تيتو

Written by  علاء عطا
Published in علاء عطا
الأحد, 06 تشرين2/نوفمبر 2016 15:41
Rate this item
(0 votes)
تيتو

Advertisement

"الو،عملت ايه يا تيتو؟" .. "ايوة يا رفعت بيه" .. "عملت ايه؟" .. "ماقدرتش!" .. "ماقدرتش تعمل ايه يا روح امك ؟،،ماشى! انا هفرجك ، انا هرجعك السجن تانى" .. "لو هرجع السجن تانى يا رفعت بيه مش هرجع لوحدى،هنرجع انا وانت سوى" .. "تودى مين السجن يا واطن يا ابن الكلب؟" .. "انا عندى ورق يقعدك بقيت عمرك" .. "ورق ايه اللى معاك ؟! الو الو الو"!


عزيزى القارىء،اصبحت لا اتخيل سوى هذا المشهد العبقرى مع رحيل كل مدرب من الزمالك فى فيلم تيتو باداء العبقرى الراحل –رحمة الله عليه-خالد صالح! اصبحت اتخيل مكالمة من هذا الشكل بين رئيس النادى واى مدرب للزمالك قبل الاقالة مع اختلاف الشكل والمضمون بالطبع! نعم،لا اتخيل سوى ان هذا الحديث قبل الاقالة،فما يحدث لا يعقل بكل ما تحمله الكلمة من معنى!


اصبحت اتخيل ان الحديث "نعم يا باتشيكو،بتدافع ليه يا ****" ، "ايو يا فيريرا ، خراراة ايه اللى هتروحها لوحدك دنا اللى هوديك هناك" ، " ايوة يا باكيتا، برازيل ايه اللى انت جى منها" ، " ايوة يا ماكليش، سكتلندا ايه اللى جى منها يا بلد الرجالة بتلبس فيها جيب" ،"ايوة يا حلمى،صن داونز ايه اللى تتغلب منها رايح جى" ، " ايوة يا مؤمن، جوارديولا ايه اللى انت قاعد تمشى على مدرسته" !!!


ولكن قبل كل هذا هل مرتضى منصور مخطئ؟!


لا،للاسف اقولها هذه المرة بأعلى صوت ، " لا لم يخطئ مرتضى منصور " نعم لم يخطىء، الرجل كان لديه فرصة لمعاقبة مؤمن بعد كاس افريقيا ولكنه قرر استمراره رغم كم اخطاء مؤمن،فبعد ادارة ضعيفة نظراً للحالة المتردية التى ظهر عليها اللاعبون فى مباراة عودة المغرب،ثم ظن خاطىء منه انه يدير اتليتكو فى ذهاب النهائى الافريقى نهاية بتوظيف خاطئ لمصطفى فتحى فى العودة يساراً،وقبل كل هذا تهديد مؤمن بالرحيل اذا خسر النهائى،فان مؤمن قد مهد لرحيله لا محالة،ولكن مرتضى رفض.


مؤمن عاد وقدم مباراة مقبولة فنياً امام سموحة رغم تكرار خطأ فتحى،ثم قدم مباراة مقبولة فنياً جداً فى مباراة انبى لعباً ونتيجة ولولا خذلان صناع العابه المتمثل فى حفنى وشيكابالا الذى نسى كرة القدم،فان الفريق كان سيقدم اشياء افضل،ثم فى مباراة المصرى لم يكن لديه خيارات فى ظل الغياب سوى الاعتماد على خطة معهوده او خطف الفوز باى نتيجة وهو ما حدث حتى وان ظهر الفريق متردياً،ولكن للاسف اصبحت مباراة صن داونز كابوساً وكبش فداء استحلال اقالة مؤمن مهما قدم،وكان هنا لابد من التفاهم عن سبب مشاكل الاصابات وحلها ولم الشمل والمحاربة على استمرار مؤمن فالكل يعلم ان البدائل كارثية!


نعم كارثية،فلا شحاته باشا لديه النفس لتدريب الزمالك وهو يصور للجميع ان المناخ نفسه لن يساعده للاستقرار،ولا حسام حسن الذى يتغزل فى الاهلى ليل نهار من اجل ان ينال ما لن يناله طوال عمره بتدريب الاهلى،وطولان الذى توقف عند مدرسة خريف 72 فى التدريب،ولا اعلم لماذا التمسك فقط بابناء النادى وهناك الافضل حتى والانجح اذا افترضنا ان نهاية مؤمن محتومة،اذا كان اختيار مؤمن اصلاً فى البداية خطأ وقلنا مراراً الا نحرق مدرب واعد بمنصب مبكراً عليه خاصةً بعد حصوله على كأس مصر وقلنا ان افريقيا تحتاج لمدرب ثقيل ومعه مؤمن مدرب مساعد،فان مؤمن فى النهاية تم ظلمه بقائمة افريقية ضعيفة ولاعبون يتناسون كرة القدم واربعة اسماء تم اضافتها افريقياً 3 منهم لا يستحقون الانضمام لها،فهل مؤمن فى النهاية فقط يتحمل المسئولية؟!


المشكلة اصبحت بالنسبة لى فى جمهور الزمالك،جمهور الزمالك نفسه اصبح يمتلك من التفكير فى الفنيات ما جعله يقيم بشكل اوروبى اكثر من منطقية البلد التى نعيش فيها ولاعبون يلعبون على المزاج وجمهور يفكر بعقلية "التراس للاعبين"،لا يستطيع مواجهة نفسه انه يعلم امكانات ناديه المادية،ومن ينتظر ويلهث خلف اقالة مؤمن مدربون اثبتوا فشلهم من قبل فى ادارة النادى!


الزمالك لا يحتاج لا لجرينتا ولا خبرات ولا ولا،الزمالك اصبح يحتاج فقط ان يصبر جمهوره فقط حتى لو اخطأ مدربه،يصبر دور واحد،تخيل ان الطموح وصل للصبر لمدة دور فى دورى ! تخيل ان اضمحلال الاحلام ان يستقر مدرب لـ 15 مباراة فقط،حتى هذه الطموحات اصبحت مستحيله،اصبح المشجع يتخيل ان النادى سيأتى باجانب وهو يعلم ازمة الدولار،واصبح الفكر فقط ينصب على اشباح مدربين!


التاريخ يعيد نفسه للاسف فى نفس الموعد،كربون العام الماضى بكوارثه،لا نتعلم،من رئيس النادى حتى اصغر مشجع، لا نفكر حتى فى منطق القادم قبل كوارث الحاضر،نفكر فى اسهل الامور وهى الاقالة قبل عقلية الاستقرار بالبقاء،اصبحنا لا نفكر اوروبياً حتى فى ما نشاهده اوربياً طالما تفكرون بهذا التفكير ونرى كيف بدأ مورينيو الدورى واين هو الآن؟وكيف بدأ كونتى واين هو الآن مع اختلاف التشبيه بالطبع ولكن تشابه المضمون؟ فقط ننتظر فكل مدرب يمتلك نظرية يغيرها ويحتاج فقط ليطبقها كلما استقر!


عزيزى جمهور الزمالك،مرتضى بالنسبة لى قد اصبح برىء من اتهاماتى الماضية بعد ان فرشت انت له الارض باقالة مؤمن،لانه ببساطة اصبح يسمعك ويشاهد ارائك ويسمع همهمتك التى طالت هذه المرة،هو حقق رغباتك،ولكن اياك ان تفكر ان طموحاتك ستتحقق،كل ما اخشاه ان من فى سوريا والعراق انفسهم هم من يقولوا" مش احسن من نكون مصير مدربى الزمالك!" ،وسواء استمر مؤمن فعلا او اقيل خلال ساعات ،فانا الآن لا احلم بمن سيأتى ليدفع بنا للامام،انا افكر فيمن هو اقل كارثية،تخيلوا!

قبل الرحيل

كل ما جاء فى المقال رأى شخصى متواضع وليس فرضاً على احد ،الدفاع المطلق عن بقاء مؤمن خطأ ولكن الكارثة ان تحول الخطأ لمصيبة كما حدث،فصباح يوم الامس كنت افكر فى مقال كيف يستعيد مؤمن عافيته فى فترة ايقاف الدورى؟والآن هذا هو حصيلة نهاية اليوم! كل املى ان اكتب مقال كيف يصلح مؤمن مساره،لانى لدى الكثير لقوله،ولكن لاشىء استطيع قوله للقادم!

علاء عطا

Advertisement


Read 22058 times Last modified on الأحد, 06 تشرين2/نوفمبر 2016 15:46

المباريات المقبلة

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors