يستخلص بامتياز على خط المنتصف و ينطلق في مساحة خالية قبل التمرير لجمال حمزة اقصى اليمين . جمال بمجهود فردي يمر من حمادة يوسف بانطلاقة ثم يراوغ غزالة على قدمه العكسية ثم يطلق صاروخ في سقف المرمى بيسراه . مجهود فردي و نتفيذ رائع للهجمة المضادة السريعة في مرة نادرة لان الزمالك دايما لا يجيد الانطلاق في هجوم مضاد سريع . الهدف التاني انهى المباراة فعليا .

تتويج لمجهود حمزة على مستواه الرائع و تحركاته الممتازة . لم يجري اي من المدربين تغييرات بين الشوطين . كاجودا يعطي تعليماته للاعبي الزمالك بتهدئة اللعب و الاكثار من التمريرات مع بداية الشوط التاني . ينال شلوفة انذار بعد تدخل عنيف مع حليم ثم يجري طلعت يوسف تغييره الاول بنزول اليماني بدلا من عمر اسلام . اليماني يشارك في الهجوم و جاشو يتحرك للجناح الايمن مكان اللاعب المستبدل في محاولة من طلعت لتنشيط الهجوم . دفاع الزمالك يترك مساحات للاتحاد لكن يفشل الاتحاد في استغلالها . يمرر حازم لحليم داخل منطقة الجزاء لكن حليم يطيح بالكرة بعيدا بدلا من التمرير بالعرض .

كاجودا يجري التغيير الاول بخروج حازم امام الغائب الحاضر و نزول ابو العلا في محاولة للسيطرة على وسط الملعب . ابراهيم الشايب يوقف انفراد للزمالك بجذب حليم من الفانلة و يتلقى انذار . يهدر طارق السيد الكرة بالتسديد برعونة في الزاوية القريبة بدلا من التمرير العرضي لحليم و حمزة . ينال تامر عبد الحميد انذار بعد عرقلة عنيفة لجاشو و يجري كاجودا التغيير التاني بتغيير تامر عبد الحميد بعد حوالي ساعة لاراحته و يدفع بمحمد عبد الواحد بدلا منه . محمد عبد الواحد يتحرك للجناح الايسر و يبقى اينو وابو العلا في الارتكاز . الفريقين يهدروا الكرة بكل سهولة بتمريرات خاطئة و يدفع طلعت يوسف بجدو بدلا من احمد صالح . جدو البديل يشارك خلف المهاجمين مائلا للناحية اليسرى و يسقط جاشو للظهير الايمن . يهدر الاتحاد فرصة ذهبية بعد خطأ دفاعي في التمركز نتج عنه ضرب خط الدفاع بالتمرير الامامي لتشيرنو لكن عبد الواحد السيد يتألق و ينقذ هدف اكيد من انفراد كامل بالمواجهة .

يجري كاجودا التغيير الاخير بنزول مصطفى جعفر بدلا من جمال حمزة قبل نهاية المباراة بخمس دقائق و تقوم جماهير الزمالك بتحية حمزة بشكل قوي جدا . طلعت يوسف يدفع برامي سعيد بدلا من تشيرنو و عبد الواحد السيد ينقذ راسية من شلوفة مدافع الاتحاد المتقدم بعد لحظة لخبطة مع يوسف حمدي . مصطفى جعفر كاد ان يسجل بتسديدة من داخل منطقة الجزاء تذهب جنب القائم البعيد . في الوقت بدل الضائع مرة اخرى نجحنا في التسجيل بعد لعبة مشتركة بين مصطفى جعفر و يوسف حمدي هات و خد تصل الكرة لجعفر المتحرك بامتياز ليراوغ الحارس المندفع و يضع الكرة في المرى الخالي في اخر احداث المباراة . لعبة متكررة تثبت تركيز المدرب عليها في التدريب واختراقات الهات وخد من اهم طرق ضرب الدفاع من العمق . بصفة عامة فوز كبير دون اداء مقنع و الحقيقة في المرحلة الحالية احنا بنبحث عن النتائج الجيدة قبل اي شيء . يوسف حمدي ظهر بمستوى متوسط في الظهير الايمن و لم يبرز بشكل كافي . ايجابيات المباراة هي عودة تامر لاول مرة خلال عام كامل و يا رب يستعيد مستواه . مستوى رائع من جمال حمزة تحرك و تمريرات و تسجيل و لاول مرة من فترة طويلة يظهر بالمستوى ده . عبد الواحد السيد في حالة ممتازة و تألق بشدة . مصطفى جعفر يثبت مباراة بعد مباراة انه صفقة رائعة . المهاجمين الثلاثة حليم و حمزة و جعفر نجحوا في التسجيل .

سلبيات المباراة تتلخص في الدفاع الضعيف جدا خاصة في قلب الدفاع و بصفة اقل في الاجناب . مستوى حازم المتدني طوال فترة مشاركته . ان شاء الله الفريق هيكون احسن في الفترة القادمة

اضغط على رابط التعليق لتحميل الأهداف و الحوارات

هشام عبد الوهاب



Comments ()

يسعد أسرة تحرير موقع زمالك تيفي ان تبدأ من جديد مع اعضاء المنتدى الاستديو التحليلي الخاص بمباريات الزمالك في مختلف المسابقات لتقديم التحليل الفني و التكتيكي و النفسي لمباريات الزمالك بشكل مسبق , و اليوم نعود اليكم في ثوب جديد و يسعدنا في أولى حلقات الاستديو التحليلي بعد المباراة بأن يكون معنا المهندس هشــام " Boban " و هو من العناصر الاساسيه في تحليل المباريات الزملكاويه للنسخة الانجليزية بموقع زمالك تيفي ....

طريقة الحوار :
سيتم طرح مجموعة من الاسئلة السابقة التحضير من معد الحلقة على ضيف الاستديو , من ثم نتلقى اسئلة و استفسارات "الفنية , التكتيكية" الاعضاء لكي يجيب عنها الضيف , كما سيسمح بكل تأكيد للمناقشة حول مختلف النقاط التي تطرح على مائدة الحوار بين ضيفنا و بين الاعضاء .

مهندس هشام : جعفر لا يزال يؤكد انه مدرب ملتزم بالشكل الدفاعي و ليس لديه اي استعداد للمغامره الهجوميه ... تعليقك ؟

جعفر فعلا لا يزال يؤكد انه مدرب ملتزم بالدفاع و ليس عنده استعداد للمغامرة الهجومية في اي وقت من المباراة بس للامانة جعفر نجح انه يحسن شكل الدفاع كتير جدا بعودة ابراهيم سعيد لمركز الظهير القشاش اخر واحد في الملعب على حساب القباني و انضباط اينو وعلاء في الوسط الدفاعي و انهاردة الثلاثي كان اكتر من رائع . التنظيم الدفاعي ممتاز رغم اننا بنهاجم طول الوقت بفضل التزام ابراهيم سعيد الدفاعي و علاء في الوسط و المباراة الرائعة من اينو دفاعا و هجوما . و كمان صديق كان جيد جدا انهاردة في رقابة مهاجم المحلة المتاخر ابراهيم العدوي . تغييرات جعفر بتاكد نقطة السؤال لان جعفر ابقى على جميع العناصر في قلب الدفاع و الارتكاز رغم انه كان ممكن يخاطر بتغيير بكري او علاء مثلا خصوصا ان المحلة بتلعب بمهاجم واحد صريح و النتيجة كانت تعادل يعني مش في صالحنا .


هل تعتبر تغيير حازم بطارق السعيد تغيير صحيح كما اكد ذلك ابراهيم يوسف و طارق يحيى .؟ ام تعتبره تغيير خاطيء و كان الافضل ان يقحم في ذلك الوقت جونيور بديلا لحازم و السعيد بديلا للسيد و بشكل مباشره لا ان يتأخر اكثر من عشر دقائق ؟

انا ارى انه تغيير خاطيء تماما لان احنا اهدرنا اكتر من عشر دقائق عشان نعمل تغيير تكتيكي واحد . اولا هدف جعفر من نزول طارق السعيد كان اولا مساندة طارق السيد في ايقاف خطورة الجبهة اليمنى القوية للمحلة و من ناحية تانية توفير جناح على الجهة اليسرى لمساندة الهجوم بالعرضيات الغائبة طوال المباراة . انا شايف ان دفاعيا علاء كان ممتاز في مساندة طارق السيد لما الهجوم كان من ناحيته يعني مكنش في خطورة اوي علينا رغم النشاط الواضح للاعبي الجهة اليمنى في المحلة محسن هنداوي و احمد محمدي . خروج حازم كان صحيح لانه استنذف اللياقة البدنية مع بداية الشوط التاني . الاصح كان تغيير مزدوج بنزول جونيور و السعيد مكان حازم و السيد . في الفترة الي حازم خرج فيها قبل نزول جونيور افتقدنا تماما صناعة الالعاب خلف المهاجمين رغم السيطرة الكاملة على الكرة . اساسا من اول المباراة و احنا معتمدين تماما على تمريرات حازم واينو في تمويل المهاجمين مع اختفاء العرضيات من الاجناب . من ناحية اخرى كلنا شفنا تاثير جونيور لما نزل . فرصة تهديف مباشرة باول تمريرة و صناعة هدف الفوز بعرضية رائعة من ركنية و قدرة ممتازة على الاحتفاظ بالكرة و التمرير . الحقيقة في رايي جعفر اتاخر جدا في اقحام جونيور

اتمنى ان تقترح عنوانا للقاء ؟

العنوان للمباراة هو الزمالك يفوز و يقنع باداء ممتاز

ما رأيك في مستوى الحكم ؟ تعليقك على قراراته؟

يبقى دائما وابدا ناصر الاهلي عباس . ظلم بين والغاء هدف صحيح مليون في المائة كان ممكن يحسم المباراة مبكرا . لحظة تسديد اينو للكرة حليم كان على نفس الخط مع اخر مدافع يعني مفيش اي تسلل . بالاضافة لكدة ناصر الاهلي عباس اضاع علينا فرصة تهديف حقيقة في نهاية المباراة في الكرة الي تم طرد المدافع فيها لان حليم مرر الكرة بسرعة ليوسف حمدي المنفرد لكن الاحمر حكم المباراة امر بايقاف الكرة . الوضع الطبيعي هو اتاحة استمرار الهجمة حتى ايقاف اللعب ثم اخراج الكارت الاصفر للمدافع الي هو كان التاني بالنسبة له . قراراته في التصدي لعنف لاعبي المحلة كانت جيدة

أحب أن أسال على بعض النقاط يا أستاذ هشام :
1- استغلالنا للضربات الثابته ؟؟
2- رأيك فى مستوى احمد حسام ؟؟
3- هل نستمر نلعب برأسين حربه أم نعود لنلعب بحازم وجونيور ؟؟

استغلالنا للضربات الثابتة نقسمه نصفين . اولا استغلال الضربات الحرة سيء جدا من طارق السيد و حازم امام رغم اتاحة اكثر من ضربة في امكان ممتازة . استغلال الضربات الركنية ممتاز في وجود جونيور فقط على التنفيذ . هدف المباراة الوحيد اتى من لعبة تكتيكية في التنفيذ بارسال عرضية قصيرة على الجانب لصديق الي بيقلبها براسه للخلف لتجد حليم بالكعب الجميل الى الشباك . فاروق جعفر يستحق الاشادة على اللعبة دي لانها جملة تكتيكة في لعبة ثابتة . من الصدف السعيدة ان الزمالك كان متخصص في التسجيل من اللعبة دي في اول التسعينات لما فاروق جعفر كان مساعد ديف مكاي و الي كان دايما بينهي الكرة كان جمال عبد الحميد مساعد المدرب الحالي .

احمد حسام كان ممتاز دفاعيا و ظهير دفاعي نموذجي لان ضربه بالمرور منه او التمرير خلفه حاجة في منتهى الصعوبة لانه فايق دفاعيا . هجوميا هو كان بيتقدم طوال الوقت و كان بيفتح عرض الملعب كويس جدا بس عرضياته و العاب الجناح كانت غائبة طوال الوقت . بصفة عامة صفقة ممتازة

الشكل الهجومي نلعب باتنين مهاجمين و لا مهاجم واحد خلفه حازم و جونيور يجب ان يعتمد على قوة المنافس وطريقة لعبه المتوقعة . حازم و جونيور قدرتهم على التمرير رهيبة ففي المباريات امام منافس قوي نقدر نستغل وجودهم معا في ضرب دفاع الخصم بالتمرير مع انطلاقات سريعة من المهاجم الوحيد . في نفس الوقت جعفر لازم يهتم بتطوير اداء احدهم للقيام بدور المهاجم المندفع من الخلف لان الاتنين صناع العاب اكتر من مهاجمين متاخرين . في مباريات امام منافس متوقع يلعب دفاع صريح بالتمركز الدفاعي باعداد كبيرة في وسط ملعبه الافضل البدء بمهاجمين اتنين وراهم صانع العاب واحد

كاد الزمالك يدفع ثمن الإصرار على اللعب بالوسط والاختراق من العمق ، ولم تظهر الأجناب المؤازرة الهجومية المتوخاه ، فما الذي كان ينقص خطة فاروق جعفر ليغدو الفريق بمجمله أكثر نجاعة وأكثر خطورة ، ولم تأخر التهديف للنصف الثاني من الشوط الثاني ؟.. وما هي العبر المستقاه من هذا الماتش ليتم تدراكها بالماتشات القادمة ، وما هو تقييمك لأداء الفريق دفاعياً ؟.

نقطة ممتازة يا استاذ فؤاد و فعلا السبب الرئيسي في تاخر الفوز هو التركيز الكامل على الاختراق من العمق و غياب دور الاجناب في دعم الهجوم سواء بالعرضيات او الاختراقات من الاجناب . حازم في معظم الشوط الاول كان قادر على صنع فرص بالتمرير و التحرك على الاجناب لكنه اختفى مع بداية الشوط التاني . السبب الرئيسي لتاخر الفوز هو غياب الحلول الهجومية المؤثرة مع السيطرة الكاملة على الكرة في وسط ملعب المنافس . افتقدنا العرضيات او التسديد المتقن من بعيد او الاستفادة من الكرات الثابتة للحظة دخول جونيور الداهية الغاني . خطة جعفر كان ينقصها دور الاجناب في مساندة الهجوم و احمد حسام وطارق السيد كانوا غائبين في الهجوم المؤثر رغم تقدمهم المستمر . مدرب المحلة عمل تغيير تكتيكي جيد في نهاية الشوط الاول بتغيير مراقب حازم لحظة استلامه الكرة عمرو رمضان بمحمود صبحي الي قدر يحد من خطورة حازم مما اثر على فاعلية الزمالك الهجومية . جعفر حاول يفعل دور الجناح الايسر باقحام السعيد مع السيد لكن الاتنين لم يستمروا طويلا . مش ممكن طبعا ننسى دور الحكم في تاخر الفوز بالغاء هدف حليم الصحيح في الشوط الاول . العبر المستفادة هي ان افضل وسيلة لضرب الدفاع المتكتل عي استغلال الاجناب و لازم نطور من اداءنا الهجومي من على الاطراف . غير كدة الفريق قدم مباراة ممتازة و ضغطنا هجوميا طوال المباراة و رغم تاخر الفوز كنا قريبين من التهديف . اداء الفريق الدفاعي اكتر من رائع و من المبارايات القليلة الي نجحنا في الغاء خطورة الخصم الهجومية تماما . المحلة بعيدا عن فرصة في اول المباراة لم تخلق اي فرص بفضل التنظيم الدفاعي الممتاز و الضغط المبكر . التميز الكامل لابراهيم سعيد و اينو و بدرجة اقل لعلاء . علاء لازم يهتم بنقطة التمرير لان تنفيذه الضغط و الاستخلاص اتحسن جدا و انهاردة مجهوده كان رائع خصوصا في مساندة طارق السيد دفاعيا . احمد حسام ممتاز جدا دفاعيا و بيقدر يقفل الجانب الايمن بكفاءة . تنفيذ الضغط المبكر كان رائع و ده تحسن كبير عن المباريات السابقة . عودة ابراهيم سعيد لخط الدفاع في رايي العامل الاهم في تحسن الدفاع . ابراهيم سعيد ممتاز في التغطية خلف خط الظهر قلب و اجناب و بيقدر يتحرك بسرعة يقفل على اي لاعب قادم من الخلف غير مراقب و قدرته على تنفيذ الضغط رائعة . ابراهيم يمكن مش مهاري اوي انما ملتزم بدوره تماما . نقطة اخيرة ابراهيم قليلا لما بيتقدم للامام فدة بيدي تامين دفاعي لخط الدفاعي في حالة الهجوم المضاد

ممكن اعرف ايه راى الاستاذ هشام فى الفرقه عموما ؟تحديدا ايه رايك فى مستوى الطرفين


الفريق اتحسن و على الطريق الصحيح و خامس فوز متتالي ورابع شباك نظيفة و اهم حاجة الدفاع اتحسن جدا . مستوى الطرفين انهاردة كان جيد دفاعيا و غائب تماما هجوميا . احمد حسام مميز جدا دفاعيا و بمساندة علاء لطارق الجانب الايسر كان جيد دفاعيا . للاسف غياب مساندة الاطراف الهجومية كان من اهم نقاط تاخر الفوز

حازم كان رائع في اول الشوط الأول و لكن كان يعيبه امر غريب جدا بالنسبة لحازم الدقة في التمرير النهائي يعني حازم قطع اكتر من كورة و دخل منطقة الجزاء و مرر تمريرات ضعيفة و غريبة و ايضا حازم يصر على التصويب و لكن تصويبته ضعيفة جدا و كان واضح انه عايز يجيب جون
اليس منصف يطمئن اكثر من عبد الواحد السيد في الكرات العرضية و يعتبر نجم من نجوم المباراة ؟
علاء عبد الغني مجهود رائع تمرير زفت كيف يمكن معالجة هذه الأمور ؟
عبد الحليم علي مجهود و خبرة يفتقدها مصطفى جعفر اليس من المعقول ان يصبح حليم هو المهاجم الأول و ليس جعفر ؟؟


حازم كان رائع في الشوط الاول و كان بيتحرك كتير للاجناب وبيمول المهاجمين بتمريرات جيدة . حازم كان عنده افضلية كبيرة على رقيبه عمرو رمضان فشريف الخشاب عمل تعديل تكتيكي بدخول محمود صبحي الظهير الايسر لقلب الملعب لمراقبة حازم و نزول اشرف شيحة من وسط الملعب الايسر للظهير الايسر و بالفعل نجح في رقابة حازم خصوصا ان حازم مجهوده قل كتير مع بداية الشوط التاني لنهاية مخزون اللياقة البدنية . حازم بالفعل كان بيحاول يجيب جون عشان كدة كان بيحاول على المرمى بتسرع . النقطة تفسيرها واضح حازم عايز يعمل تاثير تهديفي زي الي جونيور بيعمله عشان ياخد افضلية مشابهة . للاسف لمسة حازم الاخيرة على المرمى كانت في منتهى السوء .

عبد المنصف يستحق كل الاشادة على حسن تعامله مع العرضيات بخروجه الممتاز من مرماه . عبد المنصف طور نفسه لان التعامل مع العرضيات كان احد ابرز مشاكله . فعلا هو من نجوم المباراة انهاردة بس بصفة عامة كحارس مرمى عبد الواحد افضل و اكثر مرونة كحارس مرمى

حضرتك لخصتها بالنسبة لعلاء مجهود كبير جدا وتمرير سيء جدا بس للامانة مهارة الضغط و الاستخلاص عنده اتحسنت جدا و انهاردة مساندته لطارق السيد كانت رائعة . للاسف سوء التمرير من الحاجات الي صعب تغييرها بعد سنين الناشئين . اينو كان بيعاني من نفس المشكلة بس تمريره اتحسن كتير جدا الموسم ده .

الصراحة انا افضل ان المقارنة بين حليم و جعفر تكون على المستوى الحالي لان الخبرة عامل مكتسب هييجي لمصطفى جعفر مع كثرة المشاركات زي ما حليم اكتسبه مع السنين . بالفعل اعتقد ان بالنسبة لفاروق جعفر عبد الحليم هو المهاجم الاول و الدليل هو اعتماده الكامل عليه من ساعة استلامه الفريق حتى في ظل مروره بحالة هبوط المستوى

متى يعود الزمالك للعب الممتع وما هو الحل للجبهة اليسرى العقيمة؟ واخيرا ممكن تشرح دور عبد الغنى لاننى لا ارى اى ايجابية وبالعكس اشعر ان اينو وعبد الغنى يلعبوا كلاعب واحد؟


اللعب الممتع مش هدف رئيسي في الوقت الحالي اهم حاجة ان الفريق يقف على رجليه من تاني ويستعيد هيبته و بعد كدة نبص على اللعب الممتع
سبب سوء حالة الجبهة اليسرى اولا لسبب تكتيكي اننا دلوقتي بنلعب بلاعب واحد له مهام بطول الخط دفاعا وهجوما دون وجود جناح صريح فبيباة صعب انه يقدر يمر من اكتر من لاعب عشان يوصل للمنطقة المؤثرة لارسال العرضيات . السبب التاني هو سوء حالة طارق السيد الظهير الاساسي مع الزمالك وبخله بمجهوده على الفريق وبديله اللاعب الجديد فرج شلبي لم يثبت وجوده
علاء عبد الغني عيبه الرئيسي هو سوء التمرير غير كدة مجهوده كبير جدا ومباراة انهاردة قام بدور دفاعي جيد جدا في دعم طارق السيد دفاعيا لايقاف خطورة الجبهة اليمنى القوية للمحلة . مباراة انهاردة علاء كان هو لاعب الارتكاز الاساسي و اينو كان لاعب الارتكاز المساند الي بيطلع يساند الهجوم مع حيازة الكرة و بيرتد لدوره الدفاعي مع فقدانها


كان عندي احساس في الشوط الاول اننا ناقصين اتنين اينو لازم جنب علاء وبيقوماو بمهمة لاعب واحد .. حليم وجعفر نفس الحكايه وبيؤدوا مهمه مهاجم واحد ..في الشوط التاني اينو اتقدم مع الهجوم وعلاء ساند شمالنا فكاننا زدنا لاعب بس حسيت برضو لغاية تغير يوسف حمدي ان حليم وجعفر كانهم لاعب واحد ومش مستفيدين منم انهم 2 فراوده؟.احساسي متفق معاك ولا لا .. والحل ايه في الفراوده نثبت علي 2 فراوده وكثرة التدريب علي التحركات والخلخله ..ولا نرجع لمهاجم واحد .؟ ولو مهاجم واحد يبقي مين جعفر ولا حليم؟؟؟

نقطة ازدواجية اينو و علاء اتحلت في الشوط التاني زي ما حضرتك اشرت يا دكتور خليفة في الشوط التاني بمساندة اينو للهجوم كلاعب ارتكاز مساند وبقاء علاء كلاعب ارتكاز صريح و الاتنين نجحوا في ده في الشوط التاني وزي ما حضرتك ذكرت يا دكتور في تحليل قبل المباراة الاتنين بيتحركوا ساعات غلط و بيضموا على بعض جدا فده الي بيدي احساس انهم بيقوموا بمهمة واحدة
بالنسبة لحليم و مصطفى جعفر ففعلا انا متفق معاك ان الاتنين كانوا بيادوا دور مشابه بس انا شايف ان ده وضع طبيعي لان الاتنين بيشاركوا مع بعض لاول مرة فلسة مفيش تفاهم . دور فاروق جعفر انه يهتم بنقطة الانسجام بين الاتنين في التدريبات . المشكلة ان المساندة من الاطراف كانت ضعيفة فالاتنين كانوا بيتحركوا تجاه اي كرة قادمة وطبعا ده غلط . الحـل هو كثـرة التدريب على التحرك في حالة الهجوم و المفروض ده يكون شـغل فـاروق جعفر .

المفاضلة بين الاتنين عشان نعرف مين يكون المهاجم الاول صعبة لان حليم لسة بيستعيد مستواه و حاسة التهديف و في نفس الوقت مصطفى اثبت كفاءة في المباريات السابقة . لسة محتاجين وقت عشان نفاضل بينهم و معاهم جمال حمزة لترتيب المهاجمين

انا حاسس ان لاعبي الزمالك الاصليين بيتعاملو بحساسية شديدة مع الجدد والتعاون ببطيء بمعني انهم مش عاوزين يساعدوهم مثلا خايفين من جونيور ومن فرج شلبي ومن مصطفي جعفر لصالح حازم وطارق وحليم اسف بس عاوز المهندس هشان يوضح لي النقطة دي

حضرتك لمست نقطة هامة و للاسف موجودة وهي الشللية داخل الفريق و المجموعة الكبيرة لا تتقبل اي وافد جديد بسهولة بدل ما يساعدوا الجدد . احنا اتناقشنا في النقطة دي قبل كدة

أليس من الافضل يا استاذ هشام اعادة توظيف و تأهيل وائل القبانى و الاستفاده من امكانياته العاليه التى تفوق كثير من المدافعين الموجودين .. وخاصة ان وائل يحتاج لمدرب حازم يفوقه من حالة الاستعلاء على الكره التى تصيبه كثيرا وهذا أعتقد انه متوفر فى جعفر ؟

وائل القباني وصل لمرحلة تسيب غير عادية و في الفترة الاخيرة اصبح لا يقوم باي من مهامه بالعكس كان دايما بيكون سبب رئيسي للاهداف في مرمانا و الاهداف دي هي الي كلفتنا هزيمة تاريخية امام الحدود و الخروج من بطولة افريقيا . انا شايف ان ابراهيم سعيد اعطى تقل كبير جدا لخط الدفاع بانضباطه الدفاعي الكامل و قدرته الممتازة على التغطية خلف المدافعين خصوصا ان تمركزه جيد جدا و قدرته على تنفيذ الضغط عالية . يكفي ان شباك الزمالك استقبلت هدف واحد في خمس مباريات بعد استبعاد القباني من التشكيل و اخر اربع مباريات نجحنا في الخروج بشباك نظيفة . المشكلة ان مفيش اي ضمان لالتزام القباني يعني لو لعب ممكن يبيع في لحظة . عموما اعتقد ان انذار ابراهيم سعيد انهارده التاني له يعني ممكن نشوف القباني امام انبي

موضوعات و ملفات متعلقة بالمباراة :

هدف الزمالك في المحلة و حوار طارق السعيد بعد المباراة و الهدف الملغي

شاهد مباراة الزمالك و المحلة كاملة

انتظرونا في الأستوديو التحليلي بعد المباراة الرجاء كما يمكنكم الأشتراك في الأستوديو التقديمي للمباراة و التحاور مع ضيفنا البشمهندس هشام


Comments ()

حقق نادي الزمالك فوزا ثمينا علي نادي الرجاء المغربي بهدفين مقابل لاشي في المباراة التي اقيمت بينهم في مدينة الرباط في المغرب احرز هدفي الزمالك مصطفي جعفر و العندليب عبد الحليم علي الذي لا يغرد الا في بلاد المغرب العربي حيث ان هدفة الوحيد هذا الموسم كان في فريق البنزرتي التونسي في دوري ابطال العرب ايضا

ارتدي الزمالك زيا فسفوريا كزيا بديلا وكان الزي جميلا افضل كثيرا من زي الاخضر التقليدي الذي اعتدنا ان يكون زي الزمالك الاحتياطي ونرجو تثبيت هذا الزي كزي احتياطي للفريق

بدأ الزمالك المباراة بتشكيل مكون من :

محمد عبد المنصف
ابراهيم سعيد
محمود محمود-احمد البكري
محمد صديق-المعتز اينو-علاء عبد الغني-طارق السيد
حازم امام-جونيور
مصطفي جعفر

بدأت المباراة بهجمة خطيره للرجاء تلعثم فيها مهاجم الرجاء ومبكرا وضع مصطفي جعفر الزمالك علي طريق الفوز بعدما احرز الهدف الاول بعد تلقيه بينية ممتازة من اينو تقدم بها ومررها لجونيور لتتلعثم الكرة بين مدافعي الرجاء وجونيور وتصل لمصطفي جعفر كمكافأة من السماء علي عدم انانيته وفرديته ويحرز هدف الزمالك الاول

تاثر اداء الزمالك بالهدف المبكر فتراجع اللاعبين للدفاع دون داع وسمحوا لمهاجمي الرجاء بتشكيل خطوره ولاحت للرجاء اكثر من فرصه للتعادل اهدر احداها مهاجم الرجاء موديبو الذي اهدر اسهل فرصه للتعادل بعدما ارتدت له تسديدة فوفانا من القائم

ولكن عاد للزمالك توازنه في منتصف الشوط الاول بعد تغيير اضطراري بالدفع بالسعيد بدلا من جونيور ورغم امكانيات جونيور العاليه الا ان نزول السعيد كان مهما واعطي اتزان للاعبي الزمالك في الملعب يمينا ويسارا وساعد السعيد في حفاظ لاعبي الزمالك علي الكرة لاجادته تسليم الكرة والاداء من لمسه واحده

ظل الرجاء ممتلكا الكرة ولكن بدون خطوره وساعد الرجاء في امتلاك الكرة ان اينو كان يقدم اسوأ مباراة له منذ فتره وكان ادائه به الكثير من المظهريه وعدم الجديه واينو يحتاج لوقفه مع نفسه فهذه ثاني مباراة يؤديها بشكل شيء ويبدو ان الحديث عن العقود والفئات سيضيع مستواه خاصة انه مازال يتحسس طريقه ومن الخطا الكبير ان يكتفي بما قدم وهو لم يقدم اي شيء بعد

في الشوط الثاني بدا الزمالك افضل وتألق حازم امام الذي ادي مباراة هي الافضل له فنيا وبدنيا منذ فترة طويله وكان حازم يوجه رساله واضحه الي الكابتن حسن شحاته وبرهن حازم امام علي مستواه العالي وجاهزيته الكبيره للانضمام للمنتخب

وكذا بدأ صديق في القيام بالزياده من الجهة اليمني ولم يهمل الواجب الدفاعي رغم وجود طارق بن دامو في الشوط الثاني كلاعب مهاري وسريع الا ان صديق تعامل معه بشكل جيد ساعده وجود ابراهيم سعيد في الاوقات التي احتاج بها تغطيه

كان لابراهيم سعيد دور كبير في الحفاظ علي الاداء الدفاعي للزمالك رغم بعض الاخطاء التي ارتكبها الا ان قيامه بالتغطيه علي زملائه في قلب الدفاع و اطراف الزمالك يعطي صلابة للدفاع وقد نزل منحني الاهداف التي يصاب بها مرمي الزمالك كثيرا بوجود ابراهيم سعيد في الدفاع وساعد ابراهيم حالة من التركيز والاجاده المفاجئين انتابت احمد بكري ومحمود محمود ويكفي ان محمود محمود لعب علي محسن ياجور في الشوط الثاني وهو لاعب جيد الا ان محمود نجح تماما في التعامل معه

وملأ علاء عبد الغني وسط الزمالك دفاعا وهجوما ليدخل قائمة المجيدين خلف حازم امام مباشرة وتعتبر المباارة هي الافضل لعلاء الذي ينبغي عليه التركيز في المباريات القادمة خصوصا وقت التمرير وادي تألق علاء في التغطيه علي المستوي السيء لاينو حتي ان فرصة التسديد السهله التي لاحت له واهدرها اينو تقبلتها بارتياح لان الهدف في احيان كثيره يغطي علي عيوب كثيره

تسبب حازم بمراوغه رائعه في طرد لاعب الرجاء المغربي بعد ان نال الانذار الثاني بعدما لم يجد حلا الا لمس الكرة باليد بعد مراوغه رائعه من حازم وكان حازم محطة رائعه للفريق وهجماته

تسيد الزمالك المباارة تماما وبدا في طريقة لاحراز الهدف الثاني واخرج فاروق جعفر مصطفي جعفر احد نجوم اللقاء بتحركاته الواعيه ومهارته الجيده وحفاظه علي الكرات التي تصل اليه ودفع بحليم محاولا الاستفاده من سرعة حليم املا في الاستفاده من الزيادة العددية لكن فقد اينو كرة سهله وتم تمريرها للجهة اليمني للرجاء ليتدخل طارق السيد بكل غباء وهو يدرك ان لديه انذاروكان يجب ان يكون حذرا لكنه تدخل بعملية زحلقه نال فيها انذار اخر ليطرد واعاد فاروق السعيد ليلعب كظهير ايسر والحقيقة ان قيام السعيد بواجباته الدفاعيه بشكل جيد وكذا تمريره الكوره بشكل سليم يجعلنا نطلب فرصه له في اجلهة اليسري علي حساب طارق السيد اوفرج شلبي فالسعيد علي الاقل لديه الروح والحماسه والقدره علي التمرير الجيد بشكل يفوق الاثنين

رغم طرد طارق السيد وعودة اللقاء الي عشرة لاعبين ضد عشرة الان ان الزمالك ادي المباارة بشكل جيد ايضا ولم يتراجع كثيرا ودفع فاروق بجمال حمزه بعد ان لاحظ ان حازم امام قد استنفذ كل مجهوده بالكامل وساهم جمال في تنشيط وسط الزمالك الهجومي ولولا عدم ثقه تصاحب حليم ورغبته في التاكيد علي كل كرة وعدم قيامه بالتسديد في اكثر من كره كانت متاحه لان يلعبها بشكل مباشر دون ان يظل يطبطب ويعدل في الكرة وسدد خحليم كرة جيدة بشكل مباشر اخرجها الحارس لركنية وحاول الرجاء ارسال كرات عرضيه كثيره داخل منطقة الجزاء الا ان منصف كان متيقظا وقام بالخروج للكثير من العرضيات وهو اسلوب جيد لحارس المرمي حيث يريح الدفاع في الكثير من الكرات

اتي الهدف الثاني كمسك الختام بعد ان قام حليم بمراوغة كاملة للوحش الافريقي ادجار مدافع الرجاء وسدد بقوة في مرمي مصطفي الشاذلي معلنا قرع الزمالك لابواب دور الثمانيه العربي

و بهذا الفوز يقترب الزمالك كثيرا من الـتأهل الي دور الثمانية من هذة المسابقة وتصبح مباراة العودة فرصه للدفع بوجوه جديده مثل الكنج او اعطاء فرصة اخري ليوسف حمدي في مركز يجيد به

ولابد الا يقع جمهور الزمالك في فخ التضخيم او التقليل من الفوز فالفوز هام جدا لكن الزمالك ما زال بحاجه للكثير من العمل وعلاج الاخطاء والكثيرمن التدريب وادراك العويب التكتيكيه والثغرات ومحاولة التغلب عليها الا اننا لا بد ان لا نقع في فخ التقليل من الفوز وقيمته لانه اتي هاما علي فريق كان البعض يري تعادل الاحمر معه منذ اسابيع بهدف بالصدفه انجازا فوق الانجاز وكان يري بعض الافاقين ان فرق المجموعة الاولي افضل من المجموعة الثانيه بل وراهن هولاء الافاقين علي سقوط الزمالك في المغرب عندما يواجه الرجاء ولكن سيعود الرجاء الان الي فريق هش وضعيف لمجرد ان الزمالك فاز عليه

Comments ()

لم يختلف جمهور الزمالك منذ فترة علي اداء الزمالك في مباراة كما اختلفوا بعد مباراة اسمنت اسيوط التي حقق فيها الزمالك الفوز امس بهدفين نظيفين احرزهما الداهيه جونيور

سبب التباين في اراء الجمهور هو ان البعض منهم يصرون علي النظره الكليه للفريق اي يقيمون مستوي الفريق عامة وكم مره يصل الي المرمي ويبنون علي حساباتهم علي هذا الاساس والنظره الكليه للفريق حاليا وهو يمر بمرحله انتقاليه من فريق كان بطلا ثم اصبح مسخا الي فريق مسخا ييد ان يصبح بطلا تحمل ظلما كبيرا

في تلك الفتره الانتقاليه يصبح اصحاب النظره الواقعيه الذين يقومون بتقسيم اداء الفريق الي جزئيات هم الاقرب للصواب فتقيم دفاع الزمالك والتحسن النسبي في مستواه في وجود ابرهيم سعيد كليبرو ومساندة محمد صديق هو شيء لابد من تسجيله منفردا بنظره جزئيه وكذا ظهور جونيور ومصطفي جعفر بشكل طيب في النصف الهجومي للفريق هو شيء لابد ايضا من تسجيلة للفريق

يوجد بالفريق الكثير من الجزئيات الجيده التي تعطي بريق امل في الفريق وفي تحسنه علي المدي الطويل لكن يظل الاداء الجماعي للزمالك ومرات وصوله لمرمي الخصوم وسرعة استرداده للكرة بعد فقدها هي اكثر العوامل التي تجعل البعض ينظر الي اداء الزمالك ومستوي الفريق عامة بنظرة تشاؤميه خاصة ان تلك المشاكل تبدو مشاكل صعبه علي الحل تتعلق بمستوي الفريق ككل لذا يرون ان اصلاح تلك العيوب هو امر صعب ذا يزيد لديهم التشاؤم رغم ان هذا عكس الفكره التي اقتنمع بها شخصيا وان مشاكل الفريق عامة هي نتاج مشاكل جزئيه من الوارد حلها كما تم حل مشاكل اخري ولكن الامر يتطلب جهد جهاز فني وجهد لاعبين معه

كان تكتيك الزمالك مختلفا في هذا اللقاء فرغم ثبات اللعب بثلاثي في الدفاع ابراهيم سعيد كليبرو ومحمد صديق وتامر عبد الوهاب كمساكين بينما لعب الناشء احمد محسن في الجهة اليمني وطارق السيد في الجهة اليسري ولعب اينو وعلاء عبد الغني كمحوري ارتكاز وكل هذا تكتيك مشابه للمباريات السابقه وكان التغير في المثلث الهجومي فلعب الزمالك بحازم وجونيور خلف راس حربه وحيد هو مصطفي جعفر

وهو تغير في تكتيك فاروق جعفر بعد ان كثر الحديث عن عدم الجمع بحازم وجونيور وتكتيك الدفع براس حربه واحد والمسانده له من الخلف هو التكتيك الاشهر والافضل في العالم وهو ما يعطي حريه كبيره للفريق وللقادمون من الخلف ولكن مشكلة التطبيق في الزمالك هو ان يؤدي دور المساندين لرأس الحربه حازم وجونيور واللاعبان يتميزان بالبطا وكذا الكسل في الملعب فاكثر من كرة نجد مصطفي جعفر وحيدا داخل منطقة الجزاء رغم ان مساندة لاعبي الوسط له هي اساس تكتيك اللعب برأس حربه واحد

سمح اللعب براس حربة واحد للزمالك ان يمتلك منطقة المناورات وان يتناقل لاعبيه الكرة في وسط الملعب في احيان كثيره لكن لم يستطع الزمالك خلق العديد من الفرص من داخل منطقة الجزاء فيما عدا الكرة التي سددها اينو وارتدت من العارضه وهي من الكرات النادره التي قام فيها لاعبي الوسط بتكلمة الشق الهجومي ومساندة مصطفي جعفر والاتيان من الخلف والتواجد في منطقة الجزاء

لذا كان الحل في التسديدات البعيده التي سجلت اهداف الزمالك ويبدون ان الحائط الاسمنتي لم تفلح معه الا الصواريخ العابره للقارات من طراز جونيور

ولكن يبقي العجز عن خلق فرص مؤكده كالانفرادات والكرات العرضيه المتقنه للاعب خالي من الرقابه مشكلة فنية يراها اي متابع للمباراة

ولكن هذه ليست مشكلة مزمنه لن يستطيع الزمالك التغلب عليها فالحلول هنا لابد ان تكون في اكثر من اتجاه اولا ادراك ان حازم وجونيور لن يصلحا لاداء دور اللاعبين المكملين خلف رأس الحربه لافتقاد كليها السرعه واللياقة والتحرك بدون كرة واذا تم الاستقرار علي جونيور لتميزه وحفاظه علي الكرة وعدم فقدها بشكل افضل من حازم يصبح السؤال هنا من يلعب بجواره كراس حربه وهمي وهنا علي فاروق ان يجد الاجابه بين خيارات اغلبها وللصراحه فقير ربما كان افضلها مصطفي جعفر علي ان يلعب غيره كراس حربه صريح وهنا تفكير في جمال حمزه او يوسف حمدي او حتي التفكير في الكينج ولو لمرة احده لنراه

اما الحلول البعيده لكنها تستحق التجريب ان يكون لاعب مثل طارق السيد يمتلك مواصفات اللازمة لمركز لاعب الوسط المكمل من الخلف فهو لاعب يجيد الانطلاق وسري وكذا يتحرك بدون كره بشكل جيد كما ان ادائه الهجوميه لو تخلص من انانيته الشديده ربما يكون فعالا في هذا المركز خصوصا وهو يمتلك حساسيه جيده نوعا ما علي المرمي

كلها حلول جزئيه لمشكله عامه وربما يأتي الحل الجزئي في تلك المشاكل التكتيكيه بحل كما اتي حل اعادة ابراهيم سعيد الي الدفاع بحل لمشكلة اهتزاز خط دفاع الزمالك

تبقي حلول تكتيكيه اخري وهي ادارك اللاعبين انه طالما لعب الزمالك بثلاثي دفاعي واثنين من محاور الارتكاز لذا يجب جراة اكبر من اطراف الزمالك ومحاوالات ملء منتصف ملعب الزمالك الهجومي خلف لاعبي الوسط الذي من المفترض ان يدخلو منطقة جزاء الخصم في الهجمات وفي الكرات العرضيه وكا علي احد محاور الارتكاز ان يحرص علي التقدم للمساندة في بعض الكرات طالما هناك زميل له في منتصف الملعب سيكون متواجدا للضغط والاستخلاص وعدم التقدي الثنائي علاء واينو بالثبات حول دائرة المنتصف وللحقيقه قد حاول علاء في اكثر من كرة ان يقوم باليزيادة الهجومية ولكن سوء التمرير لعلاء وكذا انعدام الحلول الفرديه لديه لا يمكن الزمالك من الاستفادة من مساندات علاء ويبدو ان قيام اينو بالزيادة الهجوميه هو اختيار افضل في ظل امكانيات اينو الاعلي

بينما تبقي مشكلة ضعف الضغط وصعوبة استرداد الكرة هي مشكلة معقده تتطلب اولا امتلاك لاعب وسط مدافع من العيار الثقيل مثل تامر عبد الحميد في مواسمه الاولي مع الزمالك ومثل محمد شوقي وحسني عبد ربه لاعب يضغط ويستخلص ويقوم باخطاء تكتيكيه في اوقات معينه وفي ظل عدم وجود هذا اللاعب يصبح تعويضه مسألة تكتيكيه تعتمد علي الفريق ككل ويجب هنا ان يبذل فاروق الكثير من الجهد مع لاعب الوسط سواء لاعبي الوسط المهاجمين مثل حازم وجونيور او لاعبي الوسط المدافعين مثل اينو وعلاء وكذا اطارف الزمالك في تدريبات خاصة لاستخلاص الكرة والضغط علي الخصم وليس التحليق او الارتداد ل18 الزمالك فالتراجع ينفع امام الفرق الصغري التي لا يمتلك لاعبوها الكثير من الحلول بينما الفريق الكبري ستستثمر تراجع وسط الزمالك جيدا لضربهم جميعا بكرة واحدة وربما كان علي فاروق اعطاء فرصه للاعب مثل احمد عبد الرؤوف لمشاهدته في احد المباريات فربما كانت قدراته في الضغط والاستخلاص افضل من اقرانه في الزمالك حاليا

الزمالك علي المستوي العام لم يؤدي مباراة قوية ولكن هناك الكثير من العيوب بدأ الزمالك في التخلص منها ويجب علي الجهاز الفني ان يدرك ان المشوار ما زال طويلا جدا وان المواجهات القادمه صعبه يكفي انها تتضمن لقاءات بالرجاء وانبي والاهلي مع صعوبة مباراة المحلة بسبب توقيتها بعد العودة من المغرب وعلي الجهاز الفني ان يجد حلولا لمشاكل الزمالك الفنية وعليه الاستفاده من المكاسب والنجاحات الجزئيه التي يحققها وعليه ان يبدا في تثبيت التشكيل فمصطفي جعفر انا اراه شخصيا احد نجوم اللقاء رغم عدم تسجيله اهداف الا ان تحركاته اتسمت بالوعي الشديد وكذا محافظته علي الكرة ودوره كان فعال بدرجة كبيره في تنشيط المثلث الهجومي رغم خطاه في كرة واحدة اهداه اياها حازم في الشوط الاول واراد ان يضعها علي يمينه رغم انه كان يجب عليه اولا وضع مداع اسيوط في ظهره ويستلم الكرة بيسراه ويؤجل مرحلة وضع الكره علي قدمه اليمني في مرحلة لاحقه يكون فيها مدافع اسيوط في ظهره وخارج اللعبه تماما

لكن اداء مصطفي جعفربشكل عام جيد ويجب ان يحاول فاروق ان يحافظ عليه مع العناصر المتميزه في التشكيل ليخرج بافضل تشكيل في النهايه ويجب ان ندرك مكاسبنا الحقيقيه واللاعبين الذين يؤدون بشكل جيد فهناك جونيور وكذا ابراهيم سعيد وصديق ورغم ان اداء اينو كان اقل من مباريات اخري كثيره خصوصا في ظل محاولات استعراضيه من اينو لا ندري سببها الا ان مستواه العام هذا الموسم ما زال يضعه في مصاف ركائز الفريق ويجب ان يضع الجهاز الفني كشف حساب للاعبين يستطيع من خلاله الوصول للعناصر التي تكون ركائز تشكيل الزمالك

Comments ()

استطاع نادي الزمالك تحقيق انتصار هام علي فريق الكروم بثلاثية نظيفة في اللقاء الذي اقيم مساء اليوم باستاد الاسكندرية

احرز اهداف الزمالك ابراهيم سعيد في الدقيقة66 ومصطفي جعفر 80 واديسون سوزا في الوقت بدل الضائع

رغم ان النتيجه هي الافضل للزمالك الي الان في الدوري الي ان النتيجة تدخل في اطار الخداع الرقمي حيث كان اداء الزمالك بشكل عام ضعيفا وكان انتهاء اللقاء بنتيجة التعادل او هيزمة الزمالك امر وارد لم يمنعه الا ضعف مستوي الكروم الذي لاعب الزمالك بلاعب واحد فقط وهو ايهاب نبيل رقم 4 خصاة ان احدا لم يكن يقوم باي ضغط عليه

ونرجو الا تخدع النتيجة الجهاز الفني وعليه ان يدرك ان الفريق بحاجة الي مجهود ضخم لخلق تجانس بين اللاعبين وكذا الارتفاع بالمستوي البدني للفريق خاصة لاعبي الوسط وعليه التركيز معهم في تدريبات خاصة للضغط واستخلاص الكرة من الخصوم لكي يتفادوا التحليق الذي يقومون به

وكذا الاهتمام بمجموعة الدفاع واماكن تمركزها عند قيام الزمالك بالهجوم لان دفاع الزمالك يجبر لابعي الزمالك علي اللعب بطول الملعب كله رغم ان اساسيات الكرة اننا عند امتلاك الكرة والهجوم علي الدفاع ان يتمركز في مسافة بسيطة لا تزيد عن 10 ياردات خلف خط وسط الفريق لكي يستطيع الزمالك اداء الضغط الهجومي بينما دفاع الزمالك يكون علي حافة منطقة جزاء الزمالك في هجمات الزمالك وهو ما يسبب مساحة شاسعه لا يستطيع اي لاعبي وسط تغطيتها

رغم الاداء السيء للزمالك الا ان لفاروق بعد العذر بسبب غياب محوري الارتكاز الذي اعتاد اللعب بهم وهم المعتز اينو وعلاء عبد الغني بسبب الانذار الثاني وهو يجب ان يستحق وقفه من الجهاز مع الانذاارت خاصة ان كثير منها ياتي في كرات يستطيع اللاعب تجنب الانذار بسهولة حتي ان اينو نال انذار تسبب في ابتعاده بعد ان خلع الفانلة بعد هدفه في الاسماعيلي وكذا والغريب ان يكررها سوزا اليوم بعد هدفه وهو موقف يحتاج وقفه من الجهاز لعقاب كل من ينال انذار بدون اي داعي

كذا كان ضغط المباارة بعد لقاء الاسماعيلي يوم الجمعه ليلعب الزمالك الجمعه والاثنين بينما تلعب كل فرق الدوري الثلاثاء بدون اي مبرر

كما ان الفوز ياتي كاول مره يسجل هيما ويفوز الزمالك لان كل اهداف ابراهيم السابقه مع الزمالك لم تنتهي المباريات بفوز الزمالك وايضا هي من المرات القليله التي يفوز فيها الزمالك وخالد لطيف يقوم بالتعليق علي المباراة

بدء فاروق بتشكيل مكون من :

محمد عبد المنصف لحراسة المرمي

ابراهيم سعيد كليبرو وصديق وبكري مساكين ولعب احمد حسام في الجهة اليمني ولعب فرج شلبي في الجهة اليسري

ولعب طارق السعيد والقباني كمحوري ارتكاز

بينما كان حازم امام صانع العاب حر خلف راسي الحربه مصطفي جعفر ويوسف حمدي

كان يوسف حمدي اكبر مظلوم في هذا التشكيل فهو يلعب في مباراة وسط الزمالك بها مفكك ويلعب هو كراس حربة صريح ينتظر التمويل وكان من الاضفل في اول ظهور له الدفع به في مركز يجيده كلاعب وسط مدافع او مهاجم وتاتي تجربته كراس حربه عند اخذه الثقه بنفسه

بينما كان زميله مصطفي جعفر افضل ما في المباراة فهو لاعب مقاتل رغم عدم قوته البدنيه كذا هو لاعب ذكي في تحركاته ومهارته ولديه رؤيه جيده جدا للملعب لمساعدة زميله رأس الحربة الاخر

وبقراءة التشكيل نجد ان وسط الزمالك الدفاعي ضم لاعبين هما القباني وطارق السعيد والقباني الذي اعتاد علي الجري نصف كيلو في المباراة بالطبع لا يستطيع الاداء في مركز يتطلب ان يجري اللاعب 10 كيلو في المباراة علي الاقل ويتطلب ان يهين اللاعب نفسه وان يقوم بالضغط والتاكلنج خاصة وان من يلعب بجواره طارق السعيد ليس بافضل حالا منه رغم محاولات السعيد وجديته وروحه الا ان عودته من اصابه وضعف لياقته البدنيه بعامل السن اثرت كثيرا عليه في هذا المركز وان كان هناك جدية وروح في اداءه نتمني ان يستثمرها المدير الفني فيما بعد في اجزاء من المباريات الي ان يستطيع السعيد العودة لكامل فورمته البدنيه والفنيه وقتها يعود ركيزة كبري للتشكيل

ما زاد الطين بله ضعف مستوي فرج شلبي في الجهة اليسري الذي لم يستثمر الفرصة في غياب طارق السيد ولم يظهر بشكل افضل منه في اي شيء فهو نفس الاداء الدفاعي الضعيف ونفس عدم التركيز في الكرات العرضيه بل ان سرعة واندفاع طارق السيد التي تفيد الفريق في احيان كثيرة لم تكن متوفره في فرج شلبي

وظهر احمد حسام في الشوط الاول بشكل سيء رغم اننا اعتدنا منه علي مستوي جيد ليكتمل بورتريه السوء في نصف ملعب الزمالك

وبخلاف عرضيه ارسلها فرج اهدرها القباني بغرابة في الدقيقة العاشره اختفي الزمالك طوال النصف الاول من الشوط الاول بل امتلك الكروم الكرة وكان اي لاعب في وسط الكروم يتقدم بالكره دون ان يضايقه احد الي ان يصل بها الي حدود منطقة جزاء الزمالك ثم يسدد تسديه جاءت كلها بعيده عن المرمي الا كرة اخطأها منصف وكانت ستتحول لهدف الا ان اقلائم تعاطف معه ليتعاطف بعدها منصف مع نفسه ويقدم افضل مبارياته ويزود عن مرماه بشكل رائع ويكون سبب في فوز الزمالك

تحرك فاروق في منتصف الشوط الاول بتغير مراكز القباني وهيما ودفع يهيما في وسط الملعب ولم يسهم تبادل المراكز بين هيما والقباني في تحسن اداء الزمالك الدفاعي ولكنه علي الاقل اعطي شكل هجومي افضل لوسط الزمالك بسرعة هيما وحيويته لينشط المنتصف هجوميا علي الاقل بعد ان كان ميتا دفاعيا وهجوميا

لاحت فرصة لحازم امام من تسديده داخل المنطقه امسكها الحارس وكذا تسديده اخري لهيما في نهاية الشوط ليخرج الشوط سلبيا ويظهر الزمالك بمستوي سيء فرديا وجماعيا

في الشوط الثاني قام فاروق بتغير مزدوج ليلعب جونيور وسوزا بدلا من حازم ويوسف حمدي رغم ان وسط الزمالك كان يحتاج للاعب وسط مدافع يمكن الزمالك من السيطرة ولا ندري لماذا لم يستعين فاروق جعفر باحمد عبد الرؤوف لاعب ارتكاز منتخب الشباب ليعطيه الفرصه وانا لم اري احمد عبد الرؤوف في مباراة كاملة لاحكم عليه لكن لو كان مستوي ارتكاز شباب الزمالك اضعف من مستوي القباني كلاعب ارتكاز وكان احمد عبد الرؤوف لا يقوم بالضغط او الاستخلاص في وسط الملعب بشكل افضل من القباني فيجب علي الزمالك الغاء قطاع الناشئين

ولم يكن جونيور افضل كثيرا من حازم الا في قوته البدنية ومحاولته الحفاظ علي الكرة وعدم تعقيدها بشكل اقل من حازم وان كان الاثنان يعيبهما الكسل الكبير في ادائهما فالاثنان لا يتحركان بدون كرة ولا تشعر بهما الا والكرة بين قدميهما وهما يحتاجان عمل كبير من فاروق لرفع لياقتهما ولمحاولة الاستفاده منهم بكره او بدون كره حتي لا تسهل مراقبتهما

ولكن تحسن الزمالك بفعل خوف اللاعبين من التعادل فزادت الجرأه الهجوميه وتقدم احمد حسام وظهر بشكل افضل نسبيا من الشوط الاول وان ظل بعيدا عن مستواه الجيد والصورة الجيده التي رسمها له جمهور الزمالك وتهيأت فرصة جميلة من النشيط مصطفي جعفر لسوزا الا ان سوزا لم ينقض عليها بسرعه كافية واخرجها مدافع الكروم ولطم فاروق من الخارج علي تلك الكرة

واصل الزمالك ضغطه وحصل مصطفي جعفر علي ضربه حره ارسلها السعيد ممتازه لم يتواني ابراهيم سعيد عن ايداعها المرمي ليعلن تقدم الزمالك في مباراة كادت تصبح صعبه علي الزمالك

يظهر الزمالك بشكل افضل نسبيا بعد الهدف لا بسبب تسحن الاداء ولكن بسبب اندفاع لاعبي الكروم للتعويض الذي كادوا ينجحوا فيه من كره ثابته اخرجها منصف من خط المرمي

ويدفع فاروق بطارق السيد بدلا من فرج شلبي وولمره الثالثه تجاهل فاروق تدعيم وسط الزمالك الضائع دفاعيا ومن كرة داخل منطقة الجزاء يسدد السعيد كرة خطيره بجوار القائم

وكاد الكروم يحرز هدف التعادل من انفراد انقذه منصف

ويقوم ابراهيم سعيد بمشوار فردي في الجهة اليسري ويرسل عرضيه تتصطدم بقدم لاعب الكروم لينقض عليها جعفر محرزا الهدف الثاني كمكافأة له علي جهده ومهارته وتميزه طوال المباراة

ليدخل هو وابراهيم قائمة المجيدين الضيقه ورغم تميز ابراهيم كمجمل الا انه لو قيم علي واجبات مركزه كوسط مدافع فسيأتي التقيم ظالما له لعدم قيام ابراهيم بواجبات مركزه الحقيقيه وابراهيم يصلح بشدة كارتكاز ثاني امام الفرق الضعيفه بشرط ان يتواجد لاعب ارتكاز اخر مدافع يؤدي الدرو الدفاعي

بعد الهدف الثاني لعب الزمالك لامتلاك اللاعبين الثقه التي يفتقدوها حقا وبدؤا في اداء كرات جميله وظهرت الكعوب والمثلثات وانتهت احداها بتسديدة جميلة لجوينور بجوار القائم وتالق منصف من جديد في الحفاظ عيل نظافة شباكه من تسديده خطيره لايهاب نبيل

وانقذ جوينورهدفا من علي خط المرمي انتهي بمرتده سريعه كان سوزا يقف وحيدا واصر السيد علي المراوغه بدلا من التمرير ليحصل علي هاند بال يتشاجر السيد وسوزا علي الكرة رغم انه من المفترض ان تكون هناك تعليمات بذلك لكن يستقر المزاد علي سوزا الذي سددها سيئه وضعيفه

ولكن القدر كان رحيما به بعد ان اهداه جوينور تمكريره جيده ولعبها سوزا ممتازه بعد ان استقبلها علي صدره وسددها في المرمي ليظهر بعد من امكانياته التي يدفنها ضعف لياقته وثقل جسده

وكان رد فعله العصبي بعد الهدف هو دليل علي الحمل العصبي علي اللاعب الذي يريد ان يعبر عن نفسه وسوزا يمتلك الكثير من الامكانيات الجيده ويجب علي فاروق ان يحاول رفع لياقته وان يحاول الاستفاده منه فهو لاعب يجيد التسديد علي المرمي بدقه وقوه وظهر هذا في لقاء الالومنيوم والكروم وعلي فاروق ان يدرك ان عليه ان يعمل كمدرب بجانب عمله كمدير فني بعليه ان يرفع من لياقة لاعبيه وان يحسن من ادائهم ويجنبهم اخطائهم ويشرحها لهم وان لحاول رفع المستوي الفردي للاعبين ليرتفع المستوي الكلي للفريق

انتهت المبارة بفوز هام ولكنه فتح العديد من التساؤلات التي يجب ان يجيب عليها جعفر في الاسايم القادمه في تدريباته وفي خطط لعبه فالزمالك يحتاج الكثير من الوقت والتفكير والجهد من الجميع ادارة وجهاز فني وجمهور

Comments ()

حقق نادي الزمالك فوزا هاما جدا علي الشقيق الاسماعيلي بهدفين مقابل هدف واحد.

احرز هدفي الزمالك مصطفي جعفر من خطا كبير لمحمد صبحي ثم تعادل محمد فيلكس للاسماعيلي في الدقيقة العشرون من عرضيه اخطا فيها عبد المنصف بعدم الخروج واحرز هدف فوز الزمالك اينو من كرة رائعة هيأئها له حازم امام من ركنيه سددها اينو علي الطاير في المرمي كواحد من اجمل اهداف الموسم في الدقيقة 26 .

لعب الزمالك في البداية بتشكيل مكون من

عبد المنصف لحراسة المرمي وابراهيم سعيد كليبرو وتامر عبد الوهاب واحمد بكري كمساكين بينما لعب احمد حسام في الجبهة اليمني ولعب فرج شلبي في الجبهة اليسري ولعب علاء واينو كمحوري ارتكاز وكان حازم امام صانع العاب حر خلف راسي الحربه جمال ومصطفي جعفر

وكانت اهم ملامح التشكيل قيام فاروق جعفر بالدفع باكثر من لاعب جديد ليدفع للمرة الاولي بتامر عبد الوهاب ومصطفي جعفر وواصل اعطاء الفرصة لاحمد حسام وفرج شلبي وعلاء عبد الغني

ونجح تامر عبد الوهاب في اعطاء انطباع جيد عن قدراته الدفاعية رغم عدم تعاملة الجيد مع كرتين عرضيتين في الشوط الاول احدها جاء منها الهدف لكن حماسه ولياقته البدنيه وتركيزه علي الكره تعطي انطباعات جيده عنه وما زال امامه وقت لاثبات نفسه وقدراته

بينما كان الفه الجدد هو مصطفي جعفر وهو مشروع مهاجم متاخر جيد حيث تحرك جيد جدا وحافظ علي كل الكور التي وصلته وتصرف فيها جيدا كما انه تحرك كثيرا في الوسط الهجومي وجاء الهدف المبكر الذي اهداه له صبحي كعامل معنوي جيد جدا في أول مشاركة له مع الزمالك لكن كمجمل هو يحتاج للمزيد من الفرص

ولو اعتبرنا ابراهيم سعيد لاعبا جديدا لمشاركته في مركز جديد وهو الليبور فقد نجح كثيرا جدا في المركز وغطي علي زملائه وكان متواجدا بشكل ممتاز ويقظا وان عابه بعض الشيء محاولاته للفت انتباه الجمهور بالاحتفاظ بالكرة بعد استخلاصها وكأنه يحاول انتزاع تصفيقات الجماهير له كما انه مرر تمريرة واحده بشكل سيء جدا في الشوط الاول لكن كمجمل كان اداءه جيدا جدا ويعتبر من احد عوامل الامان وفز الزمالك بالمباراة

كان اداء الزمالك جيدا الي حد ما في الشوط الاول وغلب الضغط والصراع علي المباراة وكانت البداية في الدقائق الاولي للاسماعيلي الي ان اهدي صبحي الهدف الاول لمصطفي جعفر لتزداد ثقة لاعبي الزمالك في انفسهم وتلوح فرصة اخري من ركنية لاحراز الهدف الثاني لكن لاعب الاسماعيلي يخرجها من خط المرمي ويحرز الاسماعيلي هدف التعادل عن طريق عرضية من سيد معوض لم يخرج لها منصف رغم انها كانت في منطقة الست ياردات واخطا تامر تقديرها واندفع مع المهاجم الاول للاسماعيلي الذي مرت منه الكره هو الاخر ولعبها فيلكس داخل المرمي وواصل منصف اخطاءه في صد الكرة ومرت من بين يديه الي المرمي

عاد الزمالك الي ضغطه وحصل علي ركنيه نفذها حازم بالمقاس لاينو الذي سددها مباشرة داخل المرمي محرزا هدف رائع هو الاجمل للزمالك هذا الموسم

والهدف هو تأكيد علي تألق اينو تلميذ فنجاده النحيب واينو حاليا من اهم لاعبي الزمالك واكثرهم اخلاصا وادائا لواجباته وان كان يعيبه انه احيانا يسقط في فخ مراوغات غير مجديه ولعبات صعبه تجعله يفقد الكرة احيانا بشكل يشكل خطورة علي الزمالك خاصة وهو يلعب في مركز يعتبر فقد الكرة فيه سببا في هجمات خطيره

وهتف جمهور الزمالك هتاف يجاري الاحداث الحالية عندما هتفوا

زي ما قال الكبير .. جمهور الاهلي كله حقير

لكن ادارة الزمالك الواعية طلبت من الجماهير التوقف وعدم توجيه اي اهانة لاي فريق وهو تصرف يعكس الفارق بين من يحرصون علي الاحترام والروح الرياضيه وبين من تعجبه اساءات جماهيره ولا يستنكرها او يطلب توقفها

وعادت المباارة للصراع والضغجط في منطقة الوسط لينتهي الشوط الاول بتقدم ازلمالك بهدفين لهدف

في الشوط الثاني هبط اداء الزمالك كالعادة وهاجم الاسماعيلي بشكل اكثر خطورة في الشوط الثاني ودفع مدرب الاسماعيلي باكوراي بدلا من عمر جمال ورد جعفر بتغير ثنائي بالدفع بحليم وجونيور ولا ندري سبب الدفع بحليم خاصة ان اكثر من لاعب جديد كان يحتاج هذه الفرصة لاثبات نفسه ولا ندري الي متي سيظل يوسف حمدي بالذات بعيدا عن الملعب وهو لاعب متميز يحتاج لفرصة حقيقية

دفع مدرب الاسماعيلي بمحمد صلاح ابو جريشه وعبد الله السعيد بدلا من فيلكس وجودة

هدد الاسماعيلي مرمي الزمالك في كرتين احدها عرضية اخطأ منصف في تقديرها واهدرها محمد صلاح ابو جريشة والاخري عرضية ارضية انقذها تامر عبد الوهاب

لاحت للزمالك اكثر من فرصة لخلق فرص جيده من كرات مرتده وللاسف فشل الزمالك في خلق مرتده سليمه رغم انها كانت في متناوله في اكثر من كرة لكن لاعبي الزمالك افسدوها مره بالتحرك الخاطيء ومره بالوقوع في التسلل ومره في بطء لاعبي الوسط وهي ظاهرة تحتاج من جعفر وقفة للتدريب علي المرتدات

ففي كرتين اهداهم جوينور للسعيد تاخر السعيد في الانقضاض علي الكرة والذهاب للمرمي وفي كرة اخره لفرج شلبي لم يتعامل معها جيدا واهدر التحرك الممتاز الذي قام به وللاسف فشل الزمالك في خلق مرتده سليمه رغم انها كانت في متناوله في اكثر من كرة لكن لاعبي الزمالك افسدوها مره بالتحرك الخاطيء ومره بالوقوع في التسلل ومره في بطء لاعبي الوسط وهي ظاهرة تحتاج من جعفر وقفة للتدريب علي المرتدات بينما كره اخري كانت اسهل كثيرا وقع مصطفي جعفر في التسلل بدون اي داعي وكان يجب ان يحرص علي عدم الوقوع في التسلل

ومن الظواهر السيئه في الضغط الدفاعي ان كثير من الاوقات يضغط لاعب الزمالك علي لاعب الخصم دون محاولة حقيقية لاستخلاص الكرة فهو يسمح له بالتمرير او التسديد او ارسال عرضيه ويحاول فقط منعه من المرور منه والمرواغه وكان ما يهم لاعب الزمالك هو الا يتم مراوغته رغم ان المهمه الاولي للاعب الذي يقوم بالضغط هي استخلاص الكرة وللاسف فشل الزمالك في خلق مرتده سليمه رغم انها كانت في متناوله في اكثر من كرة لكن لاعبي الزمالك افسدوها مره بالتحرك الخاطيء ومره بالوقوع في التسلل ومره في بطء لاعبي الوسط وهي ظاهرة تحتاج من جعفر وقفة للتدريب علي المرتدات

انتهت المباراة بفوز الزمالك وواضاف ثلاث نقاط غاليه جدا الي رصيده ونجح اكثر من لاعب جديد لكن ما زال الفريق بحاجة كبيرة الي الكثير من العمل وما زال الحمل ثقيل جدا علي فاروق جعفر ويتطلب منه التركيز والجهد مع الفريق في المرحلة القادمة

Comments ()

تأهل الزمالك الي دور ال16 عشر في دوري ابطال العرب بعد تخطيه عقبة البنزرتي التونسي 2-1 في لقاء الذهاب الذي اقيم مساء اليوم في ملعب السكة الحديد .

ليصعد الزمالك الي دور ال16 بالفوز في مجموع اللقائين 4-3 بعد تعادله في لقاء الذهاب 2-2 وفوزه في الاياب 2-1

احرز هدفي الزمالك المعتز اينو في الدقيقة 7 وفرج شلبي في الدقيقه ال60 وسجل هدف البنزرتي الوحيد محمد جعفر في الدقيقه 14

قدم الزمالك مباراة متوسطه وان ظهر مهتزا في الشوط الاول وتحسن الاداء في الشوط الثاني

بدء الزمالك بتشكيل من

محمد عبد المنصف لحراسة المرمي

وبكري ومحمود محمود كقلبي دفاع بينما لعب القباني كليبرو صريح واكتفي بالتغطية خلف بكري ومحمود محمود دون اي مسانده لخط الوسط او الهجوم

لعب احمد حسام في الجهة اليمني وفرج شلبي في الجهة اليسري

ولعب علاء عبد الغني والمعتز اينو كمحوري ارتكاز

ولعب حازم امام كراس حربة حر بينما لعب وليد وجمال كرأسي حربة

بداية المباراة كانت قويه من جانب الزمالك الذي استطاع المعتز اينو من تسجيل هدف جميل بتسديدة قويه بعد مراوغه ممتازه من حازم امام وسددها اينو علي يمين حارس المرمي ليحرز الهدف الاول الجميل

وكانت كل المعطيات تتطلب تقديم مباراة قوية خاصة في ظل النتيجة الايجابيه في تونس والتقدم بهدف بعد عشر دقائق ووجود الجمهور ولكن لم يستمر ضغط الزمالك طويلا فسدد وليد كرة جميله اخرجها الحارس ورد البنرزتي الضعيف بهدف عن طريق كرة ركنية اخطأ فيها كل دفاع الزمالك بداية بفرج شلبي الذي اخرج الكرة الي ركنية بدون داعي وهو الذي كان يستطيع اخراج الكر الي التماس مرروا بخط دفاع ظل يشاهد الكرة العرضيه دون اي محاوله للاتجاه للكره وانتهاء بعبد المنصف الذي شاهد العرضيه ولم يلتقطها فكانت النتيجه هدف في مرماه

وتم تكرار الخطا في التعامل مع الكرات العرضيه في أكثر من كرة سواء من منصف او خط الدفاع ويكفي ان منصف خرج لاكثر من ثلاث كرات دون ان يلتقطها وكذا لم يلعبها مدافعي الزمالك وهي مشكلة كبري لدفاع وحارس الزمالك

بعد الهدف ظهر الزمالك مفككا وقدم 30 دقيقة غاية في السوء وظهر اكثر لاعب في صورة سيئه واذا استثنيا محمود محمود الذي اعتاد الجميع منه علي السوء فقد ظهر علاء عبد الغني في صورة سيئه جدا وتاخر ضغطه علي حامل الكرة وكأنه يخشي شبح احمد عيد وكان يجيب علي علاء التخلص من فكرة سوء مستواه امام الحرس ومراوغات عيد له لان اي لاعب معرض لان يكون خارج تركيزه اذا كان فريقه مهزوما بنتيجة ثقيله لذا علي علاء تناسي ما حديث في مباراة الحدود والعوده للضغط بقوة وعدم الخوف من المراوغات وهو ماحددث جزئيا بالفعل في نهاية الشوط الاول والشوط الثاني وظهر علاء بصورة افضل وان عابه كثرة وقوعه في اخطاء التمرير

ايضا ظهر فرج شلبي بصوره مهزوة في الشوط الاول وفرج يجد بعض العذر لانها اول مباراة له الغريب انه لم يرحمه زملائه وتم التركيز علي فرج طوال الشوط الاول رغم انه ظهر مهتزا وكانت الجبهه اليمني التي تضم احمد حسام تحتاج للتحريك .

وان كان فرج بعد الهدف الذي احرزه في الشوط الثاني ظهر بمستوي طيب للغاية واظهر بعد من امكانياته العاليه وظهرت مراوغاته وتوغلاته وهو يحتاج بالفعل الي فرص اكبر وثقه اكثر ويحسب له انه رغم مشاركاته في هجوم الفريق الا ان هذا لا يكون علي حساب واجبه الدفاعي ولم يكن يقوم بالزيادة الهجوميه علي حساب واجبه الدفاعي عكس طارق السيد الذي اعتاد اهمال الشق الدفاعي تماما

لم يكن اهتزاز علاء وفرج السبب الوحيد في اهتزاز الزمالك في الشوط الاول ولكن يعود الامر في كثير الي تكتيك فاروق جعفر بوجود جمال كراس حربه بجوار وليد وفي ظل تمركز اين وعلاء وعدم تكملتهم في الهجمات كان حازم يجد نفسه وحيدا في الوسط الهجومي فوليد وجمال في احضان المهاجمين واينو وعلاء متمركزين علي الدائرة والقباني الذي كان حلا في المباريات القادمة ولكن بعد مباراة الحرس يبدو ان فاروق اسقط من حساباته تقدم القباني كاحد الاوراق الهجوميه وهو الذي اعتمد عليه في لقائي السويس والمقاولون ولم ينتقد فاروق القباني وقتها وتقدمه مع خط الوسط والمهاجمين وكان الأمر يبدو كتعليمات منه لكن مع هزيمة الحدود تحول القباني بقدرة قادر الي لاعب يتقدم ويترك مكانه في الدفاع بدون تعليمات

المهم ان وسط الزمالك الهجومي بسبب كل تلك الاسباب ظل يعاني من الفراغ

والحقيقه ان اللعب براسي حربة صريحين انقرض من العالم حتي ان تشيلسي الذي يمتلك اثنين من افضل المهاجمين دروجبا ووكريسبو يعتمد علي ايا منهما كراس حربةصريح واحد فقط ويعتمد ككل فرق العالم علي لاعب او اثنين اخرين يلعبان في اخر ثلاثين يارده ويقومان بالعوده للاستلام ويتميزان بالمهاره والانطلاق ويساندان راس الحربه الثابت

لذا عندما كان ينزل جمال للاستلام لياتي من الخلف ويساعد وسط الفريق كانت خطورة الزمالك تظهر وهو ما يجب ان ينتبه اليه جعفر باعطاء حرية الحركه لحمزه ليعود للاستلام ومساندة وسط الفريق الهجومي حتي يمتلك الزمالك منطقة المناورات في اخر 30 ياريده ويكون لديه اكثر من لاعب مهاري في تلك المنطقة الاهم في الملعب

انتهي الشوط الاول بهجمه منظمه في نهاية الشوط الاول ابرزت كل عيوب الشوط الاول فالهجمه انتهت لفرج شلبي الذي لم يستطع ارسالها عرضيه متقنه كانعكاس طبيعي لاداء المهزوز في الشوط الاول وكا تواجد وليد وحمزه خلف حارس المرمي ينتظران ان تمر الكرة دون ان يتواجد اي منهما علي القائم القريب وهو خطا مدرب وخطا لاعبين بان يتحرك اثنان من اللاعبين ويتواجدان علي القائم البعيد دون ان يكون احدهما متواد علي القائم القريب والاخر علي القائم البعيد كالف باء المهاجمين

في الشوط الثاني بدا احمد حسام في التقدم وبدا علاء عبد الغني واينو في التقدم بالتناوب ومساعدة اطراف الزمالك فرج واحمد حسام لذا تحسن اداء الزمالك كثيرا لتواجد اكثر من لاعب في وسط الزمالك الهجومي بدلا من حالة الندرة التي عاني منها الفريق في الشوط الاول

لذا تنوعت هجمات الزمالك وحصل وليد علي لمسة يد علي حدود المنطقة سددها فرج شلبي وعاونه التوفيق في انها اصطدمت في راس لاعب البنزرتي لتغالط الحارس وتسكن الشباك وساند التوفيق فرج لانه لاعب جيد بالفعل وكان يحتاج الهدف بشدة لاكسابه مزيد من الثقه بعد همهمات امبراطورية المدرجات في الدرجة الثالثه عليه طوال الشوط الاول وهي الامبراطورية التي من الممكن ان تفقد اي لاعب في العالم الثقه في نفسه فما بالك بلاعب ما زال يخطو خطواته الاولي مع الفريق

كان الهدف له مفعول السحر علي فرج شلبي فظهر بصورة جيدة للغاية وتحرك وساند الهجوم وظهر ايضا زميله احمد حسام الذي انتقل اللعب الي جبهته كثيرا في الشوط الثاني بمستوي جيد وتحرك في الجبهة اليمني وشكل الزمالك خطورة علي مرمي الفريق التونسي في اكثر من كرة وانعدمت خطورة الفريق التونسي علي الزمالك ولم يصنع اي فرص خطيره للتهديف في الشوط الثاني

دفع فاروق بجونيور بديلا لحازم امام رغم ان حازم كان يقدم مباراة جيده للغاية وكان مفيدا وايجابي للفريق وان حاول حازم المحافظه علي رتم الفريق دون ابطاء الرتم احيانات من اجل مراوغه غير مجدية احيانا في منتصف الملعب وان حاول ان يلعب الكرات السهله في احيان كثيرة ويركز علي التمرير العادي ويجعل مراوغاته وتمريراته البينيه لاوقات متفرقه في المباراة وليست في كل كرة فسيظهرحازم بمستوي افضل كثيرا من مستواه الحالي رغم تميز مستواه الحالي وظهوره بصوره طيبه هذا الموسم وملامح عودته لمستوا المميز المعروف عنه

خرج حازم ولم يتجه الي دكة البدلاء واتجه مباشرة الي غرفة خلع الملابس وهو تصرف يدل علي غضب جازم من التغير ولكن ايضا يدل علي ان الجهاز الفني المساعد لا يستحق الوجود في النادي فللمرة الثانية لا يكلف اي فرد من المعاونين نفسه ويلاقي اللاعب البديل وهو شيء نراه في ملاعب العالم والكلمه الطيبة في هذا الوقت يكون لها اكبر الاثر في امتصاص غضب اي لاعب

اما الجهاز الفني المعاون فلا احد يهتم بتلك الامور اثناء التغيرات وهو يدل علي عدم كياسة تظهر كثيرا في اكثر من موقف

ودفع فاروق ايضا بحليم بدلا من وليد الذي ظهر بصورة اقل مما كان عليه في لقاء الاهلي وان كان مجمله انه كان جيدا الي حد ما وان بقي عليه ان يحاول ان يسرع في لعب الكرة ويكتفي باول قرار دون ان يظل يفكر ويفاضل بين خيارات لعب الكرة

كان جونيور نشيطا مع نزوله واثار اعجاب الجمهور في اكثر من كرة منها كرة قلد فيها رونالدينهو ونظر في اتجاه ومرر في اتجاه اخر لحمزة الذي رفعها عرضيهلحليم الا ان حارس البنزرتي قطع الطريق علي هدف جميل كما كان عائقا امام حليم في احراز هدف منن بينية جميلة لجمال حمزة

كما كان هو والحكم عائقين لجمال حمزه الذي انفرد به وراوغه ولكن تدخل معه الحارس ولم يحتسبها الحكم ضربة جزاء

لاح للبنزرتي امل من ضربة حره علي حدود منطقة الجزاء لكن تم تسديها اعلي العارضه لتنتهي المباراة بفوز الزماكل وتأهله ليقابل الفائز من الرجاء والوحده السوري وغالبا ما سيكون الرجاء وستكون مواجهة صعبة للفريقين في دور مبكر من البطولة وستكون فرص الزمالك عاليه للوصول الي المربع الذهبي اذا تخطي الرجاء

Comments ()

ربما يكون غريبا ان ابدأ كلامى بعقد مقارنة خطرت فى بالى قبل انطلاق مباراة الامس بقليل فحينما كنت افكر فى التشكيل الذى يمكن ان يبدأ به الزمالك المباراة و اكتشفت حجم الصعوبات التى يواجهها المدير الفنى للزمالك و التى تمثلت فى قائمة افريقية اجبارية و محدودة اضافة الى مجموعة من الاصابات و الايقافات جعلت الامور تزاد تعقيدا علاوة على ماحدث فى الماكس قبل ايام قليلة لا ادرى لماذا قفز الى ذهنى وقتها الانسحاب الشهير للاهلى قبل مواجهه الزمالك فى البطولة العربية فى نسختها قبل الماضية و علل مسئولى الاهلى قرارهم بان القائمة العربية محدودة و لا تضم اللاعبين الجدد الذى تعاقد معهم الاهلى

و خوفا من هزيمة مؤكدة امام الزمالك مكتمل الصفوف حينها اصدر مسئولى الاهلى قرارهم الشهير بالانسحاب و الهرب من مواجهه الزمالك و هللت لهم الجرائد و المجلات الحمراء و هاجموا البطولة العربية ووصفوها بالضعيفة و التافهه بل و طالب بعضهم الزمالك ان يحذو حذو الاهلى و ينسحب هو الاخر من البطولة العربية

و عرفنا بعد ذلك ان مانويل جوزية تبرأ من نتيجة المباراة و اخلى مسئوليته عنها و بالتالى كان قرار الانسحاب من قبل ادارة الاهلى

و الان و عندما تكرر الموقف و لكن مع الزمالك و فى البطولة الافريقية لم نسمع ان جعفر قد طالب بالانسحاب من المباراة رغم ان احداث الماكس جعلت ظروف ظروف تلك المباراة اصعب كثيرا من الظروف التى اتخذ خلالها جوزية قراراه بالهرب من مواجهه الزمالك وللمرة الثانية بعد ان كان قد رفض مواجهه الزمالك من قبل فى لقاء السوبرالمحلى عام 2001 و تحجج مسئولى الاهلى وقتها بانه لا يوجد لائحيا ما يلزم الاهلى بخوض اللقاء

و بعد انتهاء مباراة الامس تذكرت المقارنة مرة اخرى فوجدت انه من الواجب توجيه التحية لمدرب الزمالك و لاعبوه و جماهيره على النتيجة التى انتهت اليها المباراة امام فريق مكتمل الصفوف و يلعب وسط مؤازرة جماهيرية ضخمة و مساندة اعلامية رهيبة صراحة.. لقد نجح جعفر و لاعبيه فى الخروج بافضل نتيجة ممكن ان يخرج بها محارب مثخن بالاصابات و الجراح امام فارس ملثم مكتمل العدة و العتاد

وفى اعتقادى ان الخطوة الاولى لتخطى موقعة 16 اكتوبر هى التحليل المنطقى لاحداث مباراة 25 سبتمبر بعيدا عن الانتماءات و العواطف نعم كانت هناك ظروف الزمالك صعبة جدا قبل المباراة و لكننا عندما نتكلم فى التحليل الفنى لمباراة فيجب علينا ان ننسى تماما كل ماهو قبل المباراة و لا يهمنا الا مادار خلال ال 90 دقيقة

اداء الزمالك فى المباراة بشكل عام كان متوسطا و عابه كثيرا البط فى التحول من الدفاع للهجوم فلم نجد الزمالك ذات مرة ينفذ جملة تكتيكية سريعة تباغت الخصم و تحقق زيادة عدية لمهاجمينا امام مدافعى الاهلى وعاب الفريق ايضا ضعف مستوى المدافعين و افتقادهم للتمركز السليم رغم ان المساندة الدفاعية من وسط الملعب كانت جيدة على عكس المساندة الهجومية من لاعبى الوسط للمهاجمين فقد جاءت ضعيفة و لم تظهر الا مع نزول حازم امام الذى احدث ترابطا ما بين الوسط و الهجوم

وتعامل المدير الفنى للزمالك مع المباراة بشكل جيد فبدأ مدافعا ومتكتلا فى وسط ملعبه لمواجهه الاندفاع المتوقع للاعبى الاهلى نحو مرمى الزمالك و اجاد جعفر فى تغيراته بعد اهتزاز الشباك بهدفين فى نهاية الشوط الاول فاخرج ابراهيم سعيد غير الموجود اساسا و دفع بحازم امام الذى ظهر بمستوى طيب و دفع بجمال حمزة على حساب حليم و دفع بسامح على حساب عادل فتحى و اثمرت تغيراته عن نشاط هجومى ملحوظ للزمالك

فى الشوط الثانى و رغم ان تغيرات جعفر كان بها نوع من المجازفة التى كان يمكن ان تأتى بنتائج عكسية الا ان المدير الفنى للاهلى ساعد كثيرا فى نجاح التغيرات التى قام بها فاروق جعفر بعد ان لجأ جوزية الى تقليم الاظافر الهجومية لفريقه بابعاده لمحمد بركان عن مركز صانع الالعاب و اعادته لمركز الظهير الايمن ثم اخراجه لمهاجمه الخطير ابوتريكه و اشراكه للمقلب فلافيو فاراح مدافعى الزمالك و لا عبى وسطه و اعطاهم الحرية فى التقدم و الضغط على الاهلى حتى رأينا المدير الفنى للاهلى لاول مرة منذ فترة طويلة يحاول استهلاك الوقت باجراء تغيير ثالث ذو نزعة دفاعية بالدفع بعبد الوهاب على حساب جليبرتو

و لو كان اى مدرب اخر يدرب الاهلى بدلا من جوزية لقام بعمل مجموعة من التغيرات تضمن وجود مجموعة من اللاعبين اصحاب السرعات العالية مثل اسامة حسنى ووائل رياض اضافة الى متعب و بركات مستغلا اندفاع مدافعى الزمالك و بطئهم الشديد فى الارتداد لتسجيل المزيد من الاهداف فى شباك الزمالك

اخطاء جوزية لم تتوقف عند التغيرات فقط بل كان غريبا ان يدفع جوزية فى بداية المباراة برأس حربة صريح وحيد رغم الاسلوب الدفاعى الذى كان يطبقه الزمالك فلم يكن هناك اى مانع من اللعب برأسى حربة صريحين لخلخلة دفاعات الزمالك بل و ارتكب المدير الفنى للاهلى خطأ غريبا عندما دفع بصانع العابه ابوتريكة كراس حربة غير صريح فجعله كانه غير موجود فلاهو راس حربة و لاهو صانع العاب و لا اكون مبالغا اذا قلت ان سرعة و مهارة لاعبى الاهلى و سذاجة مدافعى الزمالك هى التى هزمت فاروق جعفر لان الاهلى تقريبا كان يلعب بلا مدرب .

وعلى مستوى اللاعبين فمن الاهلى كان الحضرى و النحاس و حسن مصطفى و متعب فى حالة جيدة بينما كان باقى اللاعبون فى المستوى العادى و كان ابوتريكة هو الاسؤ

اما الزمالك فسنتحدث تفصيليا عن كل لاعب

محمد عبد المنصف: قدم مباراة قوية و لا يسأل عن الهدفين رغم انه لعب تحت ضغوط نفسية كبيرة ربما من جماهير الزمالك اكثر منها من جماهير الاهلى ونعتقد انها بداية جديدة لعبد المنصف

القبانى:مهمته الاساسية هى توفير العمق الدفاعى خلف المدافعين و رغم ذلك كان الزمالك يلعب تقريبا بلاعمق دفاعى و كان واضحا ان يمكن ضرب دفاع الزمالك بمنتهى السهولة و مشكلة القبانى ان يهتم اكثر ب ( الظهور هجوميا) على حساب وظيفته الاساسية فى الملعب بينما كان النحاس مثلا فى الاهلى صمام امان حقيقى لفريقه لذلك ارى ان القبانى كان الاسؤ بلا منازع بين كل لاعبى الفريقين

احمد البكرى: يتحمل مسئولية الهدف الاول لمتعب رغم ان اللقطة الاخيرة فى الهدف لاتدينه و لكن توصيف الهدف يوضح ان اندفاع البكرى غير المبرر تجاه ابو تريكة فى لحظة تمريرة للكرة الى متعب كشفت خط ظهر الزمالك ووضعت متعب فى مواجهه مباشرة مع مدحت وان كان الفضل الاول فى الهدف يرجع الى براعة متعب فى التسديد اكثر منه خطأ دفاعيا و عموما قدم البكرى اداءا مقبولا

مدحت عبد الهادى:اولا ان لااحمله مسئولية الهدف رغم انه يبدو مسئولا عنه و لكننى لست راضيا عن اداءة و ان كان اداءه الى حد ما مقبولا

عادل فتحى:قدم فى الشوط الاول اداءا هجوميا جيدا و لكن اداءة الدفاعى ضعيف جدا لانه بطىء جدا و انصج جعفر باعادة توظيفه فى الملعب و ساعد عادل فتحى كثيرا ان جليبرتو لم يكن فى حالته الطبيعية و لو استمر عادل على هذا المستوى فقد لا يجد له مكانا محليا او عربيا فى ظل وجود احمد حسام و احتمالات عودة اينو ظهيرا ايمن بعد عودة تامر عبد الحميد و مشاركة علاء عبد الغنى

اينو:خطورة الاهلى كانت تأتى من العمق و ليست من الاطراف و رغم ان اينو قدم عرضا جيد الا انه كان يتقدم كثيرا او بمعنى اصح يترك مسافة كبيرة بينه و بين المدافعين بدون سبب خصوصا فى ظل وجود ابو العلا و ابراهيم سعيد و كان الاجدر باينو ان يظل قريبا دائما من المدافعين

طارق السيد:التزم دفاعيا وحاول هجوميا لكنه لم يكن فى افضل حالاته

ابو العلا:لم يكن جيدا و لكننا نلتمس له العذر لانه عائد بعد غياب

ابراهيم سعيد:لم يكن هناك

عبد الحليم على:حاول و تحرك كثيرا و لكن بلا انتاج لانه مش مركز و عندما سيعود التركيز لحليم سيعود مرة اخرى

وليد صلاح:مفاجأة المباراة و المفاجأة الاكبر ان لعب ال 90 دقيقة كاملة و اتيحت له 3 فرص للتهديف لو سجل من احداها لانقلبت المباراة راسا على عقب و اعتقد انها عودة قوية لوليد

حازم امام:اثبتت الايام ان نزوله فى الشوط الثانى افضل كثيرا من نزوله فى الشوط الاول

جمال حمزة:انت فين؟؟و ايه اللى حصلك؟؟؟

سامح يوسف:اعتقد ان جعفر دفع به لانه لم يكن ممكنا الابقاء على عادل فتحى و لان سامح كان هو اخر لاعب كان يمكن ان يدفع به لان الباقى مصابين

و عموما فان موقعة 16 اكتوبر تحتاج الى مزيد من التركيز و الاصرار ونعتقد ان الامور ستتحسن كثيرا بعودة جونيور و صديق و طارق السعيد و عبد الواحد السيد

Comments ()

عاد الزمالك من نجع حمادي بثلاث نقاط ثمينة بعد تغلبه علي الألومنيوم بهدفين نظيفين من توقيع المتألق معتز اينو .. و لم تتوقف مكاسب الزمالك من هذا اللقاء عند حدود النقاط الثلاث فقط .. و انما استعاد الفريق نغمة الانتصارات بعد غياب مباراتين تعادل في أحدهما و هزم في الأخري .. و اكتسب دفعة معنوية جيدة ستكون مفيدة و لا شك في المرحلة القادمة .. و تقدم الفريق من المركز الرابع الي المركز الثاني منفردا مستفيدا من تعثر الاسماعيلي و انبي أمام أسمنت السويس و الأهلي علي الترتيب .. في انتظار أي عثرة للأهلي للقفز علي القمة

الشوط الأول
بدأ الزمالك المباراة بتشكيل مكون من :


عبد الواحد السيد
وائل القباني
أحمد بكري – مدحت عبد الهادي
عادل فتحي – معتز اينو - علاء عبد الغني – طارق السيد
حازم امام
عبد الحليم علي – سوزا

منذ البداية سيطر الزمالك علي مجريات اللعب رغم بعض المناوشات القليلة من الألومنيوم و التي اعتمدت في معظمها علي التسديد البعيد .. و حاول الجهاز الفني استغلال المباراة في الدفع بالعناصر المقيدة افريقيا و البعيدة عن المباريات لتجهيزها للقائي الأهلي .

رغم سوء أرضية الملعب فان الزمالك استمر في السيطرة مستفيدا من مساندة جماهيرية جيدة .. و وضحت تعليمات الجهاز الفني لكلا من عبد الحليم علي و سوزا بالتحرك بعرض الملعب لفتح الثغرات في دفاع الألومنيوم .. كما أعطي الجهاز الفني حازم امام حرية في التحرك علي الأطراف و في وسط الملعب و ان كان احتفاظ حازم المبالغ فيه أحيانا بالكرة قد قلل من فاعليته .. و في المرات التي تقدم فيها وائل القباني للأمام كانت هجمات الفريق تتسم بالخطورة نظرا لانعدام الرقابة عليه و رؤيته الجيدة للملعب.. كما أن لاعبي الوسط المدافع علاء و اينو تبادلا التقدم و المساندة الهجومية .. أما انطلاقات ظهيري الجنب فكانت قليلة نسبيا .. و ان كان طارق السيد أكثر انتاجا من عادل فتحي في هذا الشوط .

أبرز ملامح الأداء الهجومي للفريق في هذا الشوط كان التسديد من خارج المنطقة .. فقبل أن يسجل اينو هدفه الأول سدد مرتين باتجاه المرمي كادت احداهما أن تكون هدفا .. كما حاول علاء عبد الغني و طارق السيد و هو ما يعني أن التسديد كان أحد الحلول التي حاول الجهاز الفني من خلالها مواجهة التكتل الدفاعي المتوقع للألومنيوم .

في وسط الملعب أدي اينو و علاء عبد الغني المطلوب منهما دفاعيا و قادا الزمالك للسيطرة أغلب فترات الشوط الأول .. لكن عابهما الارتداد للخلف بدون داع مما أعطي الألومنيوم الفرصة للاستحواذ علي الكرة في بعض الفترات و تشكيل قدر من الخطورة علي مرمي الزمالك .

نقطة أخري و هي احتفاظ اينو و علاء بالكرة لأكثر مما يجب أحيانا و هو ما يمكن المنافس من الضغط .. و هو ما كان واضحا في كرة احتفظ بها اينو بلا داع ثم اضطر لارجاعها لمدحت عبد الهادي في مكان لا يحتمل الخطأ .. و شكلت هذه الكرة خطورة علي مرمي الزمالك مما جعل الجهاز الفني بالكامل يعنف اينو و يطالبه باللعب للأمام .. و خاصة أن هذه اللعبة تكررت من اينو في مباريات سابقة .

دفاعيا لم يتعرض دفاع الزمالك لاختبارات صعبة و إن بدا مرتبكا بعض الشيء في كرتين عرضيتين شكلتا خطورة علي مرمي الزمالك .. كما أن القباني ساهم في الأداء الهجومي بشكل فعال .. و تقدم بكري مرة أو مرتين .. بينما بدا مدحت عبد الهادي مهتزا بعض الشيء في البداية لكنه تماسك و اكمل اللقاء بمستوي جيد .

إجمالا ظهر الفريق بمستوي جيد .. و حاول سوزا أن يثبت ذاته بالتعاون مع زملائه و ان كان يحتاج للمزيد من الوقت و لبعض السرعة في التمرير لكن كبداية فهو جيد .... و تحكم الزمالك في ايقاع هذا الشوط و كان بامكانه إنهاءه بأكثر من هدف لولا عدم الجدية و عدم التركيز أحيانا .. و سوء الحظ أحيانا أخري .

شريط الفرص

ق 8 : ضربة رأس ضعيفة من عبد الحليم علي علي حدود منطقة ال 6 في يد محمد خلف حارس الألومنيوم .
ق 13 : تسديدة قوية من اينو تعلو العارضة مباشرة .
ق 16 : الهدف الأول للزمالك .. معتز اينو ينطلق بالكرة من خط المنتصف تقريبا و يسدد من حوالي 28 ياردة كرة جميلة في الزاوية اليسري لمحمد خلف .
ق 18 : أول ظهور هجومي للألومنيوم .. عرضية خطيرة تمر بدون متابعة داخل المنطقة في ظل ارتباك دفاعي غير مبرر .
ق 20 : عبد الحليم ينطلق من الناحية اليمني و يلعب عرضية جميلة لوزا .. يستلم ة يسدد و بيسراه تصطدم بالقائم الأيمن .
ق 26 :فاصل من السيطرة للألومنيوم ينتهي بتسديدة لحربي توفيق في يد عبد الواحد .
ق 36 : القباني يسدد كرة ثابتة جميلة تصطدم بالقائم الأيسر لمرمي محمد خلف .
ق 39 : حازم بتمريرة بينية جميلة يصنع انفرادا لحليم لكنه يسدد بجوار القائم الأيسر .
ق 46 : هدية أخري من حازم لطارق السيد ليضعه في مواجهة المرمي لكن محمد خلف ينقذ الموقف .

الشوط الثاني

بدأ هذا الشوط بتغييرين للألومنيوم .. و لعشر دقائق كان هناك قدر من النديةو بدأ الألومنيوم في الاقتراب من مرمي الزمالك مستفيدا من تقهقر غير مبرر لاينو و علاء و هو تكرار لسيناريو مباراة أسمنت السويس .. و تركزت هجمات الألومنيوم من الجبهة اليسري للزمالك عن طريق ارسال الكرات خلف طارق السيد المتقدم دائما .. و يجب الانتباه لهذه النقطة لأن تكرارها أمام خصوم أكثر قوة من الألومنيوم قد يسبب مشكل أكبر للزمالك .

دور البطولة في هذه الفترة كان لمدحت عبد الهادي الذي أنقذ العديد من الكرات التي كانت تمثل " مشروع خطورة " علي مرمي عبد الواحد السيد .. و بعد أن أحرز اينو الهدف الثاني من مجهود فردي أنهاه بتسديدة أرضية هذه المرة شاهدنا مباراة مختلفة .. بدأ الجهاز الفني في إجراء التغييرات إما للاطمئنان علي بعض اللاعبين أو لاراحة البعض الآخر .. و كانت هذه التغييرات تحمل الطابع الأفريقي .

بدأت التغييرات بنزول سامح يوسف بدلا من سوزا .. و هو تغيير يهدف لاعطاء الفرصة لسامح .. لكن كان من الأولي أن يكمل سوزا المباراة لنهايتها كما حدث مع عادل فتحي ليدخل جو المباريات و ينسجم مع الفريق بصورة أسرع .. كما أن مستوي سامح و طريقة لعبه معروفة للجهاز و بالتالي كان الأفضل كما قلنا أن ينهي سوزا المباراة .. لكنها وجهة نظر الجهاز الفني و لا بديل عن احترامها .

ثم جاء التغيير الثاني المعتاد بخروج حازم و نزول جونيور لاراحة حازم و الحفاظ عليه من الإصابة و إعداد جونيور لمباراة حرس الحدود التي قد يلعبها كاملة في ظل غيابه عن لقاء الأهلي الأفريقي الأول .

التغيير الثالث يبدو الهدف منه إعادة ذاكرة الملعب لوليد صلاح بعد غياب فمن ناحية قد يحتاجه الفريق أفريقيا و من ناحية أخري لا يوجد ما يمنع من إعطاءه الفرصة و الحفاظ عليه معنويا و خصوصا في ظل عدم توفيق و تركيز حليم في هذا اللقاء .

بعد الهدف الثاني انتهت المباراة فعليا و هو ما أعطي الثقة لكل من عادل فتحي و طارق السيد في التقدم لنشاهد مباراة بينهما في لعب العرضيات المؤثرة داخل المنطقة .. و فتح هدفي الزمالك شهية اللاعبين للتسديد بعيد المدي لنشاهد حفلة تسديدات من الفريق كاد بعضها أن يزيد من رصيد الأهداف .

في نهاية المباراة حاول حربي توفيق أن يناوش لعله يسجل في شباك الزمالك كما اعتاد .. لكن الدفاع لم يمنحه الفرصة و نجح في الاحتفاظ بشباك الزمالك نظيفة لأول مرة هذا الموسم .. و اختتم الزمالك المباراة بشكل استعراضي و بمجموعة تمريرات الهدف منها تجميد اللعب و انتزاع اعجاب الجماهير .. و جاءت صافرة النهاية ليحقق الفريق فوزا هاما علي الصعيد الفني و المعنوي .. و ليستمر في المنافسة المحلية .. و رغم أهمية هذا الفوز .. لكن لا يجب أن ننسي أن المنافس لم يكن علي المستوي .. و أن الفريق يجب أن يطوي صفحة هذا اللقاء و يستعد للقاء حرس الحدود بالاسكندرية و هو لقاء سيختلف شكلا و موضوعا و لا شك عن هذا اللقاء خاصة في ظل غياب المعتز اينو عن هذا اللقاء بعد ما نال الانذار الثاني بلا داع في لقاء الألومنيوم .

شريط الفرص

ق 3 : هجمة للألومنيوم تنتهي بتسديدة فوق العارضة .
ق 10 : مجهود فردي لمعتز اينو ينتهي بتسديدة زاحفة في الزاوية اليمني من حوالي 20 ياردة ليسجل الهدف الثاني له و للزمالك .
ق 15 : تمريرة جميلة من طارق السيد يستقبلها حازم امام بقدمه علي الطاير من داخل المنطقة و يتألق محمد خلف في إبعادها إلى ركنية كادت تسفر عن هدف .
ق 22 : عرضية جميلة من طارق السيد يضعها حليم برأسه من علي خط ال 6 ياردات .. و يواصل محمد خلف التألق و يبعدها الي ركنية .
ق 34 : عرضية من عادل فتحي كادت تكون هدفا لوليد في أول لمسة له .. لكنها تمر بجوار القائم .
ق 36 : هات و خد بين وليد و سامح و ينفرد سامح لكن محمد خلف ينقذ الموقف .
ق 45 : عرضية خطيرة للألومنيوم يستخلصها عبد الواحد السيد من أمام حربي توفيق .
ق 46 : تسديدة قوية من كرة ثابتة لطارق السيد تعلو العارضة .

التحكيم

تحكيميا كانت المباراة سهلة بالنسبة لحمدي شعبان و معاونيه وليد شعبان و صبحي راشد .. حاملي الراية لم يظهرا في الصورة و هو ما يشير إلى أن أغلب قراراتهما كانت صحيحة .. حمدي شعبان كان التوفيق حليفا له في معظم قراراته .. و باستثناء تغاضيه عن عرقلة لحازم امام داخل منطقة جزاء الألومنيوم في الدقيقة الثامنة من الشوط الأول .. و تهاونه في بعض الكرات مع بعض اللاعبين من الفريقين .. ككرة في الشوط الأول كان علاء عبد الغني يستحق فيها انذارا .. فان ادارته للمباراة جيدة و لم تؤثر علي نتيجتها النهائية.

لاعب و كلمة

عبد الواحد السيد :, لم تختبر .. في العرضيات و التسديدات القليلة للألومنيوم كنت واثقا .. القادم أصعب بالتأكيد .

وائل القباني : أديت دورك الدفاعي بكفاءة .. وساهمت في الدعم الهجومي بصورة جيدة .. مباراة بلا أخطاء تقريبا .

أحمد بكري : من مباراة لأخري تكتسب المزيد من الثقة .. استمر .

مدحت عبد الهادي : اهتززت بعض الشيء في البداية لكنك أكملت المباراة بشكل جيد و خاصة في بداية الشوط الثاني .. هل اقتربت عودة قلب الأسد ؟

عادل فتحي : مباراة جيدة إجمالا .. الشوط الثاني كنت أفضل و أكثر انتاجا هجوميا .. دفاعيا ستتعرض لأختبارات أصعب في اللقاءات القادمة .

معتز اينو : نجم اللقاء .. سجلت هدفين و بذلت مجهودا مضاعفا .. لكنك حصلت علي انذار لا داعي له لأن الكرة التي حصلت بسببها علي الانذار لم تكن تشكل خطورة .. انتبه لهذه النقطة في المباريات القادمة و حاول دائما أن تلعب للأمام و أن يكون ارجاع الكرة للمدافع هو اخر الحلول .

علاء عبد الغني : مباراة جيدة دفاعيا و هجوميا .. فقط حاول ألا تحتفظ بالكرة أكثر مما يجب .

طارق السيد : أديت دورا هجوميا جيدا و خاصة في الشوط الثاني .. لكن عليك الاهتمام أكثر بالجانب الدفاعي و عدم الوقوف مكانك عند فقد الكرة.

حازم امام : مباراة جيدة .. صنعت أكثر من هدف ضائع و ضاع منك هدف لتألق حارس الألومنيوم .. حاول ألا تكثر من المراوغة .. و حاول أيضا ألا تتسرب اليك العصبية .

سوزا : بداية جيدة .. لمساتك الفنية و تحركاتك لا بأس بها .. حاول أن تسرع قليلا في تسليم الكرة لزميل و تلعب من لمسة واحدة لأن هذا هو أسرع طريق لانسجامك مع الفريق .

عبد الحليم علي : أديت دورا تكتيكيا في التحرك علي الأطراف .. عاندك الحظ أحيانا في التسجيل لكن المزيد من التركيز مطلوب .

جونيور : من الصعب أن تفقد الكرة .. لكن مع ذلك ما زال لديك الكثير لتقدمه .. قدمت أداء متوسطا في الفترة اللي لعبتها .

سامح يوسف : لا بأس .. لكن حاول أن تكثر من تحركاتك داخل المنطقة لأن رأس الحربة لابد أن يكون مشاغبا .

وليد عبد اللطيف : عودة بعد غياب .. تحتاج لفترة لكي تعود وليد زمان .. لكن لا بأس بأدائك في القترة القليلة التي لعبتها

Comments ()

واصل الزمالك مع جعفر انتصاراته وحقق الانتصار الثالث علي التوالي علي حساب المقاولون العرب بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.

واستطاع الزمالك تحويل الهزيمة بهدف إلي فوز ثلاثي ويبدو أن زمالك جعفر لا يلعب إلا عندما يشعر بالقلق وهو أمر يحمل جانب ايجابي في القدرة علي الأداء وعدم التأثر

والإحباط إلا أنه يحمل جانب سلبي بعدم إنهاء المباراة مبكرا وعدم الانتظار حتي يتعرض الفريق إلي الإحراج خاصة إن التعويض والتعديل سيكون خيار صعب أمام الفرق الكبرى.

أحرز هدف المقاولين تامر عادل في منتصف الشوط الأول نتيجة خطا فادح من وائل القباني ثم تعادل وائل القباني للزمالك في الدقيقة 25 من الشوط الأول بتسديدة جميلة بعد تبادل الكرة مع النجم جونيور

ثم أحرز إبراهيم البهنسي في مرماه الهدف الثاني للزمالك في بداية الشوط الثاني بعدما فشل في التعامل مع عرضية طارق السيد.

وأحرز حازم إمام الهدف الثالث للزمالك من ضربة جزاء تسبب فيها احمد حسام الذي لعبها بهدوء وثقة.

كان الزمالك قد بدءا المباراة بتشكيل مكون من

محمد عبد المنصف لحراسة المرمي

القباني واحمد بكري ومعتز اينو كثلاثي للدفاع ولعب احمد حسام في الجهة اليمني وطارق السيد في الجهة اليسري.

بينما لعب علاء عبد الغني وإبراهيم سعيد كمحوري ارتكاز ولعب جونيور كصانع ألعاب حر وكان ثنائي الهجوم مكون من سامح يوسف وجمال حمزة.

بدء الزمالك بسيطرة لكن ابتعاد سامح يوسف وجمال حمزة عن المستوي العام للفريق وسوء تحركاتهم منع الزمالك من أن يحول السيطرة إلي أهداف.

ثم هبط أداء الزمالك نتيجة رقابة المقاولون الفردية للاعبي الزمالك رجل لرجل وكذا عدم التفاهم بين محوري الارتكاز علاء وإبراهيم سعيد خاصة إن إبراهيم كان بعيد عن مستواه وكان ارتكاز الزمالك في مباراة السويس بمشاركة اينو وعلاء أفضل لان إبراهيم سعيد لا يقوم بواجباته كارتكاز علي اكلم وجه ويقو بكثير من اللف والدوران دون الضغط الحقيقي علي حامل الكرة.

وبعد فترة من سوء التركيز أحرز تامر عادل هدف المقاولون الذي استفاد من خطأ وائل القباني الذي رغم خطأه كان احد نجوم المباراة رغم خطاه الفادح ولكنه كان لابد أن يأخذ درس من كرة سابقة كان سيعرض مرمي الزمالك للخطر قبل الهدف لكنه عاد وكرر خطأه في الهدف وهو درس نتمنى أن يتذكره دوما وائل القباني الذي لو لعب بجدية أكثر فلن يكون الأفضل في مركزه كما هو وضعه حاليا بل سيكون واحد من ابرز من لعبوا في هذا المركز طوال تاريخ الزمالك.

عاد الزمالك لضغطه ووضحت خطورة الزمالك هندما يزيد وائل القباني مع وسط الزمالك واستطاع القباني إحراز هدف جميل استفاد من زيادته الغير محسوبة علي دفاع المقاولون الذي كان يلعب رجل لرجل فاستفاد القباني من هات وخد مع جونيور ليسدد القباني من خط المنطقة ليحرز هدف التعادل.

هاجم الزمالك بعد الهدف وتحسنت حالة إبراهيم سعيد قليلا وساند احمد حسام في الجهة اليمني.

انهي الحكم مدحت صلاح الشوط الأول بالتعادل الايجابي.

بدء الزمالك الشوط الثاني بدون تغيرات لكن كانت النية تتجه لإجراء تغيرات بعد أن اخذ سوزا وحازم ويوسف حمدي في التسخين من منتصف الشوط الأول.

وقبل أن يتم الزمالك أول تغير استطاع احمد حسام الذي تألق بشكل لافت للنظر في الشوط الثاني الحصول علي ضربة حرة مباشرة من الجهة اليمني لعبها طارق السيد جميلة علي القائم القريب وحولها البهنسي في مرماه محرزا هدف التقدم للزمالك.

وقام فاروق جعفر بالدفع بحازم إمام بدلا من جوينور ولم يكن التغير موفقا وكان من الأفضل الدفع بحازم بديلا لجمال أو لسامح لإتاحة الفرصة للسيطرة علي وسط الملعب في وجود حازم وجونيور والاستفادة بجونيور كرأس حربة متأخر.

ولكن فاروق يفضل المفاضلة بين حازم وجونيور ولا ندري هل هو يجامل حازم بإشراكه بديلا لجونيور أم يحرقه ؟

بدء المقاولين في الهجوم بحثا عن هدف التعادل وأنقذ علاء فرصة خطيرة بمجهوده الكبير وارتدت الكرة للزمالك وواصل احمد حسام تألقه وحصل للزمالك علي ضربة جزاء بعدما استفاد احمد حسام من تمريرة جمال حمزة التي تعتبر الحسنة الوحيدة لحمزة في المباراة ومر احمد حسام من البهنسي الذي عرقله واحتسبها الحكم ضربة جزاء صحيحة مئة بالمائة.

وأصر الجمهور وحازم علي أن يسددها حازم الذي أحرز للزمالك الهدف الثالث وهدف الاطمئنان ودفع فاروق جعفر بسوزا في أول ظهور محلي له وكاد أن يحرز هدف فور نزوله من عرضية احمد حسام ولعبها سوزا برأسه في المرمي وبعد أن مرت من حارس المرمي أخرجها مدافع المقاولون من خط المرمي.

ودفع فاروق بيوسف حمدي بدلا من سامح يوسف وبعث يوسف حمدي بنشاط في منتصف الملعب في وقت كان الوسط بحاجه إلي تنشيط لكن لم يسعفه الوقت للتعبير عن كامل إمكانياته الكبيرة التي يعرفها عته جمهور الزمالك.

وبدأت المباراة في اتخاذ مسار محاولات هجومية للمقاولين لتعديل النتيجة وهجمات مرتدة للزمالك كادت أن تثمر عن أهداف وتجاهل الحكم ضربة جزاء صحيحة للزمالك من لمسة يد داخل المنطقة بعد أن راوغ سوزا حارس المقاولون ومررها لإبراهيم سعيد الذي سددها وأخرجها لاعب المقاولون بيده ولم يحتسبها الحكم ضربة جزاء.

انهي الحكم المباراة وكانت ابرز لقطات النهاية تبادل جميل للكرة بين جازم إمام وإبراهيم سعيد أشعل المدرجات.احد اللقطات الطريقة في المباراة في الشوط الثاني كان نزول كلب ضال للملعب وجريه في الملعب ونادي جمهور الزمالك علي الكلب باسم احد لاعبي الأهلي الطريف أن الكلب ذهب للجمهور بعد ندائهم عليه باسم لاعب الأهلي...

Comments ()

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors