موجز تحليلى :من الحظ للزمالك .. أنا مش قادر أديك !

Written by  رامى يوسف الأربعاء, 14 أيار 2014 12:54
Rate this item
(0 votes)

موجز تحليلى


Advertisement


 


فى أفضل مباراة للزمالك هذا الموسم لم يستطع الابيض تحقيق الفوز , تعادل الزمالك مع دجلة بهدفين لهدفين بعد ان كان الفريق متأخراً فى النتيجة بهدفين للا شىء , و أضاع اللاعبون سيلاً من الفرص الضائعة , قدم الفريق اجمالاً مباراة جيدة على المستوى الهجومى , ضعيفه جداً على المستوى الدفاعي و بخاصة فى الشوط الاول , و الأن الى التفاصيل ..


بدء ميدو اللقاء بالخطة الرقمية 4-2-3-1 قوامها :

فى حراسة المرمى عبد الواحد السيد

رباعى دفاع : من اليمين عمر جابر – ياسر ابراهيم – فتح الله – عبد الشافى

ثنائى ارتكاز : احمد توفيق – نور السيد

ثلاثى وسط هجومى : مصطفى فتحى – مؤمن زكريا – محمد ابراهيم

مهاجم صريح : أحمد على

t1

برباعى دفاع متقدم , وبثنائى ارتكاز على يمين ويسار الدائر وخلو مربع 6 من وجود ارتكاز صريح او Holding Midfielder تنوعت الادوار ما بين توفيق و نور ما بين معاونة كل جانب من الجانبين وفى حالة تواجد الكرة فى أحد طرفى الملعب يتحول الارتكاز فى الجهة المقابلة الى مربع 6 للقيام بهذا الدور , و فى حالة هجوم دجلة من العمق يتحرك الثنائى معاً الى القلب , وفى احيان كثيرة كان كلا اللاعبين يعتمد على الاخر فى الدخول الى مربع 6 ومساندة قلبى الدفاع مما سهل من مهمة دجلة فى الضغط على قلبى دفاع الزمالك كثيراً دون مساندة حقيقية لا من توفيق ولا من نور


1


 قام توفيق بمساندة الجبهة اليمنى هجومياً وتغطية نقدم عمر جابر للهجوم دفاعياً , والدخول الى قلب الملعب فى حال ما انطلقت هجمة دجلة من العمق او من ناحية اليمين لدجلة و اليسار للزمالك

فيما قام نور بمساندة الجبهة اليسرى هجومياً , واستعاد نور سحر كراته البينية و قدم اكثر من واحدة ممتازة فى ظهر دفاع فريق دجلة قبل خروجه وكذلك قام نور بتغطية تقدم عبد الشافى للهجوم , وكان يتحول الى الدائرة فى حال ما انطلقت الهجمة الدجلاويه من اليسار لدجلة واليمين للزمالك .

اعتمد الزمالك فى البناء الهجومى على جملتين تكررا أكثر من مرة و نجح اللاعبون فى تنفيذهم بشكل دقيق و لكن و بكل أسف افتقد الزمالك لوجود اللاعب الذى بإمكانه ان يترجم الفرص التى خلقتها هذه الجمل

2


الجملة الأولى :

 

يدخل مؤمن كرأس حربة ثانى ويتحرك على يمين منطقة الجزاء و أحمد على على يسار المنطقة لسحب قلبى الدفاع، فيقوم نور السيد بتحويل كره بينيه الى عبد الشافى الذى يعيدها لمحمد ابراهيم فيقوم بدوره بتمريرها داخل منطقة الجزاء لاستغلال تحرك القلبين مع مهاجمى الزمالك , واحيانا توفيق يرسل لجابر وجابر لابراهيم و هكذا .. واستطاع محمد ابراهيم ايصال زملائه اكثر من مرة فى وضعية ممتازة و لكن و بكل اسف لم تترجم ولا واحده منهم.

الجملة الثانية

يتحرك مؤمن و احمد على ايضاً على الاجناب ويتبادل لاعبو الزمالك الكرات ثم يفاجىء نور السيد او محمد ابراهيم الخصم بتمرير بينية لآحد الظهيرين الذى ينطلق الى الداخل، فعلها جابر اكثر من مره و أحرز من خلالها الهدف الاول بعد تبادل للكرة بين محمد ابراهيم واوباما .

3

أفضل ما فى المباراة بالنسبة للزمالك هو اعتماد ميدو على جمل مرسومة تدرب عليها اللاعبون وأدوها بشكل جيد و أسوء ما فى المباراة هو عدم وجود من يستطيع ترجمة هذه الفرص لآهداف .

فى ظل سيطرة الزمالك بقيت مشكلة كبيرة وهى البطىء الشديد الذى يعانى منه مدافعو القلب فى الزمالك و وهو ما عمل هشام زكريا مدرب دجلة على استغلاله من خلال اللعب برأسى حربة كلفهم بالضغط المستمر على قلبى الدفاع فى الزمالك , واعتمد على ارسال كرات بينية طويلة من الخلف للأمام فى ظهر الدفاع الابيض لاستغلال سرعة لاعبيه بالمقارنه ببطىء مدافعى الزمالك و هو ما أثمر عن ارتباك مدافعى الزمالك و بخاصة ياسر ابراهيم الذى يتحمل الجزء الاكبر فى الهدفين .. و سنقوم بشرح كل خطأ منهم

الهدف الاول

ارتبك ياسر من الضغط الذى يمارسه عليه مهاجم دجله فمنحه الكره هدية فانطلق بها و مررها فى منطقة الجزاء فشارك عبد الشافى الذى قدم تغطية عكسية رائعة ولكن كان يمكنه اعادتها لعبد الواحد بالرأس أسهل ولكنه اختار الحل الاصعب وهو تشتيت الكرة بقدمة اليمنى بقدمه فسددها فى رأس لاعب دجلة فسكنت شباك عبد الواحد .

الهدف الثانى

كرة جاءت فى ارتفاع لا يمثل اى صعوبة على المدافع فقفز لها أحمد سلامة مهاجم دجلة، و ظل ياسر ابراهيم واقفاً دون حركه و لم يتذكر ان عليه ان يقفز للكرة الا بعد ان لعبها سلامة برأسه بالفعل ! فوصلت الكرة مشتركة بين عبد الفتاح الاغا وفتح الله ،فبدلاً من ان يقابلها الاخير ويبعدها انتظرها حتى مرت من فوق رأسه وظل يحرس مهاجم دجلة دون رقابة حقيقية تمنعه من الوصول للكرة وسدد الاغا ضعيفة و لكنها قابلت رد فعل غاية فى السوء من عبد الواحد السيد الذى حاول الارتماء على الكرة فمرت من تحت يديه وسكنت الشباك , والكرة لم تكت تحتاح لارتمائه وانما كان يمكنه الامساك بها بكل سهولة من خلال الوضع واقفاً .

4

فى ظل سيطرة الزمالك بشكل كبير على المباراة و فى ظل ان يد الزمالك كانت هى العليا و الأقرب للتسجيل استطاع دجلة احراز هدفين متتاليين بأخطاء شرحناها سالفاً , و يحسب للزمالك الثبات و التماسك و استمرار المحاولات على مرمى دجلة و لكن سوء التوفيق فى كل مره كان يُخرج لسانه للزمالك

مع بداية الشوط الثانى أشرك ميدو جعفر على حاسب السىء جداً أحمد على لعله يستطيع القيام بدور محطة اللعب التى افتقدها الفريق نتيجة سوء تعامل على مع كل الكرات التى يتسلمها وظهره لمرمى الخصم و كذلك سوء تعامله مع كل الفرص التى اتيحت له , و الزم ميدو توفيق أكثر بمعاونة قلبى الدفاع حتى يتم السيطرة على الثغرة التى ضرب دجلة دفاع الزمالك بها مرتين فى الشوط الاول و اكد على الامر بعد ان اكمل تغييراته الثلاثة بالدفع بحازم امام بديلاً لمصطفى فتحى اولا دون تغيير فى الخطة الرقمية ثم الدفع بأوباما بديلاً لنور السيد لتتحول الطريقة الى 4-1-3-1-1 فلعب توفيق كإرتكاز صريح امامه ثلاثى ومهاجم صريح و أخر 9,5 بالشكل التالى :

t2

أوباما لعب كشادو سترايكر خلف رأس الحربة أحمد جعفر كى يقوم بدور الربط بين الثلاثى ابراهيم و مؤمن و حازم من جهة و أحمد جعفر من جهة أخرى , ونجح اوباما فى اداء هذا الدور وقدم مردوداً مميزاً , محمد ابراهيم تحول من جناح ايسر عكسى الى مركز 10 و تحول مؤمن الى جناح عكسى و حازم لعب كجناح ايمن صريح و كُلف مؤمن بالقيام بدور المهاجم الخفى فى أغلب الأوقات خاصة فى ظل انطلاقة الهجمة الزملكاوية من الناحية اليمنى .

تنوعت هجمات الزمالك من الجانبين تارة و من العمق تارة أخرى , وواصل الفريق السيطرة واحكم بالفعل قبضته تماماً على المباراة فى الشوط الثانى و هو ما أسفر عن العديد من الفرص وركلة جزاء اضاعها محمد ابراهيم , وهدف تقليص الفارق لعمر جابر

5

اعتمد الزمالك فى الشوط الثانى كثيراً على تجميع اللعب فى وسط الملعب ثم تحويله الى احد الجانبين لاجل ارسال كرة عرضية لجعفر رأس الحربة الثابت و اصحاب مهام التكملة داخل الصندوق مؤمن زكريا و اوباما والظهير العكسى الى جانب فتح الله الذى قام ميدو بتحريرة هجومياً فى الشوط الثانى , تفوق عبد الشافى فيها على حازم فلم تفلح محاولات حازم الا فى كرة واحده ترجمها جعفر لهدف التعادل .

6

اجمالاً قدم ميدو مباراة كبيرة , وقدم اللاعبون أداءاً طيباً و أفضل ما يميز الزمالك فى الفترة الاخيرة هو الروح العالية و الاصرار على تحقيق الفوز و القتال حتى النفس الأخير , الزمالك قادر على الصعود , نعم قادر ليس فقط حسابياً و لكن فنياً أيضاً , ولكن هذا لا يعنى أبداً أن يفرط مجلس الادارة فى حق النادى , فلا يجوز أن تُصنع لائحة و لا يُعاقب بها سوى الزمالك و الزمالك فقط رغم كثرة المُخطئون !

رجل المباراة

7


رامى يوسف 

 

 شارك برأيك من يستحق التجديد و البقاء و من يستحق الرحيلtwiztvz












Read 15581 times

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors