الزمالك يتخطى عقبة البداية بفوز غالي على المحلة ( حمل فيديو : كواليس قبل و اثناء وبعد مباراة المحله فرحه بعد المباراه .. فيديو تاريخي لرجال الألتراس ( ستاد المحله تحول الي جحيم ) و الاعتداء على جماهير الزمالك و المزيد من الكواليس )

Written by  هشام عبد الوهاب السبت, 09 آب/أغسطس 2008 03:00
Rate this item
(0 votes)

حقق الزمالك فوز هام جدا في افتتاح مشوار الدوري على المحلة بملعبها بهدفين نظيفين بعد مباراة شهدت احداث كثيرة ساخنة . الزمالك لم يرتقي اداؤه للمستوى المأمول لكن الفريق حقق الاهم و هو الفوز في مباراة تعتبر من ضمن الاصعب خارج الارض طوال الموسم وسط غيابات عديدة و مؤثرة . الزمالك بهذا الفوز كسر حاجز المباراة الاولى للمرة الاولى منذ ثلاثة اعوام و للمفارقة اخر فوز حققه الزمالك في مباريات الافتتاح كان ايضا امام المحلة . كالعادة جماهير الزمالك بالدلتا و الزاحفة من المحافظات الاخرى حضرت بكثافة كبيرة جدا و ملأت اكثر من نصف الملعب و قامت بكرنفالات احتفال بالفريق سواء قبل المباراة او اثناءها ليضرب جمهور الزمالك المثل من جديد في مؤازرة فريقه المحبب .

الزمالك غاب عنه للاصابة الغاني اجوجو و هاني سعيد و احمد غانم و للايقاف النجم شيكابالا و محمد ابو العلا و التونسي وسام العابدي . تشكيل الزمالك في حراسة المرمى محمد عبد المنصف . ثلاثي قلب الدفاع مدافع حر ليبرو احمد مجدي خلف ثنائي مساكين محمود فتح الله و عمرو الصفتي . خماسي الوسط مدافعي اطراف يمينا محمد ابراهيم و يسارا ريكاردو و ثلاث لاعبين ارتكاز ايمن عبد العزيز في العمق و على يمينه محمد عبد الله و على يساره اسامة حسن . ثنائي الهجوم مهاجم ساقط جمال حمزة خلف مهاجم صريح مصطفى جعفر . تشكيل الزمالك في البداية بالشكل التالي :



منصف
مجدي
فتح الله الصفتي
ريكاردو اسامة ايمن عبد الله ابراهيم
حمزة
جعفر


الغيابات العديدة و معظمها لعناصر اساسية وضعت الجهاز الفني في مأزق كبير خصوصا مع صعوبة المباراة . هولمان خاض المباراة بنفس طريقة اللعب التي بدأ بها الثلاث مباريات الاولى في الموسم 3-5-1-1 بتواجد ثلاث لاعبي ارتكاز منهم اثنين مساندين للاطراف و مهاجم صريح وحيد و من خلفه صانع العاب و مهاجم ساقط و ليس مثلما ختم المباراة السابقة امام ديناموز بتواجد ثنائي ساقط خلف مهاجم وحيد و ثنائي في محور الارتكاز .

هولمان واضح تماما انه لن يغير طريقتي اللعب التي جربها حتى الان و سيكون امامه محك كبير في انجاح تكتيك تواجد ثلاث لاعبي ارتكاز مع تواضع الامكانيات الهجومية لكل مدافعي الطرف ربما باستثناء ريكاردو الذي ما زلنا نستكشف قدراته . هولمان يضع توازن الوسط دفاعيا اولوية مطلقة و ذلك ينعكس تماما في اختياراته للاعبي الوسط بتواجد جناح في مكان احد ثنائي الارتكاز المتواجدين على الاطراف و لاعب بقدرات دفاعية في مكان لاعب ارتكاز الطرف الاخر حتى الان لم يقدم محمد عبد الله اوراق اعتماده في هذا المركز على الطرف الايمن و اعتقد اننا بحاجة لرؤية محمود سمير الوافد الجديد ربما يقدم مردود افضل اما تواجد اسامة حسن صاحب المستوى شديد السوء في مكان لاعب ارتكاز الطرف الاخر ففرضته اعتقد الغيابات العديدة و لو استمر هولمان في هذا التكتيك اعتقد ان هذا المكان سيكون محجوز لابو العلا و هو سيكون الخيار الافضل في هذه الحالة عن احمد مجدي و اسامة حسن و هولمان وضح انه لن يغامر باشراك ثنائي هجومي صريح في مكان ثنائي ارتكاز الاطراف و بالطبع هذا التكتيك لا يفرض فقط على هذا الثنائي مساندة الهجوم من الاطراف ثم الارتداد للواجبات الدفاعية بل ايضا يعطي حرية للزيادة من العمق . بعد رؤية علاء كمال في مباراة الاحمر و هذه المباراة اعتقد انه ابعد ما يكون عن تصنيف لاعب ارتكاز في هذا التكتيك لكنه صانع العاب من النوع التقليدي الذي يعتمد تماما على التمرير و ليس التحرك بمعنى ان تواجده في التشكيل الاساسي سيكون في مكان احد الثنائي الهجومي او الثلاثي الهجومي لكن صعب جدا الاعتماد عليه كلاعب ارتكاز يعيقه بشدة البطء الشديد و ثقل الحركة .

ربما الميزة الاكبر في هذا التكتيك حتى الان مع التأكيد على عدم وصولنا لدرجة الاتقان الكبيرة المنتظرة هي جعل الفريق اكثر جماعية و اقل اعتمادا على عناصره الفردية المميزة في و مع عودة شيكا المنتظرة هولمان سيكون امامه اكثر من خيار تكتيكي يمكن توظيف شيكابالا على اليسار مثلا اذا اردنا منه دور الجناح او على اليمين لو اردنا الاستفادة من قطعه لداخل الملعب على قدمه اليسرى او خلف المهاجمين على حساب احد لاعبي الارتكاز لا جدال هولمان ما زال يفتقده كورقة هجومية هائلة . ايضا لا يمكن اغفال اسلوب اللعب بمهاجم وحيد يفترض مواصفات خصة في من يشغله من مهاجمي الزمالك ولا يوجد لاعب تسمح قدراته في الاستلام تحت ضغط و التسليم الصحيح و الاحتفاظ بالكرة وسط زيادة من المدافعين الا اجوجو و من بعده بمسافة كبيرة عبد الحليم اما مصطفى جعفر و شريف اشرف فطريقة لعبهم لا تمكنهم من تنفيذ هذا الدور للامكانيات البدنية لشريف و ميل جعفر الكثير جدا للتحرك للاطراف . في غياب هاني سعيد اعاد هولمان احمد مجدي للعب كمدافع حر ليبرو و هذا تفكير سليم تماما و افضل من حل اشراك فتح الله كليبرو و الدفع بعمرو عادل او كريم ذكري احمد مجدي ثاني افضل ليبرو في الفريق و اداؤه في وسط الملعب سيء جدا رغم اننا في وسط الملعب شاهدنا من اسامة حسن ما هو اسوأ كثيرا و هو من وضعه هولمان كلاعب الارتكاز الايسر في ظل ايقاف ابو العلا محليا . محمود فتح الله استعاد مكانه في التشكيل الاساسي مكان الغائب محمود فتح الله و اعتقد ان الفترة القادمة ستشهد صراع كبير بين الاثنين فيمن يشغل المكان الثالث في قلب الدفاع مع حجز هاني سعيد و الصفتي لاماكنهم . المدافع الايمن شهد تواجد محمد ابراهيم للمباراة الثالثة على التوالي مع غياب غانم للاصابة و لا ادرى هل سيستمر هولمان في توظيفه في هذا المكان حتى مع عودة غانم ام سيعتمد على غانم و يعيد محمد ابراهيم للوسط و حقيقة محمد ابراهيم دفاعيا في الثلاث مباريات لم يخيب الامال ابدا بصرف النظر عن اعاقة الجانب البدني له باستمرار في الشوط الثاني و لكنه يبقى لاعب وسط و قدراته مناسبة تماما لدور الارتكاز المساند .

هجوميا عكس المباراة السابقة بدأ هولمان بمصطفى جعفر على حساب شريف اشرف و مستوى جعفر خصوصا في الشوط الاول اوضح ان الجهاز الفني لم يظلمه الفترة السابقة بعدم الاعتماد عليه رغم انه منطقيا مستوى جعفر اعلى من ذلك كثيرا . ريكاردو البرازيلي شارك في المدافع الايسر وواضح ان هولمان مقتنع بيه تماما كخيار اول في هذا المركز . باقي التشكيل لم يشهد تغييرات او اختلاف في الواجبات . احمد مجدي تولى واجبات التغطية خلف خط الدفاع . محمود فتح الله و عمرو الصفتي تولوا رقابة مهاجمي المحلة عبد الحميد شبانة و سعيد ربيع على التوالي . مدافعي الاطراف محمد ابراهيم و ريكاردو اعطاهم هولمان دور هجومي صريح بالزيادة المستمرة على الاطراف مساندين بلاعبي الوسط محمد عبد الله و نظريا اسامة حسن ثم الارتداد السريع مع فقدان الكرة . ايمن عب العزيز لاعب ارتكاز صريح مهامه الرئيسية دفاعية بحتة في تغطية الوسط و مدافعي الاطراف و الضغط المبكر في الوسط . ثنائي الارتكاز او بالاحرى محمد عبد الله فقط لان اسامة حسن لم يكن متواجد اصلا لا دفاعا و لا هجوما مكلفين بالتقدم لمساندة مدافعي الاجناب ثم الارتداد السريع للوسط لمساندة لاعب الارتكاز الرئيسي دفاعيا وواقع الامر ان الثنائي لم يقوموا ابدا بهذا الدور و هذا كان السبب الرئيسي لسوء حالة الوسط و الفريق بصفة عامة و لنا عودة مع ذلك . جمال حمزة شارك في صناعة الالعاب و المساندة خلف المهاجم الصريح الوحيد مصطفى جعفر .

المحلة على الجانب الاخر خاض المباراة بتشكيل يضم في حراسة المرمى الكاميروني ماسينجا . ثلاثي قلب الدفاع مدافع حر ليبرو مرسي عبد اللطيف خلف ثنائي مساكين عماد عثمان و وليد قنديل . خماسي الوسط مدافعي اطراف يمينا محسن هنداوي و يسارا محمد عبد الشافي و ثلاث لاعبين ارتكاز في العمق نادر العشري و على يمينه عمرو رمضان و على يساره عبد الرحيم طه . ثنائي الهجوم عبد الحميد شبانة و سعيد ربيع . تشكيل المحلة في بداية المباراة بالشكل التالي :





ماسينجا
مرسي
عثمان قنديل
عبد الشافي طه العشري رمضان هنداوي
ربيع شبانة


المحلة خاضت المباراة بطريقة لعب و تكتيك مشابه تماما للزمالك بتواجد جناح في الوسط في مكان احد لاعبي ارتكاز الاطراف كان عبد الرحيم طه و لاعب ارتكاز ثاني نظريا على الناحية اليمنى عمرو رمضان مع الاعتماد الاكبر على الجبهة اليسرى المتواجد فيها عبد الشافي و عبد الرحيم طه و ترك مدافع الطرف الاخر محسن هنداوي يتولى المهام الهجومية للجبهة الاخرى و تأمين وسط الملعب بمحوري ارتكاز مع بعض الحرية الهجومية لعمرو رمضان و تأمين الوسط بنادر العشري . هجوميا ابراهيم يوسف مدرب المحلة اشرك ثنائي مهاجمين و منطقيا في ظل اعتماده الكبير جدا على الاطراف و تميز مدافعي الطرف لديه ان يشرك ثنائي هجوم لاستقبال العرضيات من الطرفين و الحمد لله ان ثنائي الهجوم متواضعي المستوى مع قدرات الاطراف المميزة هجوميا لان الزمالك عانى في الشوط الاول من العرضيات في عمق الدفاع . دفاعيا تولى مرسي عبد اللطيف مهام التغطية خلف خط الدفاع و تولى وليد قنديل و عماد ثمان رقابة جمال حمزة و مصطفى جعفر على التوالي .

بداية المباراة و اندفاع هجومي مبكر من المحلة يقابله حالة ارتباك و تمريرات مقطوعة من الزمالك . فرصة مبكرة جدا للمحلة في الدقيقة 3 من اختراق من العمق من محسن هنداوي المدافع الايمن ثم تمريرة بينية وسط تمركز دفاعي خاطيء و تغطية سيئة جدا من مجدي ينجح الصفتي في تدخل اللحظة الاخيرة في ابعاد الكرة من امام المهاجم سعيد ربيع المنفرد تماما داخل الصندوق و تصل الكرة مرة اخرى للمهاجم الاخر شبانة على القائم الاول ايضا في وضعية انفراد لكنه لعب الكرة بجوار القائم . الرد الابيض اتى سريعا في الدقيقة 9 بالهدف الاول في توقيت رائع لاخذ زمام المباراة مبكرا . ضربة حرة مباشرة على الجناح الايمن نتيجة لمسة يد يتصدى لها ريكاردو و يرسلها عرضية ممتازة على القائم القريب و في ارتفاع رائع تكفل لاعب وسط المحلة عمرو رمضان بايداع الكرة مرماه برأسه هدف صحيح و شرعي رغم تواجد الصفتي في وضعية تسلل سلبي و يمكن الرجوع لاهداف كثيرة جدا احتسبت بنفس الطريقة اشهرها هدف في الدوري الانجليزي منذ عامين . الاتحاد الدولي اعطى تعليماته منذ عامين لتشجيع تسجيل اهداف اكثر في حالة تواجد اكثر من لاعب احدهم او اكثر في موضع تسلل و لاعب اخر او اكثر في وضعية صحيحة على حامل الراية ان ينتظر و يعاقب اللاعب على التسلل في حالة وصول الكرة له فقط هذا اولا و ثانيا الصفتي لحظة لعب الكرة و حتى لعب الكرة من مدافع المحلة برأسه كان في ظهره و بالتالي لم يحجب رؤية اللاعب عن الكرة . الهدف صحيح تماما و لو مرت الكرة من المدافع و لعبها الصفتي لكان تسلل اكيد . للمباراة الثانية على التوالي الزمالك يسجل عن طريق كرة ثابتة و هذا هام جدا و الكرات الثابتة من اهم الحلول التهديفية . الزمالك كاد ان يقتل المباراة تماما بعد الهدف بدقيقتين بعد هجمة مضادة سريعة بدأت عن المدافع الايمن محمد ابراهيم الذي مرر كرة امامية على الجناح لمحمد عبد الله ثم تمريرة لمصطفى جعفر في مساحة على اليمين راوغ المدافع و كاد ان ينفرد لكن الحارس انقض في اللحظة الحاسمة و انقذ الكرة .

الثلث ساعة الاولى شهدت اداء مقبول من الزمالك و انتشار جيد في الملعب لكن وضح تماما الحالة السيئة جدا لوسط الملعب و الاهتزاز الكبير في قلب الدفاعنتيجة سيطرة المحلة شبه الكاملة على الوسط . اولا الزمالك يلعب ناقص اسامة حسن تماما من الوسط غير مفهوم دوره بالضبط فهو لم يلمس الكرة تقريبا سوى مرتين اما محمد عبد الله فانعدم دوره الدفاعي تماما على عكس المباراة السابقة رغم ان احد مهام هذا الثنائي الرئيسية هو القيام بدور دفاعي كبير اثناء هجمات الخصم على العكس وسط ملعب الحلة شهد انضباط دفاعي كبير من الثلاثي العشري و رمضان و طه و النتيجة تفوق عددي كبير على ايمن عبد العزيز و مساحة كبيرة مطلوب منه تغطيتها بمفرده و سيطرة كبيرة على الوسط مع اعتماد الزمالك على المرتدات فقط . ايضا لم نلمس لهذا الثنائي عبد الله و حسن اي تواجد هجومي بعيدا عن عرضية واحدة ارسلها عبد الله دون دقة . على العكس برز جدا المدافع الايمن محمد ابراهيم في النواحي الدفاعية امام جبهة تضم الثنائي محمد عبد الشافي و عبد الرحيم طه و ايضا البرازيلي ريكاردو ظهر بصورة مبشرة و تحرك ايجابيا اكثر من مرة على الجناح الايسر مع الوضع في الاعتبار عدم وجود اي مساندة له من اسامة حسن لا دفاعا و لا هجوما . ايضا نتيجة تأخر ايمن عبد العزيز في التمركز اقرب لقلب الدفاع منه لخط الوسط نتيجة الزيادة عليه من وسط المحلة تباعدت جدا المسافة بينه و بين جمال حمزة صانع العاب و المشكلة لم تكن مشكلة ايمن نفسه بقدر ما هي مشكلة من يلعب بجواره .




في الدقيقة 24 يرسل محمد عبد الشافي عرضية منخفضة من اليسار في منتهى الخطورة تمر من بين فتح الله و منصف و مدافع المحلة الايمن المندفع داخل الصندوق محسن هنداوي في حلق المرمى و تمر بسلام . بعدها بدقيقة واحدة فرصة مشابهة تماما للزمالك ايمن عبد العزيز يقوم باستخلاص ناجح و ينطلق في مساحة على اليسار و يرسل عرضية ارضية بخارج قدمه اليمنى تفصلها ملليمترات عن قدم جمال حمزة على القائم القريب و تصل للحارس . جمال حمزة رغم تواجده كمهاجم متأخر مدرب المحلة اعطى تعليمات رقابته فرديا في كل مكان لقلب الدفاع وليد قنديل حتى في حالة سقوط جمال للوسط و مهم جدا كان ان يركز هولمان على استغلال ذلك باندفاع لاعب اخر من الوسط و سقوط جمال للخلف لسحب رقيبه معه لكن ضعف المساندة من الوسط لم يسعف . في الدقيقة 29 انذار للصفتي للخشونة . في الدقيقة 31 فرصة هائلة للزمالك لمضاعفة النتيجة تضيع بغرابة .

البرازيلي ريكاردو يتوغل في عمق الملعب بسرعة كبيرة و يمرر تمريرة بينية للمنطلق قطريا مصطفى جعفر الذي ينجح في المرور من الحارس و يصبح المرمى خالي لكن الزاوية امامه ضيقة و جمال حمزة متمركز على القائم الثاني امام مرمى خالي تماما لو مرر له لكان هدف مؤكد لكن جعفر لعب الكرة ضعيفة جدا انقذها هنداوي على خط المرمى بصدره ثم انقض هنداوي مرة اخرى ليمنع متابعة محمد ابراهيم فرصة غير معقولة ابدا . مصطفى جعفر عابه بشدة اللمسة الاخيرة سواء على المرمى او في التمرير الخاطيء . في الدقيقة 33 خطأ كبير جدا من الصفتي سمح للمهاجم سعيد ربيع ان يمر منه من مساحة ضيقة جدا داخل الصندوق لكن الرائع و نجم الزمالك الاول في المباراة عبد المنصف يبعد الكرة القوية . في الدقيقة 36 و قبل تنفيذ ركنية يتلقى الصفتي كوع صريح في وجهه من سعيد ربيع يستوجب طرد مباشر لكن طبعا لا الملاكي الاحمر طريد كاس العالم و لا مساعديه اشار بشيء لو رؤوها لم يكن سيتخذ قرار فهو اجبن من ذلك و انتماؤه الاحمر يغلب عليه . في الدقيقة 40 يعود عبد المنصف مرة اخرى و ينقذ تسديدة بعيدة من العشري لركنية . المحلة افضل تماما في هذه الفترة وسط تراجع كبير للزمالك .

في الدقيقة 42 ابرز فرص المحلة على الاطلاق طوال المباراة و تنقذنا العارضة من هدف مؤكد . ركنية منخفضة من اليمين تصل لمهاجم سعيد ربيع في مواجهة الصفتي تصطدم تسديدته الاولى بالصفتي و تعود له مرة اخرى في مواجهة المرمى تماما يطلق كرة قوية ترتد من اسفل العارضة و يبعدها محمد ابراهيم . نهاية احداث الشوط تعقبها واقعة مشينة و مخزية و مؤسفة ابطالها لاعبي الفريق الواحد جمال حمزة و ريكاردو بمشادة تحولت سريعا لتشابك و تبادل صفعات لا نعلم سبب واحد لاشتباك زميلين بهذا الشكل و لا نعلم سبب احد لتصاعد الامور بهذا الشكل و ننتظر قرارات رادعة من الجهاز الفني حيال ذلك . الخسائر لم تتوقف عند ذلك بل حكم المباراة الاحمر الملاكي الذي لم يرى اي شيء اصلا اتخذ قرار قبل بداية الشوط الثاني بطرد ريكاردو و انذار حمزة دون حتى علم الجهاز الفني للزمالك الذي قرر منطقيا تغيير الاثنين بين الشوطين ردا على الموقف المؤسف كأن الجهاز الفني للزمالك مطالب بالعامل مع حالة طرد لا يعلم عنها شيء مع بداية الشوط الثاني مباشرة هنقول ايه على حكم طرده الفيفا من كاس العالم و استبعده الاتحاد الافريقي من بطولة افريقيا السابقة و تاريخه الاحمر معروف للجميع .

بين الشوطين اجرى الجهاز تغييره الاول اضطراريا و سلوكيا ايضا بالدفع بعلاء كمال بديلا عن حمزة و يشارك في الوسط مكان لاعب الارتكاز الايسر و اعادة ضيف المباراة اسامة حسن للمدافع الايسر مع بقاء جعفر بمفرده في المقدمة و مرة اخرى نجد انفسنا نلعب ناقصين لثاني مرة قي اربع مباريات فقط . قبل تعقد الامور و مع ضغط المحلة المتوقع سجل الزمالك مجددا في توقيت رائع و ساحر بعد ثلاث دقائق فقط من انطلاق الشوط بواسطة محمود فتح الله في مرمى فريقه السابق . ركنية على اليسار يلعبها علاء كمال تعود له مرة اخرى على الجناح الايسر من الدفاع يقوم بعمل رائع في المراوغة و يرسل عرضية متقنة بالمقاس يقابلها المدافع المتقدم فتح الله دون رقابة على القائم الاول برأسية رائعة في الزاوية اليمنى العكسية هدف ثاني للزمالك . مرة اخرى يسجل الزمالك هدف بواسطة قلب دفاع متقدم و هذا مؤشر جيد اولا على وجود تعليمات بالزيادة من الخلف و ثانيا بوجود تكتيك محدد في تمركز المدافع المتقدم على القائم القريب تكررت اكثر من مرة سواء في العاب ثابتة او متحركة . الهدف اعطى الزمالك ثقة كبيرة جدا و قربنا خطوة كبيرة من الفوز مع احباط كبير للاعبي المحلة رغم محاولات مدربهم العودة في المباراة .

على عكس الشوط الاول اداء ثلاثي القلب تحسن جدا و من خلفهم اداء رائع لاوسة رجل المباراة . تواكبا مع النتيجة تشعل جماهير الزمالك المدرجات فرحا و فعلا بصواريخ و العاب نارية اضاءت الملعب كله . ايمن عبد العزيز تعامل بخبرة كبيرة جدا مع الموقف العددي و مع ظروف المباراة و عوض غياب المساندة الدفاعية له في الوسط بتمركز اكثر من رائع باستمرار يؤهله لقطع الكرات في اللحظات الحاسمة حتى لو جاء ذلك على حساب الضغط الدفاعي في الوسط و الجزئية الاخرى لجوءه لتمويت اللعب بكثرة الاحتفاظ بالكرة و ارتكاب اخطاء تكتيكية و الحصول على اخطاء لكسر ريتم المباراة . التغيير الاول للمحلة بنزول احمد الملا في الوسط مكان عمرو رمضان و هو لاعب نزعته الهجومية اكبر . في الدقيثقة 15 تسلل صحيح على سعيد ربيع و في مواجهة المرمى و ينال انذار للعب الكرة بعد الصافرة . بعدها بدقيقة واحدة يحاول ابراهيم يوسف مدرب المحلة تعزيز الضغط الهجومي مستفيدا من النقص العددي و من وجود مهاجم زملكاوي وحيد وسط ثلاث مدافعين فيسحب وليد قنديل الذي اصبح بلا دور بعد خروج حمزة و يدفع بالمهاجم البسيوني محمود و يتحول ل4-4-2 بتحرك المهاجم شبانة للجناح الايسر و الاكتفاء بمرسي عبد اللطيف و عماد عثمان في قلب الدفاع و تحول عبد الرحيم طه لليمين ليضغط اكثر على اطراف الزمالك لكن التعامل الرائع لدفاع الزمالك و منصف مع العرضيات حال دون وجود خطورة .

في الدقيقة 25 يجري المحلة تغييره الاخير بالدفع بمحمد صلاح على الجناح الايمن بدلا من عبد الرحيم طه . علاء كمال وضح تماما انه مميز في التمرير و السيطرة على الكرة لكنه بطيء جدا في التحرك و بحاجة ماسة لانقاص وزنه و تصرف هولمان جيد في الدفع بيه كلاعب ارتكاز مع النقص العددي و ليس عوضا عن حمزة في الوسط الهجومي رغم عدم قدرة علاء على اللعب كلاعب ارتكاز لكن الزمالك كان بحاجة لتكثيف التواجد في الوسط مع التقدم في النتيجة . في الدقيقة 26 يجري هولمان تغييره الثاني بالدفع بعبد الحليم مكان جعفر في دور المهاجم الوحيد و هو تفكير سليم في عدم الدفع بشريف للجانب البدني و الحاجة لبعض القدرة على الاحتفاظ بالكرة تحت الضغط حليم في السابق كان مميز في هذا الجانب . الدقيقة 29 يرسل لاعب المحلة شبانة لوب ساقط فوق العارضة مباشرة من على حدود الصندوق بعد تشتيت خاطيء من مجدي ثم يتألق اوسة و يبعد تسديدة قوية من داخل الصندوق بقبضة يده . في الدقيقة 36 يجري هولمان تغييره الاخير بنزول عبد الرؤوف بديلا عن اسامة حسن و يدخل عبد الرؤوف في الوسط و يتحول عبد الله للمدافع الايسر في محاولة للسيطرة على الوسط في الدقائق الاخيرة .

الدقائق الاخيرة تشهد فرصتين للزمالك اولا لمحمد ابراهيم الذي يسدد من داخل الصندوق فوق العارضة ثم توغل من حليم و تسديدة ارضية تمر بجوار القائم في اخر احداث المباراة . الزمالك لم يقنع في الشوط الاول و تعامل مع النقص جيدا في الشوط الثاني و حقق الاهم و هو الفوز الهام في عقبة صعبة و في فترة لا تحتمل اي هزات للفريق . الغيابات العديدة اثرت بلا شك على الفريق . يظل النجاح الاكبر لهولمان و الجهاز المعاون حتى اللحظة هو الجانب البدني الذي وضح تماما ان الفريق معد فيه جيدا جدا الفريق لياقته ممتازة بالنسبة لبداية موسم . الفريق ما زال يتأقلم مع طريقة اللعب الجديدة و مع استعادة الغائبين الفريق بالتأكيد سيتحسن . الواقعة المؤسفة التي حدثت يجب ان يتعامل معها الجهاز بحزم قوي و نحن نسانده في اي قرارات انضباطية و طبعا الاعلام سيجدها فرصة سانحة للتقطيع في الفريق .



تقييم لاعبي و مدرب الزمالك :

1-عبد المنصف : رائع بجد اعطى ثقة كبيرة و تحمل عبء كبير في الشوط الثاني و انقذ اكثر من كرة خطيرة . يستحق ان يكون افضل لاعب في المباراة .


2-فتح الله : مباراة جيدة في المجمل و توج مجهوده بهدف تأكيد الفوز في توقيت صعب جدا من رأسية ممتازة


3- الصفتي : اقل من المباراة السابقة اكثر من خطأ في الشوط الاول احدهم كاد ان يكلفنا هدف لكن الشوط الثاني عاد لمستواه .

4- ريكاردو : صنع الهدف الاول و فرصة مؤكدة اخرى و زاد اكثر من مرة على الجناح و لم يلقى مساندة .


5-ابراهيم : من نجوم المباراة مباراة دفاعية رائعة امام جبهة قوية جدا تواجده الهجومي اقتصر على اول ثلث ساعة فقط .


6-اسامة : لا تعليق افضل من صفر هجوما و دفاعا مستواه الموسم السابق كان افضل من ذلك


7-ايمن : خبرة كبيرة جدا في التعامل مع المواقف في المباراة تأثر مردوده في الوسط بسوء حالة الثنائي الذي بجواره لكنه كالعادة قدم مجهود كبير و افسد اكثر من هجمة و صنع فرصة مؤكدة في الشوط الاول .


8-مجدي : بعض الاهتزاز في الشوط الاول و جيد جدا في الشوط الثاني قام باكثر من تغطية جيدة .


9-عبد الله : اقتصر تواجده في المباراة على اول ثلث ساعة فقط اختفى بعدها تماما و حتى الان لم يرتقي اداؤه ابدا لما ننتظره منه .


10-جمال : افتقد الربط بوسط الملعب و لم تصله كرات كثيرة في الثلث الاخير


11-جعفر : لمسته الاخيرة سيئة سواء في التمرير او الانهاء رغم انه تحرك كثيرا . الشوط الثاني كان افضل .


12-علاء : صنع هدف الفوز بمهارة لكنه بحاجة ضرورية لانقاص وزنه حركته ثقيلة جدا لكنه واضح انه مميز في التمرير .


13-حليم: ادى المطلوب منه في محاولة تعطيل الكرة معه وسط زيادة مدافعين المحلة .


14-رؤوف : لم يختبر


هولمان : اثرت على اختياراته الغيابات العديدة . تعامل جيدا مع النقص العددي في الشوط التاني و ما زال اللاعبون يهضمون طريقة لعبه الجديدة و الفترة القادمة ستجيب على مدى النجاح فيها


ريكاردو في حوار فيديو: نسيت كل ماحدث والمهم انتصار الفريق وانا معجب بجمال

الكليب التاريخي : للألتراس ( في مباراه المحله )للكبار فقط

فيديو : كواليس قبل و اثناء وبعد مباراة المحله + فرحه بعد المباراه ( انفراد تام )

تحطيم مكروباص بعض اعضاء الوايت في المحل

فيديو تاريخي لرجال الألتراس( ستاد المحله تحول الي جحيم )

تغطية مباراة الزمالك (2 - 0)المحلة :: حمل الأهداف + اللقطات + الملخص



هشام عبد الوهاب


Advertisement


Read 6408 times Last modified on الجمعة, 06 أيار 2011 21:39

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors