مؤمن سليمان باسلوب لعب جديد يقضى ع الاسماعيلى برباعيه.. تحليل مباراه الاسماعيلى

Written by  ايمن ثابت الخميس, 04 آب/أغسطس 2016 09:18
Rate this item
(0 votes)
مؤمن سليمان باسلوب لعب جديد يقضى ع الاسماعيلى برباعيه.. تحليل مباراه الاسماعيلى

Advertisement

قد يقنعوك بأن المدرب يحتاج لفتره ليست بالقصيره ليضع بصمته داخل الفريق ويثبت اسلوبه وقد يبدو ذلك منطقيا ولكن ما فعله مؤمن سليمان اليوم بتواجد اسلوب لعب حقيقى ومتفق عليه داخل الملعب وليس مصادفه امر يفسد كل ما اقنعوك به من قبل!.

مؤمن سليمان بدأ اللقاء ب 4-3-2-1 مكونه من الشناوى امامه على فتحى واسلام جمال وجبر وشوقى السعيد امامهم ثلاثى حامد ورمزى وتوفيق ثم مثلث من العمق مكون من شيكابالا وحفنى وباسم.

تختلف الخطط داخل الملعب الى خطط تعتمد على توسيع الملعب ببقاء الجناح او الباك اقصى الملعب يمينا ويسارا على الخط والاخرى تميل لتواجد صناع اللعب فى العمق فى مساحات مجاوره لا تذيد عن 15 متر خلف المهاجم ,, بدأ مؤمن سليمان بالاعتماد على خطه من النوع الثانى لامرين الاول هو اللعب على اعتماد خالد القماش دائما على الضغط العالى من قبل نصف الملعب بستاره مكونه من خمس لاعبين وبالتالى استلام حفنى وشيكابالا من خلفهم سيشكل خطوره كبيره والثانى هو تلائم قدرات شيكابالا وحفنى لمثل هذه الخطط من خلال الاعتماد على لمستهم الاخيره بجوار ال 18 وعدم ارهاقهم بالنزول الى نصف الملعب كثيرا ومتطلبات الجناح بقطع مسافات جرى اعلى , لم يقدم شيكابالا مباراه قويه ولكن مع تحول حفنى للاعتماد على لمساته الساحره بدلا من الاستحواذ والجرى السلبى بالكره فى الشوط الثانى اهدى للزمالك الهدف الثانى والثالث.

ليكتمل الشكل الهجومى يجب ان يذيد الاظهره من الخلف لفتح الملعب عرضيا ولكن الامر هنا اختلف ,, اعتمد الزمالك على احمد توفيق بدلا من شوقى لضعف قدرات شوقى هجوميا واعطاء تأمين دفاعى اقوى ولقدره توفيق على الانتقال واللعب على الطرف بمشاركته فى الحاله الهجوميه كوسط ايمن هجومى لتكوين جبهه مع صناع اللعب وهو ما نجح فيه بقوه فى اللقاء وجنى بسببه الزمالك ركله الجزاء التى تحولت للهدف الرابع مع بقاء رمزى فى الخلف كصانع لعب متأخر وهو مايتميز به اكثر من كونه لاعب قادر على الجرى بالكره والانتقال بالكره للمناطق الاماميه وفتح الجهه اليسرى لعلى فتحى المميز فى العرضيات .. بالتأكيد كل هذا ليس مصادفه.

اول 20 دقيقه فى اللقاء كان الزمالك مسيطرا على جوانب اللقاء ويصل الى المناطق الاماميه ولكن الايطاله فى استحواذ كل من شيكابالا وحفنى بالكره كانت سببا قوى فى عدم تحويل الفرص الى اهداف.

مع اعتماد مؤمن سليمان على بقاء الثلاثى الهجومى حفنى وشيكابالا وباسم فى الامام وعدم ارهاقهم باى واجبات دفاعيه من اجل تحول اسرع للحاله الهجوميه وتطبيق الهجمه المرتده بشكل اقوى بالاضافه ان ذلك يمنع احد الاظهره الدفاعيه من التقدم لان لو تقدم ظهيرى الطرف سيصبح ثلاثى هجوم الزمالك امام قلبى الدفاع فقط مما قلل من قدرات الاسماعيلى الهجوميه ببقائهم فى اغلب الاوقات بالخلف مع الاكتفاء برباعى الدفاعى للزمالك وثلاثى الوسط فى الحاله الدفاعيه,, دخل الاسماعيلى فى اللقاء بدايه من الدقيقه  20 ولمده عشر دقائق وذلك بسبب تواجد ثلاثى وسط الملعب فى مسافات متقاربه وعدم تغطيه اكبر قدر من عرض الملعب مما جعل اظهره الزمالك الدفاعيه فى مواقف دفاعيه خلال تلك الدقائق ولكن بعد ذلك انتشر اللاعبين بشكل افضل فى وسط الملعب بتغطيه اكبر قدر من عرض الملعب مما انهى خطوره الجانبين للاسماعيلى.

خطوره واحد فقط بقيت للاسماعيلى وهى المسافه بين قلبى دفاع الزمالك و طارق حامد الذى سقط فيها مهاجمى الاسماعيلى واستقبلوا منها العديد من التمريرات ولكن لم يستغلوها وكان من الممكن ان تعالج بسقوط احد قلبى الدفاعى مع مهاجم الاسماعيلى او تقدم خط الدفاع قليلا ليصبح على مقربه بطارق حامد وهو لم يحدث.

وجود ثلاثى (اسلام جمال – على فتحى – رمزى خالد) يتمتع برؤيه كبيره للملعب فى دفاع ووسط للزمالك ساعد الزمالك فى عمليه انتقال الكره لحفنى وشيكابالا ويكفيك ان تعلم ان الهدف الثانى الذى صنعه حفنى لباسم مرسى بدأت بتمريره من على فتحى الذى قدم اداء متوازن رائع ولكن كان ينقصه بعض الجرأه الهجوميه اخرجت سبع لاعبين من الاسماعيلى من اللعبه وجعلت ثلاثى الهجوم فى مواجهه مباشره مع قلبى الدفاع والظهير الايسر .. شاهد الهدف مجددا من البدايه ان لم تلفت نظرك التمريره.

نزول مصطفى فتحى بدلا من شيكابالا لم يخدم اسلوب لعب مؤمن سليمان لكون مصطفى فتحى لاعب خط يتواجد دائما فى اقصى الملعب(خلف اللاين مان) بتفضيله لاستلام الكره هناك ثم الدخول للعمق ,, استلام مصطفى فتحى فى العمق وعدم تغيير اسلوب اللعب له لم يساعده فى الدخول لاجواء اللقاء.

التغيير الثانى جاء بخروج ايمن حفنى من اجل المحافظه عليه للقاء القادم واعطاء ابراهيم صلاح فرصه الدخول فى المباريات قبل نهائى الكأس المنتظر,, تحول بعد ذلك رمزى خالد كصانع لعب استمرارا ل 4-3-3  ولكن قل اداء الزمالك الهجومى كما هو المتوقع بعد خروج حفنى وانتهاء اللقاء بتسجيل ثلاثه اهداف.

تحولت طريقه اللعب اخر 10 دقائق بخروج رمزى خالد ونزول مايوكا وتحول طريقه اللعب ل 4-1-3-1-1 بتواجد مايوكا فى وسط الملعب امام حامد وبجوار توفيق وصلاح خلف فتحى وباسم , التغيير يبدو غريبا بعض الشئ ولكن لا مانع منه مع الانتصار برباعيه.

ايمن ثابت

Advertisement


Read 53983 times

المباريات المقبلة

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors