" متلازمة " اللعيب الكبير

Written by  نور الدين ابراهيم
Published in نور الدين
الجمعة, 14 آذار/مارس 2014 05:37
Rate this item
(0 votes)

sssmo7a

Advertisement


 


في كل نادي كرة قدم في العالم أساطير..

ولا أقصد أساطير في التألق والروعة مثل زيدان في الريال مدريد مثلا، أو فان بستن في هولندا مثلا ..

وانما أقصد أساطير من نوعية "هو ازاي أصلا بيلعب كورة في نادي كبير؟!" ، أساطير حار الزمان في تفسيرها مثل أربيلوا مثلا، لاعب متواضع الامكانات جدا، ومع ذلك قاده حظه ليكون باك يمين المنتخب الفائز بكأس العالم واليورو، وبطل الدوري الأسباني ! ميكايل سلفستر لاعب الانتر والمانيو ووارسنال والمنتخب الفرنسي وهو مدافع من الدرجة التالتة وفاز بالشامبيونز وبكل الالقاب الممكنة عدا كأس العالم.. خالد بولاحروز الهولندي واوليجير في بارسا ولاعبون كثر نعرفهم جميعا ونضرب كفا بكف كلما سمعنا تاريخهم الكروي !..

تقول الأسطورة ان هذه أحد أساسيات الكرة، مهما كان فريقك مكتملا وعظيما، يجب ان تمتلك لاعبا من هذا الطراز، ثغرة لعينة لا خلاص منها، تستمر لاسباب غير مفهومة دائما !

لاعبين لا تستطيع سوى ان تطلق عليهم "لاعيبة كبيرة" بهذا المشوار الكروي المرعب، ولكن الحقيقة انه لاعب على اقصى التقديرات متوسط، لا يرقى لهذا المستوى أبدا، وتصبح هذه الأسطورة دليلك الدائم ان متلازمة "اللعيب الكبير" هي خدعة ..

لا تختلف الكرة المصرية في هذا كثيرا، ولله الحمد حظينا في الزمالك بنصيب الأسد من هذه النوعية ! وكنت أتمنى ان يتسع المقال لسرد بعضهم اليوم ولكن لضيق الوقت والمقام سأكتفي بذكر هدفي اليوم من الكتابة مع وعد بأن أعود لزيارة الباقين في وقت لاحق، ألا وهو لاعب قلب الدفاع الكبير و أحمد مؤسسي ورواد متلازمة اللعيب الكبير وأحد أعمدة الفريق الفائز بكأس الأمم الافريقية مرتين وكأس مصر مع الزمالك أيضا:

الكابتن محمود فتح الله عبده الحناوي

fth

الكابتن محمود فتح الله يعد طبقا لتاريخه الكروي مع الفريق "لاعبا كبيرا" ، فهو لاعب بالفريق منذ 7 سنوات، فاز مع الفريق بكأس مصر مرتين وفاز مع المنتخب بكأسي أمم افريقية !

ولكن يعرف القاصي والداني الحقيقة، تلك الحقيقة التي يتناقلها مشجعي الفريق بينهم طوال الوقت، الحقيقة التي يعرفها أغلب جماهير الزمالك كبديهية بينما يبدوا أن فتح الله -وغيره- لا يدركونها !..

حقيقة ان محمود فتح الله لاعب متوسط، ربما كان في عصر من العصور "ليبرو" جيد أو حتى ممتاز، لكن في لعبة 4 مدافعين هو أكثر مدافع مرعب وغير أهل للثقة على الاطلاق! طبقا لكتاب "ألف باء كرة القدم" ، يفترض بلاعب قلب الدفاع ان يتميز بالسرعة ، القوة في الالتحام ، الضغط المبكر على الخصم، القدرة على الاستخلاص دون أخطاء ، مراقبة اللاعبين (الماركنج) والتمركز السليم!

كلها أشياء نعرف جميعا أن الكابتن محمود فتح الله لا يجيدها ! ولا يبقى اي تفسير لبقاءه في النادي سوى "متلازمة اللعيب الكبير" ..

ففتح الله أحد رواد مدرسة النعومة الدفاعية، فتح الله رقيق القلب والاحساس كما تشي نعومه شعره السائح، لا يضغط على مهاجمه أبدا -خوفا من جرح مشاعره بالطبع فالضغط على الخصم ليس من شيم الكبار- لا يفوز أبدا في اي سباق سرعة، لا يقفز فوق الخصم الا بطريقته الكارتونية الشهيره التي لا تسفر سوى عن فاولات، وطبعا لا ينزلق على الكره الا عندما يكون متأكدا تماما من انه لن يستطيع الفوز بها ليصبح مشهد مراوغته دائما مشهدا سينمائيا!..

لا استطيع حصر عدد الكراسي التي دمرتها وانا اشاهد فتح الله يتقهقر -يستخدم العوام كلمة اسكندرانية عامية أخرى يحبها كابتن محمود بكر- امام الخصم خطوة بعد خطوة وانا اتميز غيظا واصرخ "اضغط عليه يابني، اضغط يا !@#$ واقطعها بقى!" ، فالكابتن محمود فتح الله اللاعب الكبير يخاف على تسريحه شعره ان يفسدها العرق ..

fth2

لن أعيد الحديث عن أسطورة الخازوق الباقي دائما، ففتح الله رأس ماله في الفريق هو بعض الأهداف التي سجلها من كرات ثابته وهي في الحقيقة من النقاط القليلة التي يجيدها اللاعب بشكل جيد وكان أحد هدافي الفريق في اكثر من موسم بضرباته الرأسية المتقنة، ولكن للأسف هذه المهارة من فتح الله هي مهارة ثانوية لقلب دفاع!، لا تغني اطلاقا عن اجادة المهارات الاساسية!

نعم، سيكون من الجيد ان يكون من بين مدافعيك من يمتلك تلك المقدرة بالاضافة لمقدره معقولة في الكرات الطولية -ليست جدية ولا رائعه بل فقط معقولة- ولكن هذا في النهاية "قلب دفاع"، الهدف الرئيسي من وجوده منع مهاجمي الخصم من المرور وهو ما لا يجيده فتح الله أبدا ..

لكن، المرعب، المثير في حقيقة الأمر للضيق اذا ادركته، انه ربما -أقول ربما - ربما يكون هذا هو السبب؟ ربما يكون وجود محمود فتح الله هو أحد اسباب عدم فوز الزمالك بالعديد من البطولات كانت قريبه ولكنها ضاعت بسبب أخطاءه اللعينة ؟

شاهد عزيزي القارئ هذا الكوكتيل السريع من أهداف الأهلي في الزمالك في مباراتي 4-2 في دوري الأبطال و3-1 في نهائي الكأس، من هذه ال7 أهداف يتسبب دفاع فتح الله الناعم الرقيق بشكل مباشر في هذه الأهداف!، ومع ذلك نجد متلازمة "اللاعب الكبير" مازالت مستمرة في تخريب دفاع الفريق !...





وهذه فقط 3 لقطات سريعة لأن في حقيقة الأمر لا يتسع المجال لنشر كل بلاويه ! وفي النهاية يخرج علينا اللاعب الكبير متحدثا عن الضغوط والزمن الأغبر الذي لا يحترم فيه اللاعبين "الكبار"، ولكنه ينسى، ينسى محمود فتح الله اننا "فاقسينه كويس"، 7 سنوات مع الفريق لا يغيب عنا اداءه السئ دفاعيا، ليست هذه أول مقال للحديث فيه عن مآسي فتح الله الدفاعيه، فقد قام الرائع مروان قطب في مقال رائع بعنوان "النصاب الكروي" بتفنيد اداءه السئ وعيوبه التي لا تخفى على مشاهد متوسط، بل ما لا يعلمه "اللاعبين الكبار" أمثال محمود فتح الله ورفيقه الذي لم أرغب في اضاعه الوقت في الحديث عنه اللاعب الكبير "أحمد سمير" ان من أسباب شعبية أحمد حسام ميدو السريعة وسط جماهير الزمالك هو الاستبعاد الدائم للثنائي في أغلب مباريات الفريق..

وأنتهز هذه الفرصة لاقتبس اقتباس قصير من العزيز مروان قطب في نقاش دار بيننا عن أحمد سمير وسبب وجوده في الفريق وواضعا اسس "متلازمة اللعيب الكبير" :

fath3

"المسألة بسيطة والطريق الى شارة الكابتنة ولقب "المخضرم " واحد "اللعيبة الكبار" الذين يجلسون للحديث مع زملائهم الصغار بعد كل هزيمة ليس بعيد المنال ، انضم للزمالك ثم ارحل منه بعد عام ونصف دون ان يتذكرك احدهم ولو بعرضية يتيمة ، ثم عد في غفلة من الزمن لتقدم الجديد كاول لاعب في التاريخ لا يظهر في الملعب لا دفاعا ولا هجوما الا عند رمي الاوت ، بما يسبقه من تجهيزات تتضمن تنشيف اليدين في الشورت والنظرات الشاردة الذاهلة للمستطيل الاخضر قبل رمي الكرة بعيدا كبطيخة من اعلى سيارة نص نقل"

هذا هو أحمد سمير باختصار شديد ..

لا أريد ان اضيع وقتا طويلا باعادة اختراع العجلة والحديث عن البديهيات، فأصغر جماهير الزمالك يعرف جيدا سوء مستوى الثنائي "الكبير" ونصبهم الدائم باسم هذا التاريخ، والحديث الفارغ من مضمونه عن الضغوط ومسؤوليات "اللعيبة الكبيرة" و "الاشرار الذين يريدون هدم الفريق والتقطيع فيه" ، فهذه مضيعة للوقت والجهد، ما أريد الحديث عنه الآن هو ما تردد عن اقتراب التجديد لمحمود فتح الله ..

الزمالك الآن في حالة مادية سيئة وكلنا نعلم ذلك، ومحمود فتح الله من ذوي العقود الكبيرة في الفريق تحت دعاوي انه "لعيب كبير" ، وهذا تبذير واهدار غير مفهوم لاموال يحتاجها الفريق!

فتوفير عقد محمود فتح الله الكبير خاصة مع سوء مستواه وكونه الآن ليس لاعبا "أساسيا" ممن يعتمد عليهم ميدو بل استطاع شبل صغير يمتلك اساسات الدفاع كياسر ابراهيم ان يجعله يجلس على دكة البدلاء وهو المكان الحقيقي لمحمود فتح الله، ولا أظن انه حري بنا ان ندفع مبالغ طائلة للاعب دكة على الأكثر لمجرد انه "لعيب كبير"..

أتمنى ان نحطم الأسطورة هذه المرة ونتركه يرحل، فهو حتى لم يعد لاعبا اساسيا في المنتخب !، أتمنى ا نحطم الاسطورة هذه المرة ونسد الثغرة الدائمة هذه المرة وان نكف عن اهدار اموال نحن بحاجه اليها في لاعب مثل محمود فتح الله، وفروا امواله واشتروا مدافع صغير جيد، او حتى مدافع كبير جيد، اي مدافع "حقيقي" والسلام ..

وفي الختام نقول ان رحيل محمود فتح الله ستكون مفاجأه سارة لجمهور الزمالك اما التخلي عن الثنائي محمود وسمير في وقت واحد سيكون بمثابة بطولة سيحتفل بها الجماهير لأيام !

كفانا خوازيق بقى !..


نور الدين ابراهيم

 

 

FB

 

Nawarny

 


 

 شارك برأيك من يستحق التجديد و البقاء و من يستحق الرحيلtwiztvz












Read 15649 times Last modified on الإثنين, 19 أيار 2014 10:44

المباريات المقبلة

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors